"لجنة مكافحة المخدرات" تخصص الرقم "١٩٥٥" للاستشارات ونقل المدمنين

يطلق الاثنين بالتعاون مع "المكافحة" ومستشفيات الصحة النفسية

عبدالله البرقاوي- سبق- الرياض: عقدت أمانة اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات؛ ورشة عمل للتعريف بالمشروع الوطني للوقاية من المخدرات "نبراس"، بحضور نائب مدير عام مكافحة المخدرات "اللواء عبدالله بن عبدالرحمن الجميل"، وأركان مكافحة المخدرات، وبمشاركة مدراء مكافحة المخدرات بالمناطق، ووزارة الصحة، وعدد من مسؤولي ومدراء مستشفيات الأمل، والرئاسة العامة لرعاية الشباب، ووزارة الثقافة والإعلام، وبمبادرةٍ من شركة "سابك". وهي ورشة عمل علمية لمشروع وقائي على مستوى المملكة، وذلك بمقر الأمانة.
 
وفي البداية ألقى الأمين العام للجنة الوطنية لمكافحة المخدرات مساعد مدير مكافحة المخدرات للشؤون الوقائية الخبير "عبدالإله بن محمد الشريف"؛ كلمة تحدث خلالها عن حرص واهتمام صاحب السمو الملكي "الأمير محمد بن نايف" ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية رئيس اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات؛ على محاربة المخدرات والحد منها، وفق خطط وإستراتيجيات المكافحة من خلال كافة المحاور الوقائية والأمنية والعلاجية.
 
وأوضح أن من أهداف المشروع تحصين تثقيف المجتمع السعودي، وإكسابه المهارات الحياتية المناسبة للوقاية من آفة المخدرات، وخلق بيئة خالية من المخدرات؛ من خلال نشر ثقافة الوقاية عبر وسائل الإعلام، وتوفير المعلومة الصحيحة والموثقة والمستندة على الإحصائيات، واستغلال وسائل الدعاية والإعلان لتعزيز القيم الإيجابية والتشجيع عليها.
 
ونوه "الشريف" إلى أن مشروع "نبراس" يسعى للتعاون مع جميع القطاعات المعنية لتحقيق الإستراتيجية الوطنية لمكافحة المخدرات، وتوحيد الجهود وتناغمها وعدم ازدواجية العمل.
 
وأشار إلى أن المشروع يضم سبعة برامج متنوعة للأسرة والبحوث والدراسات، وللتعليم وللشباب والتقنية والإعلام الجديد والإعلام العام.
 
ذكر أن الأمانة خصصت رقم اتصال مجاني لسهولة التواصل مع المجتمع؛ وهو "1955"، كما يقدم الخدمة الاستشارية حول مرض الإدمان، ويرشد الأسر ويبصّرهم بكيفية التعامل مع حالات الإدمان وتوجيههم للمصحّات العلاجية، بالتنسيق والتعاون مع وزارة الصحة ممثلة بمستشفيات الأمل.
 
بعد ذلك ألقى نائب مدير عام مكافحة المخدرات "اللواء عبدالله بن عبدالرحمن الجميل"؛ كلمة، أوضح فيها أن دور المديرية العامة لمكافحة المخدرات يختص بالجانب الأمني، وهي تعتبر جهة تنفيذية لمشاريع وبرامج الوقاية والتوعية في كافة مناطق المملكة.
 
وأضاف: لهذا صدرت توجيهات سمو ولي ولي العهد- حفظه الله- بتنفيذ المشروع الوطني للوقاية من المخدرات "نبراس" بالتعاون مع الجهات الشريكة في المواجهة، وأبدى "الجميل" تفاؤله بنجاح هذا المشروع لتكامل الأدوار وتحقيق الهدف المنشود بإذن الله، آملاً من الزملاء المشاركين أن يبذلوا قصارى جهدهم لتحقيق تطلعات ولاة الأمر-  يحفظهم الله-.
 
وتعمل حالياً اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات مع مبادرة "سابك" لإطلاق هذا المشروع الكبير قريباً، وعدد من الجهات المعنية والجامعات السعودية؛ ليكون هذا المشروع محققاً لغايات وأهداف الإستراتيجية الوطنية وسياسات اللجنة الوطنية، وتحقيق التميز محلياً وإقليمياً ودولياً.
 

اعلان
"لجنة مكافحة المخدرات" تخصص الرقم "١٩٥٥" للاستشارات ونقل المدمنين
سبق
عبدالله البرقاوي- سبق- الرياض: عقدت أمانة اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات؛ ورشة عمل للتعريف بالمشروع الوطني للوقاية من المخدرات "نبراس"، بحضور نائب مدير عام مكافحة المخدرات "اللواء عبدالله بن عبدالرحمن الجميل"، وأركان مكافحة المخدرات، وبمشاركة مدراء مكافحة المخدرات بالمناطق، ووزارة الصحة، وعدد من مسؤولي ومدراء مستشفيات الأمل، والرئاسة العامة لرعاية الشباب، ووزارة الثقافة والإعلام، وبمبادرةٍ من شركة "سابك". وهي ورشة عمل علمية لمشروع وقائي على مستوى المملكة، وذلك بمقر الأمانة.
 
وفي البداية ألقى الأمين العام للجنة الوطنية لمكافحة المخدرات مساعد مدير مكافحة المخدرات للشؤون الوقائية الخبير "عبدالإله بن محمد الشريف"؛ كلمة تحدث خلالها عن حرص واهتمام صاحب السمو الملكي "الأمير محمد بن نايف" ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية رئيس اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات؛ على محاربة المخدرات والحد منها، وفق خطط وإستراتيجيات المكافحة من خلال كافة المحاور الوقائية والأمنية والعلاجية.
 
وأوضح أن من أهداف المشروع تحصين تثقيف المجتمع السعودي، وإكسابه المهارات الحياتية المناسبة للوقاية من آفة المخدرات، وخلق بيئة خالية من المخدرات؛ من خلال نشر ثقافة الوقاية عبر وسائل الإعلام، وتوفير المعلومة الصحيحة والموثقة والمستندة على الإحصائيات، واستغلال وسائل الدعاية والإعلان لتعزيز القيم الإيجابية والتشجيع عليها.
 
ونوه "الشريف" إلى أن مشروع "نبراس" يسعى للتعاون مع جميع القطاعات المعنية لتحقيق الإستراتيجية الوطنية لمكافحة المخدرات، وتوحيد الجهود وتناغمها وعدم ازدواجية العمل.
 
وأشار إلى أن المشروع يضم سبعة برامج متنوعة للأسرة والبحوث والدراسات، وللتعليم وللشباب والتقنية والإعلام الجديد والإعلام العام.
 
ذكر أن الأمانة خصصت رقم اتصال مجاني لسهولة التواصل مع المجتمع؛ وهو "1955"، كما يقدم الخدمة الاستشارية حول مرض الإدمان، ويرشد الأسر ويبصّرهم بكيفية التعامل مع حالات الإدمان وتوجيههم للمصحّات العلاجية، بالتنسيق والتعاون مع وزارة الصحة ممثلة بمستشفيات الأمل.
 
بعد ذلك ألقى نائب مدير عام مكافحة المخدرات "اللواء عبدالله بن عبدالرحمن الجميل"؛ كلمة، أوضح فيها أن دور المديرية العامة لمكافحة المخدرات يختص بالجانب الأمني، وهي تعتبر جهة تنفيذية لمشاريع وبرامج الوقاية والتوعية في كافة مناطق المملكة.
 
وأضاف: لهذا صدرت توجيهات سمو ولي ولي العهد- حفظه الله- بتنفيذ المشروع الوطني للوقاية من المخدرات "نبراس" بالتعاون مع الجهات الشريكة في المواجهة، وأبدى "الجميل" تفاؤله بنجاح هذا المشروع لتكامل الأدوار وتحقيق الهدف المنشود بإذن الله، آملاً من الزملاء المشاركين أن يبذلوا قصارى جهدهم لتحقيق تطلعات ولاة الأمر-  يحفظهم الله-.
 
وتعمل حالياً اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات مع مبادرة "سابك" لإطلاق هذا المشروع الكبير قريباً، وعدد من الجهات المعنية والجامعات السعودية؛ ليكون هذا المشروع محققاً لغايات وأهداف الإستراتيجية الوطنية وسياسات اللجنة الوطنية، وتحقيق التميز محلياً وإقليمياً ودولياً.
 
27 فبراير 2015 - 8 جمادى الأول 1436
08:08 PM

"لجنة مكافحة المخدرات" تخصص الرقم "١٩٥٥" للاستشارات ونقل المدمنين

يطلق الاثنين بالتعاون مع "المكافحة" ومستشفيات الصحة النفسية

A A A
0
17,953

عبدالله البرقاوي- سبق- الرياض: عقدت أمانة اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات؛ ورشة عمل للتعريف بالمشروع الوطني للوقاية من المخدرات "نبراس"، بحضور نائب مدير عام مكافحة المخدرات "اللواء عبدالله بن عبدالرحمن الجميل"، وأركان مكافحة المخدرات، وبمشاركة مدراء مكافحة المخدرات بالمناطق، ووزارة الصحة، وعدد من مسؤولي ومدراء مستشفيات الأمل، والرئاسة العامة لرعاية الشباب، ووزارة الثقافة والإعلام، وبمبادرةٍ من شركة "سابك". وهي ورشة عمل علمية لمشروع وقائي على مستوى المملكة، وذلك بمقر الأمانة.
 
وفي البداية ألقى الأمين العام للجنة الوطنية لمكافحة المخدرات مساعد مدير مكافحة المخدرات للشؤون الوقائية الخبير "عبدالإله بن محمد الشريف"؛ كلمة تحدث خلالها عن حرص واهتمام صاحب السمو الملكي "الأمير محمد بن نايف" ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية رئيس اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات؛ على محاربة المخدرات والحد منها، وفق خطط وإستراتيجيات المكافحة من خلال كافة المحاور الوقائية والأمنية والعلاجية.
 
وأوضح أن من أهداف المشروع تحصين تثقيف المجتمع السعودي، وإكسابه المهارات الحياتية المناسبة للوقاية من آفة المخدرات، وخلق بيئة خالية من المخدرات؛ من خلال نشر ثقافة الوقاية عبر وسائل الإعلام، وتوفير المعلومة الصحيحة والموثقة والمستندة على الإحصائيات، واستغلال وسائل الدعاية والإعلان لتعزيز القيم الإيجابية والتشجيع عليها.
 
ونوه "الشريف" إلى أن مشروع "نبراس" يسعى للتعاون مع جميع القطاعات المعنية لتحقيق الإستراتيجية الوطنية لمكافحة المخدرات، وتوحيد الجهود وتناغمها وعدم ازدواجية العمل.
 
وأشار إلى أن المشروع يضم سبعة برامج متنوعة للأسرة والبحوث والدراسات، وللتعليم وللشباب والتقنية والإعلام الجديد والإعلام العام.
 
ذكر أن الأمانة خصصت رقم اتصال مجاني لسهولة التواصل مع المجتمع؛ وهو "1955"، كما يقدم الخدمة الاستشارية حول مرض الإدمان، ويرشد الأسر ويبصّرهم بكيفية التعامل مع حالات الإدمان وتوجيههم للمصحّات العلاجية، بالتنسيق والتعاون مع وزارة الصحة ممثلة بمستشفيات الأمل.
 
بعد ذلك ألقى نائب مدير عام مكافحة المخدرات "اللواء عبدالله بن عبدالرحمن الجميل"؛ كلمة، أوضح فيها أن دور المديرية العامة لمكافحة المخدرات يختص بالجانب الأمني، وهي تعتبر جهة تنفيذية لمشاريع وبرامج الوقاية والتوعية في كافة مناطق المملكة.
 
وأضاف: لهذا صدرت توجيهات سمو ولي ولي العهد- حفظه الله- بتنفيذ المشروع الوطني للوقاية من المخدرات "نبراس" بالتعاون مع الجهات الشريكة في المواجهة، وأبدى "الجميل" تفاؤله بنجاح هذا المشروع لتكامل الأدوار وتحقيق الهدف المنشود بإذن الله، آملاً من الزملاء المشاركين أن يبذلوا قصارى جهدهم لتحقيق تطلعات ولاة الأمر-  يحفظهم الله-.
 
وتعمل حالياً اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات مع مبادرة "سابك" لإطلاق هذا المشروع الكبير قريباً، وعدد من الجهات المعنية والجامعات السعودية؛ ليكون هذا المشروع محققاً لغايات وأهداف الإستراتيجية الوطنية وسياسات اللجنة الوطنية، وتحقيق التميز محلياً وإقليمياً ودولياً.