بيل غيتس يزور مركز الملك سلمان للإغاثة ويناقش "كوليرا اليمن" مع الربيعة

تطرقا لمكافحة الأوبئة وناقشا الأوضاع الإنسانية في سوريا والعراق والصومال

أشاد الرئيس المشارك لمؤسسة بيل وميليندا غيتس الخيرية بيل غيتس؛ بالأعمال الإنسانية الفاعلة للمملكة، خاصةً في اليمن والدول المتضررة من الأزمات الإنسانية التي تعصف بها والمشاريع المتخصّصة التي يقدمها مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، مثل الإصحاح البيئي والصحة والتعليم.

جاء ذلك خلال زيارة قام بها للمركز، اليوم، والتقى خلالها المستشار بالديوان الملكي المشرف العام على المركز الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز الربيعة.

وأكّد غيتس؛ أهمية تكثيف العلاقة التي وصفها بالإيجابية بين المركز ومؤسسته في الدول المتضررة، وأهمية تطوير الشراكة بين الجانبين لرفع المعاناة الإنسانية عن المتضرّرين، مشيراً إلى أن المركز لديه الخبرة الكافية والجيدة للعمل في المنطقة، متناولاً الشراكة المتميزة بصندوق العيش والمعيشة.

كما تطرق الجانبان إلى قضية مكافحة الأوبئة، خاصةً الملاريا والكوليرا في اليمن وإفريقيا، وناقشا الأوضاع الإنسانية في سوريا واليمن والعراق وأفغانستان والصومال.

من جانبه، ثمّن الدكتور الربيعة؛ الدعم غير المحدود الذي تقدّمه حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين - حفظهما الله - للمنكوبين في العالم من خلال المركز الذي وصلت مشاريعه الإغاثية والإنسانية لـ 38 دولة، وتجاوزت مشاريعه 245 مشروعاً في أرجاء العالم تمّ تنفيذها عبر 119 شريكاً محلياً وأممياً.

اعلان
بيل غيتس يزور مركز الملك سلمان للإغاثة ويناقش "كوليرا اليمن" مع الربيعة
سبق

أشاد الرئيس المشارك لمؤسسة بيل وميليندا غيتس الخيرية بيل غيتس؛ بالأعمال الإنسانية الفاعلة للمملكة، خاصةً في اليمن والدول المتضررة من الأزمات الإنسانية التي تعصف بها والمشاريع المتخصّصة التي يقدمها مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، مثل الإصحاح البيئي والصحة والتعليم.

جاء ذلك خلال زيارة قام بها للمركز، اليوم، والتقى خلالها المستشار بالديوان الملكي المشرف العام على المركز الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز الربيعة.

وأكّد غيتس؛ أهمية تكثيف العلاقة التي وصفها بالإيجابية بين المركز ومؤسسته في الدول المتضررة، وأهمية تطوير الشراكة بين الجانبين لرفع المعاناة الإنسانية عن المتضرّرين، مشيراً إلى أن المركز لديه الخبرة الكافية والجيدة للعمل في المنطقة، متناولاً الشراكة المتميزة بصندوق العيش والمعيشة.

كما تطرق الجانبان إلى قضية مكافحة الأوبئة، خاصةً الملاريا والكوليرا في اليمن وإفريقيا، وناقشا الأوضاع الإنسانية في سوريا واليمن والعراق وأفغانستان والصومال.

من جانبه، ثمّن الدكتور الربيعة؛ الدعم غير المحدود الذي تقدّمه حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين - حفظهما الله - للمنكوبين في العالم من خلال المركز الذي وصلت مشاريعه الإغاثية والإنسانية لـ 38 دولة، وتجاوزت مشاريعه 245 مشروعاً في أرجاء العالم تمّ تنفيذها عبر 119 شريكاً محلياً وأممياً.

15 نوفمبر 2017 - 26 صفر 1439
09:32 AM

بيل غيتس يزور مركز الملك سلمان للإغاثة ويناقش "كوليرا اليمن" مع الربيعة

تطرقا لمكافحة الأوبئة وناقشا الأوضاع الإنسانية في سوريا والعراق والصومال

A A A
1
6,597

أشاد الرئيس المشارك لمؤسسة بيل وميليندا غيتس الخيرية بيل غيتس؛ بالأعمال الإنسانية الفاعلة للمملكة، خاصةً في اليمن والدول المتضررة من الأزمات الإنسانية التي تعصف بها والمشاريع المتخصّصة التي يقدمها مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، مثل الإصحاح البيئي والصحة والتعليم.

جاء ذلك خلال زيارة قام بها للمركز، اليوم، والتقى خلالها المستشار بالديوان الملكي المشرف العام على المركز الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز الربيعة.

وأكّد غيتس؛ أهمية تكثيف العلاقة التي وصفها بالإيجابية بين المركز ومؤسسته في الدول المتضررة، وأهمية تطوير الشراكة بين الجانبين لرفع المعاناة الإنسانية عن المتضرّرين، مشيراً إلى أن المركز لديه الخبرة الكافية والجيدة للعمل في المنطقة، متناولاً الشراكة المتميزة بصندوق العيش والمعيشة.

كما تطرق الجانبان إلى قضية مكافحة الأوبئة، خاصةً الملاريا والكوليرا في اليمن وإفريقيا، وناقشا الأوضاع الإنسانية في سوريا واليمن والعراق وأفغانستان والصومال.

من جانبه، ثمّن الدكتور الربيعة؛ الدعم غير المحدود الذي تقدّمه حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين - حفظهما الله - للمنكوبين في العالم من خلال المركز الذي وصلت مشاريعه الإغاثية والإنسانية لـ 38 دولة، وتجاوزت مشاريعه 245 مشروعاً في أرجاء العالم تمّ تنفيذها عبر 119 شريكاً محلياً وأممياً.