شاهد.. عيون الأمن تضرب الإرهاب.. و"سبق" تقف ميدانياً على تمرين "وطن 85"

1500 رجل أمن يشاركون في التمارين من مختلف القطاعات الأمنية بـ"الداخلية"

- رفع مستوى التنسيق الأمني بين القطاعات كافة ذات العلاقة بكفاءة عالية
- عمل فرضيات لأحداث سابقة ومعالجة الخلل فيها وتطوير الأداء للتعامل معهم
- التدريب 21 يوماً بشكل مكثف للحصول على نتائج تقييم عالية وتصل للاحترافية
- 5  مراكز صحية تباشر عملية الإسعافات الأولية بشكل ثابت وقريب من أماكن الفرضيات

خالد السويلمي– سبق (تصوير: رائد رضميان): تعكف القطاعات الأمنية كافة التابعة لوزارة الداخلية في أحد المواقع الحدودية بين السعودية والعراق، بالقرب من مركز "سويف الحدودي" شمال عرعر، لتنفيذ تمارين مشتركة ذات جانبين، جزء من القوات المشاركة، والجزء الآخر يمثل العناصر الإرهابية تحت تجهيزات خاصة عالية، وباستخدام الذخيرة الحية للأسلحة المستخدمة لدى القوات، بمشاركة قوات الطوارئ وقوات أمن المنشآت والدفاع المدني والجوازات وطيران الأمن وحرس الحدود، تحت عنوان "التمرين التعبوي الأول المشترك للقطاعات الأمنية.. وطن 85"، بمشاركة 1500 رجل أمن.
 
وقد استغرقت جولة "سبق" الميدانية للتمارين العسكرية صباح اليوم السبت ست ساعات، رصدت فيها افتراضيات من حرائق ومداهمات وغيرها محاكية للواقع.
 
رسالة لـ"سيادة الوطن"
وأكد قائد القوات الخاصة المشتركة بالتمرين التعبوي الأول للقطاعات الأمنية "وطن 85"، العقيد ركن الدكتور عبدالله الشهري، في حديث لـ"سبق" أن التمارين العسكرية المشتركة تأتي لتحقيق هدف مقام وزارة الداخلية لتطوير الأداء لأي تهديد قائم أو محتمل، إضافة لرفع مستوى التنسيق بين القطاعات كافة ذات العلاقة، وتدريب القادة الضباط على التخطيط للعمليات، وتوحيد المفاهيم لمواجهة التهديدات بكفاءة عالية تحت قيادة موحدة، ينفذ من خلالها كل قطاع أهدافه وفق قدرته على تحقيق الأمن الوطني.
 
خدمات صحية عالية المستوى
وقال مدير ركن الطبابة بالمدينة الافتراضية، العقيد فرحان العنزي، أثناء زيارة "سبق" للمراكز الصحية إنهم خصصوا مركزين صحيين متنقلين في المواقع الافتراضية المحتمل فيها وقوع إصابات، ومركزين ثابتين، إضافة لمستوصف صحي بوجود ستة أطباء واستشاريَّين، يجري فيها تقديم الخدمات الصحية والعلاجات الوقائية، وإنعاش قلبي رئوي، والجراحة البسيطة.
وأضاف بأنه يزور جميع المراكز يومياً 60 زائراً تقريباً، وأنه يوجد تنسيق سريع لأية إصابات خطيرة - لا قدر الله - لأحد الأفراد والضباط أثناء أداء الفرضية؛ ليُنقل لمستشفى عرعر المركزي أو مستشفى الأمير عبدالعزيز بن مساعد آل سعود بمدينة عرعر.
 
محاكاة للواقع
وحرص القائمون في تمارين "وطن 85" على أن تكون المدينة التشبيهية محاكية للواقع بشكل دقيق للغاية، من حيث التصميم، ووجود ملاعب للأطفال، ومدرسة، ومركز حدودي.. على أن يتم التعامل مع الحدث بكل احترافية، والأخذ بعين الاعتبار تصحيح الأخطاء السابقة في الأحداث الماضية ومعالجتها، وتطوير التعامل فيها، التي كان آخرها حادثة "مركز سويف الحدودي".

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

اعلان
شاهد.. عيون الأمن تضرب الإرهاب.. و"سبق" تقف ميدانياً على تمرين "وطن 85"
سبق
- رفع مستوى التنسيق الأمني بين القطاعات كافة ذات العلاقة بكفاءة عالية
- عمل فرضيات لأحداث سابقة ومعالجة الخلل فيها وتطوير الأداء للتعامل معهم
- التدريب 21 يوماً بشكل مكثف للحصول على نتائج تقييم عالية وتصل للاحترافية
- 5  مراكز صحية تباشر عملية الإسعافات الأولية بشكل ثابت وقريب من أماكن الفرضيات

خالد السويلمي– سبق (تصوير: رائد رضميان): تعكف القطاعات الأمنية كافة التابعة لوزارة الداخلية في أحد المواقع الحدودية بين السعودية والعراق، بالقرب من مركز "سويف الحدودي" شمال عرعر، لتنفيذ تمارين مشتركة ذات جانبين، جزء من القوات المشاركة، والجزء الآخر يمثل العناصر الإرهابية تحت تجهيزات خاصة عالية، وباستخدام الذخيرة الحية للأسلحة المستخدمة لدى القوات، بمشاركة قوات الطوارئ وقوات أمن المنشآت والدفاع المدني والجوازات وطيران الأمن وحرس الحدود، تحت عنوان "التمرين التعبوي الأول المشترك للقطاعات الأمنية.. وطن 85"، بمشاركة 1500 رجل أمن.
 
وقد استغرقت جولة "سبق" الميدانية للتمارين العسكرية صباح اليوم السبت ست ساعات، رصدت فيها افتراضيات من حرائق ومداهمات وغيرها محاكية للواقع.
 
رسالة لـ"سيادة الوطن"
وأكد قائد القوات الخاصة المشتركة بالتمرين التعبوي الأول للقطاعات الأمنية "وطن 85"، العقيد ركن الدكتور عبدالله الشهري، في حديث لـ"سبق" أن التمارين العسكرية المشتركة تأتي لتحقيق هدف مقام وزارة الداخلية لتطوير الأداء لأي تهديد قائم أو محتمل، إضافة لرفع مستوى التنسيق بين القطاعات كافة ذات العلاقة، وتدريب القادة الضباط على التخطيط للعمليات، وتوحيد المفاهيم لمواجهة التهديدات بكفاءة عالية تحت قيادة موحدة، ينفذ من خلالها كل قطاع أهدافه وفق قدرته على تحقيق الأمن الوطني.
 
خدمات صحية عالية المستوى
وقال مدير ركن الطبابة بالمدينة الافتراضية، العقيد فرحان العنزي، أثناء زيارة "سبق" للمراكز الصحية إنهم خصصوا مركزين صحيين متنقلين في المواقع الافتراضية المحتمل فيها وقوع إصابات، ومركزين ثابتين، إضافة لمستوصف صحي بوجود ستة أطباء واستشاريَّين، يجري فيها تقديم الخدمات الصحية والعلاجات الوقائية، وإنعاش قلبي رئوي، والجراحة البسيطة.
وأضاف بأنه يزور جميع المراكز يومياً 60 زائراً تقريباً، وأنه يوجد تنسيق سريع لأية إصابات خطيرة - لا قدر الله - لأحد الأفراد والضباط أثناء أداء الفرضية؛ ليُنقل لمستشفى عرعر المركزي أو مستشفى الأمير عبدالعزيز بن مساعد آل سعود بمدينة عرعر.
 
محاكاة للواقع
وحرص القائمون في تمارين "وطن 85" على أن تكون المدينة التشبيهية محاكية للواقع بشكل دقيق للغاية، من حيث التصميم، ووجود ملاعب للأطفال، ومدرسة، ومركز حدودي.. على أن يتم التعامل مع الحدث بكل احترافية، والأخذ بعين الاعتبار تصحيح الأخطاء السابقة في الأحداث الماضية ومعالجتها، وتطوير التعامل فيها، التي كان آخرها حادثة "مركز سويف الحدودي".

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

28 فبراير 2015 - 9 جمادى الأول 1436
08:55 PM

شاهد.. عيون الأمن تضرب الإرهاب.. و"سبق" تقف ميدانياً على تمرين "وطن 85"

1500 رجل أمن يشاركون في التمارين من مختلف القطاعات الأمنية بـ"الداخلية"

A A A
0
109,058

- رفع مستوى التنسيق الأمني بين القطاعات كافة ذات العلاقة بكفاءة عالية
- عمل فرضيات لأحداث سابقة ومعالجة الخلل فيها وتطوير الأداء للتعامل معهم
- التدريب 21 يوماً بشكل مكثف للحصول على نتائج تقييم عالية وتصل للاحترافية
- 5  مراكز صحية تباشر عملية الإسعافات الأولية بشكل ثابت وقريب من أماكن الفرضيات

خالد السويلمي– سبق (تصوير: رائد رضميان): تعكف القطاعات الأمنية كافة التابعة لوزارة الداخلية في أحد المواقع الحدودية بين السعودية والعراق، بالقرب من مركز "سويف الحدودي" شمال عرعر، لتنفيذ تمارين مشتركة ذات جانبين، جزء من القوات المشاركة، والجزء الآخر يمثل العناصر الإرهابية تحت تجهيزات خاصة عالية، وباستخدام الذخيرة الحية للأسلحة المستخدمة لدى القوات، بمشاركة قوات الطوارئ وقوات أمن المنشآت والدفاع المدني والجوازات وطيران الأمن وحرس الحدود، تحت عنوان "التمرين التعبوي الأول المشترك للقطاعات الأمنية.. وطن 85"، بمشاركة 1500 رجل أمن.
 
وقد استغرقت جولة "سبق" الميدانية للتمارين العسكرية صباح اليوم السبت ست ساعات، رصدت فيها افتراضيات من حرائق ومداهمات وغيرها محاكية للواقع.
 
رسالة لـ"سيادة الوطن"
وأكد قائد القوات الخاصة المشتركة بالتمرين التعبوي الأول للقطاعات الأمنية "وطن 85"، العقيد ركن الدكتور عبدالله الشهري، في حديث لـ"سبق" أن التمارين العسكرية المشتركة تأتي لتحقيق هدف مقام وزارة الداخلية لتطوير الأداء لأي تهديد قائم أو محتمل، إضافة لرفع مستوى التنسيق بين القطاعات كافة ذات العلاقة، وتدريب القادة الضباط على التخطيط للعمليات، وتوحيد المفاهيم لمواجهة التهديدات بكفاءة عالية تحت قيادة موحدة، ينفذ من خلالها كل قطاع أهدافه وفق قدرته على تحقيق الأمن الوطني.
 
خدمات صحية عالية المستوى
وقال مدير ركن الطبابة بالمدينة الافتراضية، العقيد فرحان العنزي، أثناء زيارة "سبق" للمراكز الصحية إنهم خصصوا مركزين صحيين متنقلين في المواقع الافتراضية المحتمل فيها وقوع إصابات، ومركزين ثابتين، إضافة لمستوصف صحي بوجود ستة أطباء واستشاريَّين، يجري فيها تقديم الخدمات الصحية والعلاجات الوقائية، وإنعاش قلبي رئوي، والجراحة البسيطة.
وأضاف بأنه يزور جميع المراكز يومياً 60 زائراً تقريباً، وأنه يوجد تنسيق سريع لأية إصابات خطيرة - لا قدر الله - لأحد الأفراد والضباط أثناء أداء الفرضية؛ ليُنقل لمستشفى عرعر المركزي أو مستشفى الأمير عبدالعزيز بن مساعد آل سعود بمدينة عرعر.
 
محاكاة للواقع
وحرص القائمون في تمارين "وطن 85" على أن تكون المدينة التشبيهية محاكية للواقع بشكل دقيق للغاية، من حيث التصميم، ووجود ملاعب للأطفال، ومدرسة، ومركز حدودي.. على أن يتم التعامل مع الحدث بكل احترافية، والأخذ بعين الاعتبار تصحيح الأخطاء السابقة في الأحداث الماضية ومعالجتها، وتطوير التعامل فيها، التي كان آخرها حادثة "مركز سويف الحدودي".