"الأزمات الدولية": دعم "حزب الله" لـ"الأسد" فاقم "المذهبية"

قالت إنه صبغ جميع السنّة بـ"فرشاة التطرف السوداء"

سبق- متابعة: أكدت مجموعة الأزمات الدولية، إن "حزب الله" استثمر كل طاقاته في الدفاع عن الرئيس السوري بشار الأسد، مشيرة إلى أن دعمه للنظام السوري تجاوز حدود المخاطرة بمكانته الأخلاقية وجاذبيته العابرة للطوائف.
 
واعتبرت المجموعة أن مساهمة "حزب الله" بالغة الأهمية إذ شاركت قواته في إعادة الزخم المتلاشي للنظام ومكنته من تحقيق التقدم النسبي، الذي يتمتع به اليوم.
 
وقالت مجموعة الأزمات الدولية فى تقرير: "انخراط حزب الله في سوريا يشكل تهديداً للحزب بل للبنان والعالم العربي الأوسع، إذ عمّق هذا التدخل الانقسام الطائفى الإقليمي، وغذّى التطرف نفسه الذي يرمي الحزب إلى محاربته، وأدى إلى تلاشي شرعيته بين شرائح من المجتمع كانت تدعمه في السابق".
 
وأضافت: "من خلال تصوير معركته على أنها هجوم استباقي على التكفيريين، فإن حزب الله صبغ جميع شرائح المعارضة، وفي الواقع جميع السنة، بفرشاة التطرف السوداء، إذ بالغ في توصيف مذهبية المعارضة السورية، كما خصومه المحليين، وبالتالي فاقم من هذه المذهبية".
وأردفت المجموعة: "الحاضنة الشعبية التي كان يعتبرها الحزب بمثابة عمق إستراتيجي له، قد تضاءلت، وكذلك السمعة التي كان قد حققها لنزاهته الأخلاقية، وتكمن المفارقة هنا في أن تعزيز حزب الله لجبهته الشرقية قد جعله أكثر هشاشة".

اعلان
"الأزمات الدولية": دعم "حزب الله" لـ"الأسد" فاقم "المذهبية"
سبق
سبق- متابعة: أكدت مجموعة الأزمات الدولية، إن "حزب الله" استثمر كل طاقاته في الدفاع عن الرئيس السوري بشار الأسد، مشيرة إلى أن دعمه للنظام السوري تجاوز حدود المخاطرة بمكانته الأخلاقية وجاذبيته العابرة للطوائف.
 
واعتبرت المجموعة أن مساهمة "حزب الله" بالغة الأهمية إذ شاركت قواته في إعادة الزخم المتلاشي للنظام ومكنته من تحقيق التقدم النسبي، الذي يتمتع به اليوم.
 
وقالت مجموعة الأزمات الدولية فى تقرير: "انخراط حزب الله في سوريا يشكل تهديداً للحزب بل للبنان والعالم العربي الأوسع، إذ عمّق هذا التدخل الانقسام الطائفى الإقليمي، وغذّى التطرف نفسه الذي يرمي الحزب إلى محاربته، وأدى إلى تلاشي شرعيته بين شرائح من المجتمع كانت تدعمه في السابق".
 
وأضافت: "من خلال تصوير معركته على أنها هجوم استباقي على التكفيريين، فإن حزب الله صبغ جميع شرائح المعارضة، وفي الواقع جميع السنة، بفرشاة التطرف السوداء، إذ بالغ في توصيف مذهبية المعارضة السورية، كما خصومه المحليين، وبالتالي فاقم من هذه المذهبية".
وأردفت المجموعة: "الحاضنة الشعبية التي كان يعتبرها الحزب بمثابة عمق إستراتيجي له، قد تضاءلت، وكذلك السمعة التي كان قد حققها لنزاهته الأخلاقية، وتكمن المفارقة هنا في أن تعزيز حزب الله لجبهته الشرقية قد جعله أكثر هشاشة".
31 مايو 2014 - 2 شعبان 1435
06:24 PM

قالت إنه صبغ جميع السنّة بـ"فرشاة التطرف السوداء"

"الأزمات الدولية": دعم "حزب الله" لـ"الأسد" فاقم "المذهبية"

A A A
0
4,255

سبق- متابعة: أكدت مجموعة الأزمات الدولية، إن "حزب الله" استثمر كل طاقاته في الدفاع عن الرئيس السوري بشار الأسد، مشيرة إلى أن دعمه للنظام السوري تجاوز حدود المخاطرة بمكانته الأخلاقية وجاذبيته العابرة للطوائف.
 
واعتبرت المجموعة أن مساهمة "حزب الله" بالغة الأهمية إذ شاركت قواته في إعادة الزخم المتلاشي للنظام ومكنته من تحقيق التقدم النسبي، الذي يتمتع به اليوم.
 
وقالت مجموعة الأزمات الدولية فى تقرير: "انخراط حزب الله في سوريا يشكل تهديداً للحزب بل للبنان والعالم العربي الأوسع، إذ عمّق هذا التدخل الانقسام الطائفى الإقليمي، وغذّى التطرف نفسه الذي يرمي الحزب إلى محاربته، وأدى إلى تلاشي شرعيته بين شرائح من المجتمع كانت تدعمه في السابق".
 
وأضافت: "من خلال تصوير معركته على أنها هجوم استباقي على التكفيريين، فإن حزب الله صبغ جميع شرائح المعارضة، وفي الواقع جميع السنة، بفرشاة التطرف السوداء، إذ بالغ في توصيف مذهبية المعارضة السورية، كما خصومه المحليين، وبالتالي فاقم من هذه المذهبية".
وأردفت المجموعة: "الحاضنة الشعبية التي كان يعتبرها الحزب بمثابة عمق إستراتيجي له، قد تضاءلت، وكذلك السمعة التي كان قد حققها لنزاهته الأخلاقية، وتكمن المفارقة هنا في أن تعزيز حزب الله لجبهته الشرقية قد جعله أكثر هشاشة".