"المدخلي": خطاب الملك أكد اهتمام الدولة بتحقيق أهدافها التنموية

أكد أنه جاء مواكباً لتطلعات الشعب السعودي

نوه عميد كلية الشريعة والقانون بجامعة جازان الدكتور عاصم بن محمد المدخلي بخطاب خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله- خلال افتتاح أعمال مجلس الشورى في دورته الجديدة.

وقال الدكتور المدخلي إنه جاء مؤكداً على نهج المملكة منذ تأسيسها على يد الملك المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن -رحمه الله- القائم على تطبيق شرع الله والالتزام بالعقيدة الإسلامية، والعناية بالحرمين الشريفين، وعلى أسس الوحدة والتضامن والشورى، وإقامة العدل واستقلال القرار، والحفاظ على الأمن والاستقرار الذي أنعم الله به على بلادنا، ومواصلة مسيرة التنمية الشاملة في كافة شؤونها الداخلية.

وأضاف المدخلي بأنه فيما يتصل بشأن العلاقات الخارجية أكد الخطاب الملكي أن المملكة تحرص دوماً على تعزيز أواصر الصداقة والتعاون مع الدول انطلاقاً من المبادئ والغايات التي جاء بها ميثاق الأمم المتحدة.

وأشار إلى أن الخطاب تضمّن تأكيداً على اهتمام الدولة ومواصلتها تحقيق أهدافها التنموية، وتحفيز ودعم النمو الاقتصادي وخلق مجالات اقتصادية جديدة، والتركيز على المشاريع الكبرى ودعم مشاريع المنشآت الصغيرة والمتوسطة، وتوفير مزيد من فرص العمل للشباب، وزيادة نسبة مشاركة المرأة، وتطوير القدرات البشرية.

وأبان أن ما ورد في الكلمة الضافية، من اهتمام الدولة - أيدها الله - بتحسين جودة التعليم العام، وإنشاء مركز المناهج لتطوير السياسات والمعايير وفق أفضل الممارسات الدولية، وكذلك فيما يتصل بالتعليم الجامعي من خلال رفع مستوى الأداء والارتقاء بمكانة المملكة العلمية والبحثية واعتماد نظام الجامعات الجديد وزيارة عدد الجامعات الأهلية إلى 14 جامعة، والسماح بالاستثمار الجامعي الأهلي، مما سيكون له أعظم الأثر بإذن الله في تحقيق التميز في البحث العلمي وتخريج أجيال مؤهلة قادرة على سد احتياجات سوق العمل.

وختم بأن خطاب خادم الحرمين الشريفين بمضامينه السامية جاء مواكباً لتطلعات الشعب السعودي، بما حمله من أسس استشرافية تنموية توفر بيئة جاذبة للعمل وتقوم على تطوير وتحسين البنى التحتية التشريعية والتقنية والبحثية والرقمية، بما ينعكس إيجاباً على تنمية الإنسان والمكان داخلياً ويعزز من ريادة المملكة الدولية في شتى المجالات التنموية.

جامعة جازان عميد كلية الشريعة والقانون كلية الشريعة والقانون بجامعة جازان
اعلان
"المدخلي": خطاب الملك أكد اهتمام الدولة بتحقيق أهدافها التنموية
سبق

نوه عميد كلية الشريعة والقانون بجامعة جازان الدكتور عاصم بن محمد المدخلي بخطاب خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله- خلال افتتاح أعمال مجلس الشورى في دورته الجديدة.

وقال الدكتور المدخلي إنه جاء مؤكداً على نهج المملكة منذ تأسيسها على يد الملك المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن -رحمه الله- القائم على تطبيق شرع الله والالتزام بالعقيدة الإسلامية، والعناية بالحرمين الشريفين، وعلى أسس الوحدة والتضامن والشورى، وإقامة العدل واستقلال القرار، والحفاظ على الأمن والاستقرار الذي أنعم الله به على بلادنا، ومواصلة مسيرة التنمية الشاملة في كافة شؤونها الداخلية.

وأضاف المدخلي بأنه فيما يتصل بشأن العلاقات الخارجية أكد الخطاب الملكي أن المملكة تحرص دوماً على تعزيز أواصر الصداقة والتعاون مع الدول انطلاقاً من المبادئ والغايات التي جاء بها ميثاق الأمم المتحدة.

وأشار إلى أن الخطاب تضمّن تأكيداً على اهتمام الدولة ومواصلتها تحقيق أهدافها التنموية، وتحفيز ودعم النمو الاقتصادي وخلق مجالات اقتصادية جديدة، والتركيز على المشاريع الكبرى ودعم مشاريع المنشآت الصغيرة والمتوسطة، وتوفير مزيد من فرص العمل للشباب، وزيادة نسبة مشاركة المرأة، وتطوير القدرات البشرية.

وأبان أن ما ورد في الكلمة الضافية، من اهتمام الدولة - أيدها الله - بتحسين جودة التعليم العام، وإنشاء مركز المناهج لتطوير السياسات والمعايير وفق أفضل الممارسات الدولية، وكذلك فيما يتصل بالتعليم الجامعي من خلال رفع مستوى الأداء والارتقاء بمكانة المملكة العلمية والبحثية واعتماد نظام الجامعات الجديد وزيارة عدد الجامعات الأهلية إلى 14 جامعة، والسماح بالاستثمار الجامعي الأهلي، مما سيكون له أعظم الأثر بإذن الله في تحقيق التميز في البحث العلمي وتخريج أجيال مؤهلة قادرة على سد احتياجات سوق العمل.

وختم بأن خطاب خادم الحرمين الشريفين بمضامينه السامية جاء مواكباً لتطلعات الشعب السعودي، بما حمله من أسس استشرافية تنموية توفر بيئة جاذبة للعمل وتقوم على تطوير وتحسين البنى التحتية التشريعية والتقنية والبحثية والرقمية، بما ينعكس إيجاباً على تنمية الإنسان والمكان داخلياً ويعزز من ريادة المملكة الدولية في شتى المجالات التنموية.

22 نوفمبر 2019 - 25 ربيع الأول 1441
09:58 PM

"المدخلي": خطاب الملك أكد اهتمام الدولة بتحقيق أهدافها التنموية

أكد أنه جاء مواكباً لتطلعات الشعب السعودي

A A A
0
759

نوه عميد كلية الشريعة والقانون بجامعة جازان الدكتور عاصم بن محمد المدخلي بخطاب خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله- خلال افتتاح أعمال مجلس الشورى في دورته الجديدة.

وقال الدكتور المدخلي إنه جاء مؤكداً على نهج المملكة منذ تأسيسها على يد الملك المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن -رحمه الله- القائم على تطبيق شرع الله والالتزام بالعقيدة الإسلامية، والعناية بالحرمين الشريفين، وعلى أسس الوحدة والتضامن والشورى، وإقامة العدل واستقلال القرار، والحفاظ على الأمن والاستقرار الذي أنعم الله به على بلادنا، ومواصلة مسيرة التنمية الشاملة في كافة شؤونها الداخلية.

وأضاف المدخلي بأنه فيما يتصل بشأن العلاقات الخارجية أكد الخطاب الملكي أن المملكة تحرص دوماً على تعزيز أواصر الصداقة والتعاون مع الدول انطلاقاً من المبادئ والغايات التي جاء بها ميثاق الأمم المتحدة.

وأشار إلى أن الخطاب تضمّن تأكيداً على اهتمام الدولة ومواصلتها تحقيق أهدافها التنموية، وتحفيز ودعم النمو الاقتصادي وخلق مجالات اقتصادية جديدة، والتركيز على المشاريع الكبرى ودعم مشاريع المنشآت الصغيرة والمتوسطة، وتوفير مزيد من فرص العمل للشباب، وزيادة نسبة مشاركة المرأة، وتطوير القدرات البشرية.

وأبان أن ما ورد في الكلمة الضافية، من اهتمام الدولة - أيدها الله - بتحسين جودة التعليم العام، وإنشاء مركز المناهج لتطوير السياسات والمعايير وفق أفضل الممارسات الدولية، وكذلك فيما يتصل بالتعليم الجامعي من خلال رفع مستوى الأداء والارتقاء بمكانة المملكة العلمية والبحثية واعتماد نظام الجامعات الجديد وزيارة عدد الجامعات الأهلية إلى 14 جامعة، والسماح بالاستثمار الجامعي الأهلي، مما سيكون له أعظم الأثر بإذن الله في تحقيق التميز في البحث العلمي وتخريج أجيال مؤهلة قادرة على سد احتياجات سوق العمل.

وختم بأن خطاب خادم الحرمين الشريفين بمضامينه السامية جاء مواكباً لتطلعات الشعب السعودي، بما حمله من أسس استشرافية تنموية توفر بيئة جاذبة للعمل وتقوم على تطوير وتحسين البنى التحتية التشريعية والتقنية والبحثية والرقمية، بما ينعكس إيجاباً على تنمية الإنسان والمكان داخلياً ويعزز من ريادة المملكة الدولية في شتى المجالات التنموية.