"ديوانية الرياضة" ترفض احتكار القنوات الخليجية لـ"دوري جميل"

توصيات بضرورة عقد ورش عمل لتعزيز قدرات الإعلاميين الشباب

عبدالله الراجحي- سبق- جدة: أوصت ديوانية الرياضية السعودية بمنح القنوات السعودية الحق الحصري في ما يتعلق ببث جميع مباريات دوري عبداللطيف جميل للمحترفين على مدار السنوات المقبلة، وعدم السماح لأي قنوات خارجية باحتكار الدوري، الذي يعتبر الأقوى عربياً، حتى لا يحرم المشاهد داخل المملكة من الاستمتاع باللعبة الشعبية الأولى.

وأجمع المشاركون في النسخة الرابعة للديوانية، التي جرت مساء أمس بمركز جدة الدولي لتنمية الأعمال "المصفق" في مقر الغرفة التجارية الصناعية بجدة، على أهمية الرفع للمقام السامي من أجل دعم القنوات الرياضية ومساعدتها على مواصلة بثها للبطولات المحلية، إضافة إلى دعم قناة "الوطن" بهدف تقديم تغطية احترافية مهنية راقية توازي ما تقدمه أبرز القنوات العالمية، مع الحفاظ على خصوصية الدوري السعودي، والتركيز على ضرورة استمرار رياضة كرة القدم في إشباع المواطنين لأنها مثل الهواء الذي يستنشقه الجميع من دون قيود أو احتكار، مع غلق الباب أمام بعض القنوات التي تسعى للتحكم في المسابقة السعودية.

ودشن نائب رئيس غرفة جدة، مازن بن محمد بترجي، النسخة الرابعة من الديوانية التي شهدت، أمس، مواجهة مباشرة بين رابطة دوري المحترفين ممثلة في رئيسها محمد النويصر والقائمين على القنوات الرياضية السعودية يتقدمهم الدكتور محمد باريان.

وحضر الديوانية الإعلامي القطري خالد الجاسم مقدم برنامج المجلس في قناة الدوري والكأس، رئيس مجلس إدارة الديوانية الدكتور راشد بن زومة، المدير التنفيذي عبدالله الغامدي وكوكبة من الرياضيين ومسؤولي مكتب رعاية الشباب بجدة وأصحاب الأعمال والمهتمين بالشأن الرياضي والاستثماري.

وقال "بن زومة": "الديوانية أوصت بضرورة تعزيز قدرة القناة الرياضية السعودية لتقديم تغطية مهنية احترافية لدوري عبداللطيف جميل توازي ما تقدمه القنوات العالمية، وتنقية الإعلام الفضائي من برامج الردح والشتم، مع التأكيد على أن الإعلام ليس منبراً للشتم وتصفية الحسابات".

وأضاف: "تم التأكيد على ضرورة تحويل الرياضة إلى صناعة واستثمار، وأهمية وصول الدفعات المخصصة للأندية والاتحاد السعودي لكرة القدم في موعدها كحقوق مكتسبة مقابل النقل التلفزيوني واستثمار شعبية هذه الأندية".

وأردف: "التوصيات شملت دعوة الاتحاد السعودي لكرة القدم إلى عقد الشراكة مع القنوات الرياضية لرفع قيمة الجوائز السنوية التي تقدم لأفضل النجوم، مع وضع جوائز للعب النظيف والتركيز على الجوانب الرياضية، وعدم التركيز على المنظور التجاري في التعاطي مع الأخبار، إضافة إلى وضع مصلحة الوطن في مقدمة الأوليات، وعقد ورش عمل إعلامية لتعزيز قدرات الإعلاميين الشباب والاستفادة من الخبرات الوطنية في الإعلام الفضائي".

وقال "بن زومة": "ديوانية الرياضة السعودية دعت إلى عقد منتدى متخصص لصناعة الإعلام الرياضي الفضائي، وذلك نظراً للأهمية الكبرى التي باتت تمثلها برامج "التوك شو" الفضائية في التأثير على الشارع الرياضي، وشددنا على أهمية تقديم نماذج صالحة كقدوة للشباب عبر وسائل الإعلام الرياضي الفضائي من خلال برامج احترافية للمساهمة في تعزيز الأخلاق وتفعيل المسؤولية الاجتماعية".

وقال "بترجي": "من الضروري التركيز في النسخة الرابعة من الديوانية على مستقبل البث الفضائي وخصوصاً دوري عبداللطيف جميل، لأن ذلك أمراً في غاية الأهمية في ظل البحث عن الاحترافية الكاملة التي ستساهم في نجاح الرياضة".

وأضاف: البث الفضائي وصل في العديد من المسابقات العالمية إلى أرقام فلكية وبات أحد الموارد الاستثمارية الرئيسية للأندية والاتحادات الرياضية لمواجهة الالتزامات المتنامية، وسيأخذ الموضوع أبعاداً عديدة عند طرحه بداخل أعرق بيوت التجارة بالخليج وبمشاركة مسؤولي الأندية ورجال الأعمال والمهتمين بالشأن الرياضي والاستثماري".

اعلان
"ديوانية الرياضة" ترفض احتكار القنوات الخليجية لـ"دوري جميل"
سبق

عبدالله الراجحي- سبق- جدة: أوصت ديوانية الرياضية السعودية بمنح القنوات السعودية الحق الحصري في ما يتعلق ببث جميع مباريات دوري عبداللطيف جميل للمحترفين على مدار السنوات المقبلة، وعدم السماح لأي قنوات خارجية باحتكار الدوري، الذي يعتبر الأقوى عربياً، حتى لا يحرم المشاهد داخل المملكة من الاستمتاع باللعبة الشعبية الأولى.

وأجمع المشاركون في النسخة الرابعة للديوانية، التي جرت مساء أمس بمركز جدة الدولي لتنمية الأعمال "المصفق" في مقر الغرفة التجارية الصناعية بجدة، على أهمية الرفع للمقام السامي من أجل دعم القنوات الرياضية ومساعدتها على مواصلة بثها للبطولات المحلية، إضافة إلى دعم قناة "الوطن" بهدف تقديم تغطية احترافية مهنية راقية توازي ما تقدمه أبرز القنوات العالمية، مع الحفاظ على خصوصية الدوري السعودي، والتركيز على ضرورة استمرار رياضة كرة القدم في إشباع المواطنين لأنها مثل الهواء الذي يستنشقه الجميع من دون قيود أو احتكار، مع غلق الباب أمام بعض القنوات التي تسعى للتحكم في المسابقة السعودية.

ودشن نائب رئيس غرفة جدة، مازن بن محمد بترجي، النسخة الرابعة من الديوانية التي شهدت، أمس، مواجهة مباشرة بين رابطة دوري المحترفين ممثلة في رئيسها محمد النويصر والقائمين على القنوات الرياضية السعودية يتقدمهم الدكتور محمد باريان.

وحضر الديوانية الإعلامي القطري خالد الجاسم مقدم برنامج المجلس في قناة الدوري والكأس، رئيس مجلس إدارة الديوانية الدكتور راشد بن زومة، المدير التنفيذي عبدالله الغامدي وكوكبة من الرياضيين ومسؤولي مكتب رعاية الشباب بجدة وأصحاب الأعمال والمهتمين بالشأن الرياضي والاستثماري.

وقال "بن زومة": "الديوانية أوصت بضرورة تعزيز قدرة القناة الرياضية السعودية لتقديم تغطية مهنية احترافية لدوري عبداللطيف جميل توازي ما تقدمه القنوات العالمية، وتنقية الإعلام الفضائي من برامج الردح والشتم، مع التأكيد على أن الإعلام ليس منبراً للشتم وتصفية الحسابات".

وأضاف: "تم التأكيد على ضرورة تحويل الرياضة إلى صناعة واستثمار، وأهمية وصول الدفعات المخصصة للأندية والاتحاد السعودي لكرة القدم في موعدها كحقوق مكتسبة مقابل النقل التلفزيوني واستثمار شعبية هذه الأندية".

وأردف: "التوصيات شملت دعوة الاتحاد السعودي لكرة القدم إلى عقد الشراكة مع القنوات الرياضية لرفع قيمة الجوائز السنوية التي تقدم لأفضل النجوم، مع وضع جوائز للعب النظيف والتركيز على الجوانب الرياضية، وعدم التركيز على المنظور التجاري في التعاطي مع الأخبار، إضافة إلى وضع مصلحة الوطن في مقدمة الأوليات، وعقد ورش عمل إعلامية لتعزيز قدرات الإعلاميين الشباب والاستفادة من الخبرات الوطنية في الإعلام الفضائي".

وقال "بن زومة": "ديوانية الرياضة السعودية دعت إلى عقد منتدى متخصص لصناعة الإعلام الرياضي الفضائي، وذلك نظراً للأهمية الكبرى التي باتت تمثلها برامج "التوك شو" الفضائية في التأثير على الشارع الرياضي، وشددنا على أهمية تقديم نماذج صالحة كقدوة للشباب عبر وسائل الإعلام الرياضي الفضائي من خلال برامج احترافية للمساهمة في تعزيز الأخلاق وتفعيل المسؤولية الاجتماعية".

وقال "بترجي": "من الضروري التركيز في النسخة الرابعة من الديوانية على مستقبل البث الفضائي وخصوصاً دوري عبداللطيف جميل، لأن ذلك أمراً في غاية الأهمية في ظل البحث عن الاحترافية الكاملة التي ستساهم في نجاح الرياضة".

وأضاف: البث الفضائي وصل في العديد من المسابقات العالمية إلى أرقام فلكية وبات أحد الموارد الاستثمارية الرئيسية للأندية والاتحادات الرياضية لمواجهة الالتزامات المتنامية، وسيأخذ الموضوع أبعاداً عديدة عند طرحه بداخل أعرق بيوت التجارة بالخليج وبمشاركة مسؤولي الأندية ورجال الأعمال والمهتمين بالشأن الرياضي والاستثماري".

30 يناير 2014 - 29 ربيع الأول 1435
07:01 PM

توصيات بضرورة عقد ورش عمل لتعزيز قدرات الإعلاميين الشباب

"ديوانية الرياضة" ترفض احتكار القنوات الخليجية لـ"دوري جميل"

A A A
0
6,971

عبدالله الراجحي- سبق- جدة: أوصت ديوانية الرياضية السعودية بمنح القنوات السعودية الحق الحصري في ما يتعلق ببث جميع مباريات دوري عبداللطيف جميل للمحترفين على مدار السنوات المقبلة، وعدم السماح لأي قنوات خارجية باحتكار الدوري، الذي يعتبر الأقوى عربياً، حتى لا يحرم المشاهد داخل المملكة من الاستمتاع باللعبة الشعبية الأولى.

وأجمع المشاركون في النسخة الرابعة للديوانية، التي جرت مساء أمس بمركز جدة الدولي لتنمية الأعمال "المصفق" في مقر الغرفة التجارية الصناعية بجدة، على أهمية الرفع للمقام السامي من أجل دعم القنوات الرياضية ومساعدتها على مواصلة بثها للبطولات المحلية، إضافة إلى دعم قناة "الوطن" بهدف تقديم تغطية احترافية مهنية راقية توازي ما تقدمه أبرز القنوات العالمية، مع الحفاظ على خصوصية الدوري السعودي، والتركيز على ضرورة استمرار رياضة كرة القدم في إشباع المواطنين لأنها مثل الهواء الذي يستنشقه الجميع من دون قيود أو احتكار، مع غلق الباب أمام بعض القنوات التي تسعى للتحكم في المسابقة السعودية.

ودشن نائب رئيس غرفة جدة، مازن بن محمد بترجي، النسخة الرابعة من الديوانية التي شهدت، أمس، مواجهة مباشرة بين رابطة دوري المحترفين ممثلة في رئيسها محمد النويصر والقائمين على القنوات الرياضية السعودية يتقدمهم الدكتور محمد باريان.

وحضر الديوانية الإعلامي القطري خالد الجاسم مقدم برنامج المجلس في قناة الدوري والكأس، رئيس مجلس إدارة الديوانية الدكتور راشد بن زومة، المدير التنفيذي عبدالله الغامدي وكوكبة من الرياضيين ومسؤولي مكتب رعاية الشباب بجدة وأصحاب الأعمال والمهتمين بالشأن الرياضي والاستثماري.

وقال "بن زومة": "الديوانية أوصت بضرورة تعزيز قدرة القناة الرياضية السعودية لتقديم تغطية مهنية احترافية لدوري عبداللطيف جميل توازي ما تقدمه القنوات العالمية، وتنقية الإعلام الفضائي من برامج الردح والشتم، مع التأكيد على أن الإعلام ليس منبراً للشتم وتصفية الحسابات".

وأضاف: "تم التأكيد على ضرورة تحويل الرياضة إلى صناعة واستثمار، وأهمية وصول الدفعات المخصصة للأندية والاتحاد السعودي لكرة القدم في موعدها كحقوق مكتسبة مقابل النقل التلفزيوني واستثمار شعبية هذه الأندية".

وأردف: "التوصيات شملت دعوة الاتحاد السعودي لكرة القدم إلى عقد الشراكة مع القنوات الرياضية لرفع قيمة الجوائز السنوية التي تقدم لأفضل النجوم، مع وضع جوائز للعب النظيف والتركيز على الجوانب الرياضية، وعدم التركيز على المنظور التجاري في التعاطي مع الأخبار، إضافة إلى وضع مصلحة الوطن في مقدمة الأوليات، وعقد ورش عمل إعلامية لتعزيز قدرات الإعلاميين الشباب والاستفادة من الخبرات الوطنية في الإعلام الفضائي".

وقال "بن زومة": "ديوانية الرياضة السعودية دعت إلى عقد منتدى متخصص لصناعة الإعلام الرياضي الفضائي، وذلك نظراً للأهمية الكبرى التي باتت تمثلها برامج "التوك شو" الفضائية في التأثير على الشارع الرياضي، وشددنا على أهمية تقديم نماذج صالحة كقدوة للشباب عبر وسائل الإعلام الرياضي الفضائي من خلال برامج احترافية للمساهمة في تعزيز الأخلاق وتفعيل المسؤولية الاجتماعية".

وقال "بترجي": "من الضروري التركيز في النسخة الرابعة من الديوانية على مستقبل البث الفضائي وخصوصاً دوري عبداللطيف جميل، لأن ذلك أمراً في غاية الأهمية في ظل البحث عن الاحترافية الكاملة التي ستساهم في نجاح الرياضة".

وأضاف: البث الفضائي وصل في العديد من المسابقات العالمية إلى أرقام فلكية وبات أحد الموارد الاستثمارية الرئيسية للأندية والاتحادات الرياضية لمواجهة الالتزامات المتنامية، وسيأخذ الموضوع أبعاداً عديدة عند طرحه بداخل أعرق بيوت التجارة بالخليج وبمشاركة مسؤولي الأندية ورجال الأعمال والمهتمين بالشأن الرياضي والاستثماري".