أمير حائل يصطحب نائبه من المطار بسيارته الخاصة: هذا ما دار بيننا في الطريق

"عبدالعزيز بن سعد": 18 عاماً مرت وكأنها ليلة.. أهلي وعزوتي أحببتهم فأحبوني

أصرّ أمير منطقة حائل الأمير عبدالعزيز بن سعد بن عبدالعزيز، على أن يصطحب نائبه الأمير فيصل بن فهد بن مقرن بن عبدالعزيز، بسيارته الخاصة التي يقودها من المطار وحتى مقر استقبال أهالي المنطقة والمسؤولين لنائبه، بالمغواة.

واسترجع الأمير عبدالعزيز، بعد أن رعى بمنتزه المغواة الترفيهي للاحتفالات، مراسم الاحتفال بمقدم الأمير فيصل بن فهد بن مقرن بن عبدالعزيز لمنطقة حائل، ومباشرة مهام عمله نائباً لأمير المنطقة، ذكرياته حينما حل بالمنطقة قبل ثمانية عشر عاماً، مشيراً إلى أنه كمحب للمنطقة يشعر بأن تلك السنوات وكأنها ليلة وليست سنوات عمل خلالها بإخلاص نائباً لأمير المنطقة.

وقال: "لم أستشعر من أهلها خلال تلك السنوات إلا إحساس الابن والأخ والوالد من الجميع وصدقتهم الحب فصدقوني بكرمهم المعهود الحب والوفاء".

وأضاف خلال كلمته بالحفل: "أحببت بهم أرضها فأحبوني بسمائها؛ فهم أهلي وعزوتي حاضرة وبادية، ومهما قلت بهم قليل؛ فالأصيل بطبعهم أصيل".

وخاطب أمير المنطقة نائبه قائلاً: ستعرفهم سمو الأمير وستعيشهم كالهواء والتنفس، فحللت أهلاً بين أهلك، ونزلت سهلاً في ديارك، مؤكداً أن الكلمات المكتوبة تنتهي وتبقى كلمات القلب، موضحاً أن كل ما مضى من سنوات وعمل وشرف خدمة للمنطقة وأهلها كلها، لم يشعر خلالها إلا بشعور المحب وإحساس الأخ لهم.

وقال الأمير عبدالعزيز: أعيد وأكرر بأنه كل ما تقدم من وقت أو مباشرة عمل تشعر أنك مقصر، فأهالي منطقة حائل يجعلونك دائماً في تفكير نحو بذل أقصى ما تستطيع، وهم يستحقون ما هو أفضل دائماً وأبداً.

وأفصح أمير حائل عما دار بينه وبين نائبه، في طريقهما من المطار لمقر الاحتفال، مؤكداً أن نائبه الأمير فيصل بن فهد بدأ يسأله عن المشاريع ونسبة إنجازها وملاحظات التنفيذ وجودته، مؤكداً أنه سعد لهذا الحديث، وخاطبه قائلاً: "هذه بلدنا ومهما عملنا ومهما قدمنا سيبقى عملنا ضئيل تجاه حق أهلنا ووطننا وقيادتنا".

وأشار أمير المنطقة إلى أن ولاة الأمر -يحفظهم الله- حمّلوه أمانة ولم تترك لأي مسؤول حجة أو عذر سوى العمل بكل جد للوطن الغالي وهذا التراب الطاهر.

وقال: أنا أفتخر بأن أكون جزءاً من هذا التكوين الحائلي، وأفتخر بجميع المؤسسات والإدارات التي تعمل على قلب رجل واحد، وكل هذه الأمور لا تترك لي إلا مساراً واحداً وهو عبارة عن: (إلى الأمام يا حائل) سائلاً الله التوفيق، وأن يتعاون الجميع لما فيه صالح الوطن والمواطن، وأن يوفق الله نائب أمير المنطقة، وأن يكون خير عون في منطقة تستحق أن تكون دوماً في القمة في كل مجالاتها.

وكان أمير منطقة حائل الأمير عبدالعزيز بن سعد بن عبدالعزيز ونائبه الأمير فيصل بن فهد بن مقرن بن عبدالعزيز، قد استقبلا مساء أمس بصالة الاستقبالات بالمغواة جمعاً غفيراً من أهالي المنطقة والمسؤولين الذين قدموا للسلام على سموهما والتهنئة بوصول نائب أمير المنطقة، ومباشرته لمهامه يتقدمهم رئيس محكمة الاستئناف فضيلة الشيخ سلامة الجلعود ومحافظو المحافظات ورؤساء المراكز والمسؤولين من مدنيين وعسكريين.

وأعرب أمير منطقة حائل ونائبه عن شكرهما للجميع مؤكدين أن هذه اللحمة القوية دلالة أكيدة على توفيق الله وعلى ما يتمتع به هذا الوطن من بيئة محفزة للإبداع والعطاء والعمل.

اعلان
أمير حائل يصطحب نائبه من المطار بسيارته الخاصة: هذا ما دار بيننا في الطريق
سبق

أصرّ أمير منطقة حائل الأمير عبدالعزيز بن سعد بن عبدالعزيز، على أن يصطحب نائبه الأمير فيصل بن فهد بن مقرن بن عبدالعزيز، بسيارته الخاصة التي يقودها من المطار وحتى مقر استقبال أهالي المنطقة والمسؤولين لنائبه، بالمغواة.

واسترجع الأمير عبدالعزيز، بعد أن رعى بمنتزه المغواة الترفيهي للاحتفالات، مراسم الاحتفال بمقدم الأمير فيصل بن فهد بن مقرن بن عبدالعزيز لمنطقة حائل، ومباشرة مهام عمله نائباً لأمير المنطقة، ذكرياته حينما حل بالمنطقة قبل ثمانية عشر عاماً، مشيراً إلى أنه كمحب للمنطقة يشعر بأن تلك السنوات وكأنها ليلة وليست سنوات عمل خلالها بإخلاص نائباً لأمير المنطقة.

وقال: "لم أستشعر من أهلها خلال تلك السنوات إلا إحساس الابن والأخ والوالد من الجميع وصدقتهم الحب فصدقوني بكرمهم المعهود الحب والوفاء".

وأضاف خلال كلمته بالحفل: "أحببت بهم أرضها فأحبوني بسمائها؛ فهم أهلي وعزوتي حاضرة وبادية، ومهما قلت بهم قليل؛ فالأصيل بطبعهم أصيل".

وخاطب أمير المنطقة نائبه قائلاً: ستعرفهم سمو الأمير وستعيشهم كالهواء والتنفس، فحللت أهلاً بين أهلك، ونزلت سهلاً في ديارك، مؤكداً أن الكلمات المكتوبة تنتهي وتبقى كلمات القلب، موضحاً أن كل ما مضى من سنوات وعمل وشرف خدمة للمنطقة وأهلها كلها، لم يشعر خلالها إلا بشعور المحب وإحساس الأخ لهم.

وقال الأمير عبدالعزيز: أعيد وأكرر بأنه كل ما تقدم من وقت أو مباشرة عمل تشعر أنك مقصر، فأهالي منطقة حائل يجعلونك دائماً في تفكير نحو بذل أقصى ما تستطيع، وهم يستحقون ما هو أفضل دائماً وأبداً.

وأفصح أمير حائل عما دار بينه وبين نائبه، في طريقهما من المطار لمقر الاحتفال، مؤكداً أن نائبه الأمير فيصل بن فهد بدأ يسأله عن المشاريع ونسبة إنجازها وملاحظات التنفيذ وجودته، مؤكداً أنه سعد لهذا الحديث، وخاطبه قائلاً: "هذه بلدنا ومهما عملنا ومهما قدمنا سيبقى عملنا ضئيل تجاه حق أهلنا ووطننا وقيادتنا".

وأشار أمير المنطقة إلى أن ولاة الأمر -يحفظهم الله- حمّلوه أمانة ولم تترك لأي مسؤول حجة أو عذر سوى العمل بكل جد للوطن الغالي وهذا التراب الطاهر.

وقال: أنا أفتخر بأن أكون جزءاً من هذا التكوين الحائلي، وأفتخر بجميع المؤسسات والإدارات التي تعمل على قلب رجل واحد، وكل هذه الأمور لا تترك لي إلا مساراً واحداً وهو عبارة عن: (إلى الأمام يا حائل) سائلاً الله التوفيق، وأن يتعاون الجميع لما فيه صالح الوطن والمواطن، وأن يوفق الله نائب أمير المنطقة، وأن يكون خير عون في منطقة تستحق أن تكون دوماً في القمة في كل مجالاتها.

وكان أمير منطقة حائل الأمير عبدالعزيز بن سعد بن عبدالعزيز ونائبه الأمير فيصل بن فهد بن مقرن بن عبدالعزيز، قد استقبلا مساء أمس بصالة الاستقبالات بالمغواة جمعاً غفيراً من أهالي المنطقة والمسؤولين الذين قدموا للسلام على سموهما والتهنئة بوصول نائب أمير المنطقة، ومباشرته لمهامه يتقدمهم رئيس محكمة الاستئناف فضيلة الشيخ سلامة الجلعود ومحافظو المحافظات ورؤساء المراكز والمسؤولين من مدنيين وعسكريين.

وأعرب أمير منطقة حائل ونائبه عن شكرهما للجميع مؤكدين أن هذه اللحمة القوية دلالة أكيدة على توفيق الله وعلى ما يتمتع به هذا الوطن من بيئة محفزة للإبداع والعطاء والعمل.

30 أغسطس 2018 - 19 ذو الحجة 1439
10:27 AM

أمير حائل يصطحب نائبه من المطار بسيارته الخاصة: هذا ما دار بيننا في الطريق

"عبدالعزيز بن سعد": 18 عاماً مرت وكأنها ليلة.. أهلي وعزوتي أحببتهم فأحبوني

A A A
4
50,501

أصرّ أمير منطقة حائل الأمير عبدالعزيز بن سعد بن عبدالعزيز، على أن يصطحب نائبه الأمير فيصل بن فهد بن مقرن بن عبدالعزيز، بسيارته الخاصة التي يقودها من المطار وحتى مقر استقبال أهالي المنطقة والمسؤولين لنائبه، بالمغواة.

واسترجع الأمير عبدالعزيز، بعد أن رعى بمنتزه المغواة الترفيهي للاحتفالات، مراسم الاحتفال بمقدم الأمير فيصل بن فهد بن مقرن بن عبدالعزيز لمنطقة حائل، ومباشرة مهام عمله نائباً لأمير المنطقة، ذكرياته حينما حل بالمنطقة قبل ثمانية عشر عاماً، مشيراً إلى أنه كمحب للمنطقة يشعر بأن تلك السنوات وكأنها ليلة وليست سنوات عمل خلالها بإخلاص نائباً لأمير المنطقة.

وقال: "لم أستشعر من أهلها خلال تلك السنوات إلا إحساس الابن والأخ والوالد من الجميع وصدقتهم الحب فصدقوني بكرمهم المعهود الحب والوفاء".

وأضاف خلال كلمته بالحفل: "أحببت بهم أرضها فأحبوني بسمائها؛ فهم أهلي وعزوتي حاضرة وبادية، ومهما قلت بهم قليل؛ فالأصيل بطبعهم أصيل".

وخاطب أمير المنطقة نائبه قائلاً: ستعرفهم سمو الأمير وستعيشهم كالهواء والتنفس، فحللت أهلاً بين أهلك، ونزلت سهلاً في ديارك، مؤكداً أن الكلمات المكتوبة تنتهي وتبقى كلمات القلب، موضحاً أن كل ما مضى من سنوات وعمل وشرف خدمة للمنطقة وأهلها كلها، لم يشعر خلالها إلا بشعور المحب وإحساس الأخ لهم.

وقال الأمير عبدالعزيز: أعيد وأكرر بأنه كل ما تقدم من وقت أو مباشرة عمل تشعر أنك مقصر، فأهالي منطقة حائل يجعلونك دائماً في تفكير نحو بذل أقصى ما تستطيع، وهم يستحقون ما هو أفضل دائماً وأبداً.

وأفصح أمير حائل عما دار بينه وبين نائبه، في طريقهما من المطار لمقر الاحتفال، مؤكداً أن نائبه الأمير فيصل بن فهد بدأ يسأله عن المشاريع ونسبة إنجازها وملاحظات التنفيذ وجودته، مؤكداً أنه سعد لهذا الحديث، وخاطبه قائلاً: "هذه بلدنا ومهما عملنا ومهما قدمنا سيبقى عملنا ضئيل تجاه حق أهلنا ووطننا وقيادتنا".

وأشار أمير المنطقة إلى أن ولاة الأمر -يحفظهم الله- حمّلوه أمانة ولم تترك لأي مسؤول حجة أو عذر سوى العمل بكل جد للوطن الغالي وهذا التراب الطاهر.

وقال: أنا أفتخر بأن أكون جزءاً من هذا التكوين الحائلي، وأفتخر بجميع المؤسسات والإدارات التي تعمل على قلب رجل واحد، وكل هذه الأمور لا تترك لي إلا مساراً واحداً وهو عبارة عن: (إلى الأمام يا حائل) سائلاً الله التوفيق، وأن يتعاون الجميع لما فيه صالح الوطن والمواطن، وأن يوفق الله نائب أمير المنطقة، وأن يكون خير عون في منطقة تستحق أن تكون دوماً في القمة في كل مجالاتها.

وكان أمير منطقة حائل الأمير عبدالعزيز بن سعد بن عبدالعزيز ونائبه الأمير فيصل بن فهد بن مقرن بن عبدالعزيز، قد استقبلا مساء أمس بصالة الاستقبالات بالمغواة جمعاً غفيراً من أهالي المنطقة والمسؤولين الذين قدموا للسلام على سموهما والتهنئة بوصول نائب أمير المنطقة، ومباشرته لمهامه يتقدمهم رئيس محكمة الاستئناف فضيلة الشيخ سلامة الجلعود ومحافظو المحافظات ورؤساء المراكز والمسؤولين من مدنيين وعسكريين.

وأعرب أمير منطقة حائل ونائبه عن شكرهما للجميع مؤكدين أن هذه اللحمة القوية دلالة أكيدة على توفيق الله وعلى ما يتمتع به هذا الوطن من بيئة محفزة للإبداع والعطاء والعمل.