صاحب التصميم يكشف لـ"سبق" قصة شعار رئاسة المملكة لمجموعة العشرين وكيف اختير

خرج للنور بعد عناء لأيام في معتكف المصممين

لم تمضِ سوى ساعات قليلة من الإعلان عن شعار رئاسة المملكة لمجموعة العشرين؛ حتى قفز اسم الشاب السعودي الفنان "محمد الحواس" صاحب التصميم، ليتصدر محركات البحث وعناوين الصحف والبرامج التلفزيونية؛ فضلًا عن تغريدة داعمة من وزير الثقافة الأمير بدر بن عبدالله بن فرحان، تُشيد بمجهوداته وتصميمه الأنيق؛ وهو ما يعكس حجم الاهتمام الرسمي والشعبي بمجموعة العشرين التي تَسَلّمت المملكة رئاستها مع بداية الشهر الجاري، وتستضيف قمتها في نوفمبر 2021.

فكرة الشعار

الشعار الأنيق للحدث الكبير كان حديث الساعة، ومثار تساؤلات البعض عن مغزاه ومعناه، وهنا يقول "الحواس" صاحب التصميم لـ"سبق": "يعكس الشعار الهوية المكتوبة لشعار رئاسة المملكة لمجموعة العشرين "فرصتنا لنلهم العالم برؤيتنا"، عبر تمثيل بصري مستلهم من خيوط السدو الملونة، مستوعبًا ألوان كل الدول المشاركة في قمة مجموعة العشرين، ومن خلال رسم أقرب ما يكون لحلقة دائرية تعكس أن البداية من المملكة، والوصول في النهاية إلى المملكة بعد الطواف حول العالم".

ويبدو أن "الحواس" صاحب الـ28 عامًا، والذي يعمل في وزارة الثقافة، قد حقّق المغزى من مقولة "لكل من اسمه نصيب"؛ فقد وظف حواسه وإحساسه في التعبير عن فكرته الملهمة والشغوفة؛ حيث شارك مع أكثر من 25 مصممًا من أبناء وبنات الوطن في معتكف تصميم شعار قمة مجموعة العشرين؛ حيث أبدعوا بتصميم عشرات الشعارات، ولكن تصميم "الحواس" بهويته المميزة كان الفائز بالشعار المعتمد للمناسبة.

تكوين الشعار

ويتكون الشعار من قطعة من السدو، كُتِب أسفلها اسم المملكة وعام رئاستها لمجموعة العشرين باللغة الإنجليزية. والسدو هو أحد أنواع النسيج البدوي التقليدي الذي انتشر في شبه الجزيرة العربية، وقد أدرجته منظمة اليونسكو العالمية على قائمة التراث غير المادي للبشرية، وتعد الفكرة الأساسية من الشعار انعكاس كرم ضيافة العرب ونسيج خيامهم وأصالتهم وتفاصيل حياتهم، وتعبيرًا عن ترحيب المملكة بالعالم ورؤيتها الطموحة في تنمية الإنسان والمكان، بحسب رؤية المصمم.

أما الجانب الآخر من الفكرة ومغزاها؛ فتتلخص في تمسك السعوديين بثقافتهم وتقاليدهم، وفي الوقت نفسه يصلون بطموحهم إلى أبعد من الحلم.

جهد وتجارب

الشعار الذي خرج للنور، جاء نتيجة عمل وجهد استمر لعدة أيام في معتكف للمصممين، وجرب خلاله "الحواس" مجموعة من التصاميم حتى وصل للشكل النهائي.. وجاء اختياره ليعبر عن الثقافة والتقاليد السعودية، والتنوع الذي تتمتع به؛ إذ يقول صاحب التصميم: "لطالما كانت الألوان جزءًا من ثقافتنا، نراها في القط العسيري والسدو وفي مختلف الأزياء، والتنوع المتناغم لمناطق المملكة، واخترت السدو لأن الخيمة رمز للكرم، وتعبر عن تاريخنا وثقافتنا، لينطلق الشعار من ثقافات بلادي الثرية، وتكون الخطوط إيحاء يجسد عزيمة الشباب السعودي في أن يكونوا فاعلين في تحقيق رؤية المملكة".

وعبّر "الحواس" عن سعادته بتحقيقه لهذا المنجز، وامتنانه لكل المصممين والخبراء والمسؤولين الذين شاركوا في الإلهام والتشجيع والعمل على الشعار.

قمة مجموعة العشرين بالرياض قمة العشرين قمة العشرين 2020 الرياض
اعلان
صاحب التصميم يكشف لـ"سبق" قصة شعار رئاسة المملكة لمجموعة العشرين وكيف اختير
سبق

لم تمضِ سوى ساعات قليلة من الإعلان عن شعار رئاسة المملكة لمجموعة العشرين؛ حتى قفز اسم الشاب السعودي الفنان "محمد الحواس" صاحب التصميم، ليتصدر محركات البحث وعناوين الصحف والبرامج التلفزيونية؛ فضلًا عن تغريدة داعمة من وزير الثقافة الأمير بدر بن عبدالله بن فرحان، تُشيد بمجهوداته وتصميمه الأنيق؛ وهو ما يعكس حجم الاهتمام الرسمي والشعبي بمجموعة العشرين التي تَسَلّمت المملكة رئاستها مع بداية الشهر الجاري، وتستضيف قمتها في نوفمبر 2021.

فكرة الشعار

الشعار الأنيق للحدث الكبير كان حديث الساعة، ومثار تساؤلات البعض عن مغزاه ومعناه، وهنا يقول "الحواس" صاحب التصميم لـ"سبق": "يعكس الشعار الهوية المكتوبة لشعار رئاسة المملكة لمجموعة العشرين "فرصتنا لنلهم العالم برؤيتنا"، عبر تمثيل بصري مستلهم من خيوط السدو الملونة، مستوعبًا ألوان كل الدول المشاركة في قمة مجموعة العشرين، ومن خلال رسم أقرب ما يكون لحلقة دائرية تعكس أن البداية من المملكة، والوصول في النهاية إلى المملكة بعد الطواف حول العالم".

ويبدو أن "الحواس" صاحب الـ28 عامًا، والذي يعمل في وزارة الثقافة، قد حقّق المغزى من مقولة "لكل من اسمه نصيب"؛ فقد وظف حواسه وإحساسه في التعبير عن فكرته الملهمة والشغوفة؛ حيث شارك مع أكثر من 25 مصممًا من أبناء وبنات الوطن في معتكف تصميم شعار قمة مجموعة العشرين؛ حيث أبدعوا بتصميم عشرات الشعارات، ولكن تصميم "الحواس" بهويته المميزة كان الفائز بالشعار المعتمد للمناسبة.

تكوين الشعار

ويتكون الشعار من قطعة من السدو، كُتِب أسفلها اسم المملكة وعام رئاستها لمجموعة العشرين باللغة الإنجليزية. والسدو هو أحد أنواع النسيج البدوي التقليدي الذي انتشر في شبه الجزيرة العربية، وقد أدرجته منظمة اليونسكو العالمية على قائمة التراث غير المادي للبشرية، وتعد الفكرة الأساسية من الشعار انعكاس كرم ضيافة العرب ونسيج خيامهم وأصالتهم وتفاصيل حياتهم، وتعبيرًا عن ترحيب المملكة بالعالم ورؤيتها الطموحة في تنمية الإنسان والمكان، بحسب رؤية المصمم.

أما الجانب الآخر من الفكرة ومغزاها؛ فتتلخص في تمسك السعوديين بثقافتهم وتقاليدهم، وفي الوقت نفسه يصلون بطموحهم إلى أبعد من الحلم.

جهد وتجارب

الشعار الذي خرج للنور، جاء نتيجة عمل وجهد استمر لعدة أيام في معتكف للمصممين، وجرب خلاله "الحواس" مجموعة من التصاميم حتى وصل للشكل النهائي.. وجاء اختياره ليعبر عن الثقافة والتقاليد السعودية، والتنوع الذي تتمتع به؛ إذ يقول صاحب التصميم: "لطالما كانت الألوان جزءًا من ثقافتنا، نراها في القط العسيري والسدو وفي مختلف الأزياء، والتنوع المتناغم لمناطق المملكة، واخترت السدو لأن الخيمة رمز للكرم، وتعبر عن تاريخنا وثقافتنا، لينطلق الشعار من ثقافات بلادي الثرية، وتكون الخطوط إيحاء يجسد عزيمة الشباب السعودي في أن يكونوا فاعلين في تحقيق رؤية المملكة".

وعبّر "الحواس" عن سعادته بتحقيقه لهذا المنجز، وامتنانه لكل المصممين والخبراء والمسؤولين الذين شاركوا في الإلهام والتشجيع والعمل على الشعار.

02 ديسمبر 2019 - 5 ربيع الآخر 1441
10:06 AM
اخر تعديل
11 ديسمبر 2019 - 14 ربيع الآخر 1441
08:20 AM

صاحب التصميم يكشف لـ"سبق" قصة شعار رئاسة المملكة لمجموعة العشرين وكيف اختير

خرج للنور بعد عناء لأيام في معتكف المصممين

A A A
40
42,107

لم تمضِ سوى ساعات قليلة من الإعلان عن شعار رئاسة المملكة لمجموعة العشرين؛ حتى قفز اسم الشاب السعودي الفنان "محمد الحواس" صاحب التصميم، ليتصدر محركات البحث وعناوين الصحف والبرامج التلفزيونية؛ فضلًا عن تغريدة داعمة من وزير الثقافة الأمير بدر بن عبدالله بن فرحان، تُشيد بمجهوداته وتصميمه الأنيق؛ وهو ما يعكس حجم الاهتمام الرسمي والشعبي بمجموعة العشرين التي تَسَلّمت المملكة رئاستها مع بداية الشهر الجاري، وتستضيف قمتها في نوفمبر 2021.

فكرة الشعار

الشعار الأنيق للحدث الكبير كان حديث الساعة، ومثار تساؤلات البعض عن مغزاه ومعناه، وهنا يقول "الحواس" صاحب التصميم لـ"سبق": "يعكس الشعار الهوية المكتوبة لشعار رئاسة المملكة لمجموعة العشرين "فرصتنا لنلهم العالم برؤيتنا"، عبر تمثيل بصري مستلهم من خيوط السدو الملونة، مستوعبًا ألوان كل الدول المشاركة في قمة مجموعة العشرين، ومن خلال رسم أقرب ما يكون لحلقة دائرية تعكس أن البداية من المملكة، والوصول في النهاية إلى المملكة بعد الطواف حول العالم".

ويبدو أن "الحواس" صاحب الـ28 عامًا، والذي يعمل في وزارة الثقافة، قد حقّق المغزى من مقولة "لكل من اسمه نصيب"؛ فقد وظف حواسه وإحساسه في التعبير عن فكرته الملهمة والشغوفة؛ حيث شارك مع أكثر من 25 مصممًا من أبناء وبنات الوطن في معتكف تصميم شعار قمة مجموعة العشرين؛ حيث أبدعوا بتصميم عشرات الشعارات، ولكن تصميم "الحواس" بهويته المميزة كان الفائز بالشعار المعتمد للمناسبة.

تكوين الشعار

ويتكون الشعار من قطعة من السدو، كُتِب أسفلها اسم المملكة وعام رئاستها لمجموعة العشرين باللغة الإنجليزية. والسدو هو أحد أنواع النسيج البدوي التقليدي الذي انتشر في شبه الجزيرة العربية، وقد أدرجته منظمة اليونسكو العالمية على قائمة التراث غير المادي للبشرية، وتعد الفكرة الأساسية من الشعار انعكاس كرم ضيافة العرب ونسيج خيامهم وأصالتهم وتفاصيل حياتهم، وتعبيرًا عن ترحيب المملكة بالعالم ورؤيتها الطموحة في تنمية الإنسان والمكان، بحسب رؤية المصمم.

أما الجانب الآخر من الفكرة ومغزاها؛ فتتلخص في تمسك السعوديين بثقافتهم وتقاليدهم، وفي الوقت نفسه يصلون بطموحهم إلى أبعد من الحلم.

جهد وتجارب

الشعار الذي خرج للنور، جاء نتيجة عمل وجهد استمر لعدة أيام في معتكف للمصممين، وجرب خلاله "الحواس" مجموعة من التصاميم حتى وصل للشكل النهائي.. وجاء اختياره ليعبر عن الثقافة والتقاليد السعودية، والتنوع الذي تتمتع به؛ إذ يقول صاحب التصميم: "لطالما كانت الألوان جزءًا من ثقافتنا، نراها في القط العسيري والسدو وفي مختلف الأزياء، والتنوع المتناغم لمناطق المملكة، واخترت السدو لأن الخيمة رمز للكرم، وتعبر عن تاريخنا وثقافتنا، لينطلق الشعار من ثقافات بلادي الثرية، وتكون الخطوط إيحاء يجسد عزيمة الشباب السعودي في أن يكونوا فاعلين في تحقيق رؤية المملكة".

وعبّر "الحواس" عن سعادته بتحقيقه لهذا المنجز، وامتنانه لكل المصممين والخبراء والمسؤولين الذين شاركوا في الإلهام والتشجيع والعمل على الشعار.