"خريبين": لا أفكر بالألقاب الفردية.. و"عموري": أرقامي أنصفتني

الأنظار تتجه إلى بانكوك لمتابعة حفل الجوائز السنوية

تتجه الأنظار إلى العاصمة التايلندية بانكوك التي ستشهد مساء غد "الأربعاء" حفل توزيع الجوائز السنوية للاتحاد الآسيوي لكرة القدم، والذي يقام برعاية الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة رئيس الاتحاد الآسيوي، وحضور السويسري "جياني إنفانتنيو" رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم، "برايوت تشان-او-تشا" رئيس وزراء تايلاند، وعدد كبير من قيادات كرة القدم وأعضاء المكتب التنفيذي للاتحاد ورؤساء وممثلي الاتحادات الوطنية الآسيوية.

وسيتم خلال حفل توزيع الجوائز السنوي تكريم أفضل النجوم في قارة آسيا، وكذلك الاتحادات الوطنية المميزة، ضمن فئات متنوعة تشمل:

• جائزة ماسة آسيا.

• جائزة الحلم الآسيوي.

• أفضل الاتحادات الوطنية "المتطورة - الصاعدة - الطامحة".

• جائزة تقدير الاتحاد الآسيوي لكرة القدم للواعدين "المتطورة - الصاعدة - الطامحة".

• جائزة أفضل مدرب "لفرق الرجال وفرق السيدات".

• جائزة أفضل لاعب لكرة الصالات.

• جائزة أفضل لاعبة.

• جائزة أفضل لاعب.

كما سيتم خلال الحفل تقديم هدية تذكارية للمنتخبات الخمسة التي تأهلت لتمثيل قارة آسيا في نهائيات كأس آسيا 2018 في روسيا، وذلك في أكبر تمثيل للقارة الآسيوية في تاريخ نهائيات كأس العالم، وذلك عن طريق منتخبات: إيران وكوريا الجنوبية واليابان والسعودية وأستراليا.

كما سيتم أيضًا خلال الحفل الإعلان عن الفائزين بجوائز أخرى سيتم تقديمها في وقت لاحق وهي:

• جائزة الحكام الخاصة.

• جائزة أفضل لاعب شاب "للرجال والسيدات".

• جائزة أفضل لاعب آسيوي محترف خارج القارة.

المؤتمر الصحفي

ونظم الاتحاد الآسيوي لكرة القدم المؤتمر الصحفي المعتاد الذي يسبق حفل توزيع الجوائز السنوية، وذلك في العاصمة بانكوك بحضور اللاعبين الثلاثة المرشحين لجائزة أفضل لاعب، وهم: الإماراتي عمر عبدالرحمن، والسوري عمر خربين، والصيني "وو لي"، والذين تحدثوا عن حظوظهم في الفوز بالجائزة، مؤكدين شعورهم بالفخر والاعتزاز للتواجد على منصة أفضل ثلاثة لاعبين في القارة الآسيوية.

وقال عمر عبدالرحمن: "أحمد الله على التواجد هنا للعام الثالث على التوالي بين المرشحين النهائيين من أجل الفوز بالجائزة، والمرشحون الثلاثة يستحقون التواجد هنا والفوز بالجائزة".

وأضاف: ترشيحي هذا العام لم يفاجئني؛ لأن الأرقام التي حققتها تفسر هذا الترشح، إذا نظرنا للأرقام؛ فهي تؤكد أنني استحقيت التواجد بين المرشحين في القائمة النهائية".

وأوضح: أتشرف بالتواجد هنا للعام الثالث على التوالي، طموحاتي لا حدود لها؛ حيث أريد أن أترشح كل عام من أجل هذا الجائزة، وأريد الفوز بالألقاب مع الفريق والمنتخب الوطني".

وبخصوص عدم احتراف لاعبي غرب آسيا في أوروبا، رغم أنهم ينافسون بشكل منتظم على جوائز أفضل لاعب في آسيا؛ قال عموري: "اللاعبون في شرق آسيا لديهم خبرة اللعب في أوروبا، في حين أنه لا يوجد لدينا اللاعب الذي كسر الحاجز ليصبح القدوة لبقية اللاعبين، وكذلك فإن التسويق له دور في هذا المجال".

من جانبه قال السوري عمر خربين: أنا لا أفكر أبدًا بالجوائز الفردية، بل أريد أن أحقق السعادة للجميع، وليس السعادة الذاتية التي تأتي من الألقاب الفردية.

وأضاف: "المنتخب السوري قدم مستويات جميلة، وقد بلغنا المرحلة الأخيرة من التصفيات الآسيوية لكأس العالم عندما واجهنا أستراليا في الملحق الآسيوي، وكذلك الأمر مع الهلال؛ حيث تأهلنا إلى نهائي دوري أبطال آسيا، صحيح أننا لم نحقق كامل طموحاتنا في نهاية الأمر، ولكن يجب أن نتقبل الخسارة كما نتقبل الفوز".

أما بخصوص عدم احتراف لاعبي غرب آسيا في أوروبا، فقد قال: لاعبو غرب آسيا يقدمون مستويات عالية، ولهذا يترشحون دائمًا من أجل الفوز بجائزة أفضل لاعب في آسيا. السؤال حول عدم احتراف لاعبي غرب آسيا في أوروبا يجب أن يوجه إلى الأندية الأوروبية، أعتقد أن المشكلة في التسويق.. عمر عبدالرحمن ولاعبون آخرون يستحقون التواجد ليس فقط في أوروبا، بل في أفضل الأندية الأوروبية".

اعلان
"خريبين": لا أفكر بالألقاب الفردية.. و"عموري": أرقامي أنصفتني
سبق

تتجه الأنظار إلى العاصمة التايلندية بانكوك التي ستشهد مساء غد "الأربعاء" حفل توزيع الجوائز السنوية للاتحاد الآسيوي لكرة القدم، والذي يقام برعاية الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة رئيس الاتحاد الآسيوي، وحضور السويسري "جياني إنفانتنيو" رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم، "برايوت تشان-او-تشا" رئيس وزراء تايلاند، وعدد كبير من قيادات كرة القدم وأعضاء المكتب التنفيذي للاتحاد ورؤساء وممثلي الاتحادات الوطنية الآسيوية.

وسيتم خلال حفل توزيع الجوائز السنوي تكريم أفضل النجوم في قارة آسيا، وكذلك الاتحادات الوطنية المميزة، ضمن فئات متنوعة تشمل:

• جائزة ماسة آسيا.

• جائزة الحلم الآسيوي.

• أفضل الاتحادات الوطنية "المتطورة - الصاعدة - الطامحة".

• جائزة تقدير الاتحاد الآسيوي لكرة القدم للواعدين "المتطورة - الصاعدة - الطامحة".

• جائزة أفضل مدرب "لفرق الرجال وفرق السيدات".

• جائزة أفضل لاعب لكرة الصالات.

• جائزة أفضل لاعبة.

• جائزة أفضل لاعب.

كما سيتم خلال الحفل تقديم هدية تذكارية للمنتخبات الخمسة التي تأهلت لتمثيل قارة آسيا في نهائيات كأس آسيا 2018 في روسيا، وذلك في أكبر تمثيل للقارة الآسيوية في تاريخ نهائيات كأس العالم، وذلك عن طريق منتخبات: إيران وكوريا الجنوبية واليابان والسعودية وأستراليا.

كما سيتم أيضًا خلال الحفل الإعلان عن الفائزين بجوائز أخرى سيتم تقديمها في وقت لاحق وهي:

• جائزة الحكام الخاصة.

• جائزة أفضل لاعب شاب "للرجال والسيدات".

• جائزة أفضل لاعب آسيوي محترف خارج القارة.

المؤتمر الصحفي

ونظم الاتحاد الآسيوي لكرة القدم المؤتمر الصحفي المعتاد الذي يسبق حفل توزيع الجوائز السنوية، وذلك في العاصمة بانكوك بحضور اللاعبين الثلاثة المرشحين لجائزة أفضل لاعب، وهم: الإماراتي عمر عبدالرحمن، والسوري عمر خربين، والصيني "وو لي"، والذين تحدثوا عن حظوظهم في الفوز بالجائزة، مؤكدين شعورهم بالفخر والاعتزاز للتواجد على منصة أفضل ثلاثة لاعبين في القارة الآسيوية.

وقال عمر عبدالرحمن: "أحمد الله على التواجد هنا للعام الثالث على التوالي بين المرشحين النهائيين من أجل الفوز بالجائزة، والمرشحون الثلاثة يستحقون التواجد هنا والفوز بالجائزة".

وأضاف: ترشيحي هذا العام لم يفاجئني؛ لأن الأرقام التي حققتها تفسر هذا الترشح، إذا نظرنا للأرقام؛ فهي تؤكد أنني استحقيت التواجد بين المرشحين في القائمة النهائية".

وأوضح: أتشرف بالتواجد هنا للعام الثالث على التوالي، طموحاتي لا حدود لها؛ حيث أريد أن أترشح كل عام من أجل هذا الجائزة، وأريد الفوز بالألقاب مع الفريق والمنتخب الوطني".

وبخصوص عدم احتراف لاعبي غرب آسيا في أوروبا، رغم أنهم ينافسون بشكل منتظم على جوائز أفضل لاعب في آسيا؛ قال عموري: "اللاعبون في شرق آسيا لديهم خبرة اللعب في أوروبا، في حين أنه لا يوجد لدينا اللاعب الذي كسر الحاجز ليصبح القدوة لبقية اللاعبين، وكذلك فإن التسويق له دور في هذا المجال".

من جانبه قال السوري عمر خربين: أنا لا أفكر أبدًا بالجوائز الفردية، بل أريد أن أحقق السعادة للجميع، وليس السعادة الذاتية التي تأتي من الألقاب الفردية.

وأضاف: "المنتخب السوري قدم مستويات جميلة، وقد بلغنا المرحلة الأخيرة من التصفيات الآسيوية لكأس العالم عندما واجهنا أستراليا في الملحق الآسيوي، وكذلك الأمر مع الهلال؛ حيث تأهلنا إلى نهائي دوري أبطال آسيا، صحيح أننا لم نحقق كامل طموحاتنا في نهاية الأمر، ولكن يجب أن نتقبل الخسارة كما نتقبل الفوز".

أما بخصوص عدم احتراف لاعبي غرب آسيا في أوروبا، فقد قال: لاعبو غرب آسيا يقدمون مستويات عالية، ولهذا يترشحون دائمًا من أجل الفوز بجائزة أفضل لاعب في آسيا. السؤال حول عدم احتراف لاعبي غرب آسيا في أوروبا يجب أن يوجه إلى الأندية الأوروبية، أعتقد أن المشكلة في التسويق.. عمر عبدالرحمن ولاعبون آخرون يستحقون التواجد ليس فقط في أوروبا، بل في أفضل الأندية الأوروبية".

28 نوفمبر 2017 - 10 ربيع الأول 1439
06:55 PM

"خريبين": لا أفكر بالألقاب الفردية.. و"عموري": أرقامي أنصفتني

الأنظار تتجه إلى بانكوك لمتابعة حفل الجوائز السنوية

A A A
5
8,179

تتجه الأنظار إلى العاصمة التايلندية بانكوك التي ستشهد مساء غد "الأربعاء" حفل توزيع الجوائز السنوية للاتحاد الآسيوي لكرة القدم، والذي يقام برعاية الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة رئيس الاتحاد الآسيوي، وحضور السويسري "جياني إنفانتنيو" رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم، "برايوت تشان-او-تشا" رئيس وزراء تايلاند، وعدد كبير من قيادات كرة القدم وأعضاء المكتب التنفيذي للاتحاد ورؤساء وممثلي الاتحادات الوطنية الآسيوية.

وسيتم خلال حفل توزيع الجوائز السنوي تكريم أفضل النجوم في قارة آسيا، وكذلك الاتحادات الوطنية المميزة، ضمن فئات متنوعة تشمل:

• جائزة ماسة آسيا.

• جائزة الحلم الآسيوي.

• أفضل الاتحادات الوطنية "المتطورة - الصاعدة - الطامحة".

• جائزة تقدير الاتحاد الآسيوي لكرة القدم للواعدين "المتطورة - الصاعدة - الطامحة".

• جائزة أفضل مدرب "لفرق الرجال وفرق السيدات".

• جائزة أفضل لاعب لكرة الصالات.

• جائزة أفضل لاعبة.

• جائزة أفضل لاعب.

كما سيتم خلال الحفل تقديم هدية تذكارية للمنتخبات الخمسة التي تأهلت لتمثيل قارة آسيا في نهائيات كأس آسيا 2018 في روسيا، وذلك في أكبر تمثيل للقارة الآسيوية في تاريخ نهائيات كأس العالم، وذلك عن طريق منتخبات: إيران وكوريا الجنوبية واليابان والسعودية وأستراليا.

كما سيتم أيضًا خلال الحفل الإعلان عن الفائزين بجوائز أخرى سيتم تقديمها في وقت لاحق وهي:

• جائزة الحكام الخاصة.

• جائزة أفضل لاعب شاب "للرجال والسيدات".

• جائزة أفضل لاعب آسيوي محترف خارج القارة.

المؤتمر الصحفي

ونظم الاتحاد الآسيوي لكرة القدم المؤتمر الصحفي المعتاد الذي يسبق حفل توزيع الجوائز السنوية، وذلك في العاصمة بانكوك بحضور اللاعبين الثلاثة المرشحين لجائزة أفضل لاعب، وهم: الإماراتي عمر عبدالرحمن، والسوري عمر خربين، والصيني "وو لي"، والذين تحدثوا عن حظوظهم في الفوز بالجائزة، مؤكدين شعورهم بالفخر والاعتزاز للتواجد على منصة أفضل ثلاثة لاعبين في القارة الآسيوية.

وقال عمر عبدالرحمن: "أحمد الله على التواجد هنا للعام الثالث على التوالي بين المرشحين النهائيين من أجل الفوز بالجائزة، والمرشحون الثلاثة يستحقون التواجد هنا والفوز بالجائزة".

وأضاف: ترشيحي هذا العام لم يفاجئني؛ لأن الأرقام التي حققتها تفسر هذا الترشح، إذا نظرنا للأرقام؛ فهي تؤكد أنني استحقيت التواجد بين المرشحين في القائمة النهائية".

وأوضح: أتشرف بالتواجد هنا للعام الثالث على التوالي، طموحاتي لا حدود لها؛ حيث أريد أن أترشح كل عام من أجل هذا الجائزة، وأريد الفوز بالألقاب مع الفريق والمنتخب الوطني".

وبخصوص عدم احتراف لاعبي غرب آسيا في أوروبا، رغم أنهم ينافسون بشكل منتظم على جوائز أفضل لاعب في آسيا؛ قال عموري: "اللاعبون في شرق آسيا لديهم خبرة اللعب في أوروبا، في حين أنه لا يوجد لدينا اللاعب الذي كسر الحاجز ليصبح القدوة لبقية اللاعبين، وكذلك فإن التسويق له دور في هذا المجال".

من جانبه قال السوري عمر خربين: أنا لا أفكر أبدًا بالجوائز الفردية، بل أريد أن أحقق السعادة للجميع، وليس السعادة الذاتية التي تأتي من الألقاب الفردية.

وأضاف: "المنتخب السوري قدم مستويات جميلة، وقد بلغنا المرحلة الأخيرة من التصفيات الآسيوية لكأس العالم عندما واجهنا أستراليا في الملحق الآسيوي، وكذلك الأمر مع الهلال؛ حيث تأهلنا إلى نهائي دوري أبطال آسيا، صحيح أننا لم نحقق كامل طموحاتنا في نهاية الأمر، ولكن يجب أن نتقبل الخسارة كما نتقبل الفوز".

أما بخصوص عدم احتراف لاعبي غرب آسيا في أوروبا، فقد قال: لاعبو غرب آسيا يقدمون مستويات عالية، ولهذا يترشحون دائمًا من أجل الفوز بجائزة أفضل لاعب في آسيا. السؤال حول عدم احتراف لاعبي غرب آسيا في أوروبا يجب أن يوجه إلى الأندية الأوروبية، أعتقد أن المشكلة في التسويق.. عمر عبدالرحمن ولاعبون آخرون يستحقون التواجد ليس فقط في أوروبا، بل في أفضل الأندية الأوروبية".