عوائد ومزايا وفرص.. الصورة الكاملة لقرب حسم الصندوق السعودي صفقة "نيوكاسل"

يبلورها "المغربي" لـ"سبق".. يقول: الدوري السعودي خصب لكن يحتاج حوكمة وأنظمة فاعلة

قال رئيس مجلس إدارة جمعية التسويق الرياضي السعودية الدكتور طلال أحمد المغربي لـ"سبق"؛ أنه بخطوة كبيرة يتجه صندوق الاستثمارات السعودية لحسم صفقة نادي نيوكاسل يونايتد الإنجليزي لصالح السعودية والدخول في مجال الاستثمار الرياضي.

وأوضح "المغربي" أن الدوري الإنجليزي من أهم وأعرق الدوريات العالمية والأكثر مشاهدة حول العالم؛ حيث يشاهد الدوري الإنجليزي أكثر من ١٨٨ دولة ويجذب حول مليون زائر سنوياً لمشاهدة المباريات، وينفق الزوار لمشاهدة الدوري الإنجليزي أكثر من ٥٥٠ مليون جنية إسترليني.

وأضاف: "في الدوري الإنجليزي نحو ٨٠٠ ألف مقعد للمشجعين في الملاعب الرياضية، ونسبة إشغالها وقت المباريات تصل ٩٦% وهي نسبة عالية تبين حب وشغف المشجعين في متابعة أندية مدنهم، وتسعة أندية إنجليزية ضمن أعلى ٢٠ ناديًا قيمة سوقية حول العالم، ومن ضمن هذه الأندية نادي نيوكاسل في المرتبة العشرين".

وأردف: "من أهم أهداف الاستثمار الرياضي خارجيًّا: تعزيز الصورة الذهنية للمملكة العربية السعودية وجعل الناس ومحبي ومتابعي الدوري الإنجليزي والأوروبي ومشجعيها حول العالم لمعرفة المزيد عن السعودية وزيارتها ونشر شغف وحب السعوديين للرياضة".

وتابع: "السعودية وحسب تقرير نيلسون الرياضي؛ تأتي في المركز الرابع عالميًّا في حب كرة القدم، والعاشر عالميًّا في ممارسة كرة القدم ولو لمرة أسبوعيًّا، ونشر معلومات أكبر عن حجم الاقتصاد الرياضي السعودية ووجود حوكمة واضحة سوف تكون جميعها معطيات جذب للمستثمرين لزيارة السعودية والاستثمار رياضيًّا، بل والحصول على الإقامة الدائمة السعودية".

وبيّن: "مدينة نيوكاسل ذات تاريخ كبير، ومدينة شابه معدل عمر مواطنيها حول ٣٧ سنة، ونادي نيوكاسل نادي حقق بطولات عديدة وسكان المدينة لديهم عشق كبير في تحول النادي وعودته لسابق عهده؛ يضاف لذلك الرياضة الإنجليزية لها أدوار حيوية داخل المجتمع الإنجليزي في تعزيز الاقتصاد وتعزيز التعليم وتأثير سلوكيات الصغار نحو أحلام المستقبل؛ وجميعها ضمن أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة".

وواصل: "نادي نيوكاسل يمكن أن يلعب دورًا فاعلًا في تحقيق أهداف النادي وأهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة وتحقيق رغبات المواطنين من خلال المنظومة الرياضية، ومن ضمن أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة تعزيز الابتكار، ومدينة نيوكاسل في آخر خمس سنوات أصبحت مركز جذب لرواد الأعمال تقنيًّا وربط النادي برواد الأعمال، وإنشاء مركز ابتكار للنادي سوف يساهم في جعل النادي دومًا في الطليعة بحلول تقنية وامتلاك إستاد رياضي ذكي، أو أن تتم رعاية ملاعب نيوكاسل من شركة سعودية وتحول اسمه لملعب السعودية ويكون أيقونة للمدينة وملعبًا بأحدث التقنيات وصديقًا للبيئة؛ بل وجود اسم السعودية في الملاعب مع استراتيجية واضحة للنادي وعلاقة النادي مع المجتمع؛ سوف يكون قوة ناعمة تربط اسم السعودية بتطور المدينة في مناحٍ مختلفة".

وزاد: "لا ننسى وجود جامعتين في المدينة يدرس بهما ١٣٠٠٠ طالب أجنبي من ١٣٠ دولة، وسوف يكونون مطلعين على السعودية ومصدر جذب لهم لزيارة السعودية".

وأكمل "المغربي" بقوله: "الرياضة لغة الشعوب حول العالم، ووجود منظومة رياضية قوية تعزز مكانة واسم السعودية عالميًّا وتكون القوة الناعمة لجعل الناس تعرف المزيد عن السعودية. منظومة رياضية قوية سوف تلعب دورًا في جذب الاستثمارات الدولية، وتجذب السياح، وتساعد في تصدير الثقافات السعودية وتجعل الناس يدفعون سعرًا أعلى لمنتجات سعودية؛ فكلما كان اسم الدولة قويًّا كلما زادت الثقة بمنتجاته عالميًّا".

وعن فرص أن يكون الدوري السعودي جذاباً للاستثمارات، قال: "الدوري السعودي خصب لكن يحتاج إيجاد أنظمة واضحة وحوكمة مع وجود تقارير ودراسات وأبحاث عنه. المستثمر يحتاج يقرأ ويعرف المزيد قبل البدء بالتفكير في الاستثمار".

وفي شأن أن هذا الاستثمار السعودي الثاني في الدوري الإنجليزي والثالث خليجيًّا بعد تجربة مانشستر سيتي وشيفيلد يونايتد الملهمتين، أوضح أن نادي نيوكاسل يحتاج لإعادة هيكلة تنظيميًّا بشكل كامل؛ حيث إن المالك الحالي ومنذ شراء النادي عام ٢٠٠٧م لم يقم بأي دور لتطوير النادي، ولم يكن له طموح من الاستثمار؛ مما أفقد الثقة بين المدينة والنادي وهم في انتظار مخلص لهم. النادي طاقته الاستيعابية ٥١ ألف مشجع، وهي دومًا ممتلئة والنادي قابل للتوسعة ليكون بسعة ٧٢ ألف مقعد.

واختتم: "يوجد في المدينة مطار واحد تصل حركة المسافرين فيه إلى ٥ ملايين مسافر سنويًّا، وهي فرصة لوجود رحلات مباشرة سعودية لهذه المدينة القريبة من اسكتلندا، وملعب النادي يقع في وسط المدينة وهذا عامل مهم ليكون قريبًا من الناس ومراكز التسوق والمواصلات والقطارات، ويبعد عن المطار ١٥ دقيقة وعن لندن ٣ ساعات بالقطار".

جمعية التسويق الرياضي السعودية
اعلان
عوائد ومزايا وفرص.. الصورة الكاملة لقرب حسم الصندوق السعودي صفقة "نيوكاسل"
سبق

قال رئيس مجلس إدارة جمعية التسويق الرياضي السعودية الدكتور طلال أحمد المغربي لـ"سبق"؛ أنه بخطوة كبيرة يتجه صندوق الاستثمارات السعودية لحسم صفقة نادي نيوكاسل يونايتد الإنجليزي لصالح السعودية والدخول في مجال الاستثمار الرياضي.

وأوضح "المغربي" أن الدوري الإنجليزي من أهم وأعرق الدوريات العالمية والأكثر مشاهدة حول العالم؛ حيث يشاهد الدوري الإنجليزي أكثر من ١٨٨ دولة ويجذب حول مليون زائر سنوياً لمشاهدة المباريات، وينفق الزوار لمشاهدة الدوري الإنجليزي أكثر من ٥٥٠ مليون جنية إسترليني.

وأضاف: "في الدوري الإنجليزي نحو ٨٠٠ ألف مقعد للمشجعين في الملاعب الرياضية، ونسبة إشغالها وقت المباريات تصل ٩٦% وهي نسبة عالية تبين حب وشغف المشجعين في متابعة أندية مدنهم، وتسعة أندية إنجليزية ضمن أعلى ٢٠ ناديًا قيمة سوقية حول العالم، ومن ضمن هذه الأندية نادي نيوكاسل في المرتبة العشرين".

وأردف: "من أهم أهداف الاستثمار الرياضي خارجيًّا: تعزيز الصورة الذهنية للمملكة العربية السعودية وجعل الناس ومحبي ومتابعي الدوري الإنجليزي والأوروبي ومشجعيها حول العالم لمعرفة المزيد عن السعودية وزيارتها ونشر شغف وحب السعوديين للرياضة".

وتابع: "السعودية وحسب تقرير نيلسون الرياضي؛ تأتي في المركز الرابع عالميًّا في حب كرة القدم، والعاشر عالميًّا في ممارسة كرة القدم ولو لمرة أسبوعيًّا، ونشر معلومات أكبر عن حجم الاقتصاد الرياضي السعودية ووجود حوكمة واضحة سوف تكون جميعها معطيات جذب للمستثمرين لزيارة السعودية والاستثمار رياضيًّا، بل والحصول على الإقامة الدائمة السعودية".

وبيّن: "مدينة نيوكاسل ذات تاريخ كبير، ومدينة شابه معدل عمر مواطنيها حول ٣٧ سنة، ونادي نيوكاسل نادي حقق بطولات عديدة وسكان المدينة لديهم عشق كبير في تحول النادي وعودته لسابق عهده؛ يضاف لذلك الرياضة الإنجليزية لها أدوار حيوية داخل المجتمع الإنجليزي في تعزيز الاقتصاد وتعزيز التعليم وتأثير سلوكيات الصغار نحو أحلام المستقبل؛ وجميعها ضمن أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة".

وواصل: "نادي نيوكاسل يمكن أن يلعب دورًا فاعلًا في تحقيق أهداف النادي وأهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة وتحقيق رغبات المواطنين من خلال المنظومة الرياضية، ومن ضمن أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة تعزيز الابتكار، ومدينة نيوكاسل في آخر خمس سنوات أصبحت مركز جذب لرواد الأعمال تقنيًّا وربط النادي برواد الأعمال، وإنشاء مركز ابتكار للنادي سوف يساهم في جعل النادي دومًا في الطليعة بحلول تقنية وامتلاك إستاد رياضي ذكي، أو أن تتم رعاية ملاعب نيوكاسل من شركة سعودية وتحول اسمه لملعب السعودية ويكون أيقونة للمدينة وملعبًا بأحدث التقنيات وصديقًا للبيئة؛ بل وجود اسم السعودية في الملاعب مع استراتيجية واضحة للنادي وعلاقة النادي مع المجتمع؛ سوف يكون قوة ناعمة تربط اسم السعودية بتطور المدينة في مناحٍ مختلفة".

وزاد: "لا ننسى وجود جامعتين في المدينة يدرس بهما ١٣٠٠٠ طالب أجنبي من ١٣٠ دولة، وسوف يكونون مطلعين على السعودية ومصدر جذب لهم لزيارة السعودية".

وأكمل "المغربي" بقوله: "الرياضة لغة الشعوب حول العالم، ووجود منظومة رياضية قوية تعزز مكانة واسم السعودية عالميًّا وتكون القوة الناعمة لجعل الناس تعرف المزيد عن السعودية. منظومة رياضية قوية سوف تلعب دورًا في جذب الاستثمارات الدولية، وتجذب السياح، وتساعد في تصدير الثقافات السعودية وتجعل الناس يدفعون سعرًا أعلى لمنتجات سعودية؛ فكلما كان اسم الدولة قويًّا كلما زادت الثقة بمنتجاته عالميًّا".

وعن فرص أن يكون الدوري السعودي جذاباً للاستثمارات، قال: "الدوري السعودي خصب لكن يحتاج إيجاد أنظمة واضحة وحوكمة مع وجود تقارير ودراسات وأبحاث عنه. المستثمر يحتاج يقرأ ويعرف المزيد قبل البدء بالتفكير في الاستثمار".

وفي شأن أن هذا الاستثمار السعودي الثاني في الدوري الإنجليزي والثالث خليجيًّا بعد تجربة مانشستر سيتي وشيفيلد يونايتد الملهمتين، أوضح أن نادي نيوكاسل يحتاج لإعادة هيكلة تنظيميًّا بشكل كامل؛ حيث إن المالك الحالي ومنذ شراء النادي عام ٢٠٠٧م لم يقم بأي دور لتطوير النادي، ولم يكن له طموح من الاستثمار؛ مما أفقد الثقة بين المدينة والنادي وهم في انتظار مخلص لهم. النادي طاقته الاستيعابية ٥١ ألف مشجع، وهي دومًا ممتلئة والنادي قابل للتوسعة ليكون بسعة ٧٢ ألف مقعد.

واختتم: "يوجد في المدينة مطار واحد تصل حركة المسافرين فيه إلى ٥ ملايين مسافر سنويًّا، وهي فرصة لوجود رحلات مباشرة سعودية لهذه المدينة القريبة من اسكتلندا، وملعب النادي يقع في وسط المدينة وهذا عامل مهم ليكون قريبًا من الناس ومراكز التسوق والمواصلات والقطارات، ويبعد عن المطار ١٥ دقيقة وعن لندن ٣ ساعات بالقطار".

25 مايو 2020 - 2 شوّال 1441
10:51 AM

عوائد ومزايا وفرص.. الصورة الكاملة لقرب حسم الصندوق السعودي صفقة "نيوكاسل"

يبلورها "المغربي" لـ"سبق".. يقول: الدوري السعودي خصب لكن يحتاج حوكمة وأنظمة فاعلة

A A A
5
9,054

قال رئيس مجلس إدارة جمعية التسويق الرياضي السعودية الدكتور طلال أحمد المغربي لـ"سبق"؛ أنه بخطوة كبيرة يتجه صندوق الاستثمارات السعودية لحسم صفقة نادي نيوكاسل يونايتد الإنجليزي لصالح السعودية والدخول في مجال الاستثمار الرياضي.

وأوضح "المغربي" أن الدوري الإنجليزي من أهم وأعرق الدوريات العالمية والأكثر مشاهدة حول العالم؛ حيث يشاهد الدوري الإنجليزي أكثر من ١٨٨ دولة ويجذب حول مليون زائر سنوياً لمشاهدة المباريات، وينفق الزوار لمشاهدة الدوري الإنجليزي أكثر من ٥٥٠ مليون جنية إسترليني.

وأضاف: "في الدوري الإنجليزي نحو ٨٠٠ ألف مقعد للمشجعين في الملاعب الرياضية، ونسبة إشغالها وقت المباريات تصل ٩٦% وهي نسبة عالية تبين حب وشغف المشجعين في متابعة أندية مدنهم، وتسعة أندية إنجليزية ضمن أعلى ٢٠ ناديًا قيمة سوقية حول العالم، ومن ضمن هذه الأندية نادي نيوكاسل في المرتبة العشرين".

وأردف: "من أهم أهداف الاستثمار الرياضي خارجيًّا: تعزيز الصورة الذهنية للمملكة العربية السعودية وجعل الناس ومحبي ومتابعي الدوري الإنجليزي والأوروبي ومشجعيها حول العالم لمعرفة المزيد عن السعودية وزيارتها ونشر شغف وحب السعوديين للرياضة".

وتابع: "السعودية وحسب تقرير نيلسون الرياضي؛ تأتي في المركز الرابع عالميًّا في حب كرة القدم، والعاشر عالميًّا في ممارسة كرة القدم ولو لمرة أسبوعيًّا، ونشر معلومات أكبر عن حجم الاقتصاد الرياضي السعودية ووجود حوكمة واضحة سوف تكون جميعها معطيات جذب للمستثمرين لزيارة السعودية والاستثمار رياضيًّا، بل والحصول على الإقامة الدائمة السعودية".

وبيّن: "مدينة نيوكاسل ذات تاريخ كبير، ومدينة شابه معدل عمر مواطنيها حول ٣٧ سنة، ونادي نيوكاسل نادي حقق بطولات عديدة وسكان المدينة لديهم عشق كبير في تحول النادي وعودته لسابق عهده؛ يضاف لذلك الرياضة الإنجليزية لها أدوار حيوية داخل المجتمع الإنجليزي في تعزيز الاقتصاد وتعزيز التعليم وتأثير سلوكيات الصغار نحو أحلام المستقبل؛ وجميعها ضمن أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة".

وواصل: "نادي نيوكاسل يمكن أن يلعب دورًا فاعلًا في تحقيق أهداف النادي وأهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة وتحقيق رغبات المواطنين من خلال المنظومة الرياضية، ومن ضمن أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة تعزيز الابتكار، ومدينة نيوكاسل في آخر خمس سنوات أصبحت مركز جذب لرواد الأعمال تقنيًّا وربط النادي برواد الأعمال، وإنشاء مركز ابتكار للنادي سوف يساهم في جعل النادي دومًا في الطليعة بحلول تقنية وامتلاك إستاد رياضي ذكي، أو أن تتم رعاية ملاعب نيوكاسل من شركة سعودية وتحول اسمه لملعب السعودية ويكون أيقونة للمدينة وملعبًا بأحدث التقنيات وصديقًا للبيئة؛ بل وجود اسم السعودية في الملاعب مع استراتيجية واضحة للنادي وعلاقة النادي مع المجتمع؛ سوف يكون قوة ناعمة تربط اسم السعودية بتطور المدينة في مناحٍ مختلفة".

وزاد: "لا ننسى وجود جامعتين في المدينة يدرس بهما ١٣٠٠٠ طالب أجنبي من ١٣٠ دولة، وسوف يكونون مطلعين على السعودية ومصدر جذب لهم لزيارة السعودية".

وأكمل "المغربي" بقوله: "الرياضة لغة الشعوب حول العالم، ووجود منظومة رياضية قوية تعزز مكانة واسم السعودية عالميًّا وتكون القوة الناعمة لجعل الناس تعرف المزيد عن السعودية. منظومة رياضية قوية سوف تلعب دورًا في جذب الاستثمارات الدولية، وتجذب السياح، وتساعد في تصدير الثقافات السعودية وتجعل الناس يدفعون سعرًا أعلى لمنتجات سعودية؛ فكلما كان اسم الدولة قويًّا كلما زادت الثقة بمنتجاته عالميًّا".

وعن فرص أن يكون الدوري السعودي جذاباً للاستثمارات، قال: "الدوري السعودي خصب لكن يحتاج إيجاد أنظمة واضحة وحوكمة مع وجود تقارير ودراسات وأبحاث عنه. المستثمر يحتاج يقرأ ويعرف المزيد قبل البدء بالتفكير في الاستثمار".

وفي شأن أن هذا الاستثمار السعودي الثاني في الدوري الإنجليزي والثالث خليجيًّا بعد تجربة مانشستر سيتي وشيفيلد يونايتد الملهمتين، أوضح أن نادي نيوكاسل يحتاج لإعادة هيكلة تنظيميًّا بشكل كامل؛ حيث إن المالك الحالي ومنذ شراء النادي عام ٢٠٠٧م لم يقم بأي دور لتطوير النادي، ولم يكن له طموح من الاستثمار؛ مما أفقد الثقة بين المدينة والنادي وهم في انتظار مخلص لهم. النادي طاقته الاستيعابية ٥١ ألف مشجع، وهي دومًا ممتلئة والنادي قابل للتوسعة ليكون بسعة ٧٢ ألف مقعد.

واختتم: "يوجد في المدينة مطار واحد تصل حركة المسافرين فيه إلى ٥ ملايين مسافر سنويًّا، وهي فرصة لوجود رحلات مباشرة سعودية لهذه المدينة القريبة من اسكتلندا، وملعب النادي يقع في وسط المدينة وهذا عامل مهم ليكون قريبًا من الناس ومراكز التسوق والمواصلات والقطارات، ويبعد عن المطار ١٥ دقيقة وعن لندن ٣ ساعات بالقطار".