إمام الحرم: لمسنا على وجوه أسر شهداء فلسطين الشكر والتقدير لخادم الحرمين الشريفين

"الثبيتي" التقى الحجاج واستهل محاضرته بتلاوة عطرة للقرآن تناقلتها هواتفهم

زار إمام وخطيب المسجد النبوي الشريف، فضيلة الشيخ الدكتور عبدالباري بن عواض الثبيتي، حجاج أسر شهداء فلسطين المشمولين ببرنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين للحج والعمرة التابع لوزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد، وذلك في مقر إقامتهم في فندق موفمبيك بجوار الحرم النبوي، محققًا أمنيتهم في لقاء أئمة الحرمين، وتناقلت هواتفهم تلاوته القرآن الكريم.

وكان في استقباله الأمين العام لبرنامج خادم الحرمين الشريفين للحج والعمرة الأستاذ عبد الله بن مدلج المدلج، ورؤساء وأعضاء اللجان العاملة بالبرنامج.

وألقى الشيخ "الثبيتي" محاضرة، استهلها بآيات من الذكر الحكيم بصوته الندي، ثم رحب بضيوف الملك سلمان في المملكة العربية السعودية مقدمًا لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز - أيده الله - جزيل الشكر والعرفان لما في هذا البرنامج من ثمار طيبة ومباركة، يحدث فيها التآخي والترابط والأخوَّة وتبادل النصيحة والتواد، وكل معاني الأخوَّة التي حث عليها ديننا وإسلامنا وقرآننا ونبينا صلى الله عليه وسلم.

ونوه بدور وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد ممثلة بالأمانة العامة للبرنامج التي تسلمت هذه المبادرة وزمام هذا العمل المبارك، وقامت على تنفيذه، وأدائه، والإشراف عليه، وإدارته على أحسن حال حتى تحقق المراد والمطلوب من هذا البرنامج، وتحققت أهدافه على أكمل وجه بفضل الله تبارك وتعالى.

وأشاد خلال اللقاء بالجهود العظيمة التي يقوم بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- من خلال هذا البرنامج المبارك الذي كان له الأثر الكبير على الإسلام والمسلمين، سائلاً الله - عز وجل - أن يجزي خادم الحرمين الشريفين خير الجزاء لما يقدمه للإسلام والمسلمين في شتى أنحاء المعمورة.. مؤكدًا أن البرنامج جاء من مقاصد الشريعة الإسلامية، وهي تحقيق الأخوَّة والمحبة بين المؤمنين، وجمع قلوب المؤمنين في جميع دول العالم.

وشكر في نهاية المحاضرة ضيوف خادم الحرمين الشريفين على وجودهم في هذا البرنامج المبارك، سائلاً الله - عز وجل - أن يوفِّقهم في أداء العمرة، وأن يجعل سعيهم مشكورًا، وذنبهم مغفورًا، وعملهم صالحًا متقبلاً مبرورًا.

من جانبه، قال الشيخ عبد الباري الثبيتي في تصريح له: "لا شك في أن برنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين للحج والعمرة عمل عظيم وجبار، ومبادرة كريمة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز لشهداء فلسطين. وهذه المبادرة هي حسنة من حسنات الملك، ومبادراته تتوالى في كل حين".

وقال الدكتور عبد الباري الثبيتي خلال تصريحه: "نلمس في وجوه الإخوة الحاضرين من أسر شهداء فلسطين الشكر والامتنان والتقدير لمقام الملك سلمان بن عبد العزيز وولي عهده الأمين على هذه المبادرة الكريمة، وألسنهم تلهج بالدعاء أن يحفظه وولي عهده الأمين، ويبارك فيهم وفي أعمارهم".

موسم الحج 1439هـ الحج 1439هـ الحج
اعلان
إمام الحرم: لمسنا على وجوه أسر شهداء فلسطين الشكر والتقدير لخادم الحرمين الشريفين
سبق

زار إمام وخطيب المسجد النبوي الشريف، فضيلة الشيخ الدكتور عبدالباري بن عواض الثبيتي، حجاج أسر شهداء فلسطين المشمولين ببرنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين للحج والعمرة التابع لوزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد، وذلك في مقر إقامتهم في فندق موفمبيك بجوار الحرم النبوي، محققًا أمنيتهم في لقاء أئمة الحرمين، وتناقلت هواتفهم تلاوته القرآن الكريم.

وكان في استقباله الأمين العام لبرنامج خادم الحرمين الشريفين للحج والعمرة الأستاذ عبد الله بن مدلج المدلج، ورؤساء وأعضاء اللجان العاملة بالبرنامج.

وألقى الشيخ "الثبيتي" محاضرة، استهلها بآيات من الذكر الحكيم بصوته الندي، ثم رحب بضيوف الملك سلمان في المملكة العربية السعودية مقدمًا لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز - أيده الله - جزيل الشكر والعرفان لما في هذا البرنامج من ثمار طيبة ومباركة، يحدث فيها التآخي والترابط والأخوَّة وتبادل النصيحة والتواد، وكل معاني الأخوَّة التي حث عليها ديننا وإسلامنا وقرآننا ونبينا صلى الله عليه وسلم.

ونوه بدور وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد ممثلة بالأمانة العامة للبرنامج التي تسلمت هذه المبادرة وزمام هذا العمل المبارك، وقامت على تنفيذه، وأدائه، والإشراف عليه، وإدارته على أحسن حال حتى تحقق المراد والمطلوب من هذا البرنامج، وتحققت أهدافه على أكمل وجه بفضل الله تبارك وتعالى.

وأشاد خلال اللقاء بالجهود العظيمة التي يقوم بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- من خلال هذا البرنامج المبارك الذي كان له الأثر الكبير على الإسلام والمسلمين، سائلاً الله - عز وجل - أن يجزي خادم الحرمين الشريفين خير الجزاء لما يقدمه للإسلام والمسلمين في شتى أنحاء المعمورة.. مؤكدًا أن البرنامج جاء من مقاصد الشريعة الإسلامية، وهي تحقيق الأخوَّة والمحبة بين المؤمنين، وجمع قلوب المؤمنين في جميع دول العالم.

وشكر في نهاية المحاضرة ضيوف خادم الحرمين الشريفين على وجودهم في هذا البرنامج المبارك، سائلاً الله - عز وجل - أن يوفِّقهم في أداء العمرة، وأن يجعل سعيهم مشكورًا، وذنبهم مغفورًا، وعملهم صالحًا متقبلاً مبرورًا.

من جانبه، قال الشيخ عبد الباري الثبيتي في تصريح له: "لا شك في أن برنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين للحج والعمرة عمل عظيم وجبار، ومبادرة كريمة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز لشهداء فلسطين. وهذه المبادرة هي حسنة من حسنات الملك، ومبادراته تتوالى في كل حين".

وقال الدكتور عبد الباري الثبيتي خلال تصريحه: "نلمس في وجوه الإخوة الحاضرين من أسر شهداء فلسطين الشكر والامتنان والتقدير لمقام الملك سلمان بن عبد العزيز وولي عهده الأمين على هذه المبادرة الكريمة، وألسنهم تلهج بالدعاء أن يحفظه وولي عهده الأمين، ويبارك فيهم وفي أعمارهم".

26 أغسطس 2018 - 15 ذو الحجة 1439
10:38 PM
اخر تعديل
01 سبتمبر 2018 - 21 ذو الحجة 1439
02:25 AM

إمام الحرم: لمسنا على وجوه أسر شهداء فلسطين الشكر والتقدير لخادم الحرمين الشريفين

"الثبيتي" التقى الحجاج واستهل محاضرته بتلاوة عطرة للقرآن تناقلتها هواتفهم

A A A
1
3,821

زار إمام وخطيب المسجد النبوي الشريف، فضيلة الشيخ الدكتور عبدالباري بن عواض الثبيتي، حجاج أسر شهداء فلسطين المشمولين ببرنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين للحج والعمرة التابع لوزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد، وذلك في مقر إقامتهم في فندق موفمبيك بجوار الحرم النبوي، محققًا أمنيتهم في لقاء أئمة الحرمين، وتناقلت هواتفهم تلاوته القرآن الكريم.

وكان في استقباله الأمين العام لبرنامج خادم الحرمين الشريفين للحج والعمرة الأستاذ عبد الله بن مدلج المدلج، ورؤساء وأعضاء اللجان العاملة بالبرنامج.

وألقى الشيخ "الثبيتي" محاضرة، استهلها بآيات من الذكر الحكيم بصوته الندي، ثم رحب بضيوف الملك سلمان في المملكة العربية السعودية مقدمًا لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز - أيده الله - جزيل الشكر والعرفان لما في هذا البرنامج من ثمار طيبة ومباركة، يحدث فيها التآخي والترابط والأخوَّة وتبادل النصيحة والتواد، وكل معاني الأخوَّة التي حث عليها ديننا وإسلامنا وقرآننا ونبينا صلى الله عليه وسلم.

ونوه بدور وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد ممثلة بالأمانة العامة للبرنامج التي تسلمت هذه المبادرة وزمام هذا العمل المبارك، وقامت على تنفيذه، وأدائه، والإشراف عليه، وإدارته على أحسن حال حتى تحقق المراد والمطلوب من هذا البرنامج، وتحققت أهدافه على أكمل وجه بفضل الله تبارك وتعالى.

وأشاد خلال اللقاء بالجهود العظيمة التي يقوم بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- من خلال هذا البرنامج المبارك الذي كان له الأثر الكبير على الإسلام والمسلمين، سائلاً الله - عز وجل - أن يجزي خادم الحرمين الشريفين خير الجزاء لما يقدمه للإسلام والمسلمين في شتى أنحاء المعمورة.. مؤكدًا أن البرنامج جاء من مقاصد الشريعة الإسلامية، وهي تحقيق الأخوَّة والمحبة بين المؤمنين، وجمع قلوب المؤمنين في جميع دول العالم.

وشكر في نهاية المحاضرة ضيوف خادم الحرمين الشريفين على وجودهم في هذا البرنامج المبارك، سائلاً الله - عز وجل - أن يوفِّقهم في أداء العمرة، وأن يجعل سعيهم مشكورًا، وذنبهم مغفورًا، وعملهم صالحًا متقبلاً مبرورًا.

من جانبه، قال الشيخ عبد الباري الثبيتي في تصريح له: "لا شك في أن برنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين للحج والعمرة عمل عظيم وجبار، ومبادرة كريمة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز لشهداء فلسطين. وهذه المبادرة هي حسنة من حسنات الملك، ومبادراته تتوالى في كل حين".

وقال الدكتور عبد الباري الثبيتي خلال تصريحه: "نلمس في وجوه الإخوة الحاضرين من أسر شهداء فلسطين الشكر والامتنان والتقدير لمقام الملك سلمان بن عبد العزيز وولي عهده الأمين على هذه المبادرة الكريمة، وألسنهم تلهج بالدعاء أن يحفظه وولي عهده الأمين، ويبارك فيهم وفي أعمارهم".