أصحاب محال تجارية في بيشة يشكون تعنت البلدية

أجبرتهم على وضع واجهة "كلادنج الألمنيوم"‎

سعود الدعجاني – سبق - بيشة: شكا عدد من المواطنين أصحاب المحال التجارية على الشوارع الرئيسية في بيشة من أجبار البلدية لهم بوضع واجهات كلادنج الألمنيوم, ورفضت استخراج الرخصة أو تجديدها إلا بعد  بتنفيذ هذا الشرط الذي كلفهم مادياً.
 
وذكر المواطن عبدالله الشهراني، أنه توجه إلى بلدية بيشة لاستخراج رخصة فتح محل خضار, وتفاجأ بشرط البلدية بوضع واجهة كلادنح الألمنيوم, لافتاً أنها مكلفة جداً حيث يصل المتر منها 250 ريالاً, إضافة لعدم الاستطاعة لدفع تكاليف كبيرة, والمحل الذي لديه صغير وجديد, مشيرًا أن هذه الاشتراطات تكون عبئاً على المواطن ممن يبحث عن مصدر رزق له .
 
من جهته ذكر رئيس بلدية بيشة، المهندس محمد آل بشر، أن البلدية بدأت في الفترة الماضية بالتطبيق الفعلي على المحال التي تقع على الشوارع الرئيسية, وأن التحسين والتجميل هو أولى مهام البلديات, مضيفاً أن القرى التابعة لبلدية بيشة لن يشملها هذا التطبيق.

اعلان
أصحاب محال تجارية في بيشة يشكون تعنت البلدية
سبق
سعود الدعجاني – سبق - بيشة: شكا عدد من المواطنين أصحاب المحال التجارية على الشوارع الرئيسية في بيشة من أجبار البلدية لهم بوضع واجهات كلادنج الألمنيوم, ورفضت استخراج الرخصة أو تجديدها إلا بعد  بتنفيذ هذا الشرط الذي كلفهم مادياً.
 
وذكر المواطن عبدالله الشهراني، أنه توجه إلى بلدية بيشة لاستخراج رخصة فتح محل خضار, وتفاجأ بشرط البلدية بوضع واجهة كلادنح الألمنيوم, لافتاً أنها مكلفة جداً حيث يصل المتر منها 250 ريالاً, إضافة لعدم الاستطاعة لدفع تكاليف كبيرة, والمحل الذي لديه صغير وجديد, مشيرًا أن هذه الاشتراطات تكون عبئاً على المواطن ممن يبحث عن مصدر رزق له .
 
من جهته ذكر رئيس بلدية بيشة، المهندس محمد آل بشر، أن البلدية بدأت في الفترة الماضية بالتطبيق الفعلي على المحال التي تقع على الشوارع الرئيسية, وأن التحسين والتجميل هو أولى مهام البلديات, مضيفاً أن القرى التابعة لبلدية بيشة لن يشملها هذا التطبيق.
29 يناير 2015 - 9 ربيع الآخر 1436
05:14 PM

أصحاب محال تجارية في بيشة يشكون تعنت البلدية

أجبرتهم على وضع واجهة "كلادنج الألمنيوم"‎

A A A
0
627

سعود الدعجاني – سبق - بيشة: شكا عدد من المواطنين أصحاب المحال التجارية على الشوارع الرئيسية في بيشة من أجبار البلدية لهم بوضع واجهات كلادنج الألمنيوم, ورفضت استخراج الرخصة أو تجديدها إلا بعد  بتنفيذ هذا الشرط الذي كلفهم مادياً.
 
وذكر المواطن عبدالله الشهراني، أنه توجه إلى بلدية بيشة لاستخراج رخصة فتح محل خضار, وتفاجأ بشرط البلدية بوضع واجهة كلادنح الألمنيوم, لافتاً أنها مكلفة جداً حيث يصل المتر منها 250 ريالاً, إضافة لعدم الاستطاعة لدفع تكاليف كبيرة, والمحل الذي لديه صغير وجديد, مشيرًا أن هذه الاشتراطات تكون عبئاً على المواطن ممن يبحث عن مصدر رزق له .
 
من جهته ذكر رئيس بلدية بيشة، المهندس محمد آل بشر، أن البلدية بدأت في الفترة الماضية بالتطبيق الفعلي على المحال التي تقع على الشوارع الرئيسية, وأن التحسين والتجميل هو أولى مهام البلديات, مضيفاً أن القرى التابعة لبلدية بيشة لن يشملها هذا التطبيق.