"أرامكو السعودية" شريكاً أساسياً لكأس الدرعية للتنس

أعلنت الهيئة العامة للرياضة توقيع اتفاقية مع شركة "أرامكو السعودية"، لتصبح بموجبه الشركة شريكاً أساسياً لـ "كأس الدرعية للتنس"، في شراكة تعد الأكبر في تاريخ بطولات التنس في المملكة، والتي ستنطلق خلال الفترة من 12 إلى 14 ديسمبر 2019م، بمشاركة ثمانية من أفضل لاعبي التنس في العالم للتنافس على لقب النسخة الأولى من البطولة، التي يبلغ مجموع جوائزها 3 ملايين دولار، ويستضيفها ملعب "الدرعية أرينا" الذي تم بناؤه خصيصاً لهذه الفعالية في منطقة الدرعية التاريخية بالرياض، والمدرجة على قائمة التراث العالمي لمنظمة اليونسكو.

وبهذه المناسبة قال الأمير عبد العزيز بن تركي الفيصل رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة: "تعد استضافة حدث دولي للتنس في المملكة لأول مرة علامة فارقة في بلادنا، فهو استثمار في الرياضة والمواهب والمواطنين، ونفخر بمشاركة أرامكو السعودية في كأس الدرعية للتنس لكي نعمل معاً على إشراك وإلهام المجتمع في المملكة من خلال رياضة التنس، بوجود ستة من أفضل نجوم التنس العالميين من ست دول أكدوا مشاركتهم في البطولة، لذلك كان من الطبيعي أن يكون للبطولة راع عالمي رئيس".

وتأتي هذه الرعاية لأكبر بطولات التنس التي تقام لأول مرة بالمملكة، لما تتمتع به أرامكو السعودية من تاريخ طويل في دعم برامج ومبادرات المواطنة في المملكة، وذلك من خلال إسهامها في دعم المجتمعات التي تعمل فيها، حيث تسعى لتسخير إمكاناتها وطاقاتها من خلال مجموعة واسعة من البرامج بغية إحداث فارق حقيقي في قدرة الأفراد على تحقيق مستقبل ناجح لأنفسهم وأسرهم ومجتمعاتهم المحلية.

كأس االدرعية للتنس أرامكو أرامكو السعودية الهيئة العامة للرياضة هيئة الرياضة الأمير عبد العزيز بن تركي الفيصل
اعلان
"أرامكو السعودية" شريكاً أساسياً لكأس الدرعية للتنس
سبق

أعلنت الهيئة العامة للرياضة توقيع اتفاقية مع شركة "أرامكو السعودية"، لتصبح بموجبه الشركة شريكاً أساسياً لـ "كأس الدرعية للتنس"، في شراكة تعد الأكبر في تاريخ بطولات التنس في المملكة، والتي ستنطلق خلال الفترة من 12 إلى 14 ديسمبر 2019م، بمشاركة ثمانية من أفضل لاعبي التنس في العالم للتنافس على لقب النسخة الأولى من البطولة، التي يبلغ مجموع جوائزها 3 ملايين دولار، ويستضيفها ملعب "الدرعية أرينا" الذي تم بناؤه خصيصاً لهذه الفعالية في منطقة الدرعية التاريخية بالرياض، والمدرجة على قائمة التراث العالمي لمنظمة اليونسكو.

وبهذه المناسبة قال الأمير عبد العزيز بن تركي الفيصل رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة: "تعد استضافة حدث دولي للتنس في المملكة لأول مرة علامة فارقة في بلادنا، فهو استثمار في الرياضة والمواهب والمواطنين، ونفخر بمشاركة أرامكو السعودية في كأس الدرعية للتنس لكي نعمل معاً على إشراك وإلهام المجتمع في المملكة من خلال رياضة التنس، بوجود ستة من أفضل نجوم التنس العالميين من ست دول أكدوا مشاركتهم في البطولة، لذلك كان من الطبيعي أن يكون للبطولة راع عالمي رئيس".

وتأتي هذه الرعاية لأكبر بطولات التنس التي تقام لأول مرة بالمملكة، لما تتمتع به أرامكو السعودية من تاريخ طويل في دعم برامج ومبادرات المواطنة في المملكة، وذلك من خلال إسهامها في دعم المجتمعات التي تعمل فيها، حيث تسعى لتسخير إمكاناتها وطاقاتها من خلال مجموعة واسعة من البرامج بغية إحداث فارق حقيقي في قدرة الأفراد على تحقيق مستقبل ناجح لأنفسهم وأسرهم ومجتمعاتهم المحلية.

29 نوفمبر 2019 - 2 ربيع الآخر 1441
11:32 PM

"أرامكو السعودية" شريكاً أساسياً لكأس الدرعية للتنس

A A A
6
3,418

أعلنت الهيئة العامة للرياضة توقيع اتفاقية مع شركة "أرامكو السعودية"، لتصبح بموجبه الشركة شريكاً أساسياً لـ "كأس الدرعية للتنس"، في شراكة تعد الأكبر في تاريخ بطولات التنس في المملكة، والتي ستنطلق خلال الفترة من 12 إلى 14 ديسمبر 2019م، بمشاركة ثمانية من أفضل لاعبي التنس في العالم للتنافس على لقب النسخة الأولى من البطولة، التي يبلغ مجموع جوائزها 3 ملايين دولار، ويستضيفها ملعب "الدرعية أرينا" الذي تم بناؤه خصيصاً لهذه الفعالية في منطقة الدرعية التاريخية بالرياض، والمدرجة على قائمة التراث العالمي لمنظمة اليونسكو.

وبهذه المناسبة قال الأمير عبد العزيز بن تركي الفيصل رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة: "تعد استضافة حدث دولي للتنس في المملكة لأول مرة علامة فارقة في بلادنا، فهو استثمار في الرياضة والمواهب والمواطنين، ونفخر بمشاركة أرامكو السعودية في كأس الدرعية للتنس لكي نعمل معاً على إشراك وإلهام المجتمع في المملكة من خلال رياضة التنس، بوجود ستة من أفضل نجوم التنس العالميين من ست دول أكدوا مشاركتهم في البطولة، لذلك كان من الطبيعي أن يكون للبطولة راع عالمي رئيس".

وتأتي هذه الرعاية لأكبر بطولات التنس التي تقام لأول مرة بالمملكة، لما تتمتع به أرامكو السعودية من تاريخ طويل في دعم برامج ومبادرات المواطنة في المملكة، وذلك من خلال إسهامها في دعم المجتمعات التي تعمل فيها، حيث تسعى لتسخير إمكاناتها وطاقاتها من خلال مجموعة واسعة من البرامج بغية إحداث فارق حقيقي في قدرة الأفراد على تحقيق مستقبل ناجح لأنفسهم وأسرهم ومجتمعاتهم المحلية.