اضطراب مداري شرق بحر العرب وسحب رعدية تؤثر على الجزيرة العربية

توقعات بزخات مُتفرقة من الأمطار على أجزاء من سواحل جنوب الشرقية والوسطى

تُشير صور الأقمار الاصطناعية إلى وجد حزم من السحب الرعدية الاستوائية شرق بحر العرب، تأثيرها المُتوقع على أجواء الجزيرة العربية خلال الساعات القادمة.

وفي التفاصيل، تبلغ درجة حرارة مياه شرق بحر العرب حالياً حوالي 28 درجة مئوية وهي حرارة مياه مناسبة لتشكّل الإضطرابات المدارية، كون أن حرارة المحيطات والبحار تُعتبر وقود ومصدر طاقة لمثل هذه الحالات، بالإضافة إلى أننا على مشارف شهر أكتوبر الذي يُعتبر فترة نشاط بحر العرب إحصائياً، ولكن مع استمرار نشاط رياح القص فوق مياه بحر العرب الأمر الذي يحدّ من تطور الاضطرابات المدارية خلال الأيام القادمة أو حتى اقترابها من أجواء الجزيرة العربية.

ليس هذا فحسب، وفقا لطقس العرب بلّ إن تمركز المرتفع الجوي شرق الجزيرة العربية يعمل هو الأخر كحاجز صد للحالات المدارية أوالموجات الشرقية ويمنعها من التوغل إلى داخل اليابسة، ويُساهم في تدفق رياح شمالية جافة تقوم بإضعافه وتلاشيه تدريجياً بمشيئة الله.

ويُتوقع أن يتدفق على إثر الاضطراب المداري سُحب على ارتفاعات مُختلفة نحو أجواء الجزيرة العربية مع تحركه بالاتجاه الغربي لبحر العرب، إلا أن السُحب ذات الارتفاع المُنخفض يتجفف أغلبها أثناء مرورها فوق مسطح بحر العرب البارد.

وبالرغم من ذلك، يُتوقع أن تصلّ بعض السحب على ارتفاعات مُختلفة خلال الأيام القادمة على المناطق الساحلية لسلطنة عُمان ما قد يعمل على هطول زخات مُتفرقة من الأمطار على أجزاء من سواحل جنوب الشرقية والوسطى واستمرار تكاثف سحب الخريف على سواحل ظفار بطبيعة الحال، ولا يُسبتعد هطول الرذاذ في بعض المناطق الداخلية من السلطنة بمشيئة لله.

جدير بالذكر أن النماذج الجوية العددية تجد صعوبة بالغة في عملية رصد وتوقع ومحاكاة الحالات المدارية، بسبب كثرة المُتغيرات الجوية المُحيطة بها، علاوةً على قلة عدد الرصدات الجوية في تلك المناطق.

اعلان
اضطراب مداري شرق بحر العرب وسحب رعدية تؤثر على الجزيرة العربية
سبق

تُشير صور الأقمار الاصطناعية إلى وجد حزم من السحب الرعدية الاستوائية شرق بحر العرب، تأثيرها المُتوقع على أجواء الجزيرة العربية خلال الساعات القادمة.

وفي التفاصيل، تبلغ درجة حرارة مياه شرق بحر العرب حالياً حوالي 28 درجة مئوية وهي حرارة مياه مناسبة لتشكّل الإضطرابات المدارية، كون أن حرارة المحيطات والبحار تُعتبر وقود ومصدر طاقة لمثل هذه الحالات، بالإضافة إلى أننا على مشارف شهر أكتوبر الذي يُعتبر فترة نشاط بحر العرب إحصائياً، ولكن مع استمرار نشاط رياح القص فوق مياه بحر العرب الأمر الذي يحدّ من تطور الاضطرابات المدارية خلال الأيام القادمة أو حتى اقترابها من أجواء الجزيرة العربية.

ليس هذا فحسب، وفقا لطقس العرب بلّ إن تمركز المرتفع الجوي شرق الجزيرة العربية يعمل هو الأخر كحاجز صد للحالات المدارية أوالموجات الشرقية ويمنعها من التوغل إلى داخل اليابسة، ويُساهم في تدفق رياح شمالية جافة تقوم بإضعافه وتلاشيه تدريجياً بمشيئة الله.

ويُتوقع أن يتدفق على إثر الاضطراب المداري سُحب على ارتفاعات مُختلفة نحو أجواء الجزيرة العربية مع تحركه بالاتجاه الغربي لبحر العرب، إلا أن السُحب ذات الارتفاع المُنخفض يتجفف أغلبها أثناء مرورها فوق مسطح بحر العرب البارد.

وبالرغم من ذلك، يُتوقع أن تصلّ بعض السحب على ارتفاعات مُختلفة خلال الأيام القادمة على المناطق الساحلية لسلطنة عُمان ما قد يعمل على هطول زخات مُتفرقة من الأمطار على أجزاء من سواحل جنوب الشرقية والوسطى واستمرار تكاثف سحب الخريف على سواحل ظفار بطبيعة الحال، ولا يُسبتعد هطول الرذاذ في بعض المناطق الداخلية من السلطنة بمشيئة لله.

جدير بالذكر أن النماذج الجوية العددية تجد صعوبة بالغة في عملية رصد وتوقع ومحاكاة الحالات المدارية، بسبب كثرة المُتغيرات الجوية المُحيطة بها، علاوةً على قلة عدد الرصدات الجوية في تلك المناطق.

15 سبتمبر 2021 - 8 صفر 1443
02:12 PM

اضطراب مداري شرق بحر العرب وسحب رعدية تؤثر على الجزيرة العربية

توقعات بزخات مُتفرقة من الأمطار على أجزاء من سواحل جنوب الشرقية والوسطى

A A A
0
5,438

تُشير صور الأقمار الاصطناعية إلى وجد حزم من السحب الرعدية الاستوائية شرق بحر العرب، تأثيرها المُتوقع على أجواء الجزيرة العربية خلال الساعات القادمة.

وفي التفاصيل، تبلغ درجة حرارة مياه شرق بحر العرب حالياً حوالي 28 درجة مئوية وهي حرارة مياه مناسبة لتشكّل الإضطرابات المدارية، كون أن حرارة المحيطات والبحار تُعتبر وقود ومصدر طاقة لمثل هذه الحالات، بالإضافة إلى أننا على مشارف شهر أكتوبر الذي يُعتبر فترة نشاط بحر العرب إحصائياً، ولكن مع استمرار نشاط رياح القص فوق مياه بحر العرب الأمر الذي يحدّ من تطور الاضطرابات المدارية خلال الأيام القادمة أو حتى اقترابها من أجواء الجزيرة العربية.

ليس هذا فحسب، وفقا لطقس العرب بلّ إن تمركز المرتفع الجوي شرق الجزيرة العربية يعمل هو الأخر كحاجز صد للحالات المدارية أوالموجات الشرقية ويمنعها من التوغل إلى داخل اليابسة، ويُساهم في تدفق رياح شمالية جافة تقوم بإضعافه وتلاشيه تدريجياً بمشيئة الله.

ويُتوقع أن يتدفق على إثر الاضطراب المداري سُحب على ارتفاعات مُختلفة نحو أجواء الجزيرة العربية مع تحركه بالاتجاه الغربي لبحر العرب، إلا أن السُحب ذات الارتفاع المُنخفض يتجفف أغلبها أثناء مرورها فوق مسطح بحر العرب البارد.

وبالرغم من ذلك، يُتوقع أن تصلّ بعض السحب على ارتفاعات مُختلفة خلال الأيام القادمة على المناطق الساحلية لسلطنة عُمان ما قد يعمل على هطول زخات مُتفرقة من الأمطار على أجزاء من سواحل جنوب الشرقية والوسطى واستمرار تكاثف سحب الخريف على سواحل ظفار بطبيعة الحال، ولا يُسبتعد هطول الرذاذ في بعض المناطق الداخلية من السلطنة بمشيئة لله.

جدير بالذكر أن النماذج الجوية العددية تجد صعوبة بالغة في عملية رصد وتوقع ومحاكاة الحالات المدارية، بسبب كثرة المُتغيرات الجوية المُحيطة بها، علاوةً على قلة عدد الرصدات الجوية في تلك المناطق.