إدخال 13 عربة لإبطال وإزالة المتفجرات لقوات الطوارئ الخاصة

حرصًا من القيادة على أن تؤدي مهامها لسلامة منسوبيها والمجتمع

سبق- الرياض: بدعم من صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية تم إدخال 13 عربة لإبطال وإزالة المتفجرات بكامل تجهيزاتها لقوات الطوارئ الخاصة.
 
وقال قائد قوات الطوارئ الخاصة  اللواء خالد قرار الحربي: "في ظل اهتمام القيادة بدعم القطاعات الأمنية بشكل عام، فقد دعم ولي العهد وزير الداخلية قوات الطوارئ الخاصة بإدخال عربات لإبطال وإزالة المتفجرات"، مؤكدًا أن الظروف الأمنية التي يعيشها العالم وحرصًا من القيادة على أن تؤدي قوات الأمن الخاصة مهامها التي تكفل سلامة منسوبيها، وكذلك المجتمع من شرور من يحاول زعزعة الأمن، وفي ظل تسابق الدول على إدخال أحدث التقنيات في العالم، خصوصًا ما صنعته شركة ترانساك، ولتواكب مثيلاتها من القوات الخاصة بالعالم.
 
وقال اللواء الحربي: "تم تأمين هذه التقنيات الحديثة، وعقد الاتفاق بين قوات الطوارئ الخاصة والشركة المصنعة على عقد دورات تخصصية لعدة مراحل، للتعرف على هذه التجهيزات، مشيرًا إلي أنَّ بدايتها في بلد المنشأ، وبعدها في السعودية، لاكتساب المتدرب خبرات مختلفة، من خلال احتكاكهم بالعاملين والفنيين على هذه الأجهزة الحديثة .
 
وكان قائد قوات الطوارئ الخاصة اللواء خالد قرار الحربي قد رعى أمس الأول حفل تخريج الدورات التي قسمت لأربع مراحل داخل وخارج المملكة، وحضر الحفل نائب قائد قوات الطوارئ الخاصة اللواء مظلي حامد الطويرقي، وعدد من قيادات الطوارئ، لحفل تخريج دورة إبطال وإزالة المتفجرات في مرحلتها الرابعة لمدة 6 أسابيع، والتي مرت بأربع مراحل عقدت المرحلتان الأولى والثانية في المملكة المتحدة والدورة الثالثة والرابعة في مركز التدريب التخصصي بمنطقة الرياض .
 
واستهل الحفل بآيات من الذكر الحكيم تلاها كلمة ترحيبية من قائد المركز بعد ذلك ألقى كلمة الخريجين، ثم تشرَّف الخريجون باستلام شهادات التخرج, وتم تقديم هدايا رمزية ودروع تذكارية لمدربي الدورات.
 
واطلع قائد الطوارئ، يرافقه القيادات للاطلاع على سير التدريب، والتجول في مرافق المركز والوقوف على مدى تقدم مستوى التدريب، والاطلاع على برنامجه المنهجية واللامنهجية.
وفي السياق، دشَّن اللواء الحربي مركز الطباعة الرقمية المتطور والمتخصص في الطباعة والنسخ، ويعنى بطباعة المحاضرات العلمية لطلبة المركز، إضافة إلى إمكانية لطباعة المجلات والكتب والدعوات بجميع أنواعها أوتوماتيكيًا، وكذلك البطاقات الخاصة بمنسوبي المنشأة العسكرية من أفراد وضباط باستخدام آلات رقمية متطورة من شركة كانون العالمية.
 
وفي نهاية الزيارة زفَّ قائد الطوارئ للحضور بصدور القرار الإداري بترقية 4210 أفراد في مختلف الرتب، وفي مختلف المناطق .
 
 وقدَّم اللواء الحربي شكره وتقديره لمدير إدارة الشؤون الإدارية والمالية ومنسوبي الإدارة على متابعتهم، وإشرافه المباشر على سير إجراءات ترقية هذا العدد الكبير من منسوبي القطاع، حيث تمت ترقية عدد 31419 فردًا بجميع الرتب خلال الفترة الماضية, وما هذا إلا أحد جوانب التطور الكبير في القوات التي يسعى إليها قائد قوات الطوارئ الخاصة، ورسم لها استراتيجية هدفها تحقيق تطلعات سمو ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الأمير محمد بن نايف، لتكون قوات الطوارئ من أفضل القوات الأمنية على مستوى العالم في المحافظة على أمن المواطن ومكتسبات الوطن، وأن يكون التطوير فيها مبنيًا على منهجية علمية يتحقق بموجبها الاستراتيجية، والهدف للوصول برجل القوات إلى الاحترافية والمهنية العملية، وهذا كله بمتابعة مستمرة من مدير الأمن العام الفريق عثمان المحرج.
 
وفي نهاية الحفل سأل قائد قوات الطوارئ الخاصة الله، أن يديم على وطننا نعمة الأمن والأمان في ظَل حكومة خادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده الأمين، وسمو ولي ولي العهد.
 
 
 
 
 

اعلان
إدخال 13 عربة لإبطال وإزالة المتفجرات لقوات الطوارئ الخاصة
سبق
سبق- الرياض: بدعم من صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية تم إدخال 13 عربة لإبطال وإزالة المتفجرات بكامل تجهيزاتها لقوات الطوارئ الخاصة.
 
وقال قائد قوات الطوارئ الخاصة  اللواء خالد قرار الحربي: "في ظل اهتمام القيادة بدعم القطاعات الأمنية بشكل عام، فقد دعم ولي العهد وزير الداخلية قوات الطوارئ الخاصة بإدخال عربات لإبطال وإزالة المتفجرات"، مؤكدًا أن الظروف الأمنية التي يعيشها العالم وحرصًا من القيادة على أن تؤدي قوات الأمن الخاصة مهامها التي تكفل سلامة منسوبيها، وكذلك المجتمع من شرور من يحاول زعزعة الأمن، وفي ظل تسابق الدول على إدخال أحدث التقنيات في العالم، خصوصًا ما صنعته شركة ترانساك، ولتواكب مثيلاتها من القوات الخاصة بالعالم.
 
وقال اللواء الحربي: "تم تأمين هذه التقنيات الحديثة، وعقد الاتفاق بين قوات الطوارئ الخاصة والشركة المصنعة على عقد دورات تخصصية لعدة مراحل، للتعرف على هذه التجهيزات، مشيرًا إلي أنَّ بدايتها في بلد المنشأ، وبعدها في السعودية، لاكتساب المتدرب خبرات مختلفة، من خلال احتكاكهم بالعاملين والفنيين على هذه الأجهزة الحديثة .
 
وكان قائد قوات الطوارئ الخاصة اللواء خالد قرار الحربي قد رعى أمس الأول حفل تخريج الدورات التي قسمت لأربع مراحل داخل وخارج المملكة، وحضر الحفل نائب قائد قوات الطوارئ الخاصة اللواء مظلي حامد الطويرقي، وعدد من قيادات الطوارئ، لحفل تخريج دورة إبطال وإزالة المتفجرات في مرحلتها الرابعة لمدة 6 أسابيع، والتي مرت بأربع مراحل عقدت المرحلتان الأولى والثانية في المملكة المتحدة والدورة الثالثة والرابعة في مركز التدريب التخصصي بمنطقة الرياض .
 
واستهل الحفل بآيات من الذكر الحكيم تلاها كلمة ترحيبية من قائد المركز بعد ذلك ألقى كلمة الخريجين، ثم تشرَّف الخريجون باستلام شهادات التخرج, وتم تقديم هدايا رمزية ودروع تذكارية لمدربي الدورات.
 
واطلع قائد الطوارئ، يرافقه القيادات للاطلاع على سير التدريب، والتجول في مرافق المركز والوقوف على مدى تقدم مستوى التدريب، والاطلاع على برنامجه المنهجية واللامنهجية.
وفي السياق، دشَّن اللواء الحربي مركز الطباعة الرقمية المتطور والمتخصص في الطباعة والنسخ، ويعنى بطباعة المحاضرات العلمية لطلبة المركز، إضافة إلى إمكانية لطباعة المجلات والكتب والدعوات بجميع أنواعها أوتوماتيكيًا، وكذلك البطاقات الخاصة بمنسوبي المنشأة العسكرية من أفراد وضباط باستخدام آلات رقمية متطورة من شركة كانون العالمية.
 
وفي نهاية الزيارة زفَّ قائد الطوارئ للحضور بصدور القرار الإداري بترقية 4210 أفراد في مختلف الرتب، وفي مختلف المناطق .
 
 وقدَّم اللواء الحربي شكره وتقديره لمدير إدارة الشؤون الإدارية والمالية ومنسوبي الإدارة على متابعتهم، وإشرافه المباشر على سير إجراءات ترقية هذا العدد الكبير من منسوبي القطاع، حيث تمت ترقية عدد 31419 فردًا بجميع الرتب خلال الفترة الماضية, وما هذا إلا أحد جوانب التطور الكبير في القوات التي يسعى إليها قائد قوات الطوارئ الخاصة، ورسم لها استراتيجية هدفها تحقيق تطلعات سمو ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الأمير محمد بن نايف، لتكون قوات الطوارئ من أفضل القوات الأمنية على مستوى العالم في المحافظة على أمن المواطن ومكتسبات الوطن، وأن يكون التطوير فيها مبنيًا على منهجية علمية يتحقق بموجبها الاستراتيجية، والهدف للوصول برجل القوات إلى الاحترافية والمهنية العملية، وهذا كله بمتابعة مستمرة من مدير الأمن العام الفريق عثمان المحرج.
 
وفي نهاية الحفل سأل قائد قوات الطوارئ الخاصة الله، أن يديم على وطننا نعمة الأمن والأمان في ظَل حكومة خادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده الأمين، وسمو ولي ولي العهد.
 
 
 
 
 
28 نوفمبر 2015 - 16 صفر 1437
10:34 PM

حرصًا من القيادة على أن تؤدي مهامها لسلامة منسوبيها والمجتمع

إدخال 13 عربة لإبطال وإزالة المتفجرات لقوات الطوارئ الخاصة

A A A
0
38,862

سبق- الرياض: بدعم من صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية تم إدخال 13 عربة لإبطال وإزالة المتفجرات بكامل تجهيزاتها لقوات الطوارئ الخاصة.
 
وقال قائد قوات الطوارئ الخاصة  اللواء خالد قرار الحربي: "في ظل اهتمام القيادة بدعم القطاعات الأمنية بشكل عام، فقد دعم ولي العهد وزير الداخلية قوات الطوارئ الخاصة بإدخال عربات لإبطال وإزالة المتفجرات"، مؤكدًا أن الظروف الأمنية التي يعيشها العالم وحرصًا من القيادة على أن تؤدي قوات الأمن الخاصة مهامها التي تكفل سلامة منسوبيها، وكذلك المجتمع من شرور من يحاول زعزعة الأمن، وفي ظل تسابق الدول على إدخال أحدث التقنيات في العالم، خصوصًا ما صنعته شركة ترانساك، ولتواكب مثيلاتها من القوات الخاصة بالعالم.
 
وقال اللواء الحربي: "تم تأمين هذه التقنيات الحديثة، وعقد الاتفاق بين قوات الطوارئ الخاصة والشركة المصنعة على عقد دورات تخصصية لعدة مراحل، للتعرف على هذه التجهيزات، مشيرًا إلي أنَّ بدايتها في بلد المنشأ، وبعدها في السعودية، لاكتساب المتدرب خبرات مختلفة، من خلال احتكاكهم بالعاملين والفنيين على هذه الأجهزة الحديثة .
 
وكان قائد قوات الطوارئ الخاصة اللواء خالد قرار الحربي قد رعى أمس الأول حفل تخريج الدورات التي قسمت لأربع مراحل داخل وخارج المملكة، وحضر الحفل نائب قائد قوات الطوارئ الخاصة اللواء مظلي حامد الطويرقي، وعدد من قيادات الطوارئ، لحفل تخريج دورة إبطال وإزالة المتفجرات في مرحلتها الرابعة لمدة 6 أسابيع، والتي مرت بأربع مراحل عقدت المرحلتان الأولى والثانية في المملكة المتحدة والدورة الثالثة والرابعة في مركز التدريب التخصصي بمنطقة الرياض .
 
واستهل الحفل بآيات من الذكر الحكيم تلاها كلمة ترحيبية من قائد المركز بعد ذلك ألقى كلمة الخريجين، ثم تشرَّف الخريجون باستلام شهادات التخرج, وتم تقديم هدايا رمزية ودروع تذكارية لمدربي الدورات.
 
واطلع قائد الطوارئ، يرافقه القيادات للاطلاع على سير التدريب، والتجول في مرافق المركز والوقوف على مدى تقدم مستوى التدريب، والاطلاع على برنامجه المنهجية واللامنهجية.
وفي السياق، دشَّن اللواء الحربي مركز الطباعة الرقمية المتطور والمتخصص في الطباعة والنسخ، ويعنى بطباعة المحاضرات العلمية لطلبة المركز، إضافة إلى إمكانية لطباعة المجلات والكتب والدعوات بجميع أنواعها أوتوماتيكيًا، وكذلك البطاقات الخاصة بمنسوبي المنشأة العسكرية من أفراد وضباط باستخدام آلات رقمية متطورة من شركة كانون العالمية.
 
وفي نهاية الزيارة زفَّ قائد الطوارئ للحضور بصدور القرار الإداري بترقية 4210 أفراد في مختلف الرتب، وفي مختلف المناطق .
 
 وقدَّم اللواء الحربي شكره وتقديره لمدير إدارة الشؤون الإدارية والمالية ومنسوبي الإدارة على متابعتهم، وإشرافه المباشر على سير إجراءات ترقية هذا العدد الكبير من منسوبي القطاع، حيث تمت ترقية عدد 31419 فردًا بجميع الرتب خلال الفترة الماضية, وما هذا إلا أحد جوانب التطور الكبير في القوات التي يسعى إليها قائد قوات الطوارئ الخاصة، ورسم لها استراتيجية هدفها تحقيق تطلعات سمو ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الأمير محمد بن نايف، لتكون قوات الطوارئ من أفضل القوات الأمنية على مستوى العالم في المحافظة على أمن المواطن ومكتسبات الوطن، وأن يكون التطوير فيها مبنيًا على منهجية علمية يتحقق بموجبها الاستراتيجية، والهدف للوصول برجل القوات إلى الاحترافية والمهنية العملية، وهذا كله بمتابعة مستمرة من مدير الأمن العام الفريق عثمان المحرج.
 
وفي نهاية الحفل سأل قائد قوات الطوارئ الخاصة الله، أن يديم على وطننا نعمة الأمن والأمان في ظَل حكومة خادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده الأمين، وسمو ولي ولي العهد.