"فيصل بن سلطان": ما حققته "مسابقة آسيان وآسيا القرآنية" يضاف للمملكة

شكر القيادة على دعمهما المؤسسة ومشروعاتها وقال: ممتنون للرئيس الإندونيسي

رفع الأمين العام لمؤسسة سلطان بن عبدالعزيز آل سعود الخيرية، الأمير فيصل بن سلطان بن عبدالعزيز، أسمى آيات الشكر والتقدير إلى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وسمو ولي العهد محمد بن سلمان بن عبدالعزيز؛ لما تحظى به المؤسسة وبرامجها ومشروعاتها من كريم رعاية ومساندة؛ الأمر الذي مكّنها من مواصلة مسيرتها التنموية الخيرية داخل المملكة وخارجها.

وقال الأمير، بمناسبة اختتام أعمال الدورة الحادية عشرة من مسابقة الأمير سلطان بن عبدالعزيز لحفظ القرآن الكريم والسنة النبوية على مستوى دول آسيان والباسفيك ودول آسيا الوسطى والشرقية: إن ما حققته هذه الدورة من نجاح متميز بفضل من الله ثم بتوجيه رئيس مجلس أمناء مؤسسة سلطان بن عبدالعزيز الخيرية الأمير خالد بن سلطان بن عبدالعزيز، أمر يضاف إلى رصيد المملكة الحافل لتفردها في خدمة كتاب الله الكريم في عدة دول في هذه المنطقة من العالم.

وأعرب بالنيابة عن مجلس أمناء المؤسسة، عن وافر الامتنان والعرفان للرئيس الإندونيسي، ولحكومة جمهورية إندونيسيا، ولوزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد في المملكة وسفارة خادم الحرمين الشريفين ومكتب الملحق الديني في جاكرتا، على ما تَفَضّلوا به من دعم ومساندة لهذه الدورة وللمسابقة منذ انطلاقتها؛ مشيرًا إلى أن ذلك كان وراء استمرارية هذا البرنامج واتساع دائرة المستفيدين منه وتحقيق أهدافه الدينية والتربوية والدعوية.

وتوجّه بالدعاء إلى الله العلي القدير، أن يثيب مؤسس المؤسسة الأمير سلطان بن عبدالعزيز -رحمه الله- خيرًا عن هذه المسابقة وغيرها من البرامج الاجتماعية والتعليمية والصحية التي تتبناها المؤسسة في خدمة الإسلام، وتعزز الحوار بين الثقافات المختلفة وترسخ التواصل الحضاري.

اعلان
"فيصل بن سلطان": ما حققته "مسابقة آسيان وآسيا القرآنية" يضاف للمملكة
سبق

رفع الأمين العام لمؤسسة سلطان بن عبدالعزيز آل سعود الخيرية، الأمير فيصل بن سلطان بن عبدالعزيز، أسمى آيات الشكر والتقدير إلى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وسمو ولي العهد محمد بن سلمان بن عبدالعزيز؛ لما تحظى به المؤسسة وبرامجها ومشروعاتها من كريم رعاية ومساندة؛ الأمر الذي مكّنها من مواصلة مسيرتها التنموية الخيرية داخل المملكة وخارجها.

وقال الأمير، بمناسبة اختتام أعمال الدورة الحادية عشرة من مسابقة الأمير سلطان بن عبدالعزيز لحفظ القرآن الكريم والسنة النبوية على مستوى دول آسيان والباسفيك ودول آسيا الوسطى والشرقية: إن ما حققته هذه الدورة من نجاح متميز بفضل من الله ثم بتوجيه رئيس مجلس أمناء مؤسسة سلطان بن عبدالعزيز الخيرية الأمير خالد بن سلطان بن عبدالعزيز، أمر يضاف إلى رصيد المملكة الحافل لتفردها في خدمة كتاب الله الكريم في عدة دول في هذه المنطقة من العالم.

وأعرب بالنيابة عن مجلس أمناء المؤسسة، عن وافر الامتنان والعرفان للرئيس الإندونيسي، ولحكومة جمهورية إندونيسيا، ولوزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد في المملكة وسفارة خادم الحرمين الشريفين ومكتب الملحق الديني في جاكرتا، على ما تَفَضّلوا به من دعم ومساندة لهذه الدورة وللمسابقة منذ انطلاقتها؛ مشيرًا إلى أن ذلك كان وراء استمرارية هذا البرنامج واتساع دائرة المستفيدين منه وتحقيق أهدافه الدينية والتربوية والدعوية.

وتوجّه بالدعاء إلى الله العلي القدير، أن يثيب مؤسس المؤسسة الأمير سلطان بن عبدالعزيز -رحمه الله- خيرًا عن هذه المسابقة وغيرها من البرامج الاجتماعية والتعليمية والصحية التي تتبناها المؤسسة في خدمة الإسلام، وتعزز الحوار بين الثقافات المختلفة وترسخ التواصل الحضاري.

15 مارس 2019 - 8 رجب 1440
07:11 PM

"فيصل بن سلطان": ما حققته "مسابقة آسيان وآسيا القرآنية" يضاف للمملكة

شكر القيادة على دعمهما المؤسسة ومشروعاتها وقال: ممتنون للرئيس الإندونيسي

A A A
0
2,391

رفع الأمين العام لمؤسسة سلطان بن عبدالعزيز آل سعود الخيرية، الأمير فيصل بن سلطان بن عبدالعزيز، أسمى آيات الشكر والتقدير إلى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وسمو ولي العهد محمد بن سلمان بن عبدالعزيز؛ لما تحظى به المؤسسة وبرامجها ومشروعاتها من كريم رعاية ومساندة؛ الأمر الذي مكّنها من مواصلة مسيرتها التنموية الخيرية داخل المملكة وخارجها.

وقال الأمير، بمناسبة اختتام أعمال الدورة الحادية عشرة من مسابقة الأمير سلطان بن عبدالعزيز لحفظ القرآن الكريم والسنة النبوية على مستوى دول آسيان والباسفيك ودول آسيا الوسطى والشرقية: إن ما حققته هذه الدورة من نجاح متميز بفضل من الله ثم بتوجيه رئيس مجلس أمناء مؤسسة سلطان بن عبدالعزيز الخيرية الأمير خالد بن سلطان بن عبدالعزيز، أمر يضاف إلى رصيد المملكة الحافل لتفردها في خدمة كتاب الله الكريم في عدة دول في هذه المنطقة من العالم.

وأعرب بالنيابة عن مجلس أمناء المؤسسة، عن وافر الامتنان والعرفان للرئيس الإندونيسي، ولحكومة جمهورية إندونيسيا، ولوزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد في المملكة وسفارة خادم الحرمين الشريفين ومكتب الملحق الديني في جاكرتا، على ما تَفَضّلوا به من دعم ومساندة لهذه الدورة وللمسابقة منذ انطلاقتها؛ مشيرًا إلى أن ذلك كان وراء استمرارية هذا البرنامج واتساع دائرة المستفيدين منه وتحقيق أهدافه الدينية والتربوية والدعوية.

وتوجّه بالدعاء إلى الله العلي القدير، أن يثيب مؤسس المؤسسة الأمير سلطان بن عبدالعزيز -رحمه الله- خيرًا عن هذه المسابقة وغيرها من البرامج الاجتماعية والتعليمية والصحية التي تتبناها المؤسسة في خدمة الإسلام، وتعزز الحوار بين الثقافات المختلفة وترسخ التواصل الحضاري.