مواطن بجدة: المستشفى يطالبني بإخراج والدي بالقوة أو تحويله للنقاهة

"الصحة": المريض يحتاج إلى العناية المنزلية وعدم إبقائه بالمستشفى طويلا‎ً‏

سعود الدعجاني- سبق- جدة: اشتكى ابن المواطن مبارك الغامدي، والمنوم حالياً بمستشفى الملك فهد بجدة، من تهديد المستشفى من إخراج والده بالقوة عبر الجهات الأمنية من المستشفى إلى المنزل، على الرغم من الوضع الصحي السيئ الذي يلزم معه بقاؤه في المستشفى.
 
وذكر الابن فيصل الغامدي أن والده المواطن "مبارك ظافر الغامدي" رقم الملف الطبي ٨٣٢٣٨٩، يرقد حالياً بمستشفى الملك فهد بجدة منذ شهر محرم هذا العام، بعد أن أحضر إلى المستشفى بالهلال الأحمر، حيث كان يعاني جلطة بالرئة أدخل على إثرها العناية المركزة، وجلس لمدة شهر بها قبل أن يحول للدور الرابع لا يتكلم ولا يأكل، ويشفطون منه البلغم بـ"اللي" عن طريق الحنجرة والأكل عن طريق أنبوب بالمعدة.
 
وقال إن المستشفى طلبوا منه إخراج والده منه إلى المنزل بوضعه الحالي، وأضاف: "عارضتهم لأننا لا نستطيع إخراج البلغم أو التغذية بالأنبوب عن طريق المعدة، ولما فيها من خطورة على صحته."
 
وأضاف الغامدي أنه تم تهديده بتحويل والده للنقاهة بالقوة، أو إجباره على إخراجه عن طريق الشرطة، مبيّناً أنهم حالياً يضغطون عليه بكل الطرق للموافقة على إخراجه حتى دون إعطائه تقريراً طبياً، مناشداً الجهات المعنية إبقاءه لتكملة علاجه، حيث إنه في وضع والده مأساوي يحتاج إلى الرعاية والاهتمام بمستشفى حكومي.
 
من جهة أخرى ذكر مدير الشؤون الصحة بجدة، الدكتور سامي محمد باداود، أن المريض تم تنويمه في مستشفى الملك فهد عدة مرات كان آخرها 16–1–1435هـ، مبيّناً أنه حالياً منوم في المستشفى لديه جلطة في الدماغ، وعدم قدرة على المشي، وتحسنت حالته ووضعه مستقر، وهو في كامل الوعي، ولا يستطيع الكلام ويحرك يديه ورجليه قليلاً.
 
وبيّن أنه بعد تلقي العلاج اللازم وبعد معاينة استشاري الأنف والأذن والحنجرة، والذي نصح باستمرار فتحة الرقبة لوجود سوائل تحتاج إلى الشفط وحالته العامة مستقرة، ومؤشراته العامة طبيعية وتحاليله المخبرية في المستوى الطبيعي.
 
وأضاف الدكتور باداود أن التقرير الطبي أوصى باحتياج المريض إلى العناية المنزلية وعدم بقائه في المستشفى لفترة طويلة، مبيّناً أنه بناء على توصية طبيبه المعالج تم تأمين التجهيزات الطبية الخاصة بالرعاية المنزلية للمريض، إلا أن ابن المريض رفض خروج والده من المستشفى، ورفض استلام الأجهزة الطبية الخاصة بالرعاية المنزلية.

اعلان
مواطن بجدة: المستشفى يطالبني بإخراج والدي بالقوة أو تحويله للنقاهة
سبق
سعود الدعجاني- سبق- جدة: اشتكى ابن المواطن مبارك الغامدي، والمنوم حالياً بمستشفى الملك فهد بجدة، من تهديد المستشفى من إخراج والده بالقوة عبر الجهات الأمنية من المستشفى إلى المنزل، على الرغم من الوضع الصحي السيئ الذي يلزم معه بقاؤه في المستشفى.
 
وذكر الابن فيصل الغامدي أن والده المواطن "مبارك ظافر الغامدي" رقم الملف الطبي ٨٣٢٣٨٩، يرقد حالياً بمستشفى الملك فهد بجدة منذ شهر محرم هذا العام، بعد أن أحضر إلى المستشفى بالهلال الأحمر، حيث كان يعاني جلطة بالرئة أدخل على إثرها العناية المركزة، وجلس لمدة شهر بها قبل أن يحول للدور الرابع لا يتكلم ولا يأكل، ويشفطون منه البلغم بـ"اللي" عن طريق الحنجرة والأكل عن طريق أنبوب بالمعدة.
 
وقال إن المستشفى طلبوا منه إخراج والده منه إلى المنزل بوضعه الحالي، وأضاف: "عارضتهم لأننا لا نستطيع إخراج البلغم أو التغذية بالأنبوب عن طريق المعدة، ولما فيها من خطورة على صحته."
 
وأضاف الغامدي أنه تم تهديده بتحويل والده للنقاهة بالقوة، أو إجباره على إخراجه عن طريق الشرطة، مبيّناً أنهم حالياً يضغطون عليه بكل الطرق للموافقة على إخراجه حتى دون إعطائه تقريراً طبياً، مناشداً الجهات المعنية إبقاءه لتكملة علاجه، حيث إنه في وضع والده مأساوي يحتاج إلى الرعاية والاهتمام بمستشفى حكومي.
 
من جهة أخرى ذكر مدير الشؤون الصحة بجدة، الدكتور سامي محمد باداود، أن المريض تم تنويمه في مستشفى الملك فهد عدة مرات كان آخرها 16–1–1435هـ، مبيّناً أنه حالياً منوم في المستشفى لديه جلطة في الدماغ، وعدم قدرة على المشي، وتحسنت حالته ووضعه مستقر، وهو في كامل الوعي، ولا يستطيع الكلام ويحرك يديه ورجليه قليلاً.
 
وبيّن أنه بعد تلقي العلاج اللازم وبعد معاينة استشاري الأنف والأذن والحنجرة، والذي نصح باستمرار فتحة الرقبة لوجود سوائل تحتاج إلى الشفط وحالته العامة مستقرة، ومؤشراته العامة طبيعية وتحاليله المخبرية في المستوى الطبيعي.
 
وأضاف الدكتور باداود أن التقرير الطبي أوصى باحتياج المريض إلى العناية المنزلية وعدم بقائه في المستشفى لفترة طويلة، مبيّناً أنه بناء على توصية طبيبه المعالج تم تأمين التجهيزات الطبية الخاصة بالرعاية المنزلية للمريض، إلا أن ابن المريض رفض خروج والده من المستشفى، ورفض استلام الأجهزة الطبية الخاصة بالرعاية المنزلية.
25 فبراير 2014 - 25 ربيع الآخر 1435
10:28 PM

"الصحة": المريض يحتاج إلى العناية المنزلية وعدم إبقائه بالمستشفى طويلا‎ً‏

مواطن بجدة: المستشفى يطالبني بإخراج والدي بالقوة أو تحويله للنقاهة

A A A
0
10,245

سعود الدعجاني- سبق- جدة: اشتكى ابن المواطن مبارك الغامدي، والمنوم حالياً بمستشفى الملك فهد بجدة، من تهديد المستشفى من إخراج والده بالقوة عبر الجهات الأمنية من المستشفى إلى المنزل، على الرغم من الوضع الصحي السيئ الذي يلزم معه بقاؤه في المستشفى.
 
وذكر الابن فيصل الغامدي أن والده المواطن "مبارك ظافر الغامدي" رقم الملف الطبي ٨٣٢٣٨٩، يرقد حالياً بمستشفى الملك فهد بجدة منذ شهر محرم هذا العام، بعد أن أحضر إلى المستشفى بالهلال الأحمر، حيث كان يعاني جلطة بالرئة أدخل على إثرها العناية المركزة، وجلس لمدة شهر بها قبل أن يحول للدور الرابع لا يتكلم ولا يأكل، ويشفطون منه البلغم بـ"اللي" عن طريق الحنجرة والأكل عن طريق أنبوب بالمعدة.
 
وقال إن المستشفى طلبوا منه إخراج والده منه إلى المنزل بوضعه الحالي، وأضاف: "عارضتهم لأننا لا نستطيع إخراج البلغم أو التغذية بالأنبوب عن طريق المعدة، ولما فيها من خطورة على صحته."
 
وأضاف الغامدي أنه تم تهديده بتحويل والده للنقاهة بالقوة، أو إجباره على إخراجه عن طريق الشرطة، مبيّناً أنهم حالياً يضغطون عليه بكل الطرق للموافقة على إخراجه حتى دون إعطائه تقريراً طبياً، مناشداً الجهات المعنية إبقاءه لتكملة علاجه، حيث إنه في وضع والده مأساوي يحتاج إلى الرعاية والاهتمام بمستشفى حكومي.
 
من جهة أخرى ذكر مدير الشؤون الصحة بجدة، الدكتور سامي محمد باداود، أن المريض تم تنويمه في مستشفى الملك فهد عدة مرات كان آخرها 16–1–1435هـ، مبيّناً أنه حالياً منوم في المستشفى لديه جلطة في الدماغ، وعدم قدرة على المشي، وتحسنت حالته ووضعه مستقر، وهو في كامل الوعي، ولا يستطيع الكلام ويحرك يديه ورجليه قليلاً.
 
وبيّن أنه بعد تلقي العلاج اللازم وبعد معاينة استشاري الأنف والأذن والحنجرة، والذي نصح باستمرار فتحة الرقبة لوجود سوائل تحتاج إلى الشفط وحالته العامة مستقرة، ومؤشراته العامة طبيعية وتحاليله المخبرية في المستوى الطبيعي.
 
وأضاف الدكتور باداود أن التقرير الطبي أوصى باحتياج المريض إلى العناية المنزلية وعدم بقائه في المستشفى لفترة طويلة، مبيّناً أنه بناء على توصية طبيبه المعالج تم تأمين التجهيزات الطبية الخاصة بالرعاية المنزلية للمريض، إلا أن ابن المريض رفض خروج والده من المستشفى، ورفض استلام الأجهزة الطبية الخاصة بالرعاية المنزلية.