مَن الشخص الذي ألهم سفاح مسجدَي نيوزيلندا في جريمته؟‎

"تارانت" في بيان: نهضت من أجل ضمان مستقبل أبناء جلدتي

كشفت مصادر في الشرطة النيوزيلندية، أن سفاح مسجدَي مدينة "كرايست تشيرش" شرقي البلاد، هو برينتون تارانت؛ الأسترالي الجنسية البالغ 28 عاماً من عمره.

وبحسب "روسيا اليوم"، فإنه وقبل إقدامه على الجريمة، نشر "تارانت" عبر الإنترنت بياناً مطولاً شرح فيه أهداف وخلفيات هجومه.

وفي البيان، وصف "تارانت" نفسه بأنه "رجل أبيض عادي من عائلة عادية، وقرّر النهوض من أجل ضمان مستقبل أبناء جلدته".

وأضاف، أنه وُلد في عائلة من الطبقة العاملة ذات دخل منخفض، ولم يكن مهتماً بالدراسة وبعد التخرج في المدرسة لم يلتحق بالجامعة، وعمل لبعض الوقت حتى ادخر مبلغاً أنفقه لاحقاً على السفر والسياحة، وفي الفترة الأخيرة انخرط في أعمال "إزالة الكباب"، وهو مصطلح دارج على الإنترنت يرمز لنشاط "منع الإسلام من غزو أوروبا".

ولم يُعرف بعد ما إذا كان "تارانت"؛ المنفّذ الوحيد للهجوم، حيث ذكرت الشرطة أنها ألقت القبض على أربعة أشخاص على خلفية الحادث.

وبحسب المعلومات الأخيرة، فقد بلغت حصيلة ضحايا الهجوم 40 قتيلاً و20 جريحاً.

اعلان
مَن الشخص الذي ألهم سفاح مسجدَي نيوزيلندا في جريمته؟‎
سبق

كشفت مصادر في الشرطة النيوزيلندية، أن سفاح مسجدَي مدينة "كرايست تشيرش" شرقي البلاد، هو برينتون تارانت؛ الأسترالي الجنسية البالغ 28 عاماً من عمره.

وبحسب "روسيا اليوم"، فإنه وقبل إقدامه على الجريمة، نشر "تارانت" عبر الإنترنت بياناً مطولاً شرح فيه أهداف وخلفيات هجومه.

وفي البيان، وصف "تارانت" نفسه بأنه "رجل أبيض عادي من عائلة عادية، وقرّر النهوض من أجل ضمان مستقبل أبناء جلدته".

وأضاف، أنه وُلد في عائلة من الطبقة العاملة ذات دخل منخفض، ولم يكن مهتماً بالدراسة وبعد التخرج في المدرسة لم يلتحق بالجامعة، وعمل لبعض الوقت حتى ادخر مبلغاً أنفقه لاحقاً على السفر والسياحة، وفي الفترة الأخيرة انخرط في أعمال "إزالة الكباب"، وهو مصطلح دارج على الإنترنت يرمز لنشاط "منع الإسلام من غزو أوروبا".

ولم يُعرف بعد ما إذا كان "تارانت"؛ المنفّذ الوحيد للهجوم، حيث ذكرت الشرطة أنها ألقت القبض على أربعة أشخاص على خلفية الحادث.

وبحسب المعلومات الأخيرة، فقد بلغت حصيلة ضحايا الهجوم 40 قتيلاً و20 جريحاً.

15 مارس 2019 - 8 رجب 1440
01:44 PM

مَن الشخص الذي ألهم سفاح مسجدَي نيوزيلندا في جريمته؟‎

"تارانت" في بيان: نهضت من أجل ضمان مستقبل أبناء جلدتي

A A A
8
10,786

كشفت مصادر في الشرطة النيوزيلندية، أن سفاح مسجدَي مدينة "كرايست تشيرش" شرقي البلاد، هو برينتون تارانت؛ الأسترالي الجنسية البالغ 28 عاماً من عمره.

وبحسب "روسيا اليوم"، فإنه وقبل إقدامه على الجريمة، نشر "تارانت" عبر الإنترنت بياناً مطولاً شرح فيه أهداف وخلفيات هجومه.

وفي البيان، وصف "تارانت" نفسه بأنه "رجل أبيض عادي من عائلة عادية، وقرّر النهوض من أجل ضمان مستقبل أبناء جلدته".

وأضاف، أنه وُلد في عائلة من الطبقة العاملة ذات دخل منخفض، ولم يكن مهتماً بالدراسة وبعد التخرج في المدرسة لم يلتحق بالجامعة، وعمل لبعض الوقت حتى ادخر مبلغاً أنفقه لاحقاً على السفر والسياحة، وفي الفترة الأخيرة انخرط في أعمال "إزالة الكباب"، وهو مصطلح دارج على الإنترنت يرمز لنشاط "منع الإسلام من غزو أوروبا".

ولم يُعرف بعد ما إذا كان "تارانت"؛ المنفّذ الوحيد للهجوم، حيث ذكرت الشرطة أنها ألقت القبض على أربعة أشخاص على خلفية الحادث.

وبحسب المعلومات الأخيرة، فقد بلغت حصيلة ضحايا الهجوم 40 قتيلاً و20 جريحاً.