بالصور.. أمير الرياض يشهد توقيع عقود 4 فروع للغرفة التجارية

في الدوادمي، ووادي الدواسر والمزاحمية وشقراء

أحمد البراهيم- سبق- الرياض: حضر أمير منطقة الرياض الأمير تركي بن عبدالله بن عبدالعزيز، خلال جلسته الأسبوعية "جلسة الثلاثاء" بقصر الحكم، اليوم؛ توقيع الغرفة التجارية الصناعية بالرياض عقود تنفيذ مشروع إنشاء أربعة فروع.
 
واستقبل أمير المنطقة عدداً من العلماء وكبار مسؤولي منطقة الرياض، تقدَّمهم منتسبو وزارة التجارة والصناعة والغرفة التجارية الصناعية بالرياض.
 
ووقعت الغرفة التجارية الصناعية بالرياض عقود تنفيذ مشروع إنشاء أربعة مقرَّات لفروع الغرفة في كلٍّ من: الدوادمي، ووادي الدواسر، والمزاحمية، وشقراء.
 
ورحب أمير منطقة الرياض بالحضور، وقال: "إنشاء الغرف التجارية في المحافظات يأتي استكمالاً لمسيرة النهضة الاقتصادية في بلادنا الغالية في ظل القيادة الحكيمة".
 
وأضاف: "نحمد الله على منّه وكرمه بأن نرى القطاعات الحكومية والخاصة, يداً بيد، تتكاتف لتحقيق نهضة هذه البلاد، وهذا التوقيع اليوم ما هو إلا تأصيل وتجسيد حي لهذا التعاون؛ من خلال تضافُر الجهود وفي ظل حكمة قيادة رائدة وبتوجُّهٍ ذي عمق إستراتيجي".
 
وأردف: "مباني الغرف التجارية في المحافظات تتزامن مع توجُّه المملكة في استثمار في العقول والأفكار، وجذب كل ما هو حديث ومفيد لأبناء البلد؛ فإنجازات الوطن في التعليم وتهيئة الفرص الواعدة لأبنائه؛ أنتجت لنا مواطنين سعوديين مبدعين في جميع المجالات تستقطبهم مختلف القطاعات".
 
وتابع: "الأزمات التي مرَّت في العالم، وكانت آخرها الأزمة الاقتصادية العالمية في 2008م, كنا أقل المتأثرين فيها بين دول العالم- ولله الحمد- بحكمة قادتنا".
 
واختتم أمير منطقة الرياض كلمته قائلاً: "نأمل أن تسمح هذه الخطوة بالمشاركة في النهضة الاقتصادية في جميع محافظاتنا العزيزة بكل مجالاتها، والمسؤولية ملقاة على عاتق الجميع للتكاتف والتعاون لنماء ونهضة الوطن".
 
من جهته قال رئيس مجلس إدارة الغرفة، الدكتور عبدالرحمن بن عبدالله الزامل: "نشكر أمير المنطقة على المشاركة في تحقيق مشروعات وبرامج الغرفة الرامية للنهوض بقطاع الأعمال بمنطقة الرياض وتفعيله للوفاء بمسؤولياته المهمة في خدمة اقتصادنا الوطني، والمشاركة في إنجاز برامج ومشروعات التنمية الاقتصادية، باعتباره شريكًا أصيلًا للقطاع الحكومي في بناء التنمية وتعزيز الاقتصاد الوطني".
 
وأضاف: "إنشاء مقرَّات جديدة لأربعة من فروع الغرفة في المحافظات؛ من شأنه دعم وخدمة القطاع الخاص في هذه المحافظات".
 
وأردف: "الغرفة تعمل على تسهيل امتلاك موظَّفيها لمسكنٍ ملائمٍ؛ من خلال منحهم قروضاً بنكية بتسهيلات ميسرة في إطار التزامهم  بالمسؤولية الاجتماعية تجاه موظَّفيها؛ وذلك أملاً في تحقيق الاستقرار الوظيفي والاجتماعي لهم، واستثماراً لقدرات وطاقات الموظف في تحسين المستويات الإنتاجية وتطوير الأداء العام للغرفة، والذين استفادوا من هذا البرنامج منذ انطلاقته عددهم 50 موظفاً، والعدد في تزايد".
 
 بدوره، قال رئيس محكمة الاستئناف في منطقة الرياض، الشيخ عبدالعزيز بن صالح الحميد: "ما تتميَّز به بلادنا من تطور وثبات اقتصادي جعلها تتجاوز الكثير من المؤثرات الاقتصادية العالمية, ونؤكِّد حق المجتمع على رجال الأعمال لمشروعات خيرية واجتماعية".
 
وتناول الجميع طعام الغداء على مائدة أمير منطقة الرياض، وحضر الاستقبال: المستشار الخاص، والمشرف العام على مكتب أمير منطقة الرياض سحمي بن شويمي بن فويز، ووكيل إمارة منطقة الرياض عبدالله بن مجدوع القرني، ورئيس المحكمة العامة بالرياض الشيخ إبراهيم الحسني، وسفير جمهورية ألمانيا الاتحادية لدى المملكة بوريس روغه.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

اعلان
بالصور.. أمير الرياض يشهد توقيع عقود 4 فروع للغرفة التجارية
سبق
أحمد البراهيم- سبق- الرياض: حضر أمير منطقة الرياض الأمير تركي بن عبدالله بن عبدالعزيز، خلال جلسته الأسبوعية "جلسة الثلاثاء" بقصر الحكم، اليوم؛ توقيع الغرفة التجارية الصناعية بالرياض عقود تنفيذ مشروع إنشاء أربعة فروع.
 
واستقبل أمير المنطقة عدداً من العلماء وكبار مسؤولي منطقة الرياض، تقدَّمهم منتسبو وزارة التجارة والصناعة والغرفة التجارية الصناعية بالرياض.
 
ووقعت الغرفة التجارية الصناعية بالرياض عقود تنفيذ مشروع إنشاء أربعة مقرَّات لفروع الغرفة في كلٍّ من: الدوادمي، ووادي الدواسر، والمزاحمية، وشقراء.
 
ورحب أمير منطقة الرياض بالحضور، وقال: "إنشاء الغرف التجارية في المحافظات يأتي استكمالاً لمسيرة النهضة الاقتصادية في بلادنا الغالية في ظل القيادة الحكيمة".
 
وأضاف: "نحمد الله على منّه وكرمه بأن نرى القطاعات الحكومية والخاصة, يداً بيد، تتكاتف لتحقيق نهضة هذه البلاد، وهذا التوقيع اليوم ما هو إلا تأصيل وتجسيد حي لهذا التعاون؛ من خلال تضافُر الجهود وفي ظل حكمة قيادة رائدة وبتوجُّهٍ ذي عمق إستراتيجي".
 
وأردف: "مباني الغرف التجارية في المحافظات تتزامن مع توجُّه المملكة في استثمار في العقول والأفكار، وجذب كل ما هو حديث ومفيد لأبناء البلد؛ فإنجازات الوطن في التعليم وتهيئة الفرص الواعدة لأبنائه؛ أنتجت لنا مواطنين سعوديين مبدعين في جميع المجالات تستقطبهم مختلف القطاعات".
 
وتابع: "الأزمات التي مرَّت في العالم، وكانت آخرها الأزمة الاقتصادية العالمية في 2008م, كنا أقل المتأثرين فيها بين دول العالم- ولله الحمد- بحكمة قادتنا".
 
واختتم أمير منطقة الرياض كلمته قائلاً: "نأمل أن تسمح هذه الخطوة بالمشاركة في النهضة الاقتصادية في جميع محافظاتنا العزيزة بكل مجالاتها، والمسؤولية ملقاة على عاتق الجميع للتكاتف والتعاون لنماء ونهضة الوطن".
 
من جهته قال رئيس مجلس إدارة الغرفة، الدكتور عبدالرحمن بن عبدالله الزامل: "نشكر أمير المنطقة على المشاركة في تحقيق مشروعات وبرامج الغرفة الرامية للنهوض بقطاع الأعمال بمنطقة الرياض وتفعيله للوفاء بمسؤولياته المهمة في خدمة اقتصادنا الوطني، والمشاركة في إنجاز برامج ومشروعات التنمية الاقتصادية، باعتباره شريكًا أصيلًا للقطاع الحكومي في بناء التنمية وتعزيز الاقتصاد الوطني".
 
وأضاف: "إنشاء مقرَّات جديدة لأربعة من فروع الغرفة في المحافظات؛ من شأنه دعم وخدمة القطاع الخاص في هذه المحافظات".
 
وأردف: "الغرفة تعمل على تسهيل امتلاك موظَّفيها لمسكنٍ ملائمٍ؛ من خلال منحهم قروضاً بنكية بتسهيلات ميسرة في إطار التزامهم  بالمسؤولية الاجتماعية تجاه موظَّفيها؛ وذلك أملاً في تحقيق الاستقرار الوظيفي والاجتماعي لهم، واستثماراً لقدرات وطاقات الموظف في تحسين المستويات الإنتاجية وتطوير الأداء العام للغرفة، والذين استفادوا من هذا البرنامج منذ انطلاقته عددهم 50 موظفاً، والعدد في تزايد".
 
 بدوره، قال رئيس محكمة الاستئناف في منطقة الرياض، الشيخ عبدالعزيز بن صالح الحميد: "ما تتميَّز به بلادنا من تطور وثبات اقتصادي جعلها تتجاوز الكثير من المؤثرات الاقتصادية العالمية, ونؤكِّد حق المجتمع على رجال الأعمال لمشروعات خيرية واجتماعية".
 
وتناول الجميع طعام الغداء على مائدة أمير منطقة الرياض، وحضر الاستقبال: المستشار الخاص، والمشرف العام على مكتب أمير منطقة الرياض سحمي بن شويمي بن فويز، ووكيل إمارة منطقة الرياض عبدالله بن مجدوع القرني، ورئيس المحكمة العامة بالرياض الشيخ إبراهيم الحسني، وسفير جمهورية ألمانيا الاتحادية لدى المملكة بوريس روغه.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

30 ديسمبر 2014 - 8 ربيع الأول 1436
05:56 PM

بالصور.. أمير الرياض يشهد توقيع عقود 4 فروع للغرفة التجارية

في الدوادمي، ووادي الدواسر والمزاحمية وشقراء

A A A
0
4,704

أحمد البراهيم- سبق- الرياض: حضر أمير منطقة الرياض الأمير تركي بن عبدالله بن عبدالعزيز، خلال جلسته الأسبوعية "جلسة الثلاثاء" بقصر الحكم، اليوم؛ توقيع الغرفة التجارية الصناعية بالرياض عقود تنفيذ مشروع إنشاء أربعة فروع.
 
واستقبل أمير المنطقة عدداً من العلماء وكبار مسؤولي منطقة الرياض، تقدَّمهم منتسبو وزارة التجارة والصناعة والغرفة التجارية الصناعية بالرياض.
 
ووقعت الغرفة التجارية الصناعية بالرياض عقود تنفيذ مشروع إنشاء أربعة مقرَّات لفروع الغرفة في كلٍّ من: الدوادمي، ووادي الدواسر، والمزاحمية، وشقراء.
 
ورحب أمير منطقة الرياض بالحضور، وقال: "إنشاء الغرف التجارية في المحافظات يأتي استكمالاً لمسيرة النهضة الاقتصادية في بلادنا الغالية في ظل القيادة الحكيمة".
 
وأضاف: "نحمد الله على منّه وكرمه بأن نرى القطاعات الحكومية والخاصة, يداً بيد، تتكاتف لتحقيق نهضة هذه البلاد، وهذا التوقيع اليوم ما هو إلا تأصيل وتجسيد حي لهذا التعاون؛ من خلال تضافُر الجهود وفي ظل حكمة قيادة رائدة وبتوجُّهٍ ذي عمق إستراتيجي".
 
وأردف: "مباني الغرف التجارية في المحافظات تتزامن مع توجُّه المملكة في استثمار في العقول والأفكار، وجذب كل ما هو حديث ومفيد لأبناء البلد؛ فإنجازات الوطن في التعليم وتهيئة الفرص الواعدة لأبنائه؛ أنتجت لنا مواطنين سعوديين مبدعين في جميع المجالات تستقطبهم مختلف القطاعات".
 
وتابع: "الأزمات التي مرَّت في العالم، وكانت آخرها الأزمة الاقتصادية العالمية في 2008م, كنا أقل المتأثرين فيها بين دول العالم- ولله الحمد- بحكمة قادتنا".
 
واختتم أمير منطقة الرياض كلمته قائلاً: "نأمل أن تسمح هذه الخطوة بالمشاركة في النهضة الاقتصادية في جميع محافظاتنا العزيزة بكل مجالاتها، والمسؤولية ملقاة على عاتق الجميع للتكاتف والتعاون لنماء ونهضة الوطن".
 
من جهته قال رئيس مجلس إدارة الغرفة، الدكتور عبدالرحمن بن عبدالله الزامل: "نشكر أمير المنطقة على المشاركة في تحقيق مشروعات وبرامج الغرفة الرامية للنهوض بقطاع الأعمال بمنطقة الرياض وتفعيله للوفاء بمسؤولياته المهمة في خدمة اقتصادنا الوطني، والمشاركة في إنجاز برامج ومشروعات التنمية الاقتصادية، باعتباره شريكًا أصيلًا للقطاع الحكومي في بناء التنمية وتعزيز الاقتصاد الوطني".
 
وأضاف: "إنشاء مقرَّات جديدة لأربعة من فروع الغرفة في المحافظات؛ من شأنه دعم وخدمة القطاع الخاص في هذه المحافظات".
 
وأردف: "الغرفة تعمل على تسهيل امتلاك موظَّفيها لمسكنٍ ملائمٍ؛ من خلال منحهم قروضاً بنكية بتسهيلات ميسرة في إطار التزامهم  بالمسؤولية الاجتماعية تجاه موظَّفيها؛ وذلك أملاً في تحقيق الاستقرار الوظيفي والاجتماعي لهم، واستثماراً لقدرات وطاقات الموظف في تحسين المستويات الإنتاجية وتطوير الأداء العام للغرفة، والذين استفادوا من هذا البرنامج منذ انطلاقته عددهم 50 موظفاً، والعدد في تزايد".
 
 بدوره، قال رئيس محكمة الاستئناف في منطقة الرياض، الشيخ عبدالعزيز بن صالح الحميد: "ما تتميَّز به بلادنا من تطور وثبات اقتصادي جعلها تتجاوز الكثير من المؤثرات الاقتصادية العالمية, ونؤكِّد حق المجتمع على رجال الأعمال لمشروعات خيرية واجتماعية".
 
وتناول الجميع طعام الغداء على مائدة أمير منطقة الرياض، وحضر الاستقبال: المستشار الخاص، والمشرف العام على مكتب أمير منطقة الرياض سحمي بن شويمي بن فويز، ووكيل إمارة منطقة الرياض عبدالله بن مجدوع القرني، ورئيس المحكمة العامة بالرياض الشيخ إبراهيم الحسني، وسفير جمهورية ألمانيا الاتحادية لدى المملكة بوريس روغه.