"الصحة العالمية": حالة انتحار واحدة كل 40 ثانية

طالبت بلدان العالم تبنّي استراتيجيات وطنية خاصة لمنع الظاهرة

رغم التقدم المُحرَز في الاستراتيجيات الوطنية للدول في الحد من حالات حدوثه؛ ما زال "العالم يشهد حالة انتحار واحدة كل 40 ثانية"، حسبما أورد المدير العام لمنظمة الصحة العالمية أمس الاثنين؛ مسلطًا الضوء على خلاصات آخر تقرير للوكالة حول تقديرات الانتحار العالمية.
وقال المدير العام للمنظمة، الدكتور تيدروس أدهانوم غيبريوسيس: إن "كل وفاة هي مأساة لأصدقاء المتوفَيْن وأفراد أسرتهم"؛ مضيفًا أنه من الممكن منع المزيد من حالات الانتحار.
وقال الدكتور غيبريوسيس في حديث للصحفيين، قبل يوم واحد من اليوم العالمي المخصص لمكافحته: إنه ينبغي على جميع البلدان "دمج استراتيجيات منع الانتحار التي أثبتت فعاليتها في برامجها الوطنية للصحة والتعليم بطريقة مستدامة".
ومنذ صدور التقرير الأول لمنظمة الصحة العالمية عام 2014 الذي يدرس هذه القضية؛ تَبَنّت مزيد من بلدان العالم استراتيجيات وطنية خاصة بها لمنع الانتحار؛ ليبلغ عددها الآن 38 دولة. ومع ذلك، فإن هذا العدد "لا يزال متدنيًا جدًّا"، حسبما قال الدكتور غيبريوسيس؛ مضيفًا أن العديد من الحكومات بحاجة إلى الالتزام بتأسيس مثل هذه السياسات.

اعلان
"الصحة العالمية": حالة انتحار واحدة كل 40 ثانية
سبق

رغم التقدم المُحرَز في الاستراتيجيات الوطنية للدول في الحد من حالات حدوثه؛ ما زال "العالم يشهد حالة انتحار واحدة كل 40 ثانية"، حسبما أورد المدير العام لمنظمة الصحة العالمية أمس الاثنين؛ مسلطًا الضوء على خلاصات آخر تقرير للوكالة حول تقديرات الانتحار العالمية.
وقال المدير العام للمنظمة، الدكتور تيدروس أدهانوم غيبريوسيس: إن "كل وفاة هي مأساة لأصدقاء المتوفَيْن وأفراد أسرتهم"؛ مضيفًا أنه من الممكن منع المزيد من حالات الانتحار.
وقال الدكتور غيبريوسيس في حديث للصحفيين، قبل يوم واحد من اليوم العالمي المخصص لمكافحته: إنه ينبغي على جميع البلدان "دمج استراتيجيات منع الانتحار التي أثبتت فعاليتها في برامجها الوطنية للصحة والتعليم بطريقة مستدامة".
ومنذ صدور التقرير الأول لمنظمة الصحة العالمية عام 2014 الذي يدرس هذه القضية؛ تَبَنّت مزيد من بلدان العالم استراتيجيات وطنية خاصة بها لمنع الانتحار؛ ليبلغ عددها الآن 38 دولة. ومع ذلك، فإن هذا العدد "لا يزال متدنيًا جدًّا"، حسبما قال الدكتور غيبريوسيس؛ مضيفًا أن العديد من الحكومات بحاجة إلى الالتزام بتأسيس مثل هذه السياسات.

10 سبتمبر 2019 - 11 محرّم 1441
08:22 AM

"الصحة العالمية": حالة انتحار واحدة كل 40 ثانية

طالبت بلدان العالم تبنّي استراتيجيات وطنية خاصة لمنع الظاهرة

A A A
4
1,905

رغم التقدم المُحرَز في الاستراتيجيات الوطنية للدول في الحد من حالات حدوثه؛ ما زال "العالم يشهد حالة انتحار واحدة كل 40 ثانية"، حسبما أورد المدير العام لمنظمة الصحة العالمية أمس الاثنين؛ مسلطًا الضوء على خلاصات آخر تقرير للوكالة حول تقديرات الانتحار العالمية.
وقال المدير العام للمنظمة، الدكتور تيدروس أدهانوم غيبريوسيس: إن "كل وفاة هي مأساة لأصدقاء المتوفَيْن وأفراد أسرتهم"؛ مضيفًا أنه من الممكن منع المزيد من حالات الانتحار.
وقال الدكتور غيبريوسيس في حديث للصحفيين، قبل يوم واحد من اليوم العالمي المخصص لمكافحته: إنه ينبغي على جميع البلدان "دمج استراتيجيات منع الانتحار التي أثبتت فعاليتها في برامجها الوطنية للصحة والتعليم بطريقة مستدامة".
ومنذ صدور التقرير الأول لمنظمة الصحة العالمية عام 2014 الذي يدرس هذه القضية؛ تَبَنّت مزيد من بلدان العالم استراتيجيات وطنية خاصة بها لمنع الانتحار؛ ليبلغ عددها الآن 38 دولة. ومع ذلك، فإن هذا العدد "لا يزال متدنيًا جدًّا"، حسبما قال الدكتور غيبريوسيس؛ مضيفًا أن العديد من الحكومات بحاجة إلى الالتزام بتأسيس مثل هذه السياسات.