شاهد.. النائب العام يرعى حفل تخريج دفعة دبلوم التحقيق من ملازمي النيابة

قال: نحظى بثقة كبيرة من الملك سلمان وولي عهده تحاط بعناية تكرس الاستقلال

رعى النائب العام سعود بن عبدالله المعجب، أمس الخميس، حفل تخريج ملازمي النيابة الحاصلين على الدبلوم العالي في التحقيق والادعاء العام والعلوم الجنائية والأنظمة الجزائية البالغ عددهم (177) عضوًا، بحضور وكيل النيابة العامة شلعان بن راجح بن شلعان، ورؤساء الفروع والدوائر بالنيابة العامة، وجمع من آباء وأمهات الخريجين.

بدأ الحفل بالسلام الملكي ثم بآيات من القرآن الكريم، ثم عرض فيلم تعريفي عن النيابة وأهم إنجازات النيابة العامة في هذا العهد الزاهر، عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، فيما ألقى المدير العام للتطوير الإداري المكلف علي بن محمد الفضلي كلمة رحب فيها بالنائب العام ووكيل النيابة والحضور.

وقال "الفضلي": "في هذه الليلة المباركة نسعد جميعًا بتخريج (177) عضوًا من منسوبي النيابة العامة بعد أن أكملوا المنهج التدريبي في دبلوم تم تصميمه وتطويره من قبل مجموعة من الخبراء، ليمكن المتقدم لوظيفة عضو النيابة من أداء مهامه على أكمل وجه".

ثم أُلقيت كلمة الخريجين شكروا فيها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله- لما وجدوه من دعم غير محدود في توفير الإمكانيات المتاحة كافة، وتسخيرها في خدمة النيابة العامة ومنسوبيها.

بعد ذلك ألقى النائب العام كلمة قال فيها: "إنه لمن دواعي السرور والبهجة التشرف برعاية حفل تخرجكم المبارك؛ مشاعر الفرحة تغمرنا جميعاً بتخرجكم من تلك الدبلومات التأهيلية بأعلى كفاءة وفعالية للانضمام إلى زملائكم في ميدان العز والشرف، لخدمة دينكم ومليككم ووطنكم، وأنه إيماناً بأهمية العنصر البشري في مسيرة البناء والتنمية المستدامة في مجال العدالة الجزائية فقد حرصت النيابة منذ البدء على الاهتمام الفائق باختيار المتقدمين للالتحاق بالعمل الجنائي القضائي لأعضائها بعناية تامة ووفق معايير عالية الجودة، وضوابط دقيقة متقدمة، مع الحرص الكبير على التأهيل علمياً وعملياً ومهنياً وفق أحدث الممارسات العالمية وفي ضوء آخر ما توصلت إليه مجالات العلم والمعرفة عبر مؤسسات تعليمية متخصصة ومن خلال توفير أعضاء هيئة تدريس على قدر عالٍ من الكفاءة والاقتدار بمشاركة زملاء من أعضاء النيابة العامة المعنية بذلك".

وأضاف: "أننا من هذا المنبر نشاطركم العزيمة ونشُدُّ على هممكم في المضي قُدماً نحو مواجهة التحديات وتعزيز القدرات والمساهمة الفاعلة التي من شأنها إحداث تنمية دائمة في مجال العدالة الجنائية القضائية، مؤكداً معاليه أن النيابة العامة ــ ولله الحمد والمنة ــ غدت منارة في مجال جودة التأهيل والتدريب، وأصبحت موطنًا للتألق المعرفي في ركب الحضارة الجنائية، ومواكبة كل ما هو جديد في النظم الـتـعـلـيـمـيـة والـبـرامج التدريبية وتطويع كافة المـسـتـجـدات وتسخيرها في أعمال النيابة العامة زملائي الخريجون، الآمال بلا حدود معقودة بكم، والتطلعات بلا قيود منصوبة تجاهكم في خدمة دينكم ومليككم ووطنكم، فالمهام الموكلة لكم هي رسالة الأنبياء وأفعال الشرفاء وصنيع النبلاء وممارسات الفضلاء، فأي شرف يزهو به المرء بعد ذلك".

فيما نوه "المعجب" بأن النيابة العامة -بتوفيق الله عز وجل- تحظى بثقة كبيرة من لدن مقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ومحاطة بعنايتهما ورعايتهما الدائمة والمستمرة المعزِّزة لمبدأ الفصل بين السلطات، والمكرِّسة لمفهوم استقلال النيابة العامة وأعمالها القضائية في هذا الشأن، والموطِّدة لانطلاقة نيابة عامة قضائية مستقلة ومعلنة عن يوم مولدها وتماشياً مع الرؤية الطموحة (2030)، وذلك ثمرة أداء النيابة العامة لأعمالها بمستوى عالٍ من الدقة والموثوقية، والحياد والموضوعية، وخلق بيئة مرنة تتسم بأعلى كفاءة وفاعلية وتطوير في مجال العمل الجنائي القضائي، مما أسهم بفعالية في تبوؤ النيابة العامة منزلة قضائية جنائية مرموقة، وممارسة مهامها الموكلة لها بكل جدارة واقتدار واستقلال تام.


وفي ختام الحفل كرم النائب العام المتميزين من الطلاب الحاصلين على أعلى الدرجات في دفعتهم، ثم بدأت مسيرة الخريجين.

اعلان
شاهد.. النائب العام يرعى حفل تخريج دفعة دبلوم التحقيق من ملازمي النيابة
سبق

رعى النائب العام سعود بن عبدالله المعجب، أمس الخميس، حفل تخريج ملازمي النيابة الحاصلين على الدبلوم العالي في التحقيق والادعاء العام والعلوم الجنائية والأنظمة الجزائية البالغ عددهم (177) عضوًا، بحضور وكيل النيابة العامة شلعان بن راجح بن شلعان، ورؤساء الفروع والدوائر بالنيابة العامة، وجمع من آباء وأمهات الخريجين.

بدأ الحفل بالسلام الملكي ثم بآيات من القرآن الكريم، ثم عرض فيلم تعريفي عن النيابة وأهم إنجازات النيابة العامة في هذا العهد الزاهر، عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، فيما ألقى المدير العام للتطوير الإداري المكلف علي بن محمد الفضلي كلمة رحب فيها بالنائب العام ووكيل النيابة والحضور.

وقال "الفضلي": "في هذه الليلة المباركة نسعد جميعًا بتخريج (177) عضوًا من منسوبي النيابة العامة بعد أن أكملوا المنهج التدريبي في دبلوم تم تصميمه وتطويره من قبل مجموعة من الخبراء، ليمكن المتقدم لوظيفة عضو النيابة من أداء مهامه على أكمل وجه".

ثم أُلقيت كلمة الخريجين شكروا فيها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله- لما وجدوه من دعم غير محدود في توفير الإمكانيات المتاحة كافة، وتسخيرها في خدمة النيابة العامة ومنسوبيها.

بعد ذلك ألقى النائب العام كلمة قال فيها: "إنه لمن دواعي السرور والبهجة التشرف برعاية حفل تخرجكم المبارك؛ مشاعر الفرحة تغمرنا جميعاً بتخرجكم من تلك الدبلومات التأهيلية بأعلى كفاءة وفعالية للانضمام إلى زملائكم في ميدان العز والشرف، لخدمة دينكم ومليككم ووطنكم، وأنه إيماناً بأهمية العنصر البشري في مسيرة البناء والتنمية المستدامة في مجال العدالة الجزائية فقد حرصت النيابة منذ البدء على الاهتمام الفائق باختيار المتقدمين للالتحاق بالعمل الجنائي القضائي لأعضائها بعناية تامة ووفق معايير عالية الجودة، وضوابط دقيقة متقدمة، مع الحرص الكبير على التأهيل علمياً وعملياً ومهنياً وفق أحدث الممارسات العالمية وفي ضوء آخر ما توصلت إليه مجالات العلم والمعرفة عبر مؤسسات تعليمية متخصصة ومن خلال توفير أعضاء هيئة تدريس على قدر عالٍ من الكفاءة والاقتدار بمشاركة زملاء من أعضاء النيابة العامة المعنية بذلك".

وأضاف: "أننا من هذا المنبر نشاطركم العزيمة ونشُدُّ على هممكم في المضي قُدماً نحو مواجهة التحديات وتعزيز القدرات والمساهمة الفاعلة التي من شأنها إحداث تنمية دائمة في مجال العدالة الجنائية القضائية، مؤكداً معاليه أن النيابة العامة ــ ولله الحمد والمنة ــ غدت منارة في مجال جودة التأهيل والتدريب، وأصبحت موطنًا للتألق المعرفي في ركب الحضارة الجنائية، ومواكبة كل ما هو جديد في النظم الـتـعـلـيـمـيـة والـبـرامج التدريبية وتطويع كافة المـسـتـجـدات وتسخيرها في أعمال النيابة العامة زملائي الخريجون، الآمال بلا حدود معقودة بكم، والتطلعات بلا قيود منصوبة تجاهكم في خدمة دينكم ومليككم ووطنكم، فالمهام الموكلة لكم هي رسالة الأنبياء وأفعال الشرفاء وصنيع النبلاء وممارسات الفضلاء، فأي شرف يزهو به المرء بعد ذلك".

فيما نوه "المعجب" بأن النيابة العامة -بتوفيق الله عز وجل- تحظى بثقة كبيرة من لدن مقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ومحاطة بعنايتهما ورعايتهما الدائمة والمستمرة المعزِّزة لمبدأ الفصل بين السلطات، والمكرِّسة لمفهوم استقلال النيابة العامة وأعمالها القضائية في هذا الشأن، والموطِّدة لانطلاقة نيابة عامة قضائية مستقلة ومعلنة عن يوم مولدها وتماشياً مع الرؤية الطموحة (2030)، وذلك ثمرة أداء النيابة العامة لأعمالها بمستوى عالٍ من الدقة والموثوقية، والحياد والموضوعية، وخلق بيئة مرنة تتسم بأعلى كفاءة وفاعلية وتطوير في مجال العمل الجنائي القضائي، مما أسهم بفعالية في تبوؤ النيابة العامة منزلة قضائية جنائية مرموقة، وممارسة مهامها الموكلة لها بكل جدارة واقتدار واستقلال تام.


وفي ختام الحفل كرم النائب العام المتميزين من الطلاب الحاصلين على أعلى الدرجات في دفعتهم، ثم بدأت مسيرة الخريجين.

14 يونيو 2019 - 11 شوّال 1440
05:57 PM
اخر تعديل
21 يونيو 2019 - 18 شوّال 1440
01:27 AM

شاهد.. النائب العام يرعى حفل تخريج دفعة دبلوم التحقيق من ملازمي النيابة

قال: نحظى بثقة كبيرة من الملك سلمان وولي عهده تحاط بعناية تكرس الاستقلال

A A A
3
11,497

رعى النائب العام سعود بن عبدالله المعجب، أمس الخميس، حفل تخريج ملازمي النيابة الحاصلين على الدبلوم العالي في التحقيق والادعاء العام والعلوم الجنائية والأنظمة الجزائية البالغ عددهم (177) عضوًا، بحضور وكيل النيابة العامة شلعان بن راجح بن شلعان، ورؤساء الفروع والدوائر بالنيابة العامة، وجمع من آباء وأمهات الخريجين.

بدأ الحفل بالسلام الملكي ثم بآيات من القرآن الكريم، ثم عرض فيلم تعريفي عن النيابة وأهم إنجازات النيابة العامة في هذا العهد الزاهر، عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، فيما ألقى المدير العام للتطوير الإداري المكلف علي بن محمد الفضلي كلمة رحب فيها بالنائب العام ووكيل النيابة والحضور.

وقال "الفضلي": "في هذه الليلة المباركة نسعد جميعًا بتخريج (177) عضوًا من منسوبي النيابة العامة بعد أن أكملوا المنهج التدريبي في دبلوم تم تصميمه وتطويره من قبل مجموعة من الخبراء، ليمكن المتقدم لوظيفة عضو النيابة من أداء مهامه على أكمل وجه".

ثم أُلقيت كلمة الخريجين شكروا فيها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله- لما وجدوه من دعم غير محدود في توفير الإمكانيات المتاحة كافة، وتسخيرها في خدمة النيابة العامة ومنسوبيها.

بعد ذلك ألقى النائب العام كلمة قال فيها: "إنه لمن دواعي السرور والبهجة التشرف برعاية حفل تخرجكم المبارك؛ مشاعر الفرحة تغمرنا جميعاً بتخرجكم من تلك الدبلومات التأهيلية بأعلى كفاءة وفعالية للانضمام إلى زملائكم في ميدان العز والشرف، لخدمة دينكم ومليككم ووطنكم، وأنه إيماناً بأهمية العنصر البشري في مسيرة البناء والتنمية المستدامة في مجال العدالة الجزائية فقد حرصت النيابة منذ البدء على الاهتمام الفائق باختيار المتقدمين للالتحاق بالعمل الجنائي القضائي لأعضائها بعناية تامة ووفق معايير عالية الجودة، وضوابط دقيقة متقدمة، مع الحرص الكبير على التأهيل علمياً وعملياً ومهنياً وفق أحدث الممارسات العالمية وفي ضوء آخر ما توصلت إليه مجالات العلم والمعرفة عبر مؤسسات تعليمية متخصصة ومن خلال توفير أعضاء هيئة تدريس على قدر عالٍ من الكفاءة والاقتدار بمشاركة زملاء من أعضاء النيابة العامة المعنية بذلك".

وأضاف: "أننا من هذا المنبر نشاطركم العزيمة ونشُدُّ على هممكم في المضي قُدماً نحو مواجهة التحديات وتعزيز القدرات والمساهمة الفاعلة التي من شأنها إحداث تنمية دائمة في مجال العدالة الجنائية القضائية، مؤكداً معاليه أن النيابة العامة ــ ولله الحمد والمنة ــ غدت منارة في مجال جودة التأهيل والتدريب، وأصبحت موطنًا للتألق المعرفي في ركب الحضارة الجنائية، ومواكبة كل ما هو جديد في النظم الـتـعـلـيـمـيـة والـبـرامج التدريبية وتطويع كافة المـسـتـجـدات وتسخيرها في أعمال النيابة العامة زملائي الخريجون، الآمال بلا حدود معقودة بكم، والتطلعات بلا قيود منصوبة تجاهكم في خدمة دينكم ومليككم ووطنكم، فالمهام الموكلة لكم هي رسالة الأنبياء وأفعال الشرفاء وصنيع النبلاء وممارسات الفضلاء، فأي شرف يزهو به المرء بعد ذلك".

فيما نوه "المعجب" بأن النيابة العامة -بتوفيق الله عز وجل- تحظى بثقة كبيرة من لدن مقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ومحاطة بعنايتهما ورعايتهما الدائمة والمستمرة المعزِّزة لمبدأ الفصل بين السلطات، والمكرِّسة لمفهوم استقلال النيابة العامة وأعمالها القضائية في هذا الشأن، والموطِّدة لانطلاقة نيابة عامة قضائية مستقلة ومعلنة عن يوم مولدها وتماشياً مع الرؤية الطموحة (2030)، وذلك ثمرة أداء النيابة العامة لأعمالها بمستوى عالٍ من الدقة والموثوقية، والحياد والموضوعية، وخلق بيئة مرنة تتسم بأعلى كفاءة وفاعلية وتطوير في مجال العمل الجنائي القضائي، مما أسهم بفعالية في تبوؤ النيابة العامة منزلة قضائية جنائية مرموقة، وممارسة مهامها الموكلة لها بكل جدارة واقتدار واستقلال تام.


وفي ختام الحفل كرم النائب العام المتميزين من الطلاب الحاصلين على أعلى الدرجات في دفعتهم، ثم بدأت مسيرة الخريجين.