"سعود الطبية" تسجل 470 حالة ابتلاع للأجسام الغريبة في عام

"الروقي": يُحدث أعراضًا متعددة تتمثل في التقيؤ وصعوبة التنفس والبلع

سجلت مدينة الملك سعود الطبية ممثلةً بطوارئ مستشفى الأطفال نحو 470 حالة لابتلاع الأجسام الغريبة تقريبًا، خلال العام الميلادي المنصرم.

وأوضح رئيس طوارئ مستشفى الأطفال بالمدينة الدكتور فيصل الروقي أن ابتلاع الأجسام الغريبة تعتبر مشكلة كبيرة، خاصة في فئة الأطفال من عمر 6 أشهر إلى 3 سنوات، حيث قد تسبب بعض حالات بلع الأجسام الغريبة حالات اختناق ووفاة في بعض الأحيان -لا قدر الله- مبينًا أن ابتلاعها يعرف بدخول أي جسم غريب لمجرى التنفس أو مجرى الطعام من قِبَل الأطفال من قصد أو من غير قصد، مثل: قطع البلاستيك، قطعة معدنية، بلع بطارية، بلع بالون، الأزرار، الدبابيس، عظام السمك، القطع النقدية.

وحذر الدكتور "الروقي" من خطورة ترك الأجسام المعدنية بالقرب من الأطفال؛ وذلك لما يشكله من خطر بالغ على حياتهم، مؤكداً أهمية انتباه الأهالي للرضع من أبنائهم؛ ممن هم أكبر منهم سنًا بقليل، والذي يحدث بدافع اللهو.

وأشار الدكتور "الروقي" إلى أن ابتلاع الأجسام الغريبة يُحدث أعراضًا متعددة تتمثل في التقيؤ، إلى جانب صعوبة التنفس والبلع، وكذلك ألم شديد في الصدر أو الحلق، وسيلان اللعاب، وارتفاع في حرارة المصاب.

وأضاف قائلًا: تعتمد طرق علاج حالات ابتلاع الأجسام الغريبة عند الأطفال على حالة المصاب، حيث إنه إن كان الجسم قد سبب الاختناق وتمكن الشخص المصاب من الكلام أو الصراخ، فالتدخل أمر ضروري، ويكون ذلك في بث الطمأنينة للمصاب وإرشاده ما زالة الجسم الغريب مع مراعاة عدم الضغط على البطن، أو إذا فقد المصاب القدرة على الكلام، أو الصراخ، أو فقد الوعي فمن الضروري التدخل الطبي الفوري لمتابعة حالته الصحية وإجراء التصوير الطبي والتدخل الجراحي اللازم إن استدعى الأمر.

وختم الدكتور "الروقي" تصريحه منوهًا على جاهزية طوارئ الأطفال في استقبال هذه الحالات، حيث أنقذت العديد من الأطفال نتيجة تلك الابتلاعات للأجسام الغريبة.

مدينة الملك سعود الطبية طوارئ مستشفى الأطفال
اعلان
"سعود الطبية" تسجل 470 حالة ابتلاع للأجسام الغريبة في عام
سبق

سجلت مدينة الملك سعود الطبية ممثلةً بطوارئ مستشفى الأطفال نحو 470 حالة لابتلاع الأجسام الغريبة تقريبًا، خلال العام الميلادي المنصرم.

وأوضح رئيس طوارئ مستشفى الأطفال بالمدينة الدكتور فيصل الروقي أن ابتلاع الأجسام الغريبة تعتبر مشكلة كبيرة، خاصة في فئة الأطفال من عمر 6 أشهر إلى 3 سنوات، حيث قد تسبب بعض حالات بلع الأجسام الغريبة حالات اختناق ووفاة في بعض الأحيان -لا قدر الله- مبينًا أن ابتلاعها يعرف بدخول أي جسم غريب لمجرى التنفس أو مجرى الطعام من قِبَل الأطفال من قصد أو من غير قصد، مثل: قطع البلاستيك، قطعة معدنية، بلع بطارية، بلع بالون، الأزرار، الدبابيس، عظام السمك، القطع النقدية.

وحذر الدكتور "الروقي" من خطورة ترك الأجسام المعدنية بالقرب من الأطفال؛ وذلك لما يشكله من خطر بالغ على حياتهم، مؤكداً أهمية انتباه الأهالي للرضع من أبنائهم؛ ممن هم أكبر منهم سنًا بقليل، والذي يحدث بدافع اللهو.

وأشار الدكتور "الروقي" إلى أن ابتلاع الأجسام الغريبة يُحدث أعراضًا متعددة تتمثل في التقيؤ، إلى جانب صعوبة التنفس والبلع، وكذلك ألم شديد في الصدر أو الحلق، وسيلان اللعاب، وارتفاع في حرارة المصاب.

وأضاف قائلًا: تعتمد طرق علاج حالات ابتلاع الأجسام الغريبة عند الأطفال على حالة المصاب، حيث إنه إن كان الجسم قد سبب الاختناق وتمكن الشخص المصاب من الكلام أو الصراخ، فالتدخل أمر ضروري، ويكون ذلك في بث الطمأنينة للمصاب وإرشاده ما زالة الجسم الغريب مع مراعاة عدم الضغط على البطن، أو إذا فقد المصاب القدرة على الكلام، أو الصراخ، أو فقد الوعي فمن الضروري التدخل الطبي الفوري لمتابعة حالته الصحية وإجراء التصوير الطبي والتدخل الجراحي اللازم إن استدعى الأمر.

وختم الدكتور "الروقي" تصريحه منوهًا على جاهزية طوارئ الأطفال في استقبال هذه الحالات، حيث أنقذت العديد من الأطفال نتيجة تلك الابتلاعات للأجسام الغريبة.

13 فبراير 2020 - 19 جمادى الآخر 1441
01:54 PM

"سعود الطبية" تسجل 470 حالة ابتلاع للأجسام الغريبة في عام

"الروقي": يُحدث أعراضًا متعددة تتمثل في التقيؤ وصعوبة التنفس والبلع

A A A
4
3,882

سجلت مدينة الملك سعود الطبية ممثلةً بطوارئ مستشفى الأطفال نحو 470 حالة لابتلاع الأجسام الغريبة تقريبًا، خلال العام الميلادي المنصرم.

وأوضح رئيس طوارئ مستشفى الأطفال بالمدينة الدكتور فيصل الروقي أن ابتلاع الأجسام الغريبة تعتبر مشكلة كبيرة، خاصة في فئة الأطفال من عمر 6 أشهر إلى 3 سنوات، حيث قد تسبب بعض حالات بلع الأجسام الغريبة حالات اختناق ووفاة في بعض الأحيان -لا قدر الله- مبينًا أن ابتلاعها يعرف بدخول أي جسم غريب لمجرى التنفس أو مجرى الطعام من قِبَل الأطفال من قصد أو من غير قصد، مثل: قطع البلاستيك، قطعة معدنية، بلع بطارية، بلع بالون، الأزرار، الدبابيس، عظام السمك، القطع النقدية.

وحذر الدكتور "الروقي" من خطورة ترك الأجسام المعدنية بالقرب من الأطفال؛ وذلك لما يشكله من خطر بالغ على حياتهم، مؤكداً أهمية انتباه الأهالي للرضع من أبنائهم؛ ممن هم أكبر منهم سنًا بقليل، والذي يحدث بدافع اللهو.

وأشار الدكتور "الروقي" إلى أن ابتلاع الأجسام الغريبة يُحدث أعراضًا متعددة تتمثل في التقيؤ، إلى جانب صعوبة التنفس والبلع، وكذلك ألم شديد في الصدر أو الحلق، وسيلان اللعاب، وارتفاع في حرارة المصاب.

وأضاف قائلًا: تعتمد طرق علاج حالات ابتلاع الأجسام الغريبة عند الأطفال على حالة المصاب، حيث إنه إن كان الجسم قد سبب الاختناق وتمكن الشخص المصاب من الكلام أو الصراخ، فالتدخل أمر ضروري، ويكون ذلك في بث الطمأنينة للمصاب وإرشاده ما زالة الجسم الغريب مع مراعاة عدم الضغط على البطن، أو إذا فقد المصاب القدرة على الكلام، أو الصراخ، أو فقد الوعي فمن الضروري التدخل الطبي الفوري لمتابعة حالته الصحية وإجراء التصوير الطبي والتدخل الجراحي اللازم إن استدعى الأمر.

وختم الدكتور "الروقي" تصريحه منوهًا على جاهزية طوارئ الأطفال في استقبال هذه الحالات، حيث أنقذت العديد من الأطفال نتيجة تلك الابتلاعات للأجسام الغريبة.