مؤشر قياس جامعة "المؤسس": مشاركة أكثر من 20 ألف طالب في 530 برنامجاً

"اليوبي" أشاد بالجهود المبذولة التي قدّمتها وكالة الجامعة للشؤون التعليمية

سجل التقرير الخاص بالمؤشر الدوري الأول لقياس الأنشطة الطلابية للعام الدراسي 1438/ 1439هـ، الذي تُصدره عمادة شؤون الطلاب بجامعة الملك عبدالعزيز، مشاركة 20466 طالباً في 530 برنامجاً نظّمتها العمادة والكليات خلال الفترة الماضية.

وقدّم التقرير معلوماتٍ مفصلةً عن الأنشطة والبرامج التي نظّمتها العمادة واللجان الفرعية في الكليات؛ حيث جاءت نتائج الكليات الأكثر مشاركة على النحو التالي:

في المركز الأول كلية الهندسة، وفي المركز الثاني كلية الاقتصاد والإدارة، أما في المركز الثالث فجاءت كلية السياحة.

من جانبه أشاد مدير الجامعة الدكتور عبدالرحمن بن عبيد اليوبي، بالجهود المبذولة من وكالة الجامعة للشؤون التعليمية، وعمادة شؤون الطلاب، وجميع كليات الجامعة ولجانها الفرعية، وهنّأ الكليات الفائزة بالمراكز الأولى في المؤشر؛ معتبراً أن ما تم من خلال الفترة الماضية من جهود ملموسة على أرض الواقع؛ هو دليل على حرص الجميع وتفانيهم في تقديم أنشطة وبرامج تخدم الطلاب وتُسهم في تطوير قدراتهم الفكرية والمهارية.

وقدّم عميد شؤون الطلاب الدكتور عبدالمنعم بن عبدالسلام الحياني، تهنئته لكلية الهندسة؛ نظير تحقيقها المركز الأول في المؤشر الدوري الأول لقياس الأنشطة الطلابية، وتسجيل نسبة مشاركة طلابية عالية تعكس مدى الاهتمام بالنشاط الطلابي وحرص الكلية؛ مشيراً إلى أن مؤشر قياس ساهم -بشكل ملحوظ- في زيادة حجم التنافس فيما بين الكليات، في تحقيق أعلى نسبة مشاركة طلابية في جميع أنشطة وبرامج العمادة والكليات.

اعلان
مؤشر قياس جامعة "المؤسس": مشاركة أكثر من 20 ألف طالب في 530 برنامجاً
سبق

سجل التقرير الخاص بالمؤشر الدوري الأول لقياس الأنشطة الطلابية للعام الدراسي 1438/ 1439هـ، الذي تُصدره عمادة شؤون الطلاب بجامعة الملك عبدالعزيز، مشاركة 20466 طالباً في 530 برنامجاً نظّمتها العمادة والكليات خلال الفترة الماضية.

وقدّم التقرير معلوماتٍ مفصلةً عن الأنشطة والبرامج التي نظّمتها العمادة واللجان الفرعية في الكليات؛ حيث جاءت نتائج الكليات الأكثر مشاركة على النحو التالي:

في المركز الأول كلية الهندسة، وفي المركز الثاني كلية الاقتصاد والإدارة، أما في المركز الثالث فجاءت كلية السياحة.

من جانبه أشاد مدير الجامعة الدكتور عبدالرحمن بن عبيد اليوبي، بالجهود المبذولة من وكالة الجامعة للشؤون التعليمية، وعمادة شؤون الطلاب، وجميع كليات الجامعة ولجانها الفرعية، وهنّأ الكليات الفائزة بالمراكز الأولى في المؤشر؛ معتبراً أن ما تم من خلال الفترة الماضية من جهود ملموسة على أرض الواقع؛ هو دليل على حرص الجميع وتفانيهم في تقديم أنشطة وبرامج تخدم الطلاب وتُسهم في تطوير قدراتهم الفكرية والمهارية.

وقدّم عميد شؤون الطلاب الدكتور عبدالمنعم بن عبدالسلام الحياني، تهنئته لكلية الهندسة؛ نظير تحقيقها المركز الأول في المؤشر الدوري الأول لقياس الأنشطة الطلابية، وتسجيل نسبة مشاركة طلابية عالية تعكس مدى الاهتمام بالنشاط الطلابي وحرص الكلية؛ مشيراً إلى أن مؤشر قياس ساهم -بشكل ملحوظ- في زيادة حجم التنافس فيما بين الكليات، في تحقيق أعلى نسبة مشاركة طلابية في جميع أنشطة وبرامج العمادة والكليات.

29 نوفمبر 2017 - 11 ربيع الأول 1439
02:50 PM

مؤشر قياس جامعة "المؤسس": مشاركة أكثر من 20 ألف طالب في 530 برنامجاً

"اليوبي" أشاد بالجهود المبذولة التي قدّمتها وكالة الجامعة للشؤون التعليمية

A A A
0
376

سجل التقرير الخاص بالمؤشر الدوري الأول لقياس الأنشطة الطلابية للعام الدراسي 1438/ 1439هـ، الذي تُصدره عمادة شؤون الطلاب بجامعة الملك عبدالعزيز، مشاركة 20466 طالباً في 530 برنامجاً نظّمتها العمادة والكليات خلال الفترة الماضية.

وقدّم التقرير معلوماتٍ مفصلةً عن الأنشطة والبرامج التي نظّمتها العمادة واللجان الفرعية في الكليات؛ حيث جاءت نتائج الكليات الأكثر مشاركة على النحو التالي:

في المركز الأول كلية الهندسة، وفي المركز الثاني كلية الاقتصاد والإدارة، أما في المركز الثالث فجاءت كلية السياحة.

من جانبه أشاد مدير الجامعة الدكتور عبدالرحمن بن عبيد اليوبي، بالجهود المبذولة من وكالة الجامعة للشؤون التعليمية، وعمادة شؤون الطلاب، وجميع كليات الجامعة ولجانها الفرعية، وهنّأ الكليات الفائزة بالمراكز الأولى في المؤشر؛ معتبراً أن ما تم من خلال الفترة الماضية من جهود ملموسة على أرض الواقع؛ هو دليل على حرص الجميع وتفانيهم في تقديم أنشطة وبرامج تخدم الطلاب وتُسهم في تطوير قدراتهم الفكرية والمهارية.

وقدّم عميد شؤون الطلاب الدكتور عبدالمنعم بن عبدالسلام الحياني، تهنئته لكلية الهندسة؛ نظير تحقيقها المركز الأول في المؤشر الدوري الأول لقياس الأنشطة الطلابية، وتسجيل نسبة مشاركة طلابية عالية تعكس مدى الاهتمام بالنشاط الطلابي وحرص الكلية؛ مشيراً إلى أن مؤشر قياس ساهم -بشكل ملحوظ- في زيادة حجم التنافس فيما بين الكليات، في تحقيق أعلى نسبة مشاركة طلابية في جميع أنشطة وبرامج العمادة والكليات.