المملكة تشارك في الاجتماع الأول لفريق العمل رفيع المستوى حول "التعليم ما بعد كوفيد-19"

ممثلة للمجموعة العربية

شاركت المملكة، ممثلة بوزارة التعليم والوفد الدائم للمملكة لدى اليونسكو، أمس الأول في الاجتماع الأول لفريق العمل رفيع المستوى حول آليات التعاون في مجال التعليم العالمي ما بعد جائحة كوفيد-19، والذي عقدته منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة "اليونسكو" افتراضيًا بمشاركة ممثلي الدول الأعضاء في اللجنة التوجيهية العالمية المعنية بالتعليم 2030.

حضر الاجتماع من جانب وزارة التعليم نائب وزير التعليم الدكتور سعد الفهيد، ووكيل الوزارة لقطاع التعليم العام الدكتور محمد المقبل، ووكيل الوزارة للعلاقات الدولية الدكتور صالح القسومي.

وفي السياق نفسه، شدد الدكتور صالح القسومي وكيل وزارة التعليم للعلاقات الدولية، على الدور المهم للتحول الرقمي لفتح الفرص للشباب للوصول إلى كامل إمكاناتهم للمضي قدمًا في ضوء تحديات كوفيد-19، مشيرًا إلى أهمية الاستفادة من مخرجات التعليم لقمة العشرين برئاسة المملكة العام الماضي، وتفعيلها في بلورة السياسات التعليمية في الأعوام المقبلة.

ويهدف الاجتماع إلى أن يكون منصة للتنسيق والتشاور لدعم التعاون الدولي في مجال التعليم العالمي للنهوض بالعملية التعليمية لما بعد جائحة كوفيد-19.

كما يهدف إلى خلق روابط منهجية ذات فاعليّة للتنسيق الإقليمي والدولي لتعزيز التواصل بين المنظمات الإقليمية والحكومية الدولية ومكتب الأمم المتحدة للتنمية المستدامة لوضع التعليم ضمن خطة التنمية المستدامة لعام 2030.

وزارة التعليم فيروس كورونا الجديد التعليم عن بعد الوفد الدائم للمملكة لدى اليونسكو
اعلان
المملكة تشارك في الاجتماع الأول لفريق العمل رفيع المستوى حول "التعليم ما بعد كوفيد-19"
سبق

شاركت المملكة، ممثلة بوزارة التعليم والوفد الدائم للمملكة لدى اليونسكو، أمس الأول في الاجتماع الأول لفريق العمل رفيع المستوى حول آليات التعاون في مجال التعليم العالمي ما بعد جائحة كوفيد-19، والذي عقدته منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة "اليونسكو" افتراضيًا بمشاركة ممثلي الدول الأعضاء في اللجنة التوجيهية العالمية المعنية بالتعليم 2030.

حضر الاجتماع من جانب وزارة التعليم نائب وزير التعليم الدكتور سعد الفهيد، ووكيل الوزارة لقطاع التعليم العام الدكتور محمد المقبل، ووكيل الوزارة للعلاقات الدولية الدكتور صالح القسومي.

وفي السياق نفسه، شدد الدكتور صالح القسومي وكيل وزارة التعليم للعلاقات الدولية، على الدور المهم للتحول الرقمي لفتح الفرص للشباب للوصول إلى كامل إمكاناتهم للمضي قدمًا في ضوء تحديات كوفيد-19، مشيرًا إلى أهمية الاستفادة من مخرجات التعليم لقمة العشرين برئاسة المملكة العام الماضي، وتفعيلها في بلورة السياسات التعليمية في الأعوام المقبلة.

ويهدف الاجتماع إلى أن يكون منصة للتنسيق والتشاور لدعم التعاون الدولي في مجال التعليم العالمي للنهوض بالعملية التعليمية لما بعد جائحة كوفيد-19.

كما يهدف إلى خلق روابط منهجية ذات فاعليّة للتنسيق الإقليمي والدولي لتعزيز التواصل بين المنظمات الإقليمية والحكومية الدولية ومكتب الأمم المتحدة للتنمية المستدامة لوضع التعليم ضمن خطة التنمية المستدامة لعام 2030.

21 يناير 2021 - 8 جمادى الآخر 1442
10:23 PM

المملكة تشارك في الاجتماع الأول لفريق العمل رفيع المستوى حول "التعليم ما بعد كوفيد-19"

ممثلة للمجموعة العربية

A A A
3
2,448

شاركت المملكة، ممثلة بوزارة التعليم والوفد الدائم للمملكة لدى اليونسكو، أمس الأول في الاجتماع الأول لفريق العمل رفيع المستوى حول آليات التعاون في مجال التعليم العالمي ما بعد جائحة كوفيد-19، والذي عقدته منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة "اليونسكو" افتراضيًا بمشاركة ممثلي الدول الأعضاء في اللجنة التوجيهية العالمية المعنية بالتعليم 2030.

حضر الاجتماع من جانب وزارة التعليم نائب وزير التعليم الدكتور سعد الفهيد، ووكيل الوزارة لقطاع التعليم العام الدكتور محمد المقبل، ووكيل الوزارة للعلاقات الدولية الدكتور صالح القسومي.

وفي السياق نفسه، شدد الدكتور صالح القسومي وكيل وزارة التعليم للعلاقات الدولية، على الدور المهم للتحول الرقمي لفتح الفرص للشباب للوصول إلى كامل إمكاناتهم للمضي قدمًا في ضوء تحديات كوفيد-19، مشيرًا إلى أهمية الاستفادة من مخرجات التعليم لقمة العشرين برئاسة المملكة العام الماضي، وتفعيلها في بلورة السياسات التعليمية في الأعوام المقبلة.

ويهدف الاجتماع إلى أن يكون منصة للتنسيق والتشاور لدعم التعاون الدولي في مجال التعليم العالمي للنهوض بالعملية التعليمية لما بعد جائحة كوفيد-19.

كما يهدف إلى خلق روابط منهجية ذات فاعليّة للتنسيق الإقليمي والدولي لتعزيز التواصل بين المنظمات الإقليمية والحكومية الدولية ومكتب الأمم المتحدة للتنمية المستدامة لوضع التعليم ضمن خطة التنمية المستدامة لعام 2030.