"أمير الشرقية": لن يستطيع أحد أن يفرقنا وقواعد بلادنا راسخة وثابتة

أثناء استقباله وفداً من ذوي الشهداء والمصابين بالقديح

سبق– الدمام: استقبل أمير المنطقة الشرقية "الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز"؛ وفداً من ذوي الشهداء والمصابين بالقديح بمحافظة القطيف، الذين أكدوا على أهمية وقوف أمير المنطقة بجانبهم وزيارتهم في موقع العزاء لتقديم التعازي في أبنائهم الشهداء وزيارة المصابين في المستشفيات ومتابعة أحوالهم.
 
وأكد "الأمير سعود بن نايف" في كلمة بهذه المناسبة؛ أن إرادة الله شاءت أن يجرؤ أحد المجرمين على ارتكاب هذه الجريمة النكراء، ولله الحمد توصل رجال الأمن لمن وقف وراء هذه الجريمة، منوهاً إلى أن الدولة كانت- ولا تزال، وستظل- راعية داعمة حريصة على كل فرد من أبناء هذه البلاد.
 
وأضاف أن حكومة خادم الحرمين حريصة على توفير كل ما يمكن توفيره لإخواننا وأبنائنا الشهداء، مؤكداً أن كل من يحاول أن يعبث بأمن الوطن أو يفرق بين أبناء هذا الوطن الواحد؛ سيجد الوحدة التي اكتملت على يدي مؤسس هذه البلاد "الملك عبدالعزيز"- رحمه الله- وأسست على قواعد راسخة لن يتمكن أحد العبث فيها.
 
من جانبه أكد رئيس المجلس البلدي بالقطيف "حسن السعيدي"؛ أن الوطن منتصر على من يحاول النيل منه، والفكر المنحرف والفئة الضالة إلى زوال، إن شاء الله، وجبهتنا الداخلية محصنة لقطع الطريق على هذه الشرذمة المجرمة؛ إنفاذاً لتوجيهات قائد مسيرتنا بأن كل مشارك أو مخطط أو متعاطف مع هذه الجريمة البشعة؛ سيكون عرضة للمحاسبة والمحاكمة.
 
وأضاف "السعيدي" أن وقوف أفراد الوطن الذين غص بهم مخيم العزاء؛ كان رسالة واضحة لكل من يحاول زعزعة الترابط. إن مثل هذه الأحداث تصنع التلاحم بين أفراد المجتمع، ونحن- السعوديين- في ساعة البلاء والامتحان تظهر أصالة معدننا وترابطنا، ولن تؤثر هذه المحاولات البائسة لتفكيك ترابط الوطن.
 
في أثناء ذلك تحدث بعض ذوي الشهداء ورفعوا شكرهم وتقديرهم لخادم الحرمين الشريفين "الملك سلمان بن عبدالعزيز"، ولسمو ولي العهد الأمين، وسمو ولي ولي العهد- حفظهم الله- على وقوفهم ومواساتهم.
 
 
 
 
 
 

اعلان
"أمير الشرقية": لن يستطيع أحد أن يفرقنا وقواعد بلادنا راسخة وثابتة
سبق
سبق– الدمام: استقبل أمير المنطقة الشرقية "الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز"؛ وفداً من ذوي الشهداء والمصابين بالقديح بمحافظة القطيف، الذين أكدوا على أهمية وقوف أمير المنطقة بجانبهم وزيارتهم في موقع العزاء لتقديم التعازي في أبنائهم الشهداء وزيارة المصابين في المستشفيات ومتابعة أحوالهم.
 
وأكد "الأمير سعود بن نايف" في كلمة بهذه المناسبة؛ أن إرادة الله شاءت أن يجرؤ أحد المجرمين على ارتكاب هذه الجريمة النكراء، ولله الحمد توصل رجال الأمن لمن وقف وراء هذه الجريمة، منوهاً إلى أن الدولة كانت- ولا تزال، وستظل- راعية داعمة حريصة على كل فرد من أبناء هذه البلاد.
 
وأضاف أن حكومة خادم الحرمين حريصة على توفير كل ما يمكن توفيره لإخواننا وأبنائنا الشهداء، مؤكداً أن كل من يحاول أن يعبث بأمن الوطن أو يفرق بين أبناء هذا الوطن الواحد؛ سيجد الوحدة التي اكتملت على يدي مؤسس هذه البلاد "الملك عبدالعزيز"- رحمه الله- وأسست على قواعد راسخة لن يتمكن أحد العبث فيها.
 
من جانبه أكد رئيس المجلس البلدي بالقطيف "حسن السعيدي"؛ أن الوطن منتصر على من يحاول النيل منه، والفكر المنحرف والفئة الضالة إلى زوال، إن شاء الله، وجبهتنا الداخلية محصنة لقطع الطريق على هذه الشرذمة المجرمة؛ إنفاذاً لتوجيهات قائد مسيرتنا بأن كل مشارك أو مخطط أو متعاطف مع هذه الجريمة البشعة؛ سيكون عرضة للمحاسبة والمحاكمة.
 
وأضاف "السعيدي" أن وقوف أفراد الوطن الذين غص بهم مخيم العزاء؛ كان رسالة واضحة لكل من يحاول زعزعة الترابط. إن مثل هذه الأحداث تصنع التلاحم بين أفراد المجتمع، ونحن- السعوديين- في ساعة البلاء والامتحان تظهر أصالة معدننا وترابطنا، ولن تؤثر هذه المحاولات البائسة لتفكيك ترابط الوطن.
 
في أثناء ذلك تحدث بعض ذوي الشهداء ورفعوا شكرهم وتقديرهم لخادم الحرمين الشريفين "الملك سلمان بن عبدالعزيز"، ولسمو ولي العهد الأمين، وسمو ولي ولي العهد- حفظهم الله- على وقوفهم ومواساتهم.
 
 
 
 
 
 
25 يونيو 2015 - 8 رمضان 1436
04:07 PM

"أمير الشرقية": لن يستطيع أحد أن يفرقنا وقواعد بلادنا راسخة وثابتة

أثناء استقباله وفداً من ذوي الشهداء والمصابين بالقديح

A A A
0
3,521

سبق– الدمام: استقبل أمير المنطقة الشرقية "الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز"؛ وفداً من ذوي الشهداء والمصابين بالقديح بمحافظة القطيف، الذين أكدوا على أهمية وقوف أمير المنطقة بجانبهم وزيارتهم في موقع العزاء لتقديم التعازي في أبنائهم الشهداء وزيارة المصابين في المستشفيات ومتابعة أحوالهم.
 
وأكد "الأمير سعود بن نايف" في كلمة بهذه المناسبة؛ أن إرادة الله شاءت أن يجرؤ أحد المجرمين على ارتكاب هذه الجريمة النكراء، ولله الحمد توصل رجال الأمن لمن وقف وراء هذه الجريمة، منوهاً إلى أن الدولة كانت- ولا تزال، وستظل- راعية داعمة حريصة على كل فرد من أبناء هذه البلاد.
 
وأضاف أن حكومة خادم الحرمين حريصة على توفير كل ما يمكن توفيره لإخواننا وأبنائنا الشهداء، مؤكداً أن كل من يحاول أن يعبث بأمن الوطن أو يفرق بين أبناء هذا الوطن الواحد؛ سيجد الوحدة التي اكتملت على يدي مؤسس هذه البلاد "الملك عبدالعزيز"- رحمه الله- وأسست على قواعد راسخة لن يتمكن أحد العبث فيها.
 
من جانبه أكد رئيس المجلس البلدي بالقطيف "حسن السعيدي"؛ أن الوطن منتصر على من يحاول النيل منه، والفكر المنحرف والفئة الضالة إلى زوال، إن شاء الله، وجبهتنا الداخلية محصنة لقطع الطريق على هذه الشرذمة المجرمة؛ إنفاذاً لتوجيهات قائد مسيرتنا بأن كل مشارك أو مخطط أو متعاطف مع هذه الجريمة البشعة؛ سيكون عرضة للمحاسبة والمحاكمة.
 
وأضاف "السعيدي" أن وقوف أفراد الوطن الذين غص بهم مخيم العزاء؛ كان رسالة واضحة لكل من يحاول زعزعة الترابط. إن مثل هذه الأحداث تصنع التلاحم بين أفراد المجتمع، ونحن- السعوديين- في ساعة البلاء والامتحان تظهر أصالة معدننا وترابطنا، ولن تؤثر هذه المحاولات البائسة لتفكيك ترابط الوطن.
 
في أثناء ذلك تحدث بعض ذوي الشهداء ورفعوا شكرهم وتقديرهم لخادم الحرمين الشريفين "الملك سلمان بن عبدالعزيز"، ولسمو ولي العهد الأمين، وسمو ولي ولي العهد- حفظهم الله- على وقوفهم ومواساتهم.