مذكرة تفاهم بين "الندوة" ومؤسسة الملك عبد الله لوالديه للإسكان

في إطار سعيهما لتحقيق البُعد التنموي وتوفير مسكن لائق للمحتاجين

سبق- الرياض: وقعت مؤسسة الملك عبد الله بن عبد العزيز لوالديه للإسكان التنموي، مذكرة تفاهم، مع الندوة العالمية للشباب الإسلامي، في إطار سعي الطرفين لبناء القدرات الوطنية في مجال الإسكان والتنمية الحضرية وتوفير المعلومات والمؤشرات السكانية؛ بهدف تحقيق البعد التنموي المتمثل في توفير مسكن لائق لأكثر الفئات حاجة في المجتمع.
 
وقّع المذكرة عن الندوة، الأمين العام للندوة العالمية للشباب الإسلامي الدكتور صالح بن سليمان الوهيبي، وعن مؤسسة الملك عبد الله بن عبد العزيز لوالديه، الدكتور أحمد بن حسن العرجاني.
 
وبيّن الدكتور "العرجاني"، أن توقيع المذكرة مع الندوة العالمية، جاء انطلاقاً من التعاون والفهم المشترك للحاجات والأولويات التنموية، بما ينسجم والدور التنموي والإنساني للطرفين؛ مشيراً إلى أن المؤسسة تسعى إلى تحقيق الأهداف التنموية بالارتقاء بالساكن اجتماعياً وصحياً واقتصادياً وبيئياً.
 
وعبّر "الوهيبي"، عن بالغ شكره وتقديره للعمل الذي تضطلع به مؤسسة الملك عبد الله بن عبد العزيز لوالديه للإسكان التنموي، في سد الفجوة الإسكانية التي تعاني منها شرائح كبيرة من أبناء الوطن، في ظل الطلب المتزايد على الإسكان.
 
وتضمنت المذكرة، تقديم كل طرف من أطراف الاتفاقية المشورة والدعم اللازمين بحسب الإمكانيات المتاحة لديه لإنجاز البرامج والمشروعات والدراسات ذات الاهتمام المشترك، كما تتضمن تقديم كل الخبرات والمعلومات المتوافرة لدى كل منهما للآخر في حال طلبه.
 
وحضر توقيع هذه الاتفاقية، من جانب مؤسسة الملك عبد الله لوالديه للإسكان التنموي مدير إدارة الدراسات والأبحاث الدكتور عبد الله الخليفة، ومدير إدارة العلاقات العامة والإعلام الدكتور علي بن محمد العتيق، ومن جانب الندوة، الأمين العام المساعد للمكاتب والعلاقات الدولية الدكتور عبد الحميد بن يوسف المزروع، ومدير الشؤون الإدارية بالأمانة العامة بالندوة محمد العويني.
 
وتجوّل الوفد في مرافق وأقسام المؤسسة، وأبدوا إعجابهم بالمجسمات والتصاميم الهندسية للوحدات السكنية.

اعلان
مذكرة تفاهم بين "الندوة" ومؤسسة الملك عبد الله لوالديه للإسكان
سبق
سبق- الرياض: وقعت مؤسسة الملك عبد الله بن عبد العزيز لوالديه للإسكان التنموي، مذكرة تفاهم، مع الندوة العالمية للشباب الإسلامي، في إطار سعي الطرفين لبناء القدرات الوطنية في مجال الإسكان والتنمية الحضرية وتوفير المعلومات والمؤشرات السكانية؛ بهدف تحقيق البعد التنموي المتمثل في توفير مسكن لائق لأكثر الفئات حاجة في المجتمع.
 
وقّع المذكرة عن الندوة، الأمين العام للندوة العالمية للشباب الإسلامي الدكتور صالح بن سليمان الوهيبي، وعن مؤسسة الملك عبد الله بن عبد العزيز لوالديه، الدكتور أحمد بن حسن العرجاني.
 
وبيّن الدكتور "العرجاني"، أن توقيع المذكرة مع الندوة العالمية، جاء انطلاقاً من التعاون والفهم المشترك للحاجات والأولويات التنموية، بما ينسجم والدور التنموي والإنساني للطرفين؛ مشيراً إلى أن المؤسسة تسعى إلى تحقيق الأهداف التنموية بالارتقاء بالساكن اجتماعياً وصحياً واقتصادياً وبيئياً.
 
وعبّر "الوهيبي"، عن بالغ شكره وتقديره للعمل الذي تضطلع به مؤسسة الملك عبد الله بن عبد العزيز لوالديه للإسكان التنموي، في سد الفجوة الإسكانية التي تعاني منها شرائح كبيرة من أبناء الوطن، في ظل الطلب المتزايد على الإسكان.
 
وتضمنت المذكرة، تقديم كل طرف من أطراف الاتفاقية المشورة والدعم اللازمين بحسب الإمكانيات المتاحة لديه لإنجاز البرامج والمشروعات والدراسات ذات الاهتمام المشترك، كما تتضمن تقديم كل الخبرات والمعلومات المتوافرة لدى كل منهما للآخر في حال طلبه.
 
وحضر توقيع هذه الاتفاقية، من جانب مؤسسة الملك عبد الله لوالديه للإسكان التنموي مدير إدارة الدراسات والأبحاث الدكتور عبد الله الخليفة، ومدير إدارة العلاقات العامة والإعلام الدكتور علي بن محمد العتيق، ومن جانب الندوة، الأمين العام المساعد للمكاتب والعلاقات الدولية الدكتور عبد الحميد بن يوسف المزروع، ومدير الشؤون الإدارية بالأمانة العامة بالندوة محمد العويني.
 
وتجوّل الوفد في مرافق وأقسام المؤسسة، وأبدوا إعجابهم بالمجسمات والتصاميم الهندسية للوحدات السكنية.
26 فبراير 2014 - 26 ربيع الآخر 1435
12:41 PM

في إطار سعيهما لتحقيق البُعد التنموي وتوفير مسكن لائق للمحتاجين

مذكرة تفاهم بين "الندوة" ومؤسسة الملك عبد الله لوالديه للإسكان

A A A
0
908

سبق- الرياض: وقعت مؤسسة الملك عبد الله بن عبد العزيز لوالديه للإسكان التنموي، مذكرة تفاهم، مع الندوة العالمية للشباب الإسلامي، في إطار سعي الطرفين لبناء القدرات الوطنية في مجال الإسكان والتنمية الحضرية وتوفير المعلومات والمؤشرات السكانية؛ بهدف تحقيق البعد التنموي المتمثل في توفير مسكن لائق لأكثر الفئات حاجة في المجتمع.
 
وقّع المذكرة عن الندوة، الأمين العام للندوة العالمية للشباب الإسلامي الدكتور صالح بن سليمان الوهيبي، وعن مؤسسة الملك عبد الله بن عبد العزيز لوالديه، الدكتور أحمد بن حسن العرجاني.
 
وبيّن الدكتور "العرجاني"، أن توقيع المذكرة مع الندوة العالمية، جاء انطلاقاً من التعاون والفهم المشترك للحاجات والأولويات التنموية، بما ينسجم والدور التنموي والإنساني للطرفين؛ مشيراً إلى أن المؤسسة تسعى إلى تحقيق الأهداف التنموية بالارتقاء بالساكن اجتماعياً وصحياً واقتصادياً وبيئياً.
 
وعبّر "الوهيبي"، عن بالغ شكره وتقديره للعمل الذي تضطلع به مؤسسة الملك عبد الله بن عبد العزيز لوالديه للإسكان التنموي، في سد الفجوة الإسكانية التي تعاني منها شرائح كبيرة من أبناء الوطن، في ظل الطلب المتزايد على الإسكان.
 
وتضمنت المذكرة، تقديم كل طرف من أطراف الاتفاقية المشورة والدعم اللازمين بحسب الإمكانيات المتاحة لديه لإنجاز البرامج والمشروعات والدراسات ذات الاهتمام المشترك، كما تتضمن تقديم كل الخبرات والمعلومات المتوافرة لدى كل منهما للآخر في حال طلبه.
 
وحضر توقيع هذه الاتفاقية، من جانب مؤسسة الملك عبد الله لوالديه للإسكان التنموي مدير إدارة الدراسات والأبحاث الدكتور عبد الله الخليفة، ومدير إدارة العلاقات العامة والإعلام الدكتور علي بن محمد العتيق، ومن جانب الندوة، الأمين العام المساعد للمكاتب والعلاقات الدولية الدكتور عبد الحميد بن يوسف المزروع، ومدير الشؤون الإدارية بالأمانة العامة بالندوة محمد العويني.
 
وتجوّل الوفد في مرافق وأقسام المؤسسة، وأبدوا إعجابهم بالمجسمات والتصاميم الهندسية للوحدات السكنية.