عمالة بجدة تصبغ الأقفاص وطيور الكناري وتبيعها في المناسبات‎

رصدهم مواطن وحذر من خطورتها في ظل غياب الرقابة

سعود الدعجاني – سبق – جدة: رصد مواطن عمالة تعمل بأسواق الطيور بجدة تقوم باستغلال طيور الكناري بعد صباغتها بألوان متعددة وبيعها في المناسبات، حيث تتعرض الطيور للموت جراء هذا العمل, وذلك بهدف الربح المادي دون اكتراث لما يحدث للطيور بعد ذلك .
 
وفي التفاصيل، رصد المواطن معاذ عسيري بعض العمالة من جنسية آسيوية بأحد أسواق الطيور بجدة تقوم بصبغ الأقفاص وبعض الطيور من نوع الكناري بلون موحد وبيعها لاستخدامها في المناسبات، الأمر الذي قد ينتج عنه خطر جراء هذه الألوان من جهة. ومن جهة أخرى عدم الاكتراث لحياة الطيور وتعرضها للموت دون رحمة أو رأفة، وهدفهم الربح المادي دون أي مسؤولية أخرى أو رقابة فعلية من الجهات المعنية حول ما يقومون به .
 
 
 
 

اعلان
عمالة بجدة تصبغ الأقفاص وطيور الكناري وتبيعها في المناسبات‎
سبق
سعود الدعجاني – سبق – جدة: رصد مواطن عمالة تعمل بأسواق الطيور بجدة تقوم باستغلال طيور الكناري بعد صباغتها بألوان متعددة وبيعها في المناسبات، حيث تتعرض الطيور للموت جراء هذا العمل, وذلك بهدف الربح المادي دون اكتراث لما يحدث للطيور بعد ذلك .
 
وفي التفاصيل، رصد المواطن معاذ عسيري بعض العمالة من جنسية آسيوية بأحد أسواق الطيور بجدة تقوم بصبغ الأقفاص وبعض الطيور من نوع الكناري بلون موحد وبيعها لاستخدامها في المناسبات، الأمر الذي قد ينتج عنه خطر جراء هذه الألوان من جهة. ومن جهة أخرى عدم الاكتراث لحياة الطيور وتعرضها للموت دون رحمة أو رأفة، وهدفهم الربح المادي دون أي مسؤولية أخرى أو رقابة فعلية من الجهات المعنية حول ما يقومون به .
 
 
 
 
30 ديسمبر 2014 - 8 ربيع الأول 1436
11:51 PM

عمالة بجدة تصبغ الأقفاص وطيور الكناري وتبيعها في المناسبات‎

رصدهم مواطن وحذر من خطورتها في ظل غياب الرقابة

A A A
0
37,259

سعود الدعجاني – سبق – جدة: رصد مواطن عمالة تعمل بأسواق الطيور بجدة تقوم باستغلال طيور الكناري بعد صباغتها بألوان متعددة وبيعها في المناسبات، حيث تتعرض الطيور للموت جراء هذا العمل, وذلك بهدف الربح المادي دون اكتراث لما يحدث للطيور بعد ذلك .
 
وفي التفاصيل، رصد المواطن معاذ عسيري بعض العمالة من جنسية آسيوية بأحد أسواق الطيور بجدة تقوم بصبغ الأقفاص وبعض الطيور من نوع الكناري بلون موحد وبيعها لاستخدامها في المناسبات، الأمر الذي قد ينتج عنه خطر جراء هذه الألوان من جهة. ومن جهة أخرى عدم الاكتراث لحياة الطيور وتعرضها للموت دون رحمة أو رأفة، وهدفهم الربح المادي دون أي مسؤولية أخرى أو رقابة فعلية من الجهات المعنية حول ما يقومون به .