شاهد.. رجال المرور وزوار بيت الله جهود لا تنقصها الإنسانية

"المقبل": شرف لهم.. ولا تنسونهم من دعائكم سائلاً الله لهم التوفيق

أحمد الزهراني- سبق- مكة المكرمة: تبذل جميع الجهات الحكومية والخدماتية جهودها؛ بهدف توفير أرقى الخدمات لزوار بيت الله دون أن تغفل الجوانب الإنسانية، والتي تحتسب الأجر فيها من رب العباد؛ سعياً منها لخدمة قاصدي بيت الله.
 
وتظهر تلك الخدمات جلية عندما تُقَدّم لمحتاجيها ككبار السن والنساء والأطفال.. رصدت "سبق" جانباً من تلك الخدمات التي يقدّمها رجال المرور احتساباً للأجر، ومد يد العون للمحتاجين من كبار السن أو أصحاب الإعاقات والأطفال الصغار؛ إذ ساهم انتشار رجال المرور الراجلين في أماكن الزحام، في تقديم المساعدات الإنسانية، وتسخير كل الإمكانات.
 
ومن المساعدات الإنسانية التي يبذلها رجال المرور لخدمة مرتادي الطريق من ضيوف الرحمن: مساعدة كبار السن والمعاقين، وإيقاف المركبات لضمان قطعهم للطريق، ودفع عرباتهم في الأماكن المرتفعة، وحملها لهم عند ركوبهم للمركبات، كما تم توفير كراسي في مواقف أجياد لخدمتهم.
 
ويشرف على هذه الجهود، ويتم تنفيذها بمتابعة من مدير الأمن العام الفريق عثمان المحرج، وبتوجيه وإشراف ميداني من مشرف مهام المرور اللواء عبدالرحمن المقبل الذي أثنى على جهود رجال المرور الذين يعملون ليل نهار بدون كلل أو ملل.
 
واعتبر المشرف على مهام المرور اللواء عبدالرحمن المقبل، أن هذا شرف لخدمة ضيوف الرحمن؛ حامداً الله العلي القدير على نعمة الأمن والإيمان والاستقرار؛ سائلاً الله لإخوانه من رجال الأمن الدعاء والتوفيق لهم، وأن يحفظ بلادنا من كيد الكائدين، ويديم علينا وعليكم نعمة الأمن والإيمان.
 
 

اعلان
شاهد.. رجال المرور وزوار بيت الله جهود لا تنقصها الإنسانية
سبق
أحمد الزهراني- سبق- مكة المكرمة: تبذل جميع الجهات الحكومية والخدماتية جهودها؛ بهدف توفير أرقى الخدمات لزوار بيت الله دون أن تغفل الجوانب الإنسانية، والتي تحتسب الأجر فيها من رب العباد؛ سعياً منها لخدمة قاصدي بيت الله.
 
وتظهر تلك الخدمات جلية عندما تُقَدّم لمحتاجيها ككبار السن والنساء والأطفال.. رصدت "سبق" جانباً من تلك الخدمات التي يقدّمها رجال المرور احتساباً للأجر، ومد يد العون للمحتاجين من كبار السن أو أصحاب الإعاقات والأطفال الصغار؛ إذ ساهم انتشار رجال المرور الراجلين في أماكن الزحام، في تقديم المساعدات الإنسانية، وتسخير كل الإمكانات.
 
ومن المساعدات الإنسانية التي يبذلها رجال المرور لخدمة مرتادي الطريق من ضيوف الرحمن: مساعدة كبار السن والمعاقين، وإيقاف المركبات لضمان قطعهم للطريق، ودفع عرباتهم في الأماكن المرتفعة، وحملها لهم عند ركوبهم للمركبات، كما تم توفير كراسي في مواقف أجياد لخدمتهم.
 
ويشرف على هذه الجهود، ويتم تنفيذها بمتابعة من مدير الأمن العام الفريق عثمان المحرج، وبتوجيه وإشراف ميداني من مشرف مهام المرور اللواء عبدالرحمن المقبل الذي أثنى على جهود رجال المرور الذين يعملون ليل نهار بدون كلل أو ملل.
 
واعتبر المشرف على مهام المرور اللواء عبدالرحمن المقبل، أن هذا شرف لخدمة ضيوف الرحمن؛ حامداً الله العلي القدير على نعمة الأمن والإيمان والاستقرار؛ سائلاً الله لإخوانه من رجال الأمن الدعاء والتوفيق لهم، وأن يحفظ بلادنا من كيد الكائدين، ويديم علينا وعليكم نعمة الأمن والإيمان.
 
 
27 يونيو 2015 - 10 رمضان 1436
03:14 PM

شاهد.. رجال المرور وزوار بيت الله جهود لا تنقصها الإنسانية

"المقبل": شرف لهم.. ولا تنسونهم من دعائكم سائلاً الله لهم التوفيق

A A A
0
12,907

أحمد الزهراني- سبق- مكة المكرمة: تبذل جميع الجهات الحكومية والخدماتية جهودها؛ بهدف توفير أرقى الخدمات لزوار بيت الله دون أن تغفل الجوانب الإنسانية، والتي تحتسب الأجر فيها من رب العباد؛ سعياً منها لخدمة قاصدي بيت الله.
 
وتظهر تلك الخدمات جلية عندما تُقَدّم لمحتاجيها ككبار السن والنساء والأطفال.. رصدت "سبق" جانباً من تلك الخدمات التي يقدّمها رجال المرور احتساباً للأجر، ومد يد العون للمحتاجين من كبار السن أو أصحاب الإعاقات والأطفال الصغار؛ إذ ساهم انتشار رجال المرور الراجلين في أماكن الزحام، في تقديم المساعدات الإنسانية، وتسخير كل الإمكانات.
 
ومن المساعدات الإنسانية التي يبذلها رجال المرور لخدمة مرتادي الطريق من ضيوف الرحمن: مساعدة كبار السن والمعاقين، وإيقاف المركبات لضمان قطعهم للطريق، ودفع عرباتهم في الأماكن المرتفعة، وحملها لهم عند ركوبهم للمركبات، كما تم توفير كراسي في مواقف أجياد لخدمتهم.
 
ويشرف على هذه الجهود، ويتم تنفيذها بمتابعة من مدير الأمن العام الفريق عثمان المحرج، وبتوجيه وإشراف ميداني من مشرف مهام المرور اللواء عبدالرحمن المقبل الذي أثنى على جهود رجال المرور الذين يعملون ليل نهار بدون كلل أو ملل.
 
واعتبر المشرف على مهام المرور اللواء عبدالرحمن المقبل، أن هذا شرف لخدمة ضيوف الرحمن؛ حامداً الله العلي القدير على نعمة الأمن والإيمان والاستقرار؛ سائلاً الله لإخوانه من رجال الأمن الدعاء والتوفيق لهم، وأن يحفظ بلادنا من كيد الكائدين، ويديم علينا وعليكم نعمة الأمن والإيمان.