وزير الثقافة يرعى أربعينية "أدبي جدة" وتدشين فضائية للنادي

تجول مع نواف بن فيصل بالخيمة الثقافية وشاهدا فيلماً لتاريخ النادي

واس- جدة: رعى وزير الثقافة والإعلام الدكتور عبدالعزيز بن محيي الدين خوجة، بحضور الأمير نواف بن فيصل بن فهد الرئيس العام لرعاية الشباب مساء أمس، احتفال نادي جدة الأدبي الثقافي بمناسبة مرور 40 عاماً على تأسيسه كأول نادٍ أدبي في المملكة.
 
وبدأت المناسبة بقص الوزير شريط الخيمة الثقافية، بهذه المناسبة، وتجول مع الأمير نواف في جناح الأستاذين محمّد حسن عوّاد وضياء عزيز ضياء، واطلعا على محتوياته، كما اطلعا على جناح الفنون التشكيلية وورش الخط العربي والمقتنيات والوثائق والصور التي تمثل أهم مراحل تاريخ مسيرة النادي.
 
ودشّن الأمير نواف بن فيصل القناة التوثيقية للنادي على "يوتيوب".
 
وعقب ذلك، أقيم حفل خطابي بهذه المناسبة بدأ بتلاوة آيات من القرآن الكريم، ثم ألقى رئيس نادي جدة الأدبي الدكتور عبدالله عويقل السلمي كلمة رحّب فيها بالوزير والرئيس العام لرعاية الشباب والحضور.
 
وقال "السلمي": قبل 40 عاماً ولد هذا النادي وانبعثت فكرة ولادته من رأس أديب شاب وأمير مسؤول هو صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن فهد بن عبدالعزيز- رحمه الله- ففي حديثه مع الأديبين محمد حسن عواد وعزيز ضياء في الرياض دار الحوار عن همّ الأدب وطموح الأدباء، فكان حديثاً بين ثلاثة يجمعهم هم الاضطلاع بدور ريادي لمملكة ودولة تستحق أن تكون رائدة على المستوى الثقافي والفكري والأدبي، ولكي يرتشف الجميع من نمير الأدب العذب جاءت الموافقة لخمسة أندية أخرى هي: "الرياض ومكة والمدينة والطائف وجازان".
 
بعدها شاهد الجميع فيلماً وثائقياً عن تاريخ النادي.
 
وألقى وزير الثقافة والإعلام كلمة استعرض فيها مراحل النادي الأدبي الثقافي بجدة منذ نشأته حتى الآن، مؤكداً أن الدولة لم تألُ جهداً منذ بواكيرها في دعم المشهد الثقافي مادياً ومعنوياً، ومن ذلك الدعم السخي من خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود للأندية الأدبية بواقع 10 ملايين ريال لكل نادٍ.
 
وقال: "إن الدولة- حرسها الله- لم تترك وسيلة إلا وحاورتها، ولم تدع مناسبة إقليمية أو دولية إلا وكان لها الحضور اللائق من خلال مثقفيها الذين شكلوا وعلى مر تاريخ هذه البلاد العزيزة هذه الكوكبة الطليعية على مستوى الوطن العربي".
 
وأوضح أن الاحتفال بمرور 40 عاماً على إنشاء أول نادٍ أدبي بالمملكة يزيد من عبء المسؤولية الأدبية والالتزام الأدبي على كل أديب، فالمركز الذي كان يحتضنهم في المقاهي آنذاك أسمى منتدى أدبياً ومجلساً من مجالس العلم يغشاه مريدو الثقافة والأدب، فدور المثقفين ليس في إنتاج الأدب والثقافة وحسب، بل الأهم من ذلك إنتاج المؤسسات والجمعيات الوطنية والأهلية.
 
وعرج الوزير على الرعيل الأول من الأدباء والمثقفين الكبار وجهودهم في ذلك، مبيناً أن نادي جدة الأدبي الثقافي كان وما يزال صاحب سبق في تعزيز دور الهوية الثقافية والأدبية في تنمية الوحدة والانتماء الوطني، ليصبح بذلك ملاذًا مفتوحاً لجميع مثقفي ومثقفات هذه المدينة الحالمة وتشجيع المواهب الأدبية وتنميتها لتوثيق أواصر الصلات مع الأدباء والمثقفين ودعم نتاجهم الأدبي والثقافي.
 
وأفاد "خوجة" أن النادي أسهم طوال مسيرته الأربعينية في إصدار كم كبير من الكتب والمطبوعات بجانب الدوريات المتخصصة، وكذلك الأنشطة المنبرية المنتظمة كالمحاضرات والندوات والأمسيات والملتقيات.
 
ونوّه بالجهود التي بذلها صاحب الأمير فيصل بن فهد بن عبدالعزيز- رحمه الله- في إنشاء الأندية الأدبية في مختلف مناطق المملكة، معرباً عن شكره وتقديره لكل من أعطى من وقته وماله وجهده وعمره لكي تقوم هذه الأندية الأدبية بالأدوار المنوطة بها، وأن تكون هذه الاحتفالية سنة طيبة يُحتذى بها في تكريم من لهم الحضور الفاعل في المشهد الثقافي والأدبي في المملكة.
 
 
 
 
 
 

اعلان
وزير الثقافة يرعى أربعينية "أدبي جدة" وتدشين فضائية للنادي
سبق
واس- جدة: رعى وزير الثقافة والإعلام الدكتور عبدالعزيز بن محيي الدين خوجة، بحضور الأمير نواف بن فيصل بن فهد الرئيس العام لرعاية الشباب مساء أمس، احتفال نادي جدة الأدبي الثقافي بمناسبة مرور 40 عاماً على تأسيسه كأول نادٍ أدبي في المملكة.
 
وبدأت المناسبة بقص الوزير شريط الخيمة الثقافية، بهذه المناسبة، وتجول مع الأمير نواف في جناح الأستاذين محمّد حسن عوّاد وضياء عزيز ضياء، واطلعا على محتوياته، كما اطلعا على جناح الفنون التشكيلية وورش الخط العربي والمقتنيات والوثائق والصور التي تمثل أهم مراحل تاريخ مسيرة النادي.
 
ودشّن الأمير نواف بن فيصل القناة التوثيقية للنادي على "يوتيوب".
 
وعقب ذلك، أقيم حفل خطابي بهذه المناسبة بدأ بتلاوة آيات من القرآن الكريم، ثم ألقى رئيس نادي جدة الأدبي الدكتور عبدالله عويقل السلمي كلمة رحّب فيها بالوزير والرئيس العام لرعاية الشباب والحضور.
 
وقال "السلمي": قبل 40 عاماً ولد هذا النادي وانبعثت فكرة ولادته من رأس أديب شاب وأمير مسؤول هو صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن فهد بن عبدالعزيز- رحمه الله- ففي حديثه مع الأديبين محمد حسن عواد وعزيز ضياء في الرياض دار الحوار عن همّ الأدب وطموح الأدباء، فكان حديثاً بين ثلاثة يجمعهم هم الاضطلاع بدور ريادي لمملكة ودولة تستحق أن تكون رائدة على المستوى الثقافي والفكري والأدبي، ولكي يرتشف الجميع من نمير الأدب العذب جاءت الموافقة لخمسة أندية أخرى هي: "الرياض ومكة والمدينة والطائف وجازان".
 
بعدها شاهد الجميع فيلماً وثائقياً عن تاريخ النادي.
 
وألقى وزير الثقافة والإعلام كلمة استعرض فيها مراحل النادي الأدبي الثقافي بجدة منذ نشأته حتى الآن، مؤكداً أن الدولة لم تألُ جهداً منذ بواكيرها في دعم المشهد الثقافي مادياً ومعنوياً، ومن ذلك الدعم السخي من خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود للأندية الأدبية بواقع 10 ملايين ريال لكل نادٍ.
 
وقال: "إن الدولة- حرسها الله- لم تترك وسيلة إلا وحاورتها، ولم تدع مناسبة إقليمية أو دولية إلا وكان لها الحضور اللائق من خلال مثقفيها الذين شكلوا وعلى مر تاريخ هذه البلاد العزيزة هذه الكوكبة الطليعية على مستوى الوطن العربي".
 
وأوضح أن الاحتفال بمرور 40 عاماً على إنشاء أول نادٍ أدبي بالمملكة يزيد من عبء المسؤولية الأدبية والالتزام الأدبي على كل أديب، فالمركز الذي كان يحتضنهم في المقاهي آنذاك أسمى منتدى أدبياً ومجلساً من مجالس العلم يغشاه مريدو الثقافة والأدب، فدور المثقفين ليس في إنتاج الأدب والثقافة وحسب، بل الأهم من ذلك إنتاج المؤسسات والجمعيات الوطنية والأهلية.
 
وعرج الوزير على الرعيل الأول من الأدباء والمثقفين الكبار وجهودهم في ذلك، مبيناً أن نادي جدة الأدبي الثقافي كان وما يزال صاحب سبق في تعزيز دور الهوية الثقافية والأدبية في تنمية الوحدة والانتماء الوطني، ليصبح بذلك ملاذًا مفتوحاً لجميع مثقفي ومثقفات هذه المدينة الحالمة وتشجيع المواهب الأدبية وتنميتها لتوثيق أواصر الصلات مع الأدباء والمثقفين ودعم نتاجهم الأدبي والثقافي.
 
وأفاد "خوجة" أن النادي أسهم طوال مسيرته الأربعينية في إصدار كم كبير من الكتب والمطبوعات بجانب الدوريات المتخصصة، وكذلك الأنشطة المنبرية المنتظمة كالمحاضرات والندوات والأمسيات والملتقيات.
 
ونوّه بالجهود التي بذلها صاحب الأمير فيصل بن فهد بن عبدالعزيز- رحمه الله- في إنشاء الأندية الأدبية في مختلف مناطق المملكة، معرباً عن شكره وتقديره لكل من أعطى من وقته وماله وجهده وعمره لكي تقوم هذه الأندية الأدبية بالأدوار المنوطة بها، وأن تكون هذه الاحتفالية سنة طيبة يُحتذى بها في تكريم من لهم الحضور الفاعل في المشهد الثقافي والأدبي في المملكة.
 
 
 
 
 
 
31 يناير 2014 - 30 ربيع الأول 1435
01:20 AM

تجول مع نواف بن فيصل بالخيمة الثقافية وشاهدا فيلماً لتاريخ النادي

وزير الثقافة يرعى أربعينية "أدبي جدة" وتدشين فضائية للنادي

A A A
0
6,601

واس- جدة: رعى وزير الثقافة والإعلام الدكتور عبدالعزيز بن محيي الدين خوجة، بحضور الأمير نواف بن فيصل بن فهد الرئيس العام لرعاية الشباب مساء أمس، احتفال نادي جدة الأدبي الثقافي بمناسبة مرور 40 عاماً على تأسيسه كأول نادٍ أدبي في المملكة.
 
وبدأت المناسبة بقص الوزير شريط الخيمة الثقافية، بهذه المناسبة، وتجول مع الأمير نواف في جناح الأستاذين محمّد حسن عوّاد وضياء عزيز ضياء، واطلعا على محتوياته، كما اطلعا على جناح الفنون التشكيلية وورش الخط العربي والمقتنيات والوثائق والصور التي تمثل أهم مراحل تاريخ مسيرة النادي.
 
ودشّن الأمير نواف بن فيصل القناة التوثيقية للنادي على "يوتيوب".
 
وعقب ذلك، أقيم حفل خطابي بهذه المناسبة بدأ بتلاوة آيات من القرآن الكريم، ثم ألقى رئيس نادي جدة الأدبي الدكتور عبدالله عويقل السلمي كلمة رحّب فيها بالوزير والرئيس العام لرعاية الشباب والحضور.
 
وقال "السلمي": قبل 40 عاماً ولد هذا النادي وانبعثت فكرة ولادته من رأس أديب شاب وأمير مسؤول هو صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن فهد بن عبدالعزيز- رحمه الله- ففي حديثه مع الأديبين محمد حسن عواد وعزيز ضياء في الرياض دار الحوار عن همّ الأدب وطموح الأدباء، فكان حديثاً بين ثلاثة يجمعهم هم الاضطلاع بدور ريادي لمملكة ودولة تستحق أن تكون رائدة على المستوى الثقافي والفكري والأدبي، ولكي يرتشف الجميع من نمير الأدب العذب جاءت الموافقة لخمسة أندية أخرى هي: "الرياض ومكة والمدينة والطائف وجازان".
 
بعدها شاهد الجميع فيلماً وثائقياً عن تاريخ النادي.
 
وألقى وزير الثقافة والإعلام كلمة استعرض فيها مراحل النادي الأدبي الثقافي بجدة منذ نشأته حتى الآن، مؤكداً أن الدولة لم تألُ جهداً منذ بواكيرها في دعم المشهد الثقافي مادياً ومعنوياً، ومن ذلك الدعم السخي من خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود للأندية الأدبية بواقع 10 ملايين ريال لكل نادٍ.
 
وقال: "إن الدولة- حرسها الله- لم تترك وسيلة إلا وحاورتها، ولم تدع مناسبة إقليمية أو دولية إلا وكان لها الحضور اللائق من خلال مثقفيها الذين شكلوا وعلى مر تاريخ هذه البلاد العزيزة هذه الكوكبة الطليعية على مستوى الوطن العربي".
 
وأوضح أن الاحتفال بمرور 40 عاماً على إنشاء أول نادٍ أدبي بالمملكة يزيد من عبء المسؤولية الأدبية والالتزام الأدبي على كل أديب، فالمركز الذي كان يحتضنهم في المقاهي آنذاك أسمى منتدى أدبياً ومجلساً من مجالس العلم يغشاه مريدو الثقافة والأدب، فدور المثقفين ليس في إنتاج الأدب والثقافة وحسب، بل الأهم من ذلك إنتاج المؤسسات والجمعيات الوطنية والأهلية.
 
وعرج الوزير على الرعيل الأول من الأدباء والمثقفين الكبار وجهودهم في ذلك، مبيناً أن نادي جدة الأدبي الثقافي كان وما يزال صاحب سبق في تعزيز دور الهوية الثقافية والأدبية في تنمية الوحدة والانتماء الوطني، ليصبح بذلك ملاذًا مفتوحاً لجميع مثقفي ومثقفات هذه المدينة الحالمة وتشجيع المواهب الأدبية وتنميتها لتوثيق أواصر الصلات مع الأدباء والمثقفين ودعم نتاجهم الأدبي والثقافي.
 
وأفاد "خوجة" أن النادي أسهم طوال مسيرته الأربعينية في إصدار كم كبير من الكتب والمطبوعات بجانب الدوريات المتخصصة، وكذلك الأنشطة المنبرية المنتظمة كالمحاضرات والندوات والأمسيات والملتقيات.
 
ونوّه بالجهود التي بذلها صاحب الأمير فيصل بن فهد بن عبدالعزيز- رحمه الله- في إنشاء الأندية الأدبية في مختلف مناطق المملكة، معرباً عن شكره وتقديره لكل من أعطى من وقته وماله وجهده وعمره لكي تقوم هذه الأندية الأدبية بالأدوار المنوطة بها، وأن تكون هذه الاحتفالية سنة طيبة يُحتذى بها في تكريم من لهم الحضور الفاعل في المشهد الثقافي والأدبي في المملكة.