مؤسسة عبدالله الإنسانية تدشّن مركز غسيل الكلى بمكة

استمراراً لتعزيز دور الملك الراحل في إنشاء المدن الطبية

سبق- مكة المكرمة: دشّنت مؤسسة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز العالمية للأعمال الإنسانية مركزاً للغسيل الكلوي بمنطقة مكة المكرمة؛ استكمالاً لسلسلة مراكز غسيل الكلى المنتشرة في مناطق المملكة؛ في إطار مشروع خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود الإنساني لغسيل الكلى؛ من أجل تقديم رعاية طبية مميزة لمرضى الفشل الكلوي.
 
وافتُتح مركز الغسيل الكلوي برعاية مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة الأمير خالد الفيصل، وبحضور الأمير خالد بن عبدالله بن عبدالعزيز رئيس مجلس الأمناء بمؤسسة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز العالمية للأعمال الإنسانية، الأمير متعب بن عبدالله بن عبدالعزيز وزير الحرس الوطني ونائب رئيس مجلس الأمناء بمؤسسة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز العالمية للأعمال الإنسانية، والأمير تركي بن عبدالله بن عبدالعزيز الرئيس التنفيذي لمؤسسة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز العالمية للأعمال الإنسانية.
 
وقال الأمير تركي بن عبدالله: "في هذا اليوم المبارك نحصد غرساً من غراس الخير والعطاء، تتجلى في أسمى معاني القيم الإنسانية النبيلة التي كان خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز حريصاً عليها، وترَك الكثير من الشواهد الإنسانية على تفانيه في خدمة الدين والوطن والمواطن والإنسان عموماً؛ فقد أسس ورعى نشْر رسالة التسامح والسلام وتطوير العلوم ودعم الأعمال ذات الصلة بالشريعة الإسلامية".
 
وأضاف: "جهود خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز في إنشاء المدن الطبية والمراكز الصحية المتخصصة لتقديم الرعاية الصحية حتى أصبحت المملكة مقصداً إقليمياً وعالمياً للحالات الحرجة والجراحات الدقيقة، مثل فصل التوائم وعلاج القلب وزراعة الكبد".
 
وأردف: "من نِعم الله وفضله علينا أننا وُفّقنا لإقامة مركز غسيل الكلى بمكة المكرمة، والذي يُعَدّ مشروعاً طبياً رائداً بأحدث ما توصلت إليه التقنيات الحديثة في مجال غسيل الكلى".
 
وشاهد الحضور عرضاً بعنوان "عطاء مستمر" يتحدث عن مسيرة مؤسسة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز العالمية للأعمال الإنسانية، ومآثر الملك عبدالله بن عبدالعزيز.
 
وتَسَلّم الأمير خالد الفيصل هدية تذكارية من الأمير خالد بن عبدالله.
 
يُذكر أن المشروع يُعَدّ استكمالاً لمشاريع غسيل الكلى، وهي مركز غسيل الكلى بالمنطقة الوسطى، ويضم (مركز جنوب الرياض، ومركز شمال الرياض)، ومشروع غسيل الكلى بالمنطقة الغربية، ويضم (مركز جدة، ومركز مكة المكرمة)، وسيفتتح رسمياً قريباً مركز في المدينة المنورة، ومركز في حائل وآخر في رفحاء.
 
ويبلغ مجموع أجهزة الغسيل الكلوي (920) جهازاً بطاقة استيعابية قدرها (3344) مريضاً قابلة للزيادة إلى خمسة آلاف مريض، مع الحرص على أعلى معايير الجودة والسلامة في هذه المراكز والالتزام بالمعايير الطبية لمكافحة العدوى، وتوفير الكوادر الطبية والتمريضية والتقنية والتشغيلية لهذا المشروع الخيري بإشراف نخبة وطنية عالية التأهيل.
 
وقد اكتمل تدشين المرحلة الأولى من المشروع بحضور الأمير مقرن بن عبدالعزيز في يناير 2014م، بتجهيز مركزين للغسيل الكلوي في شمال وجنوب مدينة الرياض الأول بسعة 128 كرسياً والآخر بسعة 98 كرسياً، وفي مدينة جدة تم تجهيز مركز بسعة 207 كراسٍ.
 
 

اعلان
مؤسسة عبدالله الإنسانية تدشّن مركز غسيل الكلى بمكة
سبق
سبق- مكة المكرمة: دشّنت مؤسسة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز العالمية للأعمال الإنسانية مركزاً للغسيل الكلوي بمنطقة مكة المكرمة؛ استكمالاً لسلسلة مراكز غسيل الكلى المنتشرة في مناطق المملكة؛ في إطار مشروع خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود الإنساني لغسيل الكلى؛ من أجل تقديم رعاية طبية مميزة لمرضى الفشل الكلوي.
 
وافتُتح مركز الغسيل الكلوي برعاية مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة الأمير خالد الفيصل، وبحضور الأمير خالد بن عبدالله بن عبدالعزيز رئيس مجلس الأمناء بمؤسسة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز العالمية للأعمال الإنسانية، الأمير متعب بن عبدالله بن عبدالعزيز وزير الحرس الوطني ونائب رئيس مجلس الأمناء بمؤسسة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز العالمية للأعمال الإنسانية، والأمير تركي بن عبدالله بن عبدالعزيز الرئيس التنفيذي لمؤسسة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز العالمية للأعمال الإنسانية.
 
وقال الأمير تركي بن عبدالله: "في هذا اليوم المبارك نحصد غرساً من غراس الخير والعطاء، تتجلى في أسمى معاني القيم الإنسانية النبيلة التي كان خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز حريصاً عليها، وترَك الكثير من الشواهد الإنسانية على تفانيه في خدمة الدين والوطن والمواطن والإنسان عموماً؛ فقد أسس ورعى نشْر رسالة التسامح والسلام وتطوير العلوم ودعم الأعمال ذات الصلة بالشريعة الإسلامية".
 
وأضاف: "جهود خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز في إنشاء المدن الطبية والمراكز الصحية المتخصصة لتقديم الرعاية الصحية حتى أصبحت المملكة مقصداً إقليمياً وعالمياً للحالات الحرجة والجراحات الدقيقة، مثل فصل التوائم وعلاج القلب وزراعة الكبد".
 
وأردف: "من نِعم الله وفضله علينا أننا وُفّقنا لإقامة مركز غسيل الكلى بمكة المكرمة، والذي يُعَدّ مشروعاً طبياً رائداً بأحدث ما توصلت إليه التقنيات الحديثة في مجال غسيل الكلى".
 
وشاهد الحضور عرضاً بعنوان "عطاء مستمر" يتحدث عن مسيرة مؤسسة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز العالمية للأعمال الإنسانية، ومآثر الملك عبدالله بن عبدالعزيز.
 
وتَسَلّم الأمير خالد الفيصل هدية تذكارية من الأمير خالد بن عبدالله.
 
يُذكر أن المشروع يُعَدّ استكمالاً لمشاريع غسيل الكلى، وهي مركز غسيل الكلى بالمنطقة الوسطى، ويضم (مركز جنوب الرياض، ومركز شمال الرياض)، ومشروع غسيل الكلى بالمنطقة الغربية، ويضم (مركز جدة، ومركز مكة المكرمة)، وسيفتتح رسمياً قريباً مركز في المدينة المنورة، ومركز في حائل وآخر في رفحاء.
 
ويبلغ مجموع أجهزة الغسيل الكلوي (920) جهازاً بطاقة استيعابية قدرها (3344) مريضاً قابلة للزيادة إلى خمسة آلاف مريض، مع الحرص على أعلى معايير الجودة والسلامة في هذه المراكز والالتزام بالمعايير الطبية لمكافحة العدوى، وتوفير الكوادر الطبية والتمريضية والتقنية والتشغيلية لهذا المشروع الخيري بإشراف نخبة وطنية عالية التأهيل.
 
وقد اكتمل تدشين المرحلة الأولى من المشروع بحضور الأمير مقرن بن عبدالعزيز في يناير 2014م، بتجهيز مركزين للغسيل الكلوي في شمال وجنوب مدينة الرياض الأول بسعة 128 كرسياً والآخر بسعة 98 كرسياً، وفي مدينة جدة تم تجهيز مركز بسعة 207 كراسٍ.
 
 
26 نوفمبر 2015 - 14 صفر 1437
01:50 PM

استمراراً لتعزيز دور الملك الراحل في إنشاء المدن الطبية

مؤسسة عبدالله الإنسانية تدشّن مركز غسيل الكلى بمكة

A A A
0
4,442

سبق- مكة المكرمة: دشّنت مؤسسة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز العالمية للأعمال الإنسانية مركزاً للغسيل الكلوي بمنطقة مكة المكرمة؛ استكمالاً لسلسلة مراكز غسيل الكلى المنتشرة في مناطق المملكة؛ في إطار مشروع خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود الإنساني لغسيل الكلى؛ من أجل تقديم رعاية طبية مميزة لمرضى الفشل الكلوي.
 
وافتُتح مركز الغسيل الكلوي برعاية مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة الأمير خالد الفيصل، وبحضور الأمير خالد بن عبدالله بن عبدالعزيز رئيس مجلس الأمناء بمؤسسة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز العالمية للأعمال الإنسانية، الأمير متعب بن عبدالله بن عبدالعزيز وزير الحرس الوطني ونائب رئيس مجلس الأمناء بمؤسسة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز العالمية للأعمال الإنسانية، والأمير تركي بن عبدالله بن عبدالعزيز الرئيس التنفيذي لمؤسسة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز العالمية للأعمال الإنسانية.
 
وقال الأمير تركي بن عبدالله: "في هذا اليوم المبارك نحصد غرساً من غراس الخير والعطاء، تتجلى في أسمى معاني القيم الإنسانية النبيلة التي كان خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز حريصاً عليها، وترَك الكثير من الشواهد الإنسانية على تفانيه في خدمة الدين والوطن والمواطن والإنسان عموماً؛ فقد أسس ورعى نشْر رسالة التسامح والسلام وتطوير العلوم ودعم الأعمال ذات الصلة بالشريعة الإسلامية".
 
وأضاف: "جهود خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز في إنشاء المدن الطبية والمراكز الصحية المتخصصة لتقديم الرعاية الصحية حتى أصبحت المملكة مقصداً إقليمياً وعالمياً للحالات الحرجة والجراحات الدقيقة، مثل فصل التوائم وعلاج القلب وزراعة الكبد".
 
وأردف: "من نِعم الله وفضله علينا أننا وُفّقنا لإقامة مركز غسيل الكلى بمكة المكرمة، والذي يُعَدّ مشروعاً طبياً رائداً بأحدث ما توصلت إليه التقنيات الحديثة في مجال غسيل الكلى".
 
وشاهد الحضور عرضاً بعنوان "عطاء مستمر" يتحدث عن مسيرة مؤسسة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز العالمية للأعمال الإنسانية، ومآثر الملك عبدالله بن عبدالعزيز.
 
وتَسَلّم الأمير خالد الفيصل هدية تذكارية من الأمير خالد بن عبدالله.
 
يُذكر أن المشروع يُعَدّ استكمالاً لمشاريع غسيل الكلى، وهي مركز غسيل الكلى بالمنطقة الوسطى، ويضم (مركز جنوب الرياض، ومركز شمال الرياض)، ومشروع غسيل الكلى بالمنطقة الغربية، ويضم (مركز جدة، ومركز مكة المكرمة)، وسيفتتح رسمياً قريباً مركز في المدينة المنورة، ومركز في حائل وآخر في رفحاء.
 
ويبلغ مجموع أجهزة الغسيل الكلوي (920) جهازاً بطاقة استيعابية قدرها (3344) مريضاً قابلة للزيادة إلى خمسة آلاف مريض، مع الحرص على أعلى معايير الجودة والسلامة في هذه المراكز والالتزام بالمعايير الطبية لمكافحة العدوى، وتوفير الكوادر الطبية والتمريضية والتقنية والتشغيلية لهذا المشروع الخيري بإشراف نخبة وطنية عالية التأهيل.
 
وقد اكتمل تدشين المرحلة الأولى من المشروع بحضور الأمير مقرن بن عبدالعزيز في يناير 2014م، بتجهيز مركزين للغسيل الكلوي في شمال وجنوب مدينة الرياض الأول بسعة 128 كرسياً والآخر بسعة 98 كرسياً، وفي مدينة جدة تم تجهيز مركز بسعة 207 كراسٍ.