"نزاهة" تكشف: موظف بـ"تعليم الافلاج" اختلس 367 ألف ريال

قالت: يعمل بمستودعات الإدارة والمبلغ قيمة بيع سيارات حكومية

سبق- الرياض: كشفت "نزاهة" عن اختلاس 367 ألف ريال قيمة سيارات حكومية مباعة بالمزاد العلني عائدة لـ"تعليم الأفلاج"، مبينة أن أحد المختصين في مستودعات الإدارة قام بالاستيلاء على المبلغ، وقامت الهيئة بإحالة ملف القضية إلى جهة التحقيق المختصة.
 
وتفصيلاً فقد أكدت الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد "نزاهة"، وقوع عملية اختلاس أموال حكومية عبارة عن قيمة سيارات حكومية مباعة بالمزاد العلني عائدة لإدارة التربية والتعليم بمحافظة الأفلاج في منطقة الرياض.
 
وقامت الهيئة بتكليف ممثلين لها إلى مقر إدارة التربية والتعليم بمحافظة الأفلاج للتحقق مما توافر لديها من معلومات، استناداً إلى اختصاصات الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد الواردة في المادة (الثالثة/ 12) من تنظيمها الصادر بقرار مجلس الوزراء رقم (165) وتاريخ 28/ 5/ 1432هـ، التي تقضي بتلقي البلاغات المتعلقة بتصرفات منطوية على شبهة فساد والتحقق من صحتها، واتخاذ ما يلزم في شأنها.
 
وأوضح التحقق صحة تلك المعلومات، وأن أحد المختصين في مستودعات الإدارة قام بالاستيلاء على مبلغ (367.100) ريال، وهو ما يمثل جريمة اختلاس للمال العام المجرّمة بنص المادة (التاسعة) من نظام وظائف مباشرة الأموال العامة الصادر بالمرسوم الملكي رقم (م/77) وتاريخ 23/ 10/ 1395هـ.
 
وأضاف المصدر أنه بناءً على ذلك؛ فقد قامت الهيئة بإحالة ملف القضية إلى جهة التحقيق المختصة؛ لاستكمال إجراءات التحقيق تمهيداً لإيقاع العقوبة المناسبة بحق المسؤولين عن ذلك.

اعلان
"نزاهة" تكشف: موظف بـ"تعليم الافلاج" اختلس 367 ألف ريال
سبق
سبق- الرياض: كشفت "نزاهة" عن اختلاس 367 ألف ريال قيمة سيارات حكومية مباعة بالمزاد العلني عائدة لـ"تعليم الأفلاج"، مبينة أن أحد المختصين في مستودعات الإدارة قام بالاستيلاء على المبلغ، وقامت الهيئة بإحالة ملف القضية إلى جهة التحقيق المختصة.
 
وتفصيلاً فقد أكدت الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد "نزاهة"، وقوع عملية اختلاس أموال حكومية عبارة عن قيمة سيارات حكومية مباعة بالمزاد العلني عائدة لإدارة التربية والتعليم بمحافظة الأفلاج في منطقة الرياض.
 
وقامت الهيئة بتكليف ممثلين لها إلى مقر إدارة التربية والتعليم بمحافظة الأفلاج للتحقق مما توافر لديها من معلومات، استناداً إلى اختصاصات الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد الواردة في المادة (الثالثة/ 12) من تنظيمها الصادر بقرار مجلس الوزراء رقم (165) وتاريخ 28/ 5/ 1432هـ، التي تقضي بتلقي البلاغات المتعلقة بتصرفات منطوية على شبهة فساد والتحقق من صحتها، واتخاذ ما يلزم في شأنها.
 
وأوضح التحقق صحة تلك المعلومات، وأن أحد المختصين في مستودعات الإدارة قام بالاستيلاء على مبلغ (367.100) ريال، وهو ما يمثل جريمة اختلاس للمال العام المجرّمة بنص المادة (التاسعة) من نظام وظائف مباشرة الأموال العامة الصادر بالمرسوم الملكي رقم (م/77) وتاريخ 23/ 10/ 1395هـ.
 
وأضاف المصدر أنه بناءً على ذلك؛ فقد قامت الهيئة بإحالة ملف القضية إلى جهة التحقيق المختصة؛ لاستكمال إجراءات التحقيق تمهيداً لإيقاع العقوبة المناسبة بحق المسؤولين عن ذلك.
26 نوفمبر 2014 - 4 صفر 1436
02:01 PM

"نزاهة" تكشف: موظف بـ"تعليم الافلاج" اختلس 367 ألف ريال

قالت: يعمل بمستودعات الإدارة والمبلغ قيمة بيع سيارات حكومية

A A A
0
9,728

سبق- الرياض: كشفت "نزاهة" عن اختلاس 367 ألف ريال قيمة سيارات حكومية مباعة بالمزاد العلني عائدة لـ"تعليم الأفلاج"، مبينة أن أحد المختصين في مستودعات الإدارة قام بالاستيلاء على المبلغ، وقامت الهيئة بإحالة ملف القضية إلى جهة التحقيق المختصة.
 
وتفصيلاً فقد أكدت الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد "نزاهة"، وقوع عملية اختلاس أموال حكومية عبارة عن قيمة سيارات حكومية مباعة بالمزاد العلني عائدة لإدارة التربية والتعليم بمحافظة الأفلاج في منطقة الرياض.
 
وقامت الهيئة بتكليف ممثلين لها إلى مقر إدارة التربية والتعليم بمحافظة الأفلاج للتحقق مما توافر لديها من معلومات، استناداً إلى اختصاصات الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد الواردة في المادة (الثالثة/ 12) من تنظيمها الصادر بقرار مجلس الوزراء رقم (165) وتاريخ 28/ 5/ 1432هـ، التي تقضي بتلقي البلاغات المتعلقة بتصرفات منطوية على شبهة فساد والتحقق من صحتها، واتخاذ ما يلزم في شأنها.
 
وأوضح التحقق صحة تلك المعلومات، وأن أحد المختصين في مستودعات الإدارة قام بالاستيلاء على مبلغ (367.100) ريال، وهو ما يمثل جريمة اختلاس للمال العام المجرّمة بنص المادة (التاسعة) من نظام وظائف مباشرة الأموال العامة الصادر بالمرسوم الملكي رقم (م/77) وتاريخ 23/ 10/ 1395هـ.
 
وأضاف المصدر أنه بناءً على ذلك؛ فقد قامت الهيئة بإحالة ملف القضية إلى جهة التحقيق المختصة؛ لاستكمال إجراءات التحقيق تمهيداً لإيقاع العقوبة المناسبة بحق المسؤولين عن ذلك.