"التعليم" تكافح "التنمر بين الأقران" في مدارس التعليم العام

دورة تدريبية تهدف لتنمية مهارات المشرفين والمشرفات

واس- الرياض: تنظم وزارة التعليم، عبر اللجنة الوطنية للطفولة، وعلى مدى أسبوعين، دورة تدريبية تستهدف تنمية المهارات المهنية والمعرفية للمشرفين والمشرفات التربويين المتخصصين في مجال التوجيه والإرشاد للتصدي لظاهرة التنمر بين الأقران بمدارس التعليم العام.
 
وتأتي هذه الدورة التدريبية ضمن المشروع الوطني لمكافحة التنمر بين الأقران بالتعليم العام، وفي إطار التعاون وتنمية الشراكات الثنائية للمبادرات والبرامج التي تعمل عليها اللجنة الوطنية للطفولة بالتعاون مع برنامج الأمان الأسري الوطني، ومنظمة الأمم المتحدة للأمومة والطفولة "اليونيسيف"، وبشراكة فاعلة مع إدارتي التوجيه والإرشاد وإدارة التدريب والابتعاث بوزارة التعليم.
 
ووفق خطة العمل للمشروع الوطني لمكافحة التنمر بين الأقران بمدارس التعليم العام؛ من المقرر أن تعدّ الدورة فريقاً وطنياً متخصصاً في مجال مكافحة التنمر بين الأقران بالتعليم العام.
 
وسيشارك في الفترة الأولى من الدورة التدريبية، 66 مشرفاً تربوياً ومشرفة تربوية وتعقد خلال الفترة من 18 إلى 20 من شهر صفر 1437هـ، فيما تضم الفترة الثانية المجموعة الثانية وتضم ذات العدد من المشرفين والمشرفات وتعقد خلال الفترة من 24 إلى 26 من صفر 1437هـ ليكون إجمالي المتدربين 133 متدرباً يمثلون كافة المناطق التعليمية بالمملكة، وستعقد تلك الدورة التدريبية بمقر فندق "الهوليدي إن" العليا بالرياض.
ومن المقرر أن يتولى الفريق الوطني، بعد تأهيلهم ومدهم بالمهارات والمعارف اللازمة، تدريب زملائهم المشرفين والمعلمين المتخصصين في مجال التوجيه والإرشاد بمناطقهم التعليم، لتصل رسالة مشروع مكافحة ظاهرة التنمر لمختلف البيئات التعليمية، ويحقق المشروع أهدافه التي بني من أجلها.
في سياق متصل؛ تم الكشف عن إعداد حقيبة تدريبية عمل عليها نخبة من المشرفين والمشرفات التربويين المتخصصين، وحظيت تلك الحقيبة بسلسلة من الإجراءات التقييمية التحكيمية للتأكد من جودة وسلامة المحتوى المهاري والمعرفي الذي تتناوله تلك الحقيبة.
 
وتم تطبيق الحقيبة في مرحلتها الأولى على عينة من المشرفين والمعلمين العاملين في مجال التوجيه والإرشاد بمدارس التعليم العام بمنطقة الرياض، وكانت النتائج المرصودة قبل وبعد تلك الدورة التجريبية مشجعة لإطلاق الحقيبة التدريبية للميدان التربوي بمختلف مناطق المملكة التعليمية.
 
من جانب آخر؛ تخلل المراحل الأولية للمشروع الوطني لمكافحة ظاهرة التنمر بين الأقران بمدارس التعليم العام، إجراء دراسة استطلاعية أجراها برنامج الأمان الأسري الوطني لتقييم حجم الظاهرة بمدارس التعليم العام بالمملكة.
 
وخلصت تلك الدراسة لرصد عدد من ظواهر التنمر بمدارس التعليم العام مع تسجيل لاختلاف شدتها وبروزها من مرحلة تعليمية إلى أخرى.
 
وشهد المشروع إقامة ملتقى علمي احتضنته العاصمة الرياض أواخر شهر مايو 2105م، لاحتواء الجهود المحلية والاستفادة من التجارب الدولية في مجال التصدي لظاهرة التنمر بين الطلاب والطالبات بالتعليم العام، واستهدف ما لا يقل عن 40 مشاركاً من الخبراء الدوليين والمحليين من المتخصصين في مجال التنمر بين الأقران، بالإضافة إلى عدد من المشرفين والمشرفات التربويات بإدارات التعليم بمختلف مناطق المملكة المستهدفين بالتدريب والتوعية بأبعاد الظاهرة وآثارها على الطلاب والطالبات بالميدان التربوي.
 
جدير بالذكر أن ظاهرة التنمر بين الأقران باتت كأحد المظاهر السلوكية التي تحتاج إلى تكاتف الجهود المحلية لمواجهتها، عبر تقييم حقيقي لمدى انتشارها في ظل نقص في المعلومات العلمية لسبر أبعادها المختلفة في إطار المجتمع المدرسي.
 
ومن المنتظر أن يحقق المشروع الوطني لمكافحة التنمر بين الأقران بمدارس التعليم العام توعية وتنمية لمهارات البيئة التعليمية للتصدي لتلك الظاهرة، وذلك عبر خطط واستراتيجيات تربوية وتعليمية تستهدف الميدان التربوي للوقاية من التنمر.

اعلان
"التعليم" تكافح "التنمر بين الأقران" في مدارس التعليم العام
سبق
واس- الرياض: تنظم وزارة التعليم، عبر اللجنة الوطنية للطفولة، وعلى مدى أسبوعين، دورة تدريبية تستهدف تنمية المهارات المهنية والمعرفية للمشرفين والمشرفات التربويين المتخصصين في مجال التوجيه والإرشاد للتصدي لظاهرة التنمر بين الأقران بمدارس التعليم العام.
 
وتأتي هذه الدورة التدريبية ضمن المشروع الوطني لمكافحة التنمر بين الأقران بالتعليم العام، وفي إطار التعاون وتنمية الشراكات الثنائية للمبادرات والبرامج التي تعمل عليها اللجنة الوطنية للطفولة بالتعاون مع برنامج الأمان الأسري الوطني، ومنظمة الأمم المتحدة للأمومة والطفولة "اليونيسيف"، وبشراكة فاعلة مع إدارتي التوجيه والإرشاد وإدارة التدريب والابتعاث بوزارة التعليم.
 
ووفق خطة العمل للمشروع الوطني لمكافحة التنمر بين الأقران بمدارس التعليم العام؛ من المقرر أن تعدّ الدورة فريقاً وطنياً متخصصاً في مجال مكافحة التنمر بين الأقران بالتعليم العام.
 
وسيشارك في الفترة الأولى من الدورة التدريبية، 66 مشرفاً تربوياً ومشرفة تربوية وتعقد خلال الفترة من 18 إلى 20 من شهر صفر 1437هـ، فيما تضم الفترة الثانية المجموعة الثانية وتضم ذات العدد من المشرفين والمشرفات وتعقد خلال الفترة من 24 إلى 26 من صفر 1437هـ ليكون إجمالي المتدربين 133 متدرباً يمثلون كافة المناطق التعليمية بالمملكة، وستعقد تلك الدورة التدريبية بمقر فندق "الهوليدي إن" العليا بالرياض.
ومن المقرر أن يتولى الفريق الوطني، بعد تأهيلهم ومدهم بالمهارات والمعارف اللازمة، تدريب زملائهم المشرفين والمعلمين المتخصصين في مجال التوجيه والإرشاد بمناطقهم التعليم، لتصل رسالة مشروع مكافحة ظاهرة التنمر لمختلف البيئات التعليمية، ويحقق المشروع أهدافه التي بني من أجلها.
في سياق متصل؛ تم الكشف عن إعداد حقيبة تدريبية عمل عليها نخبة من المشرفين والمشرفات التربويين المتخصصين، وحظيت تلك الحقيبة بسلسلة من الإجراءات التقييمية التحكيمية للتأكد من جودة وسلامة المحتوى المهاري والمعرفي الذي تتناوله تلك الحقيبة.
 
وتم تطبيق الحقيبة في مرحلتها الأولى على عينة من المشرفين والمعلمين العاملين في مجال التوجيه والإرشاد بمدارس التعليم العام بمنطقة الرياض، وكانت النتائج المرصودة قبل وبعد تلك الدورة التجريبية مشجعة لإطلاق الحقيبة التدريبية للميدان التربوي بمختلف مناطق المملكة التعليمية.
 
من جانب آخر؛ تخلل المراحل الأولية للمشروع الوطني لمكافحة ظاهرة التنمر بين الأقران بمدارس التعليم العام، إجراء دراسة استطلاعية أجراها برنامج الأمان الأسري الوطني لتقييم حجم الظاهرة بمدارس التعليم العام بالمملكة.
 
وخلصت تلك الدراسة لرصد عدد من ظواهر التنمر بمدارس التعليم العام مع تسجيل لاختلاف شدتها وبروزها من مرحلة تعليمية إلى أخرى.
 
وشهد المشروع إقامة ملتقى علمي احتضنته العاصمة الرياض أواخر شهر مايو 2105م، لاحتواء الجهود المحلية والاستفادة من التجارب الدولية في مجال التصدي لظاهرة التنمر بين الطلاب والطالبات بالتعليم العام، واستهدف ما لا يقل عن 40 مشاركاً من الخبراء الدوليين والمحليين من المتخصصين في مجال التنمر بين الأقران، بالإضافة إلى عدد من المشرفين والمشرفات التربويات بإدارات التعليم بمختلف مناطق المملكة المستهدفين بالتدريب والتوعية بأبعاد الظاهرة وآثارها على الطلاب والطالبات بالميدان التربوي.
 
جدير بالذكر أن ظاهرة التنمر بين الأقران باتت كأحد المظاهر السلوكية التي تحتاج إلى تكاتف الجهود المحلية لمواجهتها، عبر تقييم حقيقي لمدى انتشارها في ظل نقص في المعلومات العلمية لسبر أبعادها المختلفة في إطار المجتمع المدرسي.
 
ومن المنتظر أن يحقق المشروع الوطني لمكافحة التنمر بين الأقران بمدارس التعليم العام توعية وتنمية لمهارات البيئة التعليمية للتصدي لتلك الظاهرة، وذلك عبر خطط واستراتيجيات تربوية وتعليمية تستهدف الميدان التربوي للوقاية من التنمر.
30 نوفمبر 2015 - 18 صفر 1437
04:31 PM

دورة تدريبية تهدف لتنمية مهارات المشرفين والمشرفات

"التعليم" تكافح "التنمر بين الأقران" في مدارس التعليم العام

A A A
0
5,640

واس- الرياض: تنظم وزارة التعليم، عبر اللجنة الوطنية للطفولة، وعلى مدى أسبوعين، دورة تدريبية تستهدف تنمية المهارات المهنية والمعرفية للمشرفين والمشرفات التربويين المتخصصين في مجال التوجيه والإرشاد للتصدي لظاهرة التنمر بين الأقران بمدارس التعليم العام.
 
وتأتي هذه الدورة التدريبية ضمن المشروع الوطني لمكافحة التنمر بين الأقران بالتعليم العام، وفي إطار التعاون وتنمية الشراكات الثنائية للمبادرات والبرامج التي تعمل عليها اللجنة الوطنية للطفولة بالتعاون مع برنامج الأمان الأسري الوطني، ومنظمة الأمم المتحدة للأمومة والطفولة "اليونيسيف"، وبشراكة فاعلة مع إدارتي التوجيه والإرشاد وإدارة التدريب والابتعاث بوزارة التعليم.
 
ووفق خطة العمل للمشروع الوطني لمكافحة التنمر بين الأقران بمدارس التعليم العام؛ من المقرر أن تعدّ الدورة فريقاً وطنياً متخصصاً في مجال مكافحة التنمر بين الأقران بالتعليم العام.
 
وسيشارك في الفترة الأولى من الدورة التدريبية، 66 مشرفاً تربوياً ومشرفة تربوية وتعقد خلال الفترة من 18 إلى 20 من شهر صفر 1437هـ، فيما تضم الفترة الثانية المجموعة الثانية وتضم ذات العدد من المشرفين والمشرفات وتعقد خلال الفترة من 24 إلى 26 من صفر 1437هـ ليكون إجمالي المتدربين 133 متدرباً يمثلون كافة المناطق التعليمية بالمملكة، وستعقد تلك الدورة التدريبية بمقر فندق "الهوليدي إن" العليا بالرياض.
ومن المقرر أن يتولى الفريق الوطني، بعد تأهيلهم ومدهم بالمهارات والمعارف اللازمة، تدريب زملائهم المشرفين والمعلمين المتخصصين في مجال التوجيه والإرشاد بمناطقهم التعليم، لتصل رسالة مشروع مكافحة ظاهرة التنمر لمختلف البيئات التعليمية، ويحقق المشروع أهدافه التي بني من أجلها.
في سياق متصل؛ تم الكشف عن إعداد حقيبة تدريبية عمل عليها نخبة من المشرفين والمشرفات التربويين المتخصصين، وحظيت تلك الحقيبة بسلسلة من الإجراءات التقييمية التحكيمية للتأكد من جودة وسلامة المحتوى المهاري والمعرفي الذي تتناوله تلك الحقيبة.
 
وتم تطبيق الحقيبة في مرحلتها الأولى على عينة من المشرفين والمعلمين العاملين في مجال التوجيه والإرشاد بمدارس التعليم العام بمنطقة الرياض، وكانت النتائج المرصودة قبل وبعد تلك الدورة التجريبية مشجعة لإطلاق الحقيبة التدريبية للميدان التربوي بمختلف مناطق المملكة التعليمية.
 
من جانب آخر؛ تخلل المراحل الأولية للمشروع الوطني لمكافحة ظاهرة التنمر بين الأقران بمدارس التعليم العام، إجراء دراسة استطلاعية أجراها برنامج الأمان الأسري الوطني لتقييم حجم الظاهرة بمدارس التعليم العام بالمملكة.
 
وخلصت تلك الدراسة لرصد عدد من ظواهر التنمر بمدارس التعليم العام مع تسجيل لاختلاف شدتها وبروزها من مرحلة تعليمية إلى أخرى.
 
وشهد المشروع إقامة ملتقى علمي احتضنته العاصمة الرياض أواخر شهر مايو 2105م، لاحتواء الجهود المحلية والاستفادة من التجارب الدولية في مجال التصدي لظاهرة التنمر بين الطلاب والطالبات بالتعليم العام، واستهدف ما لا يقل عن 40 مشاركاً من الخبراء الدوليين والمحليين من المتخصصين في مجال التنمر بين الأقران، بالإضافة إلى عدد من المشرفين والمشرفات التربويات بإدارات التعليم بمختلف مناطق المملكة المستهدفين بالتدريب والتوعية بأبعاد الظاهرة وآثارها على الطلاب والطالبات بالميدان التربوي.
 
جدير بالذكر أن ظاهرة التنمر بين الأقران باتت كأحد المظاهر السلوكية التي تحتاج إلى تكاتف الجهود المحلية لمواجهتها، عبر تقييم حقيقي لمدى انتشارها في ظل نقص في المعلومات العلمية لسبر أبعادها المختلفة في إطار المجتمع المدرسي.
 
ومن المنتظر أن يحقق المشروع الوطني لمكافحة التنمر بين الأقران بمدارس التعليم العام توعية وتنمية لمهارات البيئة التعليمية للتصدي لتلك الظاهرة، وذلك عبر خطط واستراتيجيات تربوية وتعليمية تستهدف الميدان التربوي للوقاية من التنمر.