"البنتاجون": السعودية ودول عربية قاموا بـ 63 طلعة وغارة على "داعش"

والجيش الأميركي بـ4100 طلعة جوية منذ الثامن من أغسطس الماضي

أ ف ب- بغداد: أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاجون"، أن الأردن والسعودية والإمارات العربية المتحدة والبحرين وقطر، شنت 23 غارة جوية على معاقل "داعش" في سوريا، كما نفذوا 40 طلعة جوية؛ فيما شن الأمريكيون 66؛ حسب وكالة أنباء "فرانس برس".
 
فيما قام الجيش الأمريكي بـ4100 طلعة جوية منذ الثامن من أغسطس الماضي، تاريخ بدء الضربات التي تشنها قوات التحالف على مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية في العراق وسوريا.
 
ويشمل هذا العدد، الذي أدلى به أمس الاثنين مسؤول عسكري أمريكي -لم يشأ كشف هويته- طلعات المراقبة والإمداد بالوقود والغارات.
 
وتضاف إليه أربعون طلعة جوية قامت بها مقاتلات تابعة للدول العربية الخمس التي انضمت إلى التحالف بقيادة واشنطن منذ 23 سبتمبر الجاري.
 
وأوضح المسؤول المذكور أنه من أصل الطلعات الأمريكية الـ4100، هدفت نحو 1400 طلعة إلى التزود بالوقود للمقاتلات يوم سبتمبر، من دون أن يحدد عدد طلعات المراقبة.
 
وإذا استمرت العملية على هذه الوتيرة؛ فإن عدد الطلعات الجوية في العراق وسوريا سيتجاوز تلك التي تم تنفيذها إبان التدخل الأمريكي الجوي في ليبيا.
 
وبين إبريل ونهاية أغسطس 2011، قامت الولايات المتحدة بـ5300 طلعة جوية في إطار الحملة التي قادها الحلف الأطلسي في ليبيا.
 
والهجوم الأميركي الذي يشمل أيضاً 1600 جندي على الأرض ولكن من دون مهمات قتالية، كلف ما بين 780 و930 مليون دولار حتى 24 سبتمبر؛ بحسب تعداد قام به مركز أبحاث متخصص.

اعلان
"البنتاجون": السعودية ودول عربية قاموا بـ 63 طلعة وغارة على "داعش"
سبق
أ ف ب- بغداد: أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاجون"، أن الأردن والسعودية والإمارات العربية المتحدة والبحرين وقطر، شنت 23 غارة جوية على معاقل "داعش" في سوريا، كما نفذوا 40 طلعة جوية؛ فيما شن الأمريكيون 66؛ حسب وكالة أنباء "فرانس برس".
 
فيما قام الجيش الأمريكي بـ4100 طلعة جوية منذ الثامن من أغسطس الماضي، تاريخ بدء الضربات التي تشنها قوات التحالف على مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية في العراق وسوريا.
 
ويشمل هذا العدد، الذي أدلى به أمس الاثنين مسؤول عسكري أمريكي -لم يشأ كشف هويته- طلعات المراقبة والإمداد بالوقود والغارات.
 
وتضاف إليه أربعون طلعة جوية قامت بها مقاتلات تابعة للدول العربية الخمس التي انضمت إلى التحالف بقيادة واشنطن منذ 23 سبتمبر الجاري.
 
وأوضح المسؤول المذكور أنه من أصل الطلعات الأمريكية الـ4100، هدفت نحو 1400 طلعة إلى التزود بالوقود للمقاتلات يوم سبتمبر، من دون أن يحدد عدد طلعات المراقبة.
 
وإذا استمرت العملية على هذه الوتيرة؛ فإن عدد الطلعات الجوية في العراق وسوريا سيتجاوز تلك التي تم تنفيذها إبان التدخل الأمريكي الجوي في ليبيا.
 
وبين إبريل ونهاية أغسطس 2011، قامت الولايات المتحدة بـ5300 طلعة جوية في إطار الحملة التي قادها الحلف الأطلسي في ليبيا.
 
والهجوم الأميركي الذي يشمل أيضاً 1600 جندي على الأرض ولكن من دون مهمات قتالية، كلف ما بين 780 و930 مليون دولار حتى 24 سبتمبر؛ بحسب تعداد قام به مركز أبحاث متخصص.
30 سبتمبر 2014 - 6 ذو الحجة 1435
12:10 PM

والجيش الأميركي بـ4100 طلعة جوية منذ الثامن من أغسطس الماضي

"البنتاجون": السعودية ودول عربية قاموا بـ 63 طلعة وغارة على "داعش"

A A A
0
9,428

أ ف ب- بغداد: أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاجون"، أن الأردن والسعودية والإمارات العربية المتحدة والبحرين وقطر، شنت 23 غارة جوية على معاقل "داعش" في سوريا، كما نفذوا 40 طلعة جوية؛ فيما شن الأمريكيون 66؛ حسب وكالة أنباء "فرانس برس".
 
فيما قام الجيش الأمريكي بـ4100 طلعة جوية منذ الثامن من أغسطس الماضي، تاريخ بدء الضربات التي تشنها قوات التحالف على مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية في العراق وسوريا.
 
ويشمل هذا العدد، الذي أدلى به أمس الاثنين مسؤول عسكري أمريكي -لم يشأ كشف هويته- طلعات المراقبة والإمداد بالوقود والغارات.
 
وتضاف إليه أربعون طلعة جوية قامت بها مقاتلات تابعة للدول العربية الخمس التي انضمت إلى التحالف بقيادة واشنطن منذ 23 سبتمبر الجاري.
 
وأوضح المسؤول المذكور أنه من أصل الطلعات الأمريكية الـ4100، هدفت نحو 1400 طلعة إلى التزود بالوقود للمقاتلات يوم سبتمبر، من دون أن يحدد عدد طلعات المراقبة.
 
وإذا استمرت العملية على هذه الوتيرة؛ فإن عدد الطلعات الجوية في العراق وسوريا سيتجاوز تلك التي تم تنفيذها إبان التدخل الأمريكي الجوي في ليبيا.
 
وبين إبريل ونهاية أغسطس 2011، قامت الولايات المتحدة بـ5300 طلعة جوية في إطار الحملة التي قادها الحلف الأطلسي في ليبيا.
 
والهجوم الأميركي الذي يشمل أيضاً 1600 جندي على الأرض ولكن من دون مهمات قتالية، كلف ما بين 780 و930 مليون دولار حتى 24 سبتمبر؛ بحسب تعداد قام به مركز أبحاث متخصص.