اليوم تنتهي إجازة الإداريين والإداريات من المدارس.. استياء وتذمر ومناشدات

مطالب بتغيير الموعد لما قبل بدء الدراسة بأسبوع واحد كوقت كافٍ.. و"التعليم" تبرر

تنتهي اليوم الخميس إجازة الإداريين والإداريات، ويستعد الجميع للعودة لمدارسهم ومكاتب التعليم؛ بدءاً من الأحد المقبل، بعد قرار وزارة التعليم بتقديم عودتهم للمدارس، والذي أثار جدلاً وتذمراً كبيراً بينهم؛ كون أعمالهم مرتبطة ارتباطاً وثيقاً بوجود الطلاب والطالبات، واصفين عودتهم في هذه الفترة بأنها "هدر للوقت والطاقة"، وأن أسبوعاً واحداً كافٍ للاستعداد الدراسي.

وما إن قررت وزارة التعليم عودة جميع العاملين في المدارس وإدارات ومكاتب التعليم من الموظفين الإداريين، وكذلك شاغلي الوظائف التعليمية، الذين لا يمارسون مهام التدريس الفعلي، إلى مدارسهم الأحد المقبل للاستعداد المبكر، وتهيئة المدارس للعام الدراسي الجديد؛ أصيب الكثير من الإداريين والإداريات بحالة من التذمر والاستياء؛ كونهم يباشرون أعمالهم قبل الطلاب بشهر كامل، دون جدوى لوجودهم المرتبط ارتباطاً وثيقاً بوجود الطلاب؛ معللين بأن الأعوام السابقة لم يكن هناك مثل هذا القرار؛ حيث كان الوضع بوجود المدير أو الوكيل وإدارييْن فقط، ويتم تعويضهم مع بداية الدوام الدراسي للمعلمين.

وشهد "تويتر" مطالبات لوزير التعليم الدكتور أحمد العيسى بإلغاء القرار، وأن تكون العودة مع عودة المعلمين والمعلمات بعد الحج.

وكانت مبررات وزارة التعليم من عودة جميع العاملين في المدارس من إداريين وشاغلي الوظائف التعليمية الذين لا يمارسون مهنة التدريس بشكل فعلي (المدير، الوكيل، المرشد الطلابي، رائد النشاط، أمين المصادر، الإداري، محضر المختبر، محضر الحاسب، المراسل)، بالإضافة إلى العاملين في مكاتب وإدارات التعليم من الموظفين الإداريين في 16/ 11/ 1439هـ؛ للاستعداد المبكر وتهيئة المدارس لبدء العام الدراسي 1439- 1440هـ.

اعلان
اليوم تنتهي إجازة الإداريين والإداريات من المدارس.. استياء وتذمر ومناشدات
سبق

تنتهي اليوم الخميس إجازة الإداريين والإداريات، ويستعد الجميع للعودة لمدارسهم ومكاتب التعليم؛ بدءاً من الأحد المقبل، بعد قرار وزارة التعليم بتقديم عودتهم للمدارس، والذي أثار جدلاً وتذمراً كبيراً بينهم؛ كون أعمالهم مرتبطة ارتباطاً وثيقاً بوجود الطلاب والطالبات، واصفين عودتهم في هذه الفترة بأنها "هدر للوقت والطاقة"، وأن أسبوعاً واحداً كافٍ للاستعداد الدراسي.

وما إن قررت وزارة التعليم عودة جميع العاملين في المدارس وإدارات ومكاتب التعليم من الموظفين الإداريين، وكذلك شاغلي الوظائف التعليمية، الذين لا يمارسون مهام التدريس الفعلي، إلى مدارسهم الأحد المقبل للاستعداد المبكر، وتهيئة المدارس للعام الدراسي الجديد؛ أصيب الكثير من الإداريين والإداريات بحالة من التذمر والاستياء؛ كونهم يباشرون أعمالهم قبل الطلاب بشهر كامل، دون جدوى لوجودهم المرتبط ارتباطاً وثيقاً بوجود الطلاب؛ معللين بأن الأعوام السابقة لم يكن هناك مثل هذا القرار؛ حيث كان الوضع بوجود المدير أو الوكيل وإدارييْن فقط، ويتم تعويضهم مع بداية الدوام الدراسي للمعلمين.

وشهد "تويتر" مطالبات لوزير التعليم الدكتور أحمد العيسى بإلغاء القرار، وأن تكون العودة مع عودة المعلمين والمعلمات بعد الحج.

وكانت مبررات وزارة التعليم من عودة جميع العاملين في المدارس من إداريين وشاغلي الوظائف التعليمية الذين لا يمارسون مهنة التدريس بشكل فعلي (المدير، الوكيل، المرشد الطلابي، رائد النشاط، أمين المصادر، الإداري، محضر المختبر، محضر الحاسب، المراسل)، بالإضافة إلى العاملين في مكاتب وإدارات التعليم من الموظفين الإداريين في 16/ 11/ 1439هـ؛ للاستعداد المبكر وتهيئة المدارس لبدء العام الدراسي 1439- 1440هـ.

26 يوليو 2018 - 13 ذو القعدة 1439
11:09 AM

اليوم تنتهي إجازة الإداريين والإداريات من المدارس.. استياء وتذمر ومناشدات

مطالب بتغيير الموعد لما قبل بدء الدراسة بأسبوع واحد كوقت كافٍ.. و"التعليم" تبرر

A A A
46
40,839

تنتهي اليوم الخميس إجازة الإداريين والإداريات، ويستعد الجميع للعودة لمدارسهم ومكاتب التعليم؛ بدءاً من الأحد المقبل، بعد قرار وزارة التعليم بتقديم عودتهم للمدارس، والذي أثار جدلاً وتذمراً كبيراً بينهم؛ كون أعمالهم مرتبطة ارتباطاً وثيقاً بوجود الطلاب والطالبات، واصفين عودتهم في هذه الفترة بأنها "هدر للوقت والطاقة"، وأن أسبوعاً واحداً كافٍ للاستعداد الدراسي.

وما إن قررت وزارة التعليم عودة جميع العاملين في المدارس وإدارات ومكاتب التعليم من الموظفين الإداريين، وكذلك شاغلي الوظائف التعليمية، الذين لا يمارسون مهام التدريس الفعلي، إلى مدارسهم الأحد المقبل للاستعداد المبكر، وتهيئة المدارس للعام الدراسي الجديد؛ أصيب الكثير من الإداريين والإداريات بحالة من التذمر والاستياء؛ كونهم يباشرون أعمالهم قبل الطلاب بشهر كامل، دون جدوى لوجودهم المرتبط ارتباطاً وثيقاً بوجود الطلاب؛ معللين بأن الأعوام السابقة لم يكن هناك مثل هذا القرار؛ حيث كان الوضع بوجود المدير أو الوكيل وإدارييْن فقط، ويتم تعويضهم مع بداية الدوام الدراسي للمعلمين.

وشهد "تويتر" مطالبات لوزير التعليم الدكتور أحمد العيسى بإلغاء القرار، وأن تكون العودة مع عودة المعلمين والمعلمات بعد الحج.

وكانت مبررات وزارة التعليم من عودة جميع العاملين في المدارس من إداريين وشاغلي الوظائف التعليمية الذين لا يمارسون مهنة التدريس بشكل فعلي (المدير، الوكيل، المرشد الطلابي، رائد النشاط، أمين المصادر، الإداري، محضر المختبر، محضر الحاسب، المراسل)، بالإضافة إلى العاملين في مكاتب وإدارات التعليم من الموظفين الإداريين في 16/ 11/ 1439هـ؛ للاستعداد المبكر وتهيئة المدارس لبدء العام الدراسي 1439- 1440هـ.