"الهلال الأحمر" تطلق المرحلة الثانية لنظام "المسعف الإلكتروني" في القصيم

كأحد مكونات نظام العمليات لإدارة الخدمات الطبية الإسعافية الميدانية للهيئة

أطلقت هيئة الهلال الأحمر السعودي المرحلة الثانية من تطبيق المسعف الإلكتروني في منطقة القصيم، الاثنين ، بعد نجاح المرحلة الأولى من التطبيق كأحد برامج الهيئة ضمن مبادرات برنامج التحول الوطني 2020، والتي تهدف إلى رفع جودة الخدمات الإسعافية في جميع مناطق المملكة

جاء ذلك بحضور رئيس فريق التحول الوطني مازن الغامدي ومدير عام فرع الهيئة بمنطقة القصيم الأخصائي خالد بن صالح الخضر ، ومدير عام فرع الهيئة بمنطقة المدينة المنورة الدكتور معلا الجابري.

ويعد تطبيق "المسعف الإلكتروني" من الأنظمة الإلكترونية المتطورة التي تستخدمها الفرق الإسعافية، كأحد مكونات نظام العمليات لإدارة الخدمات الطبية الإسعافية الميدانية للهيئة؛ إذ يبين التطبيق الإلكتروني مدى جاهزية الفرق الإسعافية، ويتيح استقبال بلاغ جديد وقبول أو إلغاء البلاغ، ورسم أفضل المسارات لموقع البلاغ، وتسجيل الملاحظات على البلاغ، وكذلك استقبال التعديلات على البلاغ من غرفة العمليات لتكون غرفة العمليات مطّلعة على الفرق ومتابعتها.

ويتيح التطبيق للفرق الإسعافية أيضاً ربط الحالات الإسعافية مع المستشفيات، واختيار المستشفى الأنسب للحالة الإسعافية، ورسم أفضل مسار للوصول للمستشفى مع التوجيه الصوتي بعد مباشرة الحالة، وتسجيل بيانات التقرير الإسعافي إلكترونياً، ومزامنة البيانات مع غرفة العمليات، وإمكانية تزويد غرف الطوارئ بالمستشفيات بمعلومات الحالة، لتساعد على تحسين الاستعداد لاستقبالها والوقت المتوقع لوصولها، وكذلك التعديل على التقارير الإسعافية للبلاغات المغلقة، وإنشاء بلاغ ميداني جديد، كما يتيح التطبيق آلية لاستمرار العمل أثناء انقطاع الاتصال مع غرفة العمليات.

‏من جهته أوضح المتحدث الرسمي بهيئة الهلال الأحمر بمنطقة القصيم محمد بن عبدالله الجعيثن ان النظام يهدف إلى زيادة سرعة الاستجابة والتتبع المباشر للفرق الإسعافية، وتسجيل أوقات انتقال الفرق الإسعافية، وسرعة الاتصال وإرسال البيانات بين الفرق الإسعافية وغرف العمليات، وسهولة وسرعة الربط مع الجهات ذات العلاقة مثل المستشفيات، وعرض البيانات والمعلومات والتقارير ومؤشرات الأداء، وتقييم جودة الخدمة من قبل المستفيدين، وفق أحدث الطرق والأساليب المساعدة في اتخاذ القرار والتواصل مع فرق الدعم.

وأضاف الجعيثن أن النظام يهدف كذلك إلى تحسين الكفاءة الإنتاجية للأفراد والمعدات ومراقبة سير العمل، والتنبيه الفوري عند وجود أي خلل أثناء مراحل العمل، كذلك يدعم اتخاذ القرار بشكل استباقي ليَحُد من وقوع المشاكل، وقد تم مؤخراً إتاحة التتبع المباشر لحالة الأجهزة اللوحية من حيث مستوى البطارية ومستوى قوة شبكة الاتصال، واستقبال البلاغات التي تم ترحيلها من غرفة العمليات، وإمكانية التراسل النصي المباشر بين الفرقة الإسعافية وغرفة العمليات.

اعلان
"الهلال الأحمر" تطلق المرحلة الثانية لنظام "المسعف الإلكتروني" في القصيم
سبق

أطلقت هيئة الهلال الأحمر السعودي المرحلة الثانية من تطبيق المسعف الإلكتروني في منطقة القصيم، الاثنين ، بعد نجاح المرحلة الأولى من التطبيق كأحد برامج الهيئة ضمن مبادرات برنامج التحول الوطني 2020، والتي تهدف إلى رفع جودة الخدمات الإسعافية في جميع مناطق المملكة

جاء ذلك بحضور رئيس فريق التحول الوطني مازن الغامدي ومدير عام فرع الهيئة بمنطقة القصيم الأخصائي خالد بن صالح الخضر ، ومدير عام فرع الهيئة بمنطقة المدينة المنورة الدكتور معلا الجابري.

ويعد تطبيق "المسعف الإلكتروني" من الأنظمة الإلكترونية المتطورة التي تستخدمها الفرق الإسعافية، كأحد مكونات نظام العمليات لإدارة الخدمات الطبية الإسعافية الميدانية للهيئة؛ إذ يبين التطبيق الإلكتروني مدى جاهزية الفرق الإسعافية، ويتيح استقبال بلاغ جديد وقبول أو إلغاء البلاغ، ورسم أفضل المسارات لموقع البلاغ، وتسجيل الملاحظات على البلاغ، وكذلك استقبال التعديلات على البلاغ من غرفة العمليات لتكون غرفة العمليات مطّلعة على الفرق ومتابعتها.

ويتيح التطبيق للفرق الإسعافية أيضاً ربط الحالات الإسعافية مع المستشفيات، واختيار المستشفى الأنسب للحالة الإسعافية، ورسم أفضل مسار للوصول للمستشفى مع التوجيه الصوتي بعد مباشرة الحالة، وتسجيل بيانات التقرير الإسعافي إلكترونياً، ومزامنة البيانات مع غرفة العمليات، وإمكانية تزويد غرف الطوارئ بالمستشفيات بمعلومات الحالة، لتساعد على تحسين الاستعداد لاستقبالها والوقت المتوقع لوصولها، وكذلك التعديل على التقارير الإسعافية للبلاغات المغلقة، وإنشاء بلاغ ميداني جديد، كما يتيح التطبيق آلية لاستمرار العمل أثناء انقطاع الاتصال مع غرفة العمليات.

‏من جهته أوضح المتحدث الرسمي بهيئة الهلال الأحمر بمنطقة القصيم محمد بن عبدالله الجعيثن ان النظام يهدف إلى زيادة سرعة الاستجابة والتتبع المباشر للفرق الإسعافية، وتسجيل أوقات انتقال الفرق الإسعافية، وسرعة الاتصال وإرسال البيانات بين الفرق الإسعافية وغرف العمليات، وسهولة وسرعة الربط مع الجهات ذات العلاقة مثل المستشفيات، وعرض البيانات والمعلومات والتقارير ومؤشرات الأداء، وتقييم جودة الخدمة من قبل المستفيدين، وفق أحدث الطرق والأساليب المساعدة في اتخاذ القرار والتواصل مع فرق الدعم.

وأضاف الجعيثن أن النظام يهدف كذلك إلى تحسين الكفاءة الإنتاجية للأفراد والمعدات ومراقبة سير العمل، والتنبيه الفوري عند وجود أي خلل أثناء مراحل العمل، كذلك يدعم اتخاذ القرار بشكل استباقي ليَحُد من وقوع المشاكل، وقد تم مؤخراً إتاحة التتبع المباشر لحالة الأجهزة اللوحية من حيث مستوى البطارية ومستوى قوة شبكة الاتصال، واستقبال البلاغات التي تم ترحيلها من غرفة العمليات، وإمكانية التراسل النصي المباشر بين الفرقة الإسعافية وغرفة العمليات.

11 سبتمبر 2018 - 1 محرّم 1440
05:47 PM

"الهلال الأحمر" تطلق المرحلة الثانية لنظام "المسعف الإلكتروني" في القصيم

كأحد مكونات نظام العمليات لإدارة الخدمات الطبية الإسعافية الميدانية للهيئة

A A A
0
1,167

أطلقت هيئة الهلال الأحمر السعودي المرحلة الثانية من تطبيق المسعف الإلكتروني في منطقة القصيم، الاثنين ، بعد نجاح المرحلة الأولى من التطبيق كأحد برامج الهيئة ضمن مبادرات برنامج التحول الوطني 2020، والتي تهدف إلى رفع جودة الخدمات الإسعافية في جميع مناطق المملكة

جاء ذلك بحضور رئيس فريق التحول الوطني مازن الغامدي ومدير عام فرع الهيئة بمنطقة القصيم الأخصائي خالد بن صالح الخضر ، ومدير عام فرع الهيئة بمنطقة المدينة المنورة الدكتور معلا الجابري.

ويعد تطبيق "المسعف الإلكتروني" من الأنظمة الإلكترونية المتطورة التي تستخدمها الفرق الإسعافية، كأحد مكونات نظام العمليات لإدارة الخدمات الطبية الإسعافية الميدانية للهيئة؛ إذ يبين التطبيق الإلكتروني مدى جاهزية الفرق الإسعافية، ويتيح استقبال بلاغ جديد وقبول أو إلغاء البلاغ، ورسم أفضل المسارات لموقع البلاغ، وتسجيل الملاحظات على البلاغ، وكذلك استقبال التعديلات على البلاغ من غرفة العمليات لتكون غرفة العمليات مطّلعة على الفرق ومتابعتها.

ويتيح التطبيق للفرق الإسعافية أيضاً ربط الحالات الإسعافية مع المستشفيات، واختيار المستشفى الأنسب للحالة الإسعافية، ورسم أفضل مسار للوصول للمستشفى مع التوجيه الصوتي بعد مباشرة الحالة، وتسجيل بيانات التقرير الإسعافي إلكترونياً، ومزامنة البيانات مع غرفة العمليات، وإمكانية تزويد غرف الطوارئ بالمستشفيات بمعلومات الحالة، لتساعد على تحسين الاستعداد لاستقبالها والوقت المتوقع لوصولها، وكذلك التعديل على التقارير الإسعافية للبلاغات المغلقة، وإنشاء بلاغ ميداني جديد، كما يتيح التطبيق آلية لاستمرار العمل أثناء انقطاع الاتصال مع غرفة العمليات.

‏من جهته أوضح المتحدث الرسمي بهيئة الهلال الأحمر بمنطقة القصيم محمد بن عبدالله الجعيثن ان النظام يهدف إلى زيادة سرعة الاستجابة والتتبع المباشر للفرق الإسعافية، وتسجيل أوقات انتقال الفرق الإسعافية، وسرعة الاتصال وإرسال البيانات بين الفرق الإسعافية وغرف العمليات، وسهولة وسرعة الربط مع الجهات ذات العلاقة مثل المستشفيات، وعرض البيانات والمعلومات والتقارير ومؤشرات الأداء، وتقييم جودة الخدمة من قبل المستفيدين، وفق أحدث الطرق والأساليب المساعدة في اتخاذ القرار والتواصل مع فرق الدعم.

وأضاف الجعيثن أن النظام يهدف كذلك إلى تحسين الكفاءة الإنتاجية للأفراد والمعدات ومراقبة سير العمل، والتنبيه الفوري عند وجود أي خلل أثناء مراحل العمل، كذلك يدعم اتخاذ القرار بشكل استباقي ليَحُد من وقوع المشاكل، وقد تم مؤخراً إتاحة التتبع المباشر لحالة الأجهزة اللوحية من حيث مستوى البطارية ومستوى قوة شبكة الاتصال، واستقبال البلاغات التي تم ترحيلها من غرفة العمليات، وإمكانية التراسل النصي المباشر بين الفرقة الإسعافية وغرفة العمليات.