المملكة ترأس الاجتماع العشرين لـ "استشاري الأمم المتحدة" لمكافحة الإرهاب

ناقش دعم الأعضاء في مقاضاة الإرهابيين المشتبه فيهم وتأهيلهم وإعادة إدماجهم

رأس المندوب الدائم للمملكة العربية السعودية لدى الأمم المتحدة السفير عبد الله بن يحيى المعلمي؛ بصفته رئيس المجلس الاستشاري لمركز الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب، أخيراً، الاجتماع الافتراضي العشرين للمجلس الاستشاري لمكتب الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب (UNCCT).

وجرى خلال الاجتماع مناقشة التقرير السنوي لعام 2019م وتقرير أبرز المشاريع ربع السنوية لعام 2020 للمركز، ومراجعة برامج مركز الأمم المتحدة مكافحة الإرهاب من أجل إعداد وثيقة جديدة لإطار البرنامج الإستراتيجي متعدد السنوات، والاطلاع على برنامج مركز الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب الرائد "دعم الدول الأعضاء في مقاضاة الإرهابيين المشتبه فيهم وتأهيلهم وإعادة إدماجهم، بمن فيهم المقاتلون الإرهابيون الأجانب وأسرهم".

كما تم الاطلاع على عرض مرئي بشأن استجابة مركز الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب مع جائحة COVID-19.

حضر الاجتماع وكيل الأمين العام للأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب المدير التنفيذي لمركز الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب فلاديمير فورونكوف، ومدير مكتب مكافحة الإرهاب جهانجير خان، فيما حضر من وفد المملكة عبدالمجيد بن عبدالرحمن البابطين، ومدير مكتب المندوب الدائم حكمت بن محمد السعيد، ورئيس قسم التقنية بالوفد عبدالرحمن بن فهد الصميت.

الجدير بالذكر أن المجلس الاستشاري يتألف من عضوية 21 دولة، إضافة إلى الاتحاد الأوروبي كضيف، وترأسه المملكة من خلال مندوبها الدائم لدى الأمم المتحدة، يقدم المشورة لمركز الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب الذي أسهمت المملكة العربية السعودية في تأسيسه، فيما يقوم المركز بإطلاع المجلس الاستشاري على أساس ربع سنوي، على التقدم المحرز في تنفيذ برامجه ومشاريعه.

السفير عبدالله بن يحيى المعلمي
اعلان
المملكة ترأس الاجتماع العشرين لـ "استشاري الأمم المتحدة" لمكافحة الإرهاب
سبق

رأس المندوب الدائم للمملكة العربية السعودية لدى الأمم المتحدة السفير عبد الله بن يحيى المعلمي؛ بصفته رئيس المجلس الاستشاري لمركز الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب، أخيراً، الاجتماع الافتراضي العشرين للمجلس الاستشاري لمكتب الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب (UNCCT).

وجرى خلال الاجتماع مناقشة التقرير السنوي لعام 2019م وتقرير أبرز المشاريع ربع السنوية لعام 2020 للمركز، ومراجعة برامج مركز الأمم المتحدة مكافحة الإرهاب من أجل إعداد وثيقة جديدة لإطار البرنامج الإستراتيجي متعدد السنوات، والاطلاع على برنامج مركز الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب الرائد "دعم الدول الأعضاء في مقاضاة الإرهابيين المشتبه فيهم وتأهيلهم وإعادة إدماجهم، بمن فيهم المقاتلون الإرهابيون الأجانب وأسرهم".

كما تم الاطلاع على عرض مرئي بشأن استجابة مركز الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب مع جائحة COVID-19.

حضر الاجتماع وكيل الأمين العام للأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب المدير التنفيذي لمركز الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب فلاديمير فورونكوف، ومدير مكتب مكافحة الإرهاب جهانجير خان، فيما حضر من وفد المملكة عبدالمجيد بن عبدالرحمن البابطين، ومدير مكتب المندوب الدائم حكمت بن محمد السعيد، ورئيس قسم التقنية بالوفد عبدالرحمن بن فهد الصميت.

الجدير بالذكر أن المجلس الاستشاري يتألف من عضوية 21 دولة، إضافة إلى الاتحاد الأوروبي كضيف، وترأسه المملكة من خلال مندوبها الدائم لدى الأمم المتحدة، يقدم المشورة لمركز الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب الذي أسهمت المملكة العربية السعودية في تأسيسه، فيما يقوم المركز بإطلاع المجلس الاستشاري على أساس ربع سنوي، على التقدم المحرز في تنفيذ برامجه ومشاريعه.

21 يونيو 2020 - 29 شوّال 1441
10:19 AM

المملكة ترأس الاجتماع العشرين لـ "استشاري الأمم المتحدة" لمكافحة الإرهاب

ناقش دعم الأعضاء في مقاضاة الإرهابيين المشتبه فيهم وتأهيلهم وإعادة إدماجهم

A A A
0
930

رأس المندوب الدائم للمملكة العربية السعودية لدى الأمم المتحدة السفير عبد الله بن يحيى المعلمي؛ بصفته رئيس المجلس الاستشاري لمركز الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب، أخيراً، الاجتماع الافتراضي العشرين للمجلس الاستشاري لمكتب الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب (UNCCT).

وجرى خلال الاجتماع مناقشة التقرير السنوي لعام 2019م وتقرير أبرز المشاريع ربع السنوية لعام 2020 للمركز، ومراجعة برامج مركز الأمم المتحدة مكافحة الإرهاب من أجل إعداد وثيقة جديدة لإطار البرنامج الإستراتيجي متعدد السنوات، والاطلاع على برنامج مركز الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب الرائد "دعم الدول الأعضاء في مقاضاة الإرهابيين المشتبه فيهم وتأهيلهم وإعادة إدماجهم، بمن فيهم المقاتلون الإرهابيون الأجانب وأسرهم".

كما تم الاطلاع على عرض مرئي بشأن استجابة مركز الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب مع جائحة COVID-19.

حضر الاجتماع وكيل الأمين العام للأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب المدير التنفيذي لمركز الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب فلاديمير فورونكوف، ومدير مكتب مكافحة الإرهاب جهانجير خان، فيما حضر من وفد المملكة عبدالمجيد بن عبدالرحمن البابطين، ومدير مكتب المندوب الدائم حكمت بن محمد السعيد، ورئيس قسم التقنية بالوفد عبدالرحمن بن فهد الصميت.

الجدير بالذكر أن المجلس الاستشاري يتألف من عضوية 21 دولة، إضافة إلى الاتحاد الأوروبي كضيف، وترأسه المملكة من خلال مندوبها الدائم لدى الأمم المتحدة، يقدم المشورة لمركز الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب الذي أسهمت المملكة العربية السعودية في تأسيسه، فيما يقوم المركز بإطلاع المجلس الاستشاري على أساس ربع سنوي، على التقدم المحرز في تنفيذ برامجه ومشاريعه.