خمسة برامج لـ180 مستفيدة في مراكز التأهيل بالرياض

لربطهن بالمجتمع الخارجي تحقيقًا لمبدأ الدمج

نفَّذت مراكز التأهيل الشامل للإناث التابعة لفرع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بمنطقة الرياض خلال الأيام العشرة الماضية خمسة برامج تدريبية واجتماعية وترفيهية لـ180 مستفيدة من ذوات الإعاقة والموظفات العاملات معهن، وذلك ضمن الخطة السنوية للبرامج التي تنظمها تلك المراكز بالتعاون مع بعض الفرق التطوعية والجهات الخارجية الأخرى.

وكان أول تلك البرامج في مركز التأهيل الشامل للإناث بحي الملز، حيث أُقيمت ورشة تدريبية لـ49 موظفة عن "التعامل مع ضغوط العمل"، قدمتها الأخصائية جواهر المطيري، تناولت فيها مجموعة من المحاور، أبرزها تعريف الضغوطات وأنواعها، ومصادرها، وكيفية إدارتها والسيطرة عليها داخل بيئة العمل. كما نظم المركز، بالتعاون مع فريق "اتساع التطوعي"، برنامجًا آخر تعليميًّا ترفيهيًّا، اشتمل على ورشة فنية مبسطة للأعمال اليدوية، وطرق استخدام خامات البيئة وأركان ترفيهية منوعة، حضرها 35 مستفيدة من المقيمات. فيما نظم القسم النفسي بمركز التأهيل الشامل للإناث بالدرعية برنامجَيْن لـ80 حالة من مقيماته، البرنامج الأول كان نشاطًا بعنوان "الاسترخاء النفسي" لتدريب المستفيدات على تطبيق تمارين الاسترخاء، والبرنامج الثاني بعنوان "سعادتكم سعادتنا"، الذي احتوى على مجموعة من الأركان الترفيهية والتفاعلية، مثل ركن الرسم والتصوير والألعاب والمسابقات الثقافية والحركية المتنوعة. في حين نظم مركز التأهيل الشامل للإناث بحي القدس رحلة تثقيفية ترفيهية لـ16 من مقيماته المشمولات بالرعاية إلى متحف الحمدان التراثي، تم خلالها تعريفهن بالموروث الشعبي لمناطق السعودية من خلال التجول في أقسام المتحف، والاستماع إلى شرح مفصل حول مراحل إنشائه، وأسماء واستخدامات كل قسم.

يُذكر أن مراكز التأهيل تهدف من خلال إقامة مثل هذه البرامج إلى تنمية ما لدى مقيماتها من خبرات، وإكسابهن المهارات الاجتماعية والثقافية اللازمة، وربطهن بالمجتمع الخارجي تحقيقًا لمبدأ الدمج، إضافة إلى تطوير مهارات الفريق العامل معهن.

اعلان
خمسة برامج لـ180 مستفيدة في مراكز التأهيل بالرياض
سبق

نفَّذت مراكز التأهيل الشامل للإناث التابعة لفرع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بمنطقة الرياض خلال الأيام العشرة الماضية خمسة برامج تدريبية واجتماعية وترفيهية لـ180 مستفيدة من ذوات الإعاقة والموظفات العاملات معهن، وذلك ضمن الخطة السنوية للبرامج التي تنظمها تلك المراكز بالتعاون مع بعض الفرق التطوعية والجهات الخارجية الأخرى.

وكان أول تلك البرامج في مركز التأهيل الشامل للإناث بحي الملز، حيث أُقيمت ورشة تدريبية لـ49 موظفة عن "التعامل مع ضغوط العمل"، قدمتها الأخصائية جواهر المطيري، تناولت فيها مجموعة من المحاور، أبرزها تعريف الضغوطات وأنواعها، ومصادرها، وكيفية إدارتها والسيطرة عليها داخل بيئة العمل. كما نظم المركز، بالتعاون مع فريق "اتساع التطوعي"، برنامجًا آخر تعليميًّا ترفيهيًّا، اشتمل على ورشة فنية مبسطة للأعمال اليدوية، وطرق استخدام خامات البيئة وأركان ترفيهية منوعة، حضرها 35 مستفيدة من المقيمات. فيما نظم القسم النفسي بمركز التأهيل الشامل للإناث بالدرعية برنامجَيْن لـ80 حالة من مقيماته، البرنامج الأول كان نشاطًا بعنوان "الاسترخاء النفسي" لتدريب المستفيدات على تطبيق تمارين الاسترخاء، والبرنامج الثاني بعنوان "سعادتكم سعادتنا"، الذي احتوى على مجموعة من الأركان الترفيهية والتفاعلية، مثل ركن الرسم والتصوير والألعاب والمسابقات الثقافية والحركية المتنوعة. في حين نظم مركز التأهيل الشامل للإناث بحي القدس رحلة تثقيفية ترفيهية لـ16 من مقيماته المشمولات بالرعاية إلى متحف الحمدان التراثي، تم خلالها تعريفهن بالموروث الشعبي لمناطق السعودية من خلال التجول في أقسام المتحف، والاستماع إلى شرح مفصل حول مراحل إنشائه، وأسماء واستخدامات كل قسم.

يُذكر أن مراكز التأهيل تهدف من خلال إقامة مثل هذه البرامج إلى تنمية ما لدى مقيماتها من خبرات، وإكسابهن المهارات الاجتماعية والثقافية اللازمة، وربطهن بالمجتمع الخارجي تحقيقًا لمبدأ الدمج، إضافة إلى تطوير مهارات الفريق العامل معهن.

27 يوليو 2018 - 14 ذو القعدة 1439
11:59 PM

خمسة برامج لـ180 مستفيدة في مراكز التأهيل بالرياض

لربطهن بالمجتمع الخارجي تحقيقًا لمبدأ الدمج

A A A
0
366

نفَّذت مراكز التأهيل الشامل للإناث التابعة لفرع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بمنطقة الرياض خلال الأيام العشرة الماضية خمسة برامج تدريبية واجتماعية وترفيهية لـ180 مستفيدة من ذوات الإعاقة والموظفات العاملات معهن، وذلك ضمن الخطة السنوية للبرامج التي تنظمها تلك المراكز بالتعاون مع بعض الفرق التطوعية والجهات الخارجية الأخرى.

وكان أول تلك البرامج في مركز التأهيل الشامل للإناث بحي الملز، حيث أُقيمت ورشة تدريبية لـ49 موظفة عن "التعامل مع ضغوط العمل"، قدمتها الأخصائية جواهر المطيري، تناولت فيها مجموعة من المحاور، أبرزها تعريف الضغوطات وأنواعها، ومصادرها، وكيفية إدارتها والسيطرة عليها داخل بيئة العمل. كما نظم المركز، بالتعاون مع فريق "اتساع التطوعي"، برنامجًا آخر تعليميًّا ترفيهيًّا، اشتمل على ورشة فنية مبسطة للأعمال اليدوية، وطرق استخدام خامات البيئة وأركان ترفيهية منوعة، حضرها 35 مستفيدة من المقيمات. فيما نظم القسم النفسي بمركز التأهيل الشامل للإناث بالدرعية برنامجَيْن لـ80 حالة من مقيماته، البرنامج الأول كان نشاطًا بعنوان "الاسترخاء النفسي" لتدريب المستفيدات على تطبيق تمارين الاسترخاء، والبرنامج الثاني بعنوان "سعادتكم سعادتنا"، الذي احتوى على مجموعة من الأركان الترفيهية والتفاعلية، مثل ركن الرسم والتصوير والألعاب والمسابقات الثقافية والحركية المتنوعة. في حين نظم مركز التأهيل الشامل للإناث بحي القدس رحلة تثقيفية ترفيهية لـ16 من مقيماته المشمولات بالرعاية إلى متحف الحمدان التراثي، تم خلالها تعريفهن بالموروث الشعبي لمناطق السعودية من خلال التجول في أقسام المتحف، والاستماع إلى شرح مفصل حول مراحل إنشائه، وأسماء واستخدامات كل قسم.

يُذكر أن مراكز التأهيل تهدف من خلال إقامة مثل هذه البرامج إلى تنمية ما لدى مقيماتها من خبرات، وإكسابهن المهارات الاجتماعية والثقافية اللازمة، وربطهن بالمجتمع الخارجي تحقيقًا لمبدأ الدمج، إضافة إلى تطوير مهارات الفريق العامل معهن.