الهيئة الملكية تقيم حفل تكريم لرئيسها السابق "سعود بن ثنيان"

"الفالح": تحققت تحت قيادته نقلة بمدينتَيْ الجبيل وينبع الصناعيتَيْن

أقامت الهيئة الملكية حفل تكريم للأمير سعود بن عبدالله بن ثنيان آل سعود مساء أمس الأحد في مركز الملك عبدالله الحضاري بمدينة الجبيل الصناعية، برعاية وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية رئيس مجلس إدارة الهيئة الملكية للجبيل وينبع المهندس خالد بن عبدالعزيز الفالح، وبحضور رئيس الهيئة الملكية للجبيل وينبع المكلف الدكتور مصلح بن حامد العتيبي، وعدد من مسؤولي الهيئة والشركات والأهالي.

وفي التفاصيل، قال الأمير سعود بن عبدالله بن ثنيان: إن قرار إنشاء الهيئة الملكية يعكس النظرة الثاقبة للقيادة الرشيدة المتمثلة في بناء مدن صناعية، تقودها سواعد وطنية مخلصة. مؤكدًا أن الإنجازات الوطنية حصيلة جهود متضافرة ومستمرة، وأن كل جيل يبدأ من حيث انتهى الجيل الذي سبقه.

وأضاف: بلادنا الغالية تشهد تنمية شاملة في المجالات كافة، وقطاع الصناعة على وجه الخصوص؛ وذلك بفضل من الله أولاً، ثم بالدعم اللامحدود من لدن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان - حفظهما الله -.

ولفت إلى أن الهيئة الملكية تعتز بمساهمتها بالعدد الأكبر من المبادرات في برنامج التحول الوطني 2020 م الهادف إلى تحقيق رؤية السعودية 2030م، وموافقة القيادة الرشيدة عليها، وهو ما يعد امتدادًا لما وجدته الهيئة من مساندة كبيرة ودعم لا محدود من ملوك هذه البلاد (الملك خالد والملك فهد والملك عبدالله - رحمهم الله جميعًا -)، الذين كانت لهم بصمات مضيئة، ستذكرها الأجيال، ويشهد لها التاريخ.

من جهته، قال وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية رئيس مجلس إدارة الهيئة الملكية للجبيل وينبع، المهندس خالد بن عبدالعزيز الفالح: إن فترة رئاسة الأمير سعود بن عبدالله بن ثنيان للهيئة الملكية شهدت إعداد خطة استراتيجية بهدف جذب المزيد من الاستثمارات المحلية والأجنبية، وأثمر ذلك نيل مقترح سموه المتمثل في إنشاء الجبيل2 وينبع2 بمباركة قيادة السعودية.

وأضاف المهندس الفالح: لقد تحققت تحت قيادته هذه النقلة في مدينتَيْ الجبيل وينبع الصناعيتَيْن؛ وخير دليل على ذلك أن حجم الاستثمارات قد قفز في مدينتَي الجبيل وينبع من 300 مليار في العام 2003م ليتجاوز في العام 2016 التريليون ومائتَي مليار ريال.

وأضاف رئيس مجلس إدارة الهيئة الملكية للجبيل وينبع بأن الأمير سعود ترك مدرسة إدارية في مدن الهيئة الملكية، تمتاز بالترابط والاجتهاد والإبداع والمسؤولية والعمل بروح الفريق الواحد؛ ما يؤكد قدرتهم على تحقيق تطلعات قيادتنا الرشيدة، وإنجاز مشاريع الهيئة الملكية التي أطلقها خادم الحرمين الشريفين - حفظه الله - ومواصلة المسيرة الخيرة للهيئة بكل نجاح واقتدار.

وكان الحفل قد شهد عرضًا مرئيًّا، تناول سيرة الأمير سعود بن ثنيان بعنوان "صاحب القلب الكبير"، ثم شاهد الجميع أوبريت بعنوان "سعود القائد.. سعود الإنسان"، تلا ذلك قصيدة شعرية، ألقاها المدير العام للاتصال والإعلام بالهيئة الملكية للجبيل وينبع الدكتور عبدالرحمن العبدالقادر.

وألقى الرئيس التنفيذي لشركة سابك يوسف بن عبدالله البنيان كلمة، أكد فيها أن التطور الكبير والمتسارع في الهيئة الملكية يؤكد الجهد الكبير الذي بذله سمو الأمير سعود لاستثمار كل طاقات ومزايا مدن الهيئة لتنويع الاقتصاد الوطني، وزيادة نموه لتلبية الاحتياجات الوطنية، ومواجهة التقلبات الاقتصادية العالمية.

وقال "البنيان": لقد أمضى سموه في خدمة أهداف الهيئة الملكية عقدين من الزمان، حقق خلالهما العديد من الإنجازات القياسية والأرقام غير المسبوقة، وتحت قيادته حققت الهيئة الملكية انتشارًا واسعًا على خريطة العالم الاستثمارية.

وقال المشرف العام على الجمعية الخيرية للتنمية الأسرية بالمنطقة الشرقية (وئام)، الدكتور محمد العبد القادر: إن الهيئة الملكية أسست ونظمت العمل الخيري، وسهلت إجراءاته. موضحًا أن لدى مدن الهيئة ٢٠ جمعية مختلفة التخصصات، يعمل فيها ما يزيد على ٦٠٠ موظف وموظفة و١٠٠٠ متطوع، كما يقدر إجمالي المبالغ التي قدمتها الهيئة الملكية للجمعيات بـ٩٧ مليون ريال.

وأضاف العبدالقادر بأن الجمعيات نفذت أكثر من ٤١٣٠ برنامجًا موجهًا لتنمية الإنسان، وبناء مجتمع مدني قوي وحيوي. وقد استفاد من تلك البرامج أكثر من ٣٠٠ ألف شخص بشكل مباشر، وأكثر من مليون شخص بشكل غير مباشر.

واختُتم الحفل بتكريم "ابن ثنيان" من قِبل منسوبي الهيئة الملكية للجبيل وينبع ممثلين في الرئيس التنفيذي للهيئة الملكية.

اعلان
الهيئة الملكية تقيم حفل تكريم لرئيسها السابق "سعود بن ثنيان"
سبق

أقامت الهيئة الملكية حفل تكريم للأمير سعود بن عبدالله بن ثنيان آل سعود مساء أمس الأحد في مركز الملك عبدالله الحضاري بمدينة الجبيل الصناعية، برعاية وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية رئيس مجلس إدارة الهيئة الملكية للجبيل وينبع المهندس خالد بن عبدالعزيز الفالح، وبحضور رئيس الهيئة الملكية للجبيل وينبع المكلف الدكتور مصلح بن حامد العتيبي، وعدد من مسؤولي الهيئة والشركات والأهالي.

وفي التفاصيل، قال الأمير سعود بن عبدالله بن ثنيان: إن قرار إنشاء الهيئة الملكية يعكس النظرة الثاقبة للقيادة الرشيدة المتمثلة في بناء مدن صناعية، تقودها سواعد وطنية مخلصة. مؤكدًا أن الإنجازات الوطنية حصيلة جهود متضافرة ومستمرة، وأن كل جيل يبدأ من حيث انتهى الجيل الذي سبقه.

وأضاف: بلادنا الغالية تشهد تنمية شاملة في المجالات كافة، وقطاع الصناعة على وجه الخصوص؛ وذلك بفضل من الله أولاً، ثم بالدعم اللامحدود من لدن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان - حفظهما الله -.

ولفت إلى أن الهيئة الملكية تعتز بمساهمتها بالعدد الأكبر من المبادرات في برنامج التحول الوطني 2020 م الهادف إلى تحقيق رؤية السعودية 2030م، وموافقة القيادة الرشيدة عليها، وهو ما يعد امتدادًا لما وجدته الهيئة من مساندة كبيرة ودعم لا محدود من ملوك هذه البلاد (الملك خالد والملك فهد والملك عبدالله - رحمهم الله جميعًا -)، الذين كانت لهم بصمات مضيئة، ستذكرها الأجيال، ويشهد لها التاريخ.

من جهته، قال وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية رئيس مجلس إدارة الهيئة الملكية للجبيل وينبع، المهندس خالد بن عبدالعزيز الفالح: إن فترة رئاسة الأمير سعود بن عبدالله بن ثنيان للهيئة الملكية شهدت إعداد خطة استراتيجية بهدف جذب المزيد من الاستثمارات المحلية والأجنبية، وأثمر ذلك نيل مقترح سموه المتمثل في إنشاء الجبيل2 وينبع2 بمباركة قيادة السعودية.

وأضاف المهندس الفالح: لقد تحققت تحت قيادته هذه النقلة في مدينتَيْ الجبيل وينبع الصناعيتَيْن؛ وخير دليل على ذلك أن حجم الاستثمارات قد قفز في مدينتَي الجبيل وينبع من 300 مليار في العام 2003م ليتجاوز في العام 2016 التريليون ومائتَي مليار ريال.

وأضاف رئيس مجلس إدارة الهيئة الملكية للجبيل وينبع بأن الأمير سعود ترك مدرسة إدارية في مدن الهيئة الملكية، تمتاز بالترابط والاجتهاد والإبداع والمسؤولية والعمل بروح الفريق الواحد؛ ما يؤكد قدرتهم على تحقيق تطلعات قيادتنا الرشيدة، وإنجاز مشاريع الهيئة الملكية التي أطلقها خادم الحرمين الشريفين - حفظه الله - ومواصلة المسيرة الخيرة للهيئة بكل نجاح واقتدار.

وكان الحفل قد شهد عرضًا مرئيًّا، تناول سيرة الأمير سعود بن ثنيان بعنوان "صاحب القلب الكبير"، ثم شاهد الجميع أوبريت بعنوان "سعود القائد.. سعود الإنسان"، تلا ذلك قصيدة شعرية، ألقاها المدير العام للاتصال والإعلام بالهيئة الملكية للجبيل وينبع الدكتور عبدالرحمن العبدالقادر.

وألقى الرئيس التنفيذي لشركة سابك يوسف بن عبدالله البنيان كلمة، أكد فيها أن التطور الكبير والمتسارع في الهيئة الملكية يؤكد الجهد الكبير الذي بذله سمو الأمير سعود لاستثمار كل طاقات ومزايا مدن الهيئة لتنويع الاقتصاد الوطني، وزيادة نموه لتلبية الاحتياجات الوطنية، ومواجهة التقلبات الاقتصادية العالمية.

وقال "البنيان": لقد أمضى سموه في خدمة أهداف الهيئة الملكية عقدين من الزمان، حقق خلالهما العديد من الإنجازات القياسية والأرقام غير المسبوقة، وتحت قيادته حققت الهيئة الملكية انتشارًا واسعًا على خريطة العالم الاستثمارية.

وقال المشرف العام على الجمعية الخيرية للتنمية الأسرية بالمنطقة الشرقية (وئام)، الدكتور محمد العبد القادر: إن الهيئة الملكية أسست ونظمت العمل الخيري، وسهلت إجراءاته. موضحًا أن لدى مدن الهيئة ٢٠ جمعية مختلفة التخصصات، يعمل فيها ما يزيد على ٦٠٠ موظف وموظفة و١٠٠٠ متطوع، كما يقدر إجمالي المبالغ التي قدمتها الهيئة الملكية للجمعيات بـ٩٧ مليون ريال.

وأضاف العبدالقادر بأن الجمعيات نفذت أكثر من ٤١٣٠ برنامجًا موجهًا لتنمية الإنسان، وبناء مجتمع مدني قوي وحيوي. وقد استفاد من تلك البرامج أكثر من ٣٠٠ ألف شخص بشكل مباشر، وأكثر من مليون شخص بشكل غير مباشر.

واختُتم الحفل بتكريم "ابن ثنيان" من قِبل منسوبي الهيئة الملكية للجبيل وينبع ممثلين في الرئيس التنفيذي للهيئة الملكية.

29 يناير 2018 - 12 جمادى الأول 1439
01:57 AM

الهيئة الملكية تقيم حفل تكريم لرئيسها السابق "سعود بن ثنيان"

"الفالح": تحققت تحت قيادته نقلة بمدينتَيْ الجبيل وينبع الصناعيتَيْن

A A A
2
11,883

أقامت الهيئة الملكية حفل تكريم للأمير سعود بن عبدالله بن ثنيان آل سعود مساء أمس الأحد في مركز الملك عبدالله الحضاري بمدينة الجبيل الصناعية، برعاية وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية رئيس مجلس إدارة الهيئة الملكية للجبيل وينبع المهندس خالد بن عبدالعزيز الفالح، وبحضور رئيس الهيئة الملكية للجبيل وينبع المكلف الدكتور مصلح بن حامد العتيبي، وعدد من مسؤولي الهيئة والشركات والأهالي.

وفي التفاصيل، قال الأمير سعود بن عبدالله بن ثنيان: إن قرار إنشاء الهيئة الملكية يعكس النظرة الثاقبة للقيادة الرشيدة المتمثلة في بناء مدن صناعية، تقودها سواعد وطنية مخلصة. مؤكدًا أن الإنجازات الوطنية حصيلة جهود متضافرة ومستمرة، وأن كل جيل يبدأ من حيث انتهى الجيل الذي سبقه.

وأضاف: بلادنا الغالية تشهد تنمية شاملة في المجالات كافة، وقطاع الصناعة على وجه الخصوص؛ وذلك بفضل من الله أولاً، ثم بالدعم اللامحدود من لدن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان - حفظهما الله -.

ولفت إلى أن الهيئة الملكية تعتز بمساهمتها بالعدد الأكبر من المبادرات في برنامج التحول الوطني 2020 م الهادف إلى تحقيق رؤية السعودية 2030م، وموافقة القيادة الرشيدة عليها، وهو ما يعد امتدادًا لما وجدته الهيئة من مساندة كبيرة ودعم لا محدود من ملوك هذه البلاد (الملك خالد والملك فهد والملك عبدالله - رحمهم الله جميعًا -)، الذين كانت لهم بصمات مضيئة، ستذكرها الأجيال، ويشهد لها التاريخ.

من جهته، قال وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية رئيس مجلس إدارة الهيئة الملكية للجبيل وينبع، المهندس خالد بن عبدالعزيز الفالح: إن فترة رئاسة الأمير سعود بن عبدالله بن ثنيان للهيئة الملكية شهدت إعداد خطة استراتيجية بهدف جذب المزيد من الاستثمارات المحلية والأجنبية، وأثمر ذلك نيل مقترح سموه المتمثل في إنشاء الجبيل2 وينبع2 بمباركة قيادة السعودية.

وأضاف المهندس الفالح: لقد تحققت تحت قيادته هذه النقلة في مدينتَيْ الجبيل وينبع الصناعيتَيْن؛ وخير دليل على ذلك أن حجم الاستثمارات قد قفز في مدينتَي الجبيل وينبع من 300 مليار في العام 2003م ليتجاوز في العام 2016 التريليون ومائتَي مليار ريال.

وأضاف رئيس مجلس إدارة الهيئة الملكية للجبيل وينبع بأن الأمير سعود ترك مدرسة إدارية في مدن الهيئة الملكية، تمتاز بالترابط والاجتهاد والإبداع والمسؤولية والعمل بروح الفريق الواحد؛ ما يؤكد قدرتهم على تحقيق تطلعات قيادتنا الرشيدة، وإنجاز مشاريع الهيئة الملكية التي أطلقها خادم الحرمين الشريفين - حفظه الله - ومواصلة المسيرة الخيرة للهيئة بكل نجاح واقتدار.

وكان الحفل قد شهد عرضًا مرئيًّا، تناول سيرة الأمير سعود بن ثنيان بعنوان "صاحب القلب الكبير"، ثم شاهد الجميع أوبريت بعنوان "سعود القائد.. سعود الإنسان"، تلا ذلك قصيدة شعرية، ألقاها المدير العام للاتصال والإعلام بالهيئة الملكية للجبيل وينبع الدكتور عبدالرحمن العبدالقادر.

وألقى الرئيس التنفيذي لشركة سابك يوسف بن عبدالله البنيان كلمة، أكد فيها أن التطور الكبير والمتسارع في الهيئة الملكية يؤكد الجهد الكبير الذي بذله سمو الأمير سعود لاستثمار كل طاقات ومزايا مدن الهيئة لتنويع الاقتصاد الوطني، وزيادة نموه لتلبية الاحتياجات الوطنية، ومواجهة التقلبات الاقتصادية العالمية.

وقال "البنيان": لقد أمضى سموه في خدمة أهداف الهيئة الملكية عقدين من الزمان، حقق خلالهما العديد من الإنجازات القياسية والأرقام غير المسبوقة، وتحت قيادته حققت الهيئة الملكية انتشارًا واسعًا على خريطة العالم الاستثمارية.

وقال المشرف العام على الجمعية الخيرية للتنمية الأسرية بالمنطقة الشرقية (وئام)، الدكتور محمد العبد القادر: إن الهيئة الملكية أسست ونظمت العمل الخيري، وسهلت إجراءاته. موضحًا أن لدى مدن الهيئة ٢٠ جمعية مختلفة التخصصات، يعمل فيها ما يزيد على ٦٠٠ موظف وموظفة و١٠٠٠ متطوع، كما يقدر إجمالي المبالغ التي قدمتها الهيئة الملكية للجمعيات بـ٩٧ مليون ريال.

وأضاف العبدالقادر بأن الجمعيات نفذت أكثر من ٤١٣٠ برنامجًا موجهًا لتنمية الإنسان، وبناء مجتمع مدني قوي وحيوي. وقد استفاد من تلك البرامج أكثر من ٣٠٠ ألف شخص بشكل مباشر، وأكثر من مليون شخص بشكل غير مباشر.

واختُتم الحفل بتكريم "ابن ثنيان" من قِبل منسوبي الهيئة الملكية للجبيل وينبع ممثلين في الرئيس التنفيذي للهيئة الملكية.