محلل: خطوة البحرين جريئة تجاه السلام وتترصدها التهديدات الإيرانية

قال لـ"سبق" إن المنطقة تعبت من الحروب وجاء وقت السلام والتعايش

أكد محلل سياسي أن خطوة مملكة البحرين تجاه السلام في المنطقة خطوة سيادية جريئة، حددتها المصلحة الوطنية، خاصة في ظل التهديدات الإقليمية التي على رأسها إيران، وأن مثل هذه الخطوة يرفع التنسيق الأمني للمخاطر المحتملة.

وقال مبارك آل عاتي لـ"سبق" إن دافع التحرك ‎البحريني نحو السلام -بلا أدنى شك- هو متطلبات المرحلة السياسية، واحتياجاتها الأمنية، التي في مقدمتها التهديدات الإقليمية من إيران، وحالة الارتباك السياسي والاقتصادي التي تشهدها المنطقة والعالم.

وأضاف بأنه لا يمكن لوم البحرين على إقامة علاقة دبلوماسية مع تل أبيب؛ فإسرائيل إحدى دول المنطقة، وتتشارك معها كل المشاغل الأمنية والمهددات والمخاطر، وبالأخص القادمة من شمال شرق الخليج العربي. ومن شأن وجود هذه الاتصالات رفع حالة التنسيق الأمني لمواجهة كل المخاطر المحتملة.

وبيّن "آل عاتي" أن خيار السلام الذي اختاره العرب كخيار استراتيجي في المنطقة باتت معززاته تتعاظم؛ لذلك فإن منطلقات البحرين تواكبت مع خيارات المنطقة التي سئمت النزاعات، وتعبت من الحروب؛ لذلك ستظل البحرين دائمًا وطن تسامح وتعايش في العهد الزاهر لجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة متمسكة بكونها موطن السلام والوئام واحترام كل الشعوب والأديان من أجل السلام.

البحرين إسرائيل
اعلان
محلل: خطوة البحرين جريئة تجاه السلام وتترصدها التهديدات الإيرانية
سبق

أكد محلل سياسي أن خطوة مملكة البحرين تجاه السلام في المنطقة خطوة سيادية جريئة، حددتها المصلحة الوطنية، خاصة في ظل التهديدات الإقليمية التي على رأسها إيران، وأن مثل هذه الخطوة يرفع التنسيق الأمني للمخاطر المحتملة.

وقال مبارك آل عاتي لـ"سبق" إن دافع التحرك ‎البحريني نحو السلام -بلا أدنى شك- هو متطلبات المرحلة السياسية، واحتياجاتها الأمنية، التي في مقدمتها التهديدات الإقليمية من إيران، وحالة الارتباك السياسي والاقتصادي التي تشهدها المنطقة والعالم.

وأضاف بأنه لا يمكن لوم البحرين على إقامة علاقة دبلوماسية مع تل أبيب؛ فإسرائيل إحدى دول المنطقة، وتتشارك معها كل المشاغل الأمنية والمهددات والمخاطر، وبالأخص القادمة من شمال شرق الخليج العربي. ومن شأن وجود هذه الاتصالات رفع حالة التنسيق الأمني لمواجهة كل المخاطر المحتملة.

وبيّن "آل عاتي" أن خيار السلام الذي اختاره العرب كخيار استراتيجي في المنطقة باتت معززاته تتعاظم؛ لذلك فإن منطلقات البحرين تواكبت مع خيارات المنطقة التي سئمت النزاعات، وتعبت من الحروب؛ لذلك ستظل البحرين دائمًا وطن تسامح وتعايش في العهد الزاهر لجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة متمسكة بكونها موطن السلام والوئام واحترام كل الشعوب والأديان من أجل السلام.

11 سبتمبر 2020 - 23 محرّم 1442
11:45 PM
اخر تعديل
20 سبتمبر 2020 - 3 صفر 1442
12:54 AM

محلل: خطوة البحرين جريئة تجاه السلام وتترصدها التهديدات الإيرانية

قال لـ"سبق" إن المنطقة تعبت من الحروب وجاء وقت السلام والتعايش

A A A
20
7,335

أكد محلل سياسي أن خطوة مملكة البحرين تجاه السلام في المنطقة خطوة سيادية جريئة، حددتها المصلحة الوطنية، خاصة في ظل التهديدات الإقليمية التي على رأسها إيران، وأن مثل هذه الخطوة يرفع التنسيق الأمني للمخاطر المحتملة.

وقال مبارك آل عاتي لـ"سبق" إن دافع التحرك ‎البحريني نحو السلام -بلا أدنى شك- هو متطلبات المرحلة السياسية، واحتياجاتها الأمنية، التي في مقدمتها التهديدات الإقليمية من إيران، وحالة الارتباك السياسي والاقتصادي التي تشهدها المنطقة والعالم.

وأضاف بأنه لا يمكن لوم البحرين على إقامة علاقة دبلوماسية مع تل أبيب؛ فإسرائيل إحدى دول المنطقة، وتتشارك معها كل المشاغل الأمنية والمهددات والمخاطر، وبالأخص القادمة من شمال شرق الخليج العربي. ومن شأن وجود هذه الاتصالات رفع حالة التنسيق الأمني لمواجهة كل المخاطر المحتملة.

وبيّن "آل عاتي" أن خيار السلام الذي اختاره العرب كخيار استراتيجي في المنطقة باتت معززاته تتعاظم؛ لذلك فإن منطلقات البحرين تواكبت مع خيارات المنطقة التي سئمت النزاعات، وتعبت من الحروب؛ لذلك ستظل البحرين دائمًا وطن تسامح وتعايش في العهد الزاهر لجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة متمسكة بكونها موطن السلام والوئام واحترام كل الشعوب والأديان من أجل السلام.