لغز يحير زوارها.. شاهد شجرة وحيدة في صحراء البحرين منذ أكثر من قرن

المصور: رُشّحت لتكون ضمن عجائب الدنيا السبع الجديدة

تقف "شجرة الحياة"، وحيدة وسط صحراء مملكة البحرين، وتقاوم العطش وندرة المياه في محيطها؛ مما يجعل البعض يتساءلون عن كيفية صمودها لفترة طويلة من الزمن.

وبحسب ما ذكرته هيئة البحرين للثقافة والآثار، تُعد "شجرة الحياة" معجزة حية في قلب الصحراء؛ حيث صمدت لأكثر من 100 عام، رغم عدم وجود أي مصدر للمياه تتغذى منه.

ولطالما لفتت الطبيعة وسحرها عدسة الكاميرا الخاصة بالمصور نيرانجان أشاريا؛ مما دفعه إلى رصد هذه الشجرة "الغامضة"، والتي تقدم متعة بصرية لجميع زوارها.

سبب التسمية

وحسب موقع "سي إن إن" بالعربية، يقول فاضل أحمد، وهو مرشد سياحي بحريني يعمل مع شركة "ToursByLocals": "تُعرف محليًّا بشجرة الحياة بسبب وجودها في الصحراء القاحلة بعيدًا عن البشر، مع عدم وجود أشجار أخرى في محيطها؛ فهي وحيدة، ولا توجد أي شجرة بذلك الحجم في المنطقة نفسها.

ومن بين التفسيرات العلمية حول صمود هذه الشجرة وسط الصحراء القاحلة، أوضح المرشد السياحي أن جذور الشجرة تمتد مئات الأمتار تحت الأرض، ومن المؤكد أنه يوجد ماء، لكن في مكان عميق للغاية.

وتقول التفسيرات الأخرى، بحسب العاملين في مجال الآثار: إن هناك الكثير من البيوت الصغيرة التي تعود إلى أكثر من 400 عام، عندما كان الماء متوفرًا؛ لكن سرعان ما هُجر المكان بسبب شح الماء.

وتعتبر من سلالة أشجار الأكاسيا، التي تُعرف محليًّا باسم شجرة العوسج؛ حيث يعود تاريخها إلى القرن السادس عشر الميلادي.

ويزور الشجرة العديدُ من المواطنين والمقيمين في البحرين، والكثير من المسافرين الأوروبيين والأمريكيين وغيرهم الذين يصلون إلى البلاد عن طريق الطيران أو السفن البحرية.

ويحمل الكثيرون معهم عبوات ماء صغيرة لسكب المياه بجانب الشجرة.

وفي حديث المصور "أشاريا" مع موقع "بالعربية"، يقول: "أريد للصور أن تتحدث عن نفسها! أخبرني كثيرون أن صوري سريالية وتقدم منظورًا مختلفًا للمكان".

وأضاف: "هناك ألغاز في كل مكان حولنا، ولكن إذا كان لديك فرصة لمشاهدة لغز واحد؛ فمن المؤكد أن شجرة الحياة يجب أن تكون ضمن قائمتك.. وتحيط بالشجرة بقايا مستوطنات بشرية يُعتقد أن عمرها يزيد على 500 عام. وفي عام 2009 رُشحت الشجرة لتكون ضمن عجائب الدنيا السبع الجديدة".

اعلان
لغز يحير زوارها.. شاهد شجرة وحيدة في صحراء البحرين منذ أكثر من قرن
سبق

تقف "شجرة الحياة"، وحيدة وسط صحراء مملكة البحرين، وتقاوم العطش وندرة المياه في محيطها؛ مما يجعل البعض يتساءلون عن كيفية صمودها لفترة طويلة من الزمن.

وبحسب ما ذكرته هيئة البحرين للثقافة والآثار، تُعد "شجرة الحياة" معجزة حية في قلب الصحراء؛ حيث صمدت لأكثر من 100 عام، رغم عدم وجود أي مصدر للمياه تتغذى منه.

ولطالما لفتت الطبيعة وسحرها عدسة الكاميرا الخاصة بالمصور نيرانجان أشاريا؛ مما دفعه إلى رصد هذه الشجرة "الغامضة"، والتي تقدم متعة بصرية لجميع زوارها.

سبب التسمية

وحسب موقع "سي إن إن" بالعربية، يقول فاضل أحمد، وهو مرشد سياحي بحريني يعمل مع شركة "ToursByLocals": "تُعرف محليًّا بشجرة الحياة بسبب وجودها في الصحراء القاحلة بعيدًا عن البشر، مع عدم وجود أشجار أخرى في محيطها؛ فهي وحيدة، ولا توجد أي شجرة بذلك الحجم في المنطقة نفسها.

ومن بين التفسيرات العلمية حول صمود هذه الشجرة وسط الصحراء القاحلة، أوضح المرشد السياحي أن جذور الشجرة تمتد مئات الأمتار تحت الأرض، ومن المؤكد أنه يوجد ماء، لكن في مكان عميق للغاية.

وتقول التفسيرات الأخرى، بحسب العاملين في مجال الآثار: إن هناك الكثير من البيوت الصغيرة التي تعود إلى أكثر من 400 عام، عندما كان الماء متوفرًا؛ لكن سرعان ما هُجر المكان بسبب شح الماء.

وتعتبر من سلالة أشجار الأكاسيا، التي تُعرف محليًّا باسم شجرة العوسج؛ حيث يعود تاريخها إلى القرن السادس عشر الميلادي.

ويزور الشجرة العديدُ من المواطنين والمقيمين في البحرين، والكثير من المسافرين الأوروبيين والأمريكيين وغيرهم الذين يصلون إلى البلاد عن طريق الطيران أو السفن البحرية.

ويحمل الكثيرون معهم عبوات ماء صغيرة لسكب المياه بجانب الشجرة.

وفي حديث المصور "أشاريا" مع موقع "بالعربية"، يقول: "أريد للصور أن تتحدث عن نفسها! أخبرني كثيرون أن صوري سريالية وتقدم منظورًا مختلفًا للمكان".

وأضاف: "هناك ألغاز في كل مكان حولنا، ولكن إذا كان لديك فرصة لمشاهدة لغز واحد؛ فمن المؤكد أن شجرة الحياة يجب أن تكون ضمن قائمتك.. وتحيط بالشجرة بقايا مستوطنات بشرية يُعتقد أن عمرها يزيد على 500 عام. وفي عام 2009 رُشحت الشجرة لتكون ضمن عجائب الدنيا السبع الجديدة".

14 يناير 2021 - 1 جمادى الآخر 1442
12:26 PM

لغز يحير زوارها.. شاهد شجرة وحيدة في صحراء البحرين منذ أكثر من قرن

المصور: رُشّحت لتكون ضمن عجائب الدنيا السبع الجديدة

A A A
5
10,390

تقف "شجرة الحياة"، وحيدة وسط صحراء مملكة البحرين، وتقاوم العطش وندرة المياه في محيطها؛ مما يجعل البعض يتساءلون عن كيفية صمودها لفترة طويلة من الزمن.

وبحسب ما ذكرته هيئة البحرين للثقافة والآثار، تُعد "شجرة الحياة" معجزة حية في قلب الصحراء؛ حيث صمدت لأكثر من 100 عام، رغم عدم وجود أي مصدر للمياه تتغذى منه.

ولطالما لفتت الطبيعة وسحرها عدسة الكاميرا الخاصة بالمصور نيرانجان أشاريا؛ مما دفعه إلى رصد هذه الشجرة "الغامضة"، والتي تقدم متعة بصرية لجميع زوارها.

سبب التسمية

وحسب موقع "سي إن إن" بالعربية، يقول فاضل أحمد، وهو مرشد سياحي بحريني يعمل مع شركة "ToursByLocals": "تُعرف محليًّا بشجرة الحياة بسبب وجودها في الصحراء القاحلة بعيدًا عن البشر، مع عدم وجود أشجار أخرى في محيطها؛ فهي وحيدة، ولا توجد أي شجرة بذلك الحجم في المنطقة نفسها.

ومن بين التفسيرات العلمية حول صمود هذه الشجرة وسط الصحراء القاحلة، أوضح المرشد السياحي أن جذور الشجرة تمتد مئات الأمتار تحت الأرض، ومن المؤكد أنه يوجد ماء، لكن في مكان عميق للغاية.

وتقول التفسيرات الأخرى، بحسب العاملين في مجال الآثار: إن هناك الكثير من البيوت الصغيرة التي تعود إلى أكثر من 400 عام، عندما كان الماء متوفرًا؛ لكن سرعان ما هُجر المكان بسبب شح الماء.

وتعتبر من سلالة أشجار الأكاسيا، التي تُعرف محليًّا باسم شجرة العوسج؛ حيث يعود تاريخها إلى القرن السادس عشر الميلادي.

ويزور الشجرة العديدُ من المواطنين والمقيمين في البحرين، والكثير من المسافرين الأوروبيين والأمريكيين وغيرهم الذين يصلون إلى البلاد عن طريق الطيران أو السفن البحرية.

ويحمل الكثيرون معهم عبوات ماء صغيرة لسكب المياه بجانب الشجرة.

وفي حديث المصور "أشاريا" مع موقع "بالعربية"، يقول: "أريد للصور أن تتحدث عن نفسها! أخبرني كثيرون أن صوري سريالية وتقدم منظورًا مختلفًا للمكان".

وأضاف: "هناك ألغاز في كل مكان حولنا، ولكن إذا كان لديك فرصة لمشاهدة لغز واحد؛ فمن المؤكد أن شجرة الحياة يجب أن تكون ضمن قائمتك.. وتحيط بالشجرة بقايا مستوطنات بشرية يُعتقد أن عمرها يزيد على 500 عام. وفي عام 2009 رُشحت الشجرة لتكون ضمن عجائب الدنيا السبع الجديدة".