"لوح السنغالي" ضيف "الملك" للحج.. يكشف: هذا أول ما سنقوم به بعد العودة لبلادنا

حكى عن ضيافتهم بقوله: لو قدمنا مع شركة خاصة لكلفتنا الرحلة 11 ألف دولار

أكّد مشرف البعثة السنغالية لبرنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين للحج، الدكتور "أحمد مختار لوح"، أن أول ما ستقوم به البعثة بعد العودة لبلادهم؛ تصحيح الكثير من المغالطات عن السعودية، وتجريدها من التهم المتعلقة بدعمها للإرهاب.

وأضاف: كما سنُوضّح لأهالي بلادنا أن السعودية لا تُسيّس الحج، كما تحاول بعض الجماعات المتطرّفة إلصاق هذه التُهم بها، أو اتهامها بالقصور والتهاون في رعاية الحجاج أو الاهتمام براحتهم... وقال: مشاعرنا موجودة وليس الخبر كالعيان".

واتبع الدكتور "لوح": حَدثني أحد المسؤولين من ضيوف برنامج خادم الحرمين الشريفين عن هذه الضيافة المباركة والحفاوة غير المستغربة؛ بقوله: لو قدِمنا مع شركة خاصة لكلّفنا الحج أكثر من ١١ ألف دولار.. ولكن مكرمة خادم الحرمين لضيوفه أراحتهم من هذا الهم، وقدّمت لهم أكثر مِما يتمنون، فضاعف الله له الأجر ورزقه الجنة".

وواصل حديثه: ما شاهدناه هو ما يُسمى بـ"احترافية إدارة الحشود.. ولاحظنا ذلك منذ قدومنا من المطار، وحتى تنقّل هذه الجموع الغفيرة بكل سهولة وإتقان في المشاعر المقدسة".

وعن أكثر ما لَفتَ انتباهه في برنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين، قال: "شد إعجابي.. معرض "لبيك" الذي يُقال إنه يُقام للمرة الأولى هذا العام، وبلغات عِدة، باعتباره يتحدّث عن الحج منذ بداياته، وكيف كان الحجاج يُعانون قديمًا، والجهود الجبّارة التي تقوم بها هذه الدولة منذ تأسيسها، وما قامت به من جهود في الحرمين".

وأتبع "لوح": تعرّفنا في معرض "لبيك" كيف تطوّر برنامج ضيافة الملك من بضعة مئات الحجاج إلى آلاف المستضافين في كل عام، وكيف أصبح يُدار بطريقة أكثر احترافية، وبخدمات رائعة، ومساهمته في احتضان الآلاف من الدعاة والعلماء والمسؤولين والمثقفين".

وختم حديثه بقوله: شكرًا لسفير السعودية بالسنغال "فهد الدوسري" على تسهيل إجراءات قدومنا لأداء مناسك الحج، وشكرًا لوزارة الشؤون الإسلامية التي تُشرف على تنفيذ هذا البرنامج بكل احترافية وجودة عالية.

موسم الحج لعام 1440هـ الحج 1440هـ الحج
اعلان
"لوح السنغالي" ضيف "الملك" للحج.. يكشف: هذا أول ما سنقوم به بعد العودة لبلادنا
سبق

أكّد مشرف البعثة السنغالية لبرنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين للحج، الدكتور "أحمد مختار لوح"، أن أول ما ستقوم به البعثة بعد العودة لبلادهم؛ تصحيح الكثير من المغالطات عن السعودية، وتجريدها من التهم المتعلقة بدعمها للإرهاب.

وأضاف: كما سنُوضّح لأهالي بلادنا أن السعودية لا تُسيّس الحج، كما تحاول بعض الجماعات المتطرّفة إلصاق هذه التُهم بها، أو اتهامها بالقصور والتهاون في رعاية الحجاج أو الاهتمام براحتهم... وقال: مشاعرنا موجودة وليس الخبر كالعيان".

واتبع الدكتور "لوح": حَدثني أحد المسؤولين من ضيوف برنامج خادم الحرمين الشريفين عن هذه الضيافة المباركة والحفاوة غير المستغربة؛ بقوله: لو قدِمنا مع شركة خاصة لكلّفنا الحج أكثر من ١١ ألف دولار.. ولكن مكرمة خادم الحرمين لضيوفه أراحتهم من هذا الهم، وقدّمت لهم أكثر مِما يتمنون، فضاعف الله له الأجر ورزقه الجنة".

وواصل حديثه: ما شاهدناه هو ما يُسمى بـ"احترافية إدارة الحشود.. ولاحظنا ذلك منذ قدومنا من المطار، وحتى تنقّل هذه الجموع الغفيرة بكل سهولة وإتقان في المشاعر المقدسة".

وعن أكثر ما لَفتَ انتباهه في برنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين، قال: "شد إعجابي.. معرض "لبيك" الذي يُقال إنه يُقام للمرة الأولى هذا العام، وبلغات عِدة، باعتباره يتحدّث عن الحج منذ بداياته، وكيف كان الحجاج يُعانون قديمًا، والجهود الجبّارة التي تقوم بها هذه الدولة منذ تأسيسها، وما قامت به من جهود في الحرمين".

وأتبع "لوح": تعرّفنا في معرض "لبيك" كيف تطوّر برنامج ضيافة الملك من بضعة مئات الحجاج إلى آلاف المستضافين في كل عام، وكيف أصبح يُدار بطريقة أكثر احترافية، وبخدمات رائعة، ومساهمته في احتضان الآلاف من الدعاة والعلماء والمسؤولين والمثقفين".

وختم حديثه بقوله: شكرًا لسفير السعودية بالسنغال "فهد الدوسري" على تسهيل إجراءات قدومنا لأداء مناسك الحج، وشكرًا لوزارة الشؤون الإسلامية التي تُشرف على تنفيذ هذا البرنامج بكل احترافية وجودة عالية.

12 أغسطس 2019 - 11 ذو الحجة 1440
11:37 PM
اخر تعديل
20 أغسطس 2019 - 19 ذو الحجة 1440
08:34 PM

"لوح السنغالي" ضيف "الملك" للحج.. يكشف: هذا أول ما سنقوم به بعد العودة لبلادنا

حكى عن ضيافتهم بقوله: لو قدمنا مع شركة خاصة لكلفتنا الرحلة 11 ألف دولار

A A A
7
17,735

أكّد مشرف البعثة السنغالية لبرنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين للحج، الدكتور "أحمد مختار لوح"، أن أول ما ستقوم به البعثة بعد العودة لبلادهم؛ تصحيح الكثير من المغالطات عن السعودية، وتجريدها من التهم المتعلقة بدعمها للإرهاب.

وأضاف: كما سنُوضّح لأهالي بلادنا أن السعودية لا تُسيّس الحج، كما تحاول بعض الجماعات المتطرّفة إلصاق هذه التُهم بها، أو اتهامها بالقصور والتهاون في رعاية الحجاج أو الاهتمام براحتهم... وقال: مشاعرنا موجودة وليس الخبر كالعيان".

واتبع الدكتور "لوح": حَدثني أحد المسؤولين من ضيوف برنامج خادم الحرمين الشريفين عن هذه الضيافة المباركة والحفاوة غير المستغربة؛ بقوله: لو قدِمنا مع شركة خاصة لكلّفنا الحج أكثر من ١١ ألف دولار.. ولكن مكرمة خادم الحرمين لضيوفه أراحتهم من هذا الهم، وقدّمت لهم أكثر مِما يتمنون، فضاعف الله له الأجر ورزقه الجنة".

وواصل حديثه: ما شاهدناه هو ما يُسمى بـ"احترافية إدارة الحشود.. ولاحظنا ذلك منذ قدومنا من المطار، وحتى تنقّل هذه الجموع الغفيرة بكل سهولة وإتقان في المشاعر المقدسة".

وعن أكثر ما لَفتَ انتباهه في برنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين، قال: "شد إعجابي.. معرض "لبيك" الذي يُقال إنه يُقام للمرة الأولى هذا العام، وبلغات عِدة، باعتباره يتحدّث عن الحج منذ بداياته، وكيف كان الحجاج يُعانون قديمًا، والجهود الجبّارة التي تقوم بها هذه الدولة منذ تأسيسها، وما قامت به من جهود في الحرمين".

وأتبع "لوح": تعرّفنا في معرض "لبيك" كيف تطوّر برنامج ضيافة الملك من بضعة مئات الحجاج إلى آلاف المستضافين في كل عام، وكيف أصبح يُدار بطريقة أكثر احترافية، وبخدمات رائعة، ومساهمته في احتضان الآلاف من الدعاة والعلماء والمسؤولين والمثقفين".

وختم حديثه بقوله: شكرًا لسفير السعودية بالسنغال "فهد الدوسري" على تسهيل إجراءات قدومنا لأداء مناسك الحج، وشكرًا لوزارة الشؤون الإسلامية التي تُشرف على تنفيذ هذا البرنامج بكل احترافية وجودة عالية.