إيران ترفع سعر البنزين وتضع قيودًا جديدة.. 60 لترًا للسيارة في الشهر

كشف التلفزيون الإيراني عن بدء إيران تقنين توزيع البنزين، ورفع أسعاره اليوم الجمعة.

ووفقًا لرويترز، فقد أكد التلفزيون الإيراني أن سعر لتر البنزين العادي سيزيد إلى 15 ألف ريال (12.7 سنت أمريكي) من عشرة آلاف ريال، وأن الحصة الشهرية للسيارة الخاصة تحددت عند 60 لترًا، وسيبلغ سعر أي مشتريات إضافية 30 ألف ريال للتر.

ورغم احتياطياتها الضخمة من الطاقة تجد إيران صعوبة منذ سنوات في تلبية الطلب المحلي على الوقود بسبب نقص السعة التكريرية، وعقوبات دولية تحد من توافر قطع الغيار اللازمة لصيانة المجمعات.

الجدير بالذكر أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب كان قد انسحب من اتفاق نووي دولي مع إيران العام الماضي، وأعاد فرض عقوبات على صناعتها النفطية الحيوية وقطاعات أخرى.

أسعار البنزين إيران
اعلان
إيران ترفع سعر البنزين وتضع قيودًا جديدة.. 60 لترًا للسيارة في الشهر
سبق

كشف التلفزيون الإيراني عن بدء إيران تقنين توزيع البنزين، ورفع أسعاره اليوم الجمعة.

ووفقًا لرويترز، فقد أكد التلفزيون الإيراني أن سعر لتر البنزين العادي سيزيد إلى 15 ألف ريال (12.7 سنت أمريكي) من عشرة آلاف ريال، وأن الحصة الشهرية للسيارة الخاصة تحددت عند 60 لترًا، وسيبلغ سعر أي مشتريات إضافية 30 ألف ريال للتر.

ورغم احتياطياتها الضخمة من الطاقة تجد إيران صعوبة منذ سنوات في تلبية الطلب المحلي على الوقود بسبب نقص السعة التكريرية، وعقوبات دولية تحد من توافر قطع الغيار اللازمة لصيانة المجمعات.

الجدير بالذكر أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب كان قد انسحب من اتفاق نووي دولي مع إيران العام الماضي، وأعاد فرض عقوبات على صناعتها النفطية الحيوية وقطاعات أخرى.

15 نوفمبر 2019 - 18 ربيع الأول 1441
10:31 PM
اخر تعديل
11 أكتوبر 2020 - 24 صفر 1442
03:15 PM

إيران ترفع سعر البنزين وتضع قيودًا جديدة.. 60 لترًا للسيارة في الشهر

A A A
21
24,522

كشف التلفزيون الإيراني عن بدء إيران تقنين توزيع البنزين، ورفع أسعاره اليوم الجمعة.

ووفقًا لرويترز، فقد أكد التلفزيون الإيراني أن سعر لتر البنزين العادي سيزيد إلى 15 ألف ريال (12.7 سنت أمريكي) من عشرة آلاف ريال، وأن الحصة الشهرية للسيارة الخاصة تحددت عند 60 لترًا، وسيبلغ سعر أي مشتريات إضافية 30 ألف ريال للتر.

ورغم احتياطياتها الضخمة من الطاقة تجد إيران صعوبة منذ سنوات في تلبية الطلب المحلي على الوقود بسبب نقص السعة التكريرية، وعقوبات دولية تحد من توافر قطع الغيار اللازمة لصيانة المجمعات.

الجدير بالذكر أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب كان قد انسحب من اتفاق نووي دولي مع إيران العام الماضي، وأعاد فرض عقوبات على صناعتها النفطية الحيوية وقطاعات أخرى.