"مسؤول أممي": مساهمات السعودية والإمارات مكَّنت برنامج الأغذية من مساعدة 66 ألف عائلة يمنية

في غضون ستة أشهر فقط

أكد نائب مدير برنامج الغذاء العالمي علي رضا قريشي أن توزيع السلال الغذائية في اليمن يستهدف آلاف الأسر اليمنية التي تم اختيارها بعد الوقوف على احتياجاتها الفعلية عبر فريق ميداني خاص بالمنظمة.

وبيّن أنه سيتم توزيع السلال الغذائية عبر مراكز مختلفة في أحياء المحافظات والمديريات المحررة.

جاء ذلك خلال تدشين برنامج الغذاء العالمي اليوم في منطقة العريش بعدن "مشروع توزيع السلال الغذائية"، الذي يستهدف الوصول إلى جميع المحافظات اليمنية المحررة بالشراكة مع المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات، وذلك بحضور مدير العمليات الإنسانية لدولة الإمارات في اليمن سعيد الكعبي، والمنسق العام للجنة العليا للإغاثة في الحكومة اليمنية الشرعية جمال بلفقيه، وعدد من المسؤولين اليمنيين.

وأشاد قريشي بحرص المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات، وتعاونهما المستمر للوصول إلى الأسر اليمنية في شتى أنحاء البلاد لتعزيز قدراتها ودعمها لمواجهة الوضع الإنساني الراهن في اليمن من جراء الأحداث الجارية. مشيرًا إلى أن المساهمات الإنسانية السخية للمملكة والإمارات مكنت برنامج الغذاء العالمي من مساعدة 66 ألف عائلة يمنية في غضون ستة أشهر، تضررت من جراء الإعصار في جزيرة سقطرى.

وقال: إنه من خلال هذه المساهمات الإغاثية استطعنا توفير احتياجات الأسر اليمنية المتضررة في محافظة الحديدة.

وعبَّر قريشي عن امتنانه لشعبَيْ السعودية والإمارات لتبرعاتهما السخية، لافتًا النظر إلى أن التعاون المستمر يمكِّننا من إغاثة أكثر من 18 مليون يمني، يعانون انعدام الأمن الغذائي، وأكثر من 8 ملايين يمني يعانون بشدة الأزمة نفسها من جراء الأحداث في اليمن. مؤكدًا أن المساعدات الإنسانية تلعب دورًا أساسيًّا في إنقاذ حياة الأسر اليمنية.

وعبَّر المستفيدون - من جانبهم - عن شكرهم للمملكة العربية السعودية ودولة الإمارات على كل ما تقدمانه من مساعدات إنسانية سخية، خففت كثيرًا من وطأة معاناتهم.

اعلان
"مسؤول أممي": مساهمات السعودية والإمارات مكَّنت برنامج الأغذية من مساعدة 66 ألف عائلة يمنية
سبق

أكد نائب مدير برنامج الغذاء العالمي علي رضا قريشي أن توزيع السلال الغذائية في اليمن يستهدف آلاف الأسر اليمنية التي تم اختيارها بعد الوقوف على احتياجاتها الفعلية عبر فريق ميداني خاص بالمنظمة.

وبيّن أنه سيتم توزيع السلال الغذائية عبر مراكز مختلفة في أحياء المحافظات والمديريات المحررة.

جاء ذلك خلال تدشين برنامج الغذاء العالمي اليوم في منطقة العريش بعدن "مشروع توزيع السلال الغذائية"، الذي يستهدف الوصول إلى جميع المحافظات اليمنية المحررة بالشراكة مع المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات، وذلك بحضور مدير العمليات الإنسانية لدولة الإمارات في اليمن سعيد الكعبي، والمنسق العام للجنة العليا للإغاثة في الحكومة اليمنية الشرعية جمال بلفقيه، وعدد من المسؤولين اليمنيين.

وأشاد قريشي بحرص المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات، وتعاونهما المستمر للوصول إلى الأسر اليمنية في شتى أنحاء البلاد لتعزيز قدراتها ودعمها لمواجهة الوضع الإنساني الراهن في اليمن من جراء الأحداث الجارية. مشيرًا إلى أن المساهمات الإنسانية السخية للمملكة والإمارات مكنت برنامج الغذاء العالمي من مساعدة 66 ألف عائلة يمنية في غضون ستة أشهر، تضررت من جراء الإعصار في جزيرة سقطرى.

وقال: إنه من خلال هذه المساهمات الإغاثية استطعنا توفير احتياجات الأسر اليمنية المتضررة في محافظة الحديدة.

وعبَّر قريشي عن امتنانه لشعبَيْ السعودية والإمارات لتبرعاتهما السخية، لافتًا النظر إلى أن التعاون المستمر يمكِّننا من إغاثة أكثر من 18 مليون يمني، يعانون انعدام الأمن الغذائي، وأكثر من 8 ملايين يمني يعانون بشدة الأزمة نفسها من جراء الأحداث في اليمن. مؤكدًا أن المساعدات الإنسانية تلعب دورًا أساسيًّا في إنقاذ حياة الأسر اليمنية.

وعبَّر المستفيدون - من جانبهم - عن شكرهم للمملكة العربية السعودية ودولة الإمارات على كل ما تقدمانه من مساعدات إنسانية سخية، خففت كثيرًا من وطأة معاناتهم.

15 أغسطس 2018 - 4 ذو الحجة 1439
09:51 PM

"مسؤول أممي": مساهمات السعودية والإمارات مكَّنت برنامج الأغذية من مساعدة 66 ألف عائلة يمنية

في غضون ستة أشهر فقط

A A A
3
3,049

أكد نائب مدير برنامج الغذاء العالمي علي رضا قريشي أن توزيع السلال الغذائية في اليمن يستهدف آلاف الأسر اليمنية التي تم اختيارها بعد الوقوف على احتياجاتها الفعلية عبر فريق ميداني خاص بالمنظمة.

وبيّن أنه سيتم توزيع السلال الغذائية عبر مراكز مختلفة في أحياء المحافظات والمديريات المحررة.

جاء ذلك خلال تدشين برنامج الغذاء العالمي اليوم في منطقة العريش بعدن "مشروع توزيع السلال الغذائية"، الذي يستهدف الوصول إلى جميع المحافظات اليمنية المحررة بالشراكة مع المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات، وذلك بحضور مدير العمليات الإنسانية لدولة الإمارات في اليمن سعيد الكعبي، والمنسق العام للجنة العليا للإغاثة في الحكومة اليمنية الشرعية جمال بلفقيه، وعدد من المسؤولين اليمنيين.

وأشاد قريشي بحرص المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات، وتعاونهما المستمر للوصول إلى الأسر اليمنية في شتى أنحاء البلاد لتعزيز قدراتها ودعمها لمواجهة الوضع الإنساني الراهن في اليمن من جراء الأحداث الجارية. مشيرًا إلى أن المساهمات الإنسانية السخية للمملكة والإمارات مكنت برنامج الغذاء العالمي من مساعدة 66 ألف عائلة يمنية في غضون ستة أشهر، تضررت من جراء الإعصار في جزيرة سقطرى.

وقال: إنه من خلال هذه المساهمات الإغاثية استطعنا توفير احتياجات الأسر اليمنية المتضررة في محافظة الحديدة.

وعبَّر قريشي عن امتنانه لشعبَيْ السعودية والإمارات لتبرعاتهما السخية، لافتًا النظر إلى أن التعاون المستمر يمكِّننا من إغاثة أكثر من 18 مليون يمني، يعانون انعدام الأمن الغذائي، وأكثر من 8 ملايين يمني يعانون بشدة الأزمة نفسها من جراء الأحداث في اليمن. مؤكدًا أن المساعدات الإنسانية تلعب دورًا أساسيًّا في إنقاذ حياة الأسر اليمنية.

وعبَّر المستفيدون - من جانبهم - عن شكرهم للمملكة العربية السعودية ودولة الإمارات على كل ما تقدمانه من مساعدات إنسانية سخية، خففت كثيرًا من وطأة معاناتهم.