السعوديون و"منع التجوّل" .. مشهد رائع للالتزام والوعي لن تشوّهه "حالات فردية"

الجهات المعنية وقفت بالمرصاد لكل مَن حاولوا اختراق الأنظمة وتعاملت بالحزم اللازم

ضرب مواطنو المملكة والمقيمون على أرضها، مثالاً يُحتذى به في الاستجابة للقرارات الصادرة عن الحكومة السعودية والخاصة بمنع التجوّل، حتى على الرغم من وجود بعض المحاولات الفردية المخالفة التي تعاملت معها الجهات المعنية بكل حزم، ولم تغيّر من السلوك تجاه الوطن والقيادة.

وانتشر عديدٌ من الصور والمقاطع عبر وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي، عن طريق مراسلي الصحف، وهم ضمن الفئات المشمولة في السماح، التي تشير إلى خلو الشوارع في فترة المنع منذ الدقائق الأولى من تطبيق القرار، وهذا يعطي دلالة قوية على حرص الشعب السعودي على اتباع التعليمات كافة التي تصدرها القيادة والتي يدرك تماماً أنها تصب في مصلحته وأمنه الصحي.

وهناك مَن حاولوا اختراق الأنظمة ولكن تمّت مواجهتهم بكل حزم وقوة حيث تُوجد الجهات الأمنية المعنية بمتابعة تنفيذ القرار الملكي الكريم في كل المواقع؛ حرصاً على سلامة المواطنين من جائحة كورونا، وتم إلقاء القبض على كل مَن تم رصده، وطبق عليه النظام الصادر في مخالفة القرار.

ويعد إجراء منع التجوّل من الإجراءات المتعارف عليها عالمياً في أوقات الأزمات لتحقيق مصالح كبرى للمجتمع، ومن تلك المصالح حماية الأفراد من انتقال عدوى الأمراض والأوبئة، واتخذت هذا الإجراء دول عدة وذلك بهدف الحد من انتشار المرض وحماية أرواح الأفراد من هذا الوباء الخطير.

وتعد السلامة الصحية للمواطنين وحماية البلاد من الأوبئة والأمراض المعدية من المقومات الأساسية للدول ومن أهم واجباتها، لذلك حرصت حكومة المملكة العربية السعودية على العناية بالصحة العامة للمواطنين والمقيمين والحرص على تقديم الرعاية الصحية المتكاملة.

تبوك منع التجول فيروس كورونا الجديد
اعلان
السعوديون و"منع التجوّل" .. مشهد رائع للالتزام والوعي لن تشوّهه "حالات فردية"
سبق

ضرب مواطنو المملكة والمقيمون على أرضها، مثالاً يُحتذى به في الاستجابة للقرارات الصادرة عن الحكومة السعودية والخاصة بمنع التجوّل، حتى على الرغم من وجود بعض المحاولات الفردية المخالفة التي تعاملت معها الجهات المعنية بكل حزم، ولم تغيّر من السلوك تجاه الوطن والقيادة.

وانتشر عديدٌ من الصور والمقاطع عبر وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي، عن طريق مراسلي الصحف، وهم ضمن الفئات المشمولة في السماح، التي تشير إلى خلو الشوارع في فترة المنع منذ الدقائق الأولى من تطبيق القرار، وهذا يعطي دلالة قوية على حرص الشعب السعودي على اتباع التعليمات كافة التي تصدرها القيادة والتي يدرك تماماً أنها تصب في مصلحته وأمنه الصحي.

وهناك مَن حاولوا اختراق الأنظمة ولكن تمّت مواجهتهم بكل حزم وقوة حيث تُوجد الجهات الأمنية المعنية بمتابعة تنفيذ القرار الملكي الكريم في كل المواقع؛ حرصاً على سلامة المواطنين من جائحة كورونا، وتم إلقاء القبض على كل مَن تم رصده، وطبق عليه النظام الصادر في مخالفة القرار.

ويعد إجراء منع التجوّل من الإجراءات المتعارف عليها عالمياً في أوقات الأزمات لتحقيق مصالح كبرى للمجتمع، ومن تلك المصالح حماية الأفراد من انتقال عدوى الأمراض والأوبئة، واتخذت هذا الإجراء دول عدة وذلك بهدف الحد من انتشار المرض وحماية أرواح الأفراد من هذا الوباء الخطير.

وتعد السلامة الصحية للمواطنين وحماية البلاد من الأوبئة والأمراض المعدية من المقومات الأساسية للدول ومن أهم واجباتها، لذلك حرصت حكومة المملكة العربية السعودية على العناية بالصحة العامة للمواطنين والمقيمين والحرص على تقديم الرعاية الصحية المتكاملة.

25 مارس 2020 - 1 شعبان 1441
01:00 PM
اخر تعديل
29 مارس 2020 - 5 شعبان 1441
07:38 AM

السعوديون و"منع التجوّل" .. مشهد رائع للالتزام والوعي لن تشوّهه "حالات فردية"

الجهات المعنية وقفت بالمرصاد لكل مَن حاولوا اختراق الأنظمة وتعاملت بالحزم اللازم

A A A
5
7,432

ضرب مواطنو المملكة والمقيمون على أرضها، مثالاً يُحتذى به في الاستجابة للقرارات الصادرة عن الحكومة السعودية والخاصة بمنع التجوّل، حتى على الرغم من وجود بعض المحاولات الفردية المخالفة التي تعاملت معها الجهات المعنية بكل حزم، ولم تغيّر من السلوك تجاه الوطن والقيادة.

وانتشر عديدٌ من الصور والمقاطع عبر وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي، عن طريق مراسلي الصحف، وهم ضمن الفئات المشمولة في السماح، التي تشير إلى خلو الشوارع في فترة المنع منذ الدقائق الأولى من تطبيق القرار، وهذا يعطي دلالة قوية على حرص الشعب السعودي على اتباع التعليمات كافة التي تصدرها القيادة والتي يدرك تماماً أنها تصب في مصلحته وأمنه الصحي.

وهناك مَن حاولوا اختراق الأنظمة ولكن تمّت مواجهتهم بكل حزم وقوة حيث تُوجد الجهات الأمنية المعنية بمتابعة تنفيذ القرار الملكي الكريم في كل المواقع؛ حرصاً على سلامة المواطنين من جائحة كورونا، وتم إلقاء القبض على كل مَن تم رصده، وطبق عليه النظام الصادر في مخالفة القرار.

ويعد إجراء منع التجوّل من الإجراءات المتعارف عليها عالمياً في أوقات الأزمات لتحقيق مصالح كبرى للمجتمع، ومن تلك المصالح حماية الأفراد من انتقال عدوى الأمراض والأوبئة، واتخذت هذا الإجراء دول عدة وذلك بهدف الحد من انتشار المرض وحماية أرواح الأفراد من هذا الوباء الخطير.

وتعد السلامة الصحية للمواطنين وحماية البلاد من الأوبئة والأمراض المعدية من المقومات الأساسية للدول ومن أهم واجباتها، لذلك حرصت حكومة المملكة العربية السعودية على العناية بالصحة العامة للمواطنين والمقيمين والحرص على تقديم الرعاية الصحية المتكاملة.