"بلدي المدينة المنورة" يزور الإدارة العامة للمياه بالمنطقة

" جبلاوي": محطات المياه معالَجَة ثلاثياً ولا تشكّل أي خطر

يوسف سفر- سبق- المدينة المنورة: قام وفد من المجلس البلدي لأمانة منطقة المدينة المنورة يوم الاثنين الماضي بزيارة الإدارة العامة للمياه بمنطقة المدينة المنورة.
 
وضم الوفد رئيس المجلس الدكتور محمد بن ناصر بن محمود ونائب رئيس المجلس عبدالغني الأنصاري والدكتور طه قاسم والمهندس عبدالعزيز مرشد وسعود الصاعدي.
 
وقال مدير الإدارة العامة للمياه بمنطقة المدينة المنورة، المهندس صالح بن عبدالعزيز جبلاوي، إن المياه الناتجة من المحطة معالَجَة ثلاثياً، ولا تشكّل - بمشيئة الله - أي خطر على السكان أو المياه الجوفية.
 
وأضاف: نقل المحطة الحالية غير وارد نظراً إلى أن كامل شبكة التصريف مربوط بهذه المحطة، ونقلها يعني تعطل عملية الصرف الصحي بالكامل.
 
 وأوضح "جبلاوي" أن هناك توسعة للمحطة الحالية مع وجود خطة لاستحداث محطة جديدة بمشيئة الله.
وشمل الحديث أيضاً مشاريع المياه والصرف الصحي بالمدينة، والحفريات وكثرتها وطول مدتها.
 
وأشار إلى أن طبيعة مشاريع المياه والصرف الصحي تتطلب الحفر العميق والواسع لضخامة الأنابيب وكبر حجمها، وفي الأماكن التي تشهد حركة مرورية كبيرة يتم الاستعاضة عن تلك الحفريات العميقة بالحفر الأفقي الذي يتطلب تقنيات حديثة، ويتطلب وقتاً وجهداً كبيرَين، إضافة إلى التكلفة العالية جداً.
 
وأكد أنه يتم ضخ المياه طوال أيام الأسبوع في بعض المناطق، مثل المنطقة المركزية، أما بقية مناطق المدينة فيتم جدولة ضخ المياه إليها بقية أيام الأسبوع. مشيراً إلى أن هذه العملية ضرورية وفق حجم المياه المتوافرة حالياً، على الرغم من الصعوبات التشغيلية التي تواكب هذه العملية، والعمل ماضٍ للتغلب على تلك الصعوبات وفق أفضل التقنيات الحديثة في هذا المجال.
 
وقال "جبلاوي" إن الإدارة لديها خزانات احتياطية لمواجهة الحالات الطارئة، وعلى الرغم من أن محطة التحلية بينبع تشهد هذه الأيام عملية صيانة إلا أن الأمور تسير بشكل جيد ولله الحمد.
وتم أيضاً التطرق إلى التصور المستقبلي وزيادة الطلب على المياه، وخصوصاً مع المشاريع الكبيرة التي ستشهدها المدينة خلال السنوات المقبلة.
 
 وأوضح مدير الإدارة العامة للمياه قائلاً: إن المدينة مخدومة بفضل الله بنسبة تتجاوز 90 %، وإن هناك تعثراً لبعض المشاريع، وتم حل بعضها، والأخرى في طريقة للحل بمشيئة الله.
 
 وحول تساؤل بعض المواطنين بأن الصرف الصحي ببعض الأماكن لا يعمل على الرغم من جاهزية التمديدات أكد "جبلاوي" أن هذا الكلام صحيح؛ والسبب في ذلك أن بعض الخطوط الرئيسية التي تنقل مياه الصرف إلى محطة التنقية لم تجهز بعد، وسيتم تشغيلها بمجرد الانتهاء من تلك الخطوط الرئيسية، وأن نسبة تغطية الصرف الصحي بالمدينة تبلغ أكثر من 70 %، وأن العمل جارٍ لاستكمال التغطية بمشيئة الله. 

اعلان
"بلدي المدينة المنورة" يزور الإدارة العامة للمياه بالمنطقة
سبق
يوسف سفر- سبق- المدينة المنورة: قام وفد من المجلس البلدي لأمانة منطقة المدينة المنورة يوم الاثنين الماضي بزيارة الإدارة العامة للمياه بمنطقة المدينة المنورة.
 
وضم الوفد رئيس المجلس الدكتور محمد بن ناصر بن محمود ونائب رئيس المجلس عبدالغني الأنصاري والدكتور طه قاسم والمهندس عبدالعزيز مرشد وسعود الصاعدي.
 
وقال مدير الإدارة العامة للمياه بمنطقة المدينة المنورة، المهندس صالح بن عبدالعزيز جبلاوي، إن المياه الناتجة من المحطة معالَجَة ثلاثياً، ولا تشكّل - بمشيئة الله - أي خطر على السكان أو المياه الجوفية.
 
وأضاف: نقل المحطة الحالية غير وارد نظراً إلى أن كامل شبكة التصريف مربوط بهذه المحطة، ونقلها يعني تعطل عملية الصرف الصحي بالكامل.
 
 وأوضح "جبلاوي" أن هناك توسعة للمحطة الحالية مع وجود خطة لاستحداث محطة جديدة بمشيئة الله.
وشمل الحديث أيضاً مشاريع المياه والصرف الصحي بالمدينة، والحفريات وكثرتها وطول مدتها.
 
وأشار إلى أن طبيعة مشاريع المياه والصرف الصحي تتطلب الحفر العميق والواسع لضخامة الأنابيب وكبر حجمها، وفي الأماكن التي تشهد حركة مرورية كبيرة يتم الاستعاضة عن تلك الحفريات العميقة بالحفر الأفقي الذي يتطلب تقنيات حديثة، ويتطلب وقتاً وجهداً كبيرَين، إضافة إلى التكلفة العالية جداً.
 
وأكد أنه يتم ضخ المياه طوال أيام الأسبوع في بعض المناطق، مثل المنطقة المركزية، أما بقية مناطق المدينة فيتم جدولة ضخ المياه إليها بقية أيام الأسبوع. مشيراً إلى أن هذه العملية ضرورية وفق حجم المياه المتوافرة حالياً، على الرغم من الصعوبات التشغيلية التي تواكب هذه العملية، والعمل ماضٍ للتغلب على تلك الصعوبات وفق أفضل التقنيات الحديثة في هذا المجال.
 
وقال "جبلاوي" إن الإدارة لديها خزانات احتياطية لمواجهة الحالات الطارئة، وعلى الرغم من أن محطة التحلية بينبع تشهد هذه الأيام عملية صيانة إلا أن الأمور تسير بشكل جيد ولله الحمد.
وتم أيضاً التطرق إلى التصور المستقبلي وزيادة الطلب على المياه، وخصوصاً مع المشاريع الكبيرة التي ستشهدها المدينة خلال السنوات المقبلة.
 
 وأوضح مدير الإدارة العامة للمياه قائلاً: إن المدينة مخدومة بفضل الله بنسبة تتجاوز 90 %، وإن هناك تعثراً لبعض المشاريع، وتم حل بعضها، والأخرى في طريقة للحل بمشيئة الله.
 
 وحول تساؤل بعض المواطنين بأن الصرف الصحي ببعض الأماكن لا يعمل على الرغم من جاهزية التمديدات أكد "جبلاوي" أن هذا الكلام صحيح؛ والسبب في ذلك أن بعض الخطوط الرئيسية التي تنقل مياه الصرف إلى محطة التنقية لم تجهز بعد، وسيتم تشغيلها بمجرد الانتهاء من تلك الخطوط الرئيسية، وأن نسبة تغطية الصرف الصحي بالمدينة تبلغ أكثر من 70 %، وأن العمل جارٍ لاستكمال التغطية بمشيئة الله. 
30 إبريل 2014 - 1 رجب 1435
11:16 PM

" جبلاوي": محطات المياه معالَجَة ثلاثياً ولا تشكّل أي خطر

"بلدي المدينة المنورة" يزور الإدارة العامة للمياه بالمنطقة

A A A
0
289

يوسف سفر- سبق- المدينة المنورة: قام وفد من المجلس البلدي لأمانة منطقة المدينة المنورة يوم الاثنين الماضي بزيارة الإدارة العامة للمياه بمنطقة المدينة المنورة.
 
وضم الوفد رئيس المجلس الدكتور محمد بن ناصر بن محمود ونائب رئيس المجلس عبدالغني الأنصاري والدكتور طه قاسم والمهندس عبدالعزيز مرشد وسعود الصاعدي.
 
وقال مدير الإدارة العامة للمياه بمنطقة المدينة المنورة، المهندس صالح بن عبدالعزيز جبلاوي، إن المياه الناتجة من المحطة معالَجَة ثلاثياً، ولا تشكّل - بمشيئة الله - أي خطر على السكان أو المياه الجوفية.
 
وأضاف: نقل المحطة الحالية غير وارد نظراً إلى أن كامل شبكة التصريف مربوط بهذه المحطة، ونقلها يعني تعطل عملية الصرف الصحي بالكامل.
 
 وأوضح "جبلاوي" أن هناك توسعة للمحطة الحالية مع وجود خطة لاستحداث محطة جديدة بمشيئة الله.
وشمل الحديث أيضاً مشاريع المياه والصرف الصحي بالمدينة، والحفريات وكثرتها وطول مدتها.
 
وأشار إلى أن طبيعة مشاريع المياه والصرف الصحي تتطلب الحفر العميق والواسع لضخامة الأنابيب وكبر حجمها، وفي الأماكن التي تشهد حركة مرورية كبيرة يتم الاستعاضة عن تلك الحفريات العميقة بالحفر الأفقي الذي يتطلب تقنيات حديثة، ويتطلب وقتاً وجهداً كبيرَين، إضافة إلى التكلفة العالية جداً.
 
وأكد أنه يتم ضخ المياه طوال أيام الأسبوع في بعض المناطق، مثل المنطقة المركزية، أما بقية مناطق المدينة فيتم جدولة ضخ المياه إليها بقية أيام الأسبوع. مشيراً إلى أن هذه العملية ضرورية وفق حجم المياه المتوافرة حالياً، على الرغم من الصعوبات التشغيلية التي تواكب هذه العملية، والعمل ماضٍ للتغلب على تلك الصعوبات وفق أفضل التقنيات الحديثة في هذا المجال.
 
وقال "جبلاوي" إن الإدارة لديها خزانات احتياطية لمواجهة الحالات الطارئة، وعلى الرغم من أن محطة التحلية بينبع تشهد هذه الأيام عملية صيانة إلا أن الأمور تسير بشكل جيد ولله الحمد.
وتم أيضاً التطرق إلى التصور المستقبلي وزيادة الطلب على المياه، وخصوصاً مع المشاريع الكبيرة التي ستشهدها المدينة خلال السنوات المقبلة.
 
 وأوضح مدير الإدارة العامة للمياه قائلاً: إن المدينة مخدومة بفضل الله بنسبة تتجاوز 90 %، وإن هناك تعثراً لبعض المشاريع، وتم حل بعضها، والأخرى في طريقة للحل بمشيئة الله.
 
 وحول تساؤل بعض المواطنين بأن الصرف الصحي ببعض الأماكن لا يعمل على الرغم من جاهزية التمديدات أكد "جبلاوي" أن هذا الكلام صحيح؛ والسبب في ذلك أن بعض الخطوط الرئيسية التي تنقل مياه الصرف إلى محطة التنقية لم تجهز بعد، وسيتم تشغيلها بمجرد الانتهاء من تلك الخطوط الرئيسية، وأن نسبة تغطية الصرف الصحي بالمدينة تبلغ أكثر من 70 %، وأن العمل جارٍ لاستكمال التغطية بمشيئة الله.