"الشمراني" يشدد على الارتقاء بالمستوى المهني والمهاري للمعلمين

خلال لقائه بـ 400 مدير مدرسة بالتربية والتعليم بالطائف

فهد العتيبي - سبق - الطائف : التقى المدير العام للتربية والتعليم بمحافظة الطائف الدكتور محمد بن حسن الشمراني اليوم بقادة العمل الميداني "مديري المدارس" والذي يزيد عددهم على 400 مدير مدرسة من المدارس التابعة لمكاتب التربية والتعليم بالشرق والغرب والحوية والجنوب وذلك على مسرح الإدارة للبنين بحضور المساعد للشؤون المدرسية الأستاذ علي الثمالي والمساعد للخدمات المساندة دخيل الله الحمياني ومديري الإدارات ومكاتب التربية والتعليم ورؤساء الأقسام. 
 
واستهل اللقاء بعرض مرئي،كما قدمت إدارة الجودة الشاملة عرض آخر عن جوائز التميز ثم قدمت مشاركة للإرشاد الطلابي عن برنامج تكافل، كذلك مشاركة للإشراف التربوي ممثلاً في شعبة اللغة العربية بموضوع اللغة العربية الفصحى لغة الخطاب والتخاطب المدرسي.
 
وأكد الدكتور الشمراني خلال اللقاء أهمية دور مديري المدارس الذين يحملون آمال وطموحات المجتمع التربوي والمجتمع المحيط بالمدرسة وضرورة العمل على تحقيق الأهداف التربوية المرسومة، مضيفاً أن وزارة التربية والتعليم طرحت منذ عدة سنوات مشاريع طموحة لتطوير التعليم والتي لن يكتب لها النجاح إلا إذا وجدت الاهتمام الفاعل من منسوبي الوزارة والميدان التربوي بشكل عام وأهمهم مديرو المدارس.
 
ونوه بنجاح الكثير من مديري المدارس وتفعيلهم أدوارهم وتحقيقهم العديد من الإبداعات خلال استعرضهم عدداً من الملاحظات التي تم رصدها من خلال التقارير الدورية والفصلية والميدانية للمدارس، مؤكداً لمديري المدارس بضرورة العمل على تلافيها.
 
  ووجه الشمراني عدة رسائل لقادة العمل الميداني لتكون محركاً لهم للعمل في مدارسهم وتضمنت تلك الرسائل الاهتمام بالمبنى المدرسي ودعم تجهيزاته وصيانته وتحسين البرامج التعليمية داخل الفصول والمعامل والمختبرات وبرامج التربية الخاصة وتوظيفها لخدمة الطلاب، كذلك الارتقاء بالمستوى المهني والمهاري لجميع العاملين بالمدرسة ورعاية الطلاب تربوياً وصحياً ونفسياً وتزويدهم بالمهارات اللازمة للتعامل مع المستقبل، وتوظيف الموارد المالية لتحسين البيئة المدرسية وتحسين المدارس علاقاتها مع المجتمع وردم الفجوة بينهما، والانضباط في العمل باعتباره واجباً دينياً ومهنياً، وضرورة أن يكون مدير المدرسة رقيباً على الفكر الذي يحمله المعلمون والطلاب وألا يسمح لأي معلم أو طالب أن يكون ضحية لفكر ضال أو منحرف. 
 

اعلان
"الشمراني" يشدد على الارتقاء بالمستوى المهني والمهاري للمعلمين
سبق
فهد العتيبي - سبق - الطائف : التقى المدير العام للتربية والتعليم بمحافظة الطائف الدكتور محمد بن حسن الشمراني اليوم بقادة العمل الميداني "مديري المدارس" والذي يزيد عددهم على 400 مدير مدرسة من المدارس التابعة لمكاتب التربية والتعليم بالشرق والغرب والحوية والجنوب وذلك على مسرح الإدارة للبنين بحضور المساعد للشؤون المدرسية الأستاذ علي الثمالي والمساعد للخدمات المساندة دخيل الله الحمياني ومديري الإدارات ومكاتب التربية والتعليم ورؤساء الأقسام. 
 
واستهل اللقاء بعرض مرئي،كما قدمت إدارة الجودة الشاملة عرض آخر عن جوائز التميز ثم قدمت مشاركة للإرشاد الطلابي عن برنامج تكافل، كذلك مشاركة للإشراف التربوي ممثلاً في شعبة اللغة العربية بموضوع اللغة العربية الفصحى لغة الخطاب والتخاطب المدرسي.
 
وأكد الدكتور الشمراني خلال اللقاء أهمية دور مديري المدارس الذين يحملون آمال وطموحات المجتمع التربوي والمجتمع المحيط بالمدرسة وضرورة العمل على تحقيق الأهداف التربوية المرسومة، مضيفاً أن وزارة التربية والتعليم طرحت منذ عدة سنوات مشاريع طموحة لتطوير التعليم والتي لن يكتب لها النجاح إلا إذا وجدت الاهتمام الفاعل من منسوبي الوزارة والميدان التربوي بشكل عام وأهمهم مديرو المدارس.
 
ونوه بنجاح الكثير من مديري المدارس وتفعيلهم أدوارهم وتحقيقهم العديد من الإبداعات خلال استعرضهم عدداً من الملاحظات التي تم رصدها من خلال التقارير الدورية والفصلية والميدانية للمدارس، مؤكداً لمديري المدارس بضرورة العمل على تلافيها.
 
  ووجه الشمراني عدة رسائل لقادة العمل الميداني لتكون محركاً لهم للعمل في مدارسهم وتضمنت تلك الرسائل الاهتمام بالمبنى المدرسي ودعم تجهيزاته وصيانته وتحسين البرامج التعليمية داخل الفصول والمعامل والمختبرات وبرامج التربية الخاصة وتوظيفها لخدمة الطلاب، كذلك الارتقاء بالمستوى المهني والمهاري لجميع العاملين بالمدرسة ورعاية الطلاب تربوياً وصحياً ونفسياً وتزويدهم بالمهارات اللازمة للتعامل مع المستقبل، وتوظيف الموارد المالية لتحسين البيئة المدرسية وتحسين المدارس علاقاتها مع المجتمع وردم الفجوة بينهما، والانضباط في العمل باعتباره واجباً دينياً ومهنياً، وضرورة أن يكون مدير المدرسة رقيباً على الفكر الذي يحمله المعلمون والطلاب وألا يسمح لأي معلم أو طالب أن يكون ضحية لفكر ضال أو منحرف. 
 
29 أكتوبر 2014 - 5 محرّم 1436
10:18 PM

"الشمراني" يشدد على الارتقاء بالمستوى المهني والمهاري للمعلمين

خلال لقائه بـ 400 مدير مدرسة بالتربية والتعليم بالطائف

A A A
0
315

فهد العتيبي - سبق - الطائف : التقى المدير العام للتربية والتعليم بمحافظة الطائف الدكتور محمد بن حسن الشمراني اليوم بقادة العمل الميداني "مديري المدارس" والذي يزيد عددهم على 400 مدير مدرسة من المدارس التابعة لمكاتب التربية والتعليم بالشرق والغرب والحوية والجنوب وذلك على مسرح الإدارة للبنين بحضور المساعد للشؤون المدرسية الأستاذ علي الثمالي والمساعد للخدمات المساندة دخيل الله الحمياني ومديري الإدارات ومكاتب التربية والتعليم ورؤساء الأقسام. 
 
واستهل اللقاء بعرض مرئي،كما قدمت إدارة الجودة الشاملة عرض آخر عن جوائز التميز ثم قدمت مشاركة للإرشاد الطلابي عن برنامج تكافل، كذلك مشاركة للإشراف التربوي ممثلاً في شعبة اللغة العربية بموضوع اللغة العربية الفصحى لغة الخطاب والتخاطب المدرسي.
 
وأكد الدكتور الشمراني خلال اللقاء أهمية دور مديري المدارس الذين يحملون آمال وطموحات المجتمع التربوي والمجتمع المحيط بالمدرسة وضرورة العمل على تحقيق الأهداف التربوية المرسومة، مضيفاً أن وزارة التربية والتعليم طرحت منذ عدة سنوات مشاريع طموحة لتطوير التعليم والتي لن يكتب لها النجاح إلا إذا وجدت الاهتمام الفاعل من منسوبي الوزارة والميدان التربوي بشكل عام وأهمهم مديرو المدارس.
 
ونوه بنجاح الكثير من مديري المدارس وتفعيلهم أدوارهم وتحقيقهم العديد من الإبداعات خلال استعرضهم عدداً من الملاحظات التي تم رصدها من خلال التقارير الدورية والفصلية والميدانية للمدارس، مؤكداً لمديري المدارس بضرورة العمل على تلافيها.
 
  ووجه الشمراني عدة رسائل لقادة العمل الميداني لتكون محركاً لهم للعمل في مدارسهم وتضمنت تلك الرسائل الاهتمام بالمبنى المدرسي ودعم تجهيزاته وصيانته وتحسين البرامج التعليمية داخل الفصول والمعامل والمختبرات وبرامج التربية الخاصة وتوظيفها لخدمة الطلاب، كذلك الارتقاء بالمستوى المهني والمهاري لجميع العاملين بالمدرسة ورعاية الطلاب تربوياً وصحياً ونفسياً وتزويدهم بالمهارات اللازمة للتعامل مع المستقبل، وتوظيف الموارد المالية لتحسين البيئة المدرسية وتحسين المدارس علاقاتها مع المجتمع وردم الفجوة بينهما، والانضباط في العمل باعتباره واجباً دينياً ومهنياً، وضرورة أن يكون مدير المدرسة رقيباً على الفكر الذي يحمله المعلمون والطلاب وألا يسمح لأي معلم أو طالب أن يكون ضحية لفكر ضال أو منحرف.