"التدريب التقني" و"أرامكو" يناقشان إستراتيجية مشاريعهما المستقبلية

أثمرت شراكتهما عن تلبية احتياج السوق في مجال الصناعات البترولية

فهد العتيبي- سبق: التقى محافظ المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني د. علي بن ناصر الغفيص، رئيس شركة أرامكو السعودية المهندس خالد بن عبدالعزيز الفالح، ومسؤولي التدريب في الشركة أول من أمس في مقر المؤسسة، لمناقشة إستراتيجية مشاريع الشراكة الحالية والمستقبلية بين المؤسسة والشركة.
 
وأوضح "الغفيص" أن المؤسسة قامت ببناء شراكات إستراتيجية مع شركة أرامكو السعودية، لتشغيل معاهد تدريبية متخصصة لتدريب وتأهيل الشباب وتزويده بالمعارف النظرية والمهارات المهنية والسلوكيات العملية، وفقاً للمعايير الدولية لتلبية حاجة السوق الصناعي في مجالات صناعة البترول والصناعات البتروكيماوية وفي صناعة خدمات البترول، وكذلك في مجال إنشاء وتشييد المنشآت النفطية، وفي مجال التشييد والفحص.
 
وبيَّن أن منظومة الشراكات الإستراتيجية مع شركة أرامكو السعودية الحالية، تشمل المعهد التقني السعودي لخدمات البترول في الدمام، والخفجي، ومعهد التدريب الصناعي في الإحساء، ومعهد تحالف مقاولي جازان للتدريب والتوظيف "مهارات"، والتي أثبتت - بفضل الله تعالى - فاعليتها وقدرتها على ضمان التأهيل ذي الكفاءة العالية ثم التوظيف في بيئة متخصصة وبمداخيل مجزئة، موضحاً أن تلك المعاهد يتم تشغيلها بخبرات دولية على معايير عالمية، ويعتبر متدربوها موظفين حين قبولهم.
 
وأكد أن اللقاءات والاجتماعات بين المسؤولين في المؤسسة والشركة متواصلة، وسيتم عقد ورشة عمل لاستكمال مناقشة إستراتيجية مشاريع الشراكة خلال الأسبوعين القادمين  ــ إن شاء الله ــ.
 
وعبرَّ عن خالص شكره وتقديره لرئيس شركة أرامكو السعودية على تفاعله ومتابعته الشخصية وبذله كل الجهود في بناء الشراكة الإستراتيجية بين المؤسسة والشركة، وتشغيل تلك المعاهد التدريبية المتخصصة، واعتبار المؤسسة الشريك الأمثل في بناء الشراكة.

اعلان
"التدريب التقني" و"أرامكو" يناقشان إستراتيجية مشاريعهما المستقبلية
سبق
فهد العتيبي- سبق: التقى محافظ المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني د. علي بن ناصر الغفيص، رئيس شركة أرامكو السعودية المهندس خالد بن عبدالعزيز الفالح، ومسؤولي التدريب في الشركة أول من أمس في مقر المؤسسة، لمناقشة إستراتيجية مشاريع الشراكة الحالية والمستقبلية بين المؤسسة والشركة.
 
وأوضح "الغفيص" أن المؤسسة قامت ببناء شراكات إستراتيجية مع شركة أرامكو السعودية، لتشغيل معاهد تدريبية متخصصة لتدريب وتأهيل الشباب وتزويده بالمعارف النظرية والمهارات المهنية والسلوكيات العملية، وفقاً للمعايير الدولية لتلبية حاجة السوق الصناعي في مجالات صناعة البترول والصناعات البتروكيماوية وفي صناعة خدمات البترول، وكذلك في مجال إنشاء وتشييد المنشآت النفطية، وفي مجال التشييد والفحص.
 
وبيَّن أن منظومة الشراكات الإستراتيجية مع شركة أرامكو السعودية الحالية، تشمل المعهد التقني السعودي لخدمات البترول في الدمام، والخفجي، ومعهد التدريب الصناعي في الإحساء، ومعهد تحالف مقاولي جازان للتدريب والتوظيف "مهارات"، والتي أثبتت - بفضل الله تعالى - فاعليتها وقدرتها على ضمان التأهيل ذي الكفاءة العالية ثم التوظيف في بيئة متخصصة وبمداخيل مجزئة، موضحاً أن تلك المعاهد يتم تشغيلها بخبرات دولية على معايير عالمية، ويعتبر متدربوها موظفين حين قبولهم.
 
وأكد أن اللقاءات والاجتماعات بين المسؤولين في المؤسسة والشركة متواصلة، وسيتم عقد ورشة عمل لاستكمال مناقشة إستراتيجية مشاريع الشراكة خلال الأسبوعين القادمين  ــ إن شاء الله ــ.
 
وعبرَّ عن خالص شكره وتقديره لرئيس شركة أرامكو السعودية على تفاعله ومتابعته الشخصية وبذله كل الجهود في بناء الشراكة الإستراتيجية بين المؤسسة والشركة، وتشغيل تلك المعاهد التدريبية المتخصصة، واعتبار المؤسسة الشريك الأمثل في بناء الشراكة.
31 مايو 2014 - 2 شعبان 1435
04:14 PM

أثمرت شراكتهما عن تلبية احتياج السوق في مجال الصناعات البترولية

"التدريب التقني" و"أرامكو" يناقشان إستراتيجية مشاريعهما المستقبلية

A A A
0
382

فهد العتيبي- سبق: التقى محافظ المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني د. علي بن ناصر الغفيص، رئيس شركة أرامكو السعودية المهندس خالد بن عبدالعزيز الفالح، ومسؤولي التدريب في الشركة أول من أمس في مقر المؤسسة، لمناقشة إستراتيجية مشاريع الشراكة الحالية والمستقبلية بين المؤسسة والشركة.
 
وأوضح "الغفيص" أن المؤسسة قامت ببناء شراكات إستراتيجية مع شركة أرامكو السعودية، لتشغيل معاهد تدريبية متخصصة لتدريب وتأهيل الشباب وتزويده بالمعارف النظرية والمهارات المهنية والسلوكيات العملية، وفقاً للمعايير الدولية لتلبية حاجة السوق الصناعي في مجالات صناعة البترول والصناعات البتروكيماوية وفي صناعة خدمات البترول، وكذلك في مجال إنشاء وتشييد المنشآت النفطية، وفي مجال التشييد والفحص.
 
وبيَّن أن منظومة الشراكات الإستراتيجية مع شركة أرامكو السعودية الحالية، تشمل المعهد التقني السعودي لخدمات البترول في الدمام، والخفجي، ومعهد التدريب الصناعي في الإحساء، ومعهد تحالف مقاولي جازان للتدريب والتوظيف "مهارات"، والتي أثبتت - بفضل الله تعالى - فاعليتها وقدرتها على ضمان التأهيل ذي الكفاءة العالية ثم التوظيف في بيئة متخصصة وبمداخيل مجزئة، موضحاً أن تلك المعاهد يتم تشغيلها بخبرات دولية على معايير عالمية، ويعتبر متدربوها موظفين حين قبولهم.
 
وأكد أن اللقاءات والاجتماعات بين المسؤولين في المؤسسة والشركة متواصلة، وسيتم عقد ورشة عمل لاستكمال مناقشة إستراتيجية مشاريع الشراكة خلال الأسبوعين القادمين  ــ إن شاء الله ــ.
 
وعبرَّ عن خالص شكره وتقديره لرئيس شركة أرامكو السعودية على تفاعله ومتابعته الشخصية وبذله كل الجهود في بناء الشراكة الإستراتيجية بين المؤسسة والشركة، وتشغيل تلك المعاهد التدريبية المتخصصة، واعتبار المؤسسة الشريك الأمثل في بناء الشراكة.