عمالة تؤجر ألعاب أطفال بكورنيش الليث.. و"البلدية": عقود استثمارية!

تسببوا بالإزعاج للأهالي ومقترحات بتخصيص منطقة بعيدة عن الجلسات العائلية

برّرت بلدية محافظة الليث وجود العمالة بكورنيش الليث لعرض ألعابهم الترفيهية الخاصة بالأطفال، بأن ذلك يعود إلى إبرام عقود استثمارية خاضعة لنظام التأجير المؤقت.

جاء ذلك في ردٍ تلقته "سبق" بعد أن طرحت استفساراً صحفياً حول انتشار عدد من العمالة في منطقة الكورنيش عارضين ألعاب أطفال من دراجات ونحوها؛ ما تسبب في إزعاج المتنزهين.

وقال مساعد رئيس بلدية محافظة الليث، مدير الاستثمار والعلاقات العامة، بندر خاشقجي: "جميع مواقع الألعاب الترفيهية الخاصة بالأطفال، والكائنة تحديداً بجوار النافورة التفاعلية بالواجهة البحرية هي محددة مكانياً بموجب عقود استثمارية خاضعة لنظام التأجير المؤقت".

وأضاف: "البلدية تقوم، وبشكل متواصل، بتنفيذ الجولات الرقابية على هذه المواقع؛ بغرض رصد الأنشطة المخالفة، والعمل على تصحيح الممارسات الخاطئة الصادرة من مستخدمي الألعاب إن وجدت؛ حرصاً منها على سلامة مرتادي الواجهة البحرية، وتوفير كل سبل الراحة لهم خلال فترة تنزههم".

من جانبهم، شكا عدد من مرتادي كورنيش الليث من إزعاج أصحاب الألعاب الترفيهية للأطفال والقائم عليها عمالة، والتي تؤجر الدراجات والألعاب بشتى أنواعها في منطقة قريبة من الجلسات العائلية؛ ما تسبب في إزعاج المتنزهين.

وتساءل مواطنون عن مدى صحة إبرام تلك العقود، لافتين إلى أن القائمين عليها عمالة، ليس لها هدف سوى الكسب المالي، غير مكترثين لما تسببه تلك الألعاب من إزعاج وضجيج للذين ينشدون الاستمتاع بمثل تلك الأجواء.

واقترح الشاكون أن تقوم البلدية بتخصيص منطقة ألعاب للأطفال بعيداً عن أماكن الجلسات العائلية والمسطحات الخضراء.

الليث كورنيش الليث بلدية الليث
اعلان
عمالة تؤجر ألعاب أطفال بكورنيش الليث.. و"البلدية": عقود استثمارية!
سبق

برّرت بلدية محافظة الليث وجود العمالة بكورنيش الليث لعرض ألعابهم الترفيهية الخاصة بالأطفال، بأن ذلك يعود إلى إبرام عقود استثمارية خاضعة لنظام التأجير المؤقت.

جاء ذلك في ردٍ تلقته "سبق" بعد أن طرحت استفساراً صحفياً حول انتشار عدد من العمالة في منطقة الكورنيش عارضين ألعاب أطفال من دراجات ونحوها؛ ما تسبب في إزعاج المتنزهين.

وقال مساعد رئيس بلدية محافظة الليث، مدير الاستثمار والعلاقات العامة، بندر خاشقجي: "جميع مواقع الألعاب الترفيهية الخاصة بالأطفال، والكائنة تحديداً بجوار النافورة التفاعلية بالواجهة البحرية هي محددة مكانياً بموجب عقود استثمارية خاضعة لنظام التأجير المؤقت".

وأضاف: "البلدية تقوم، وبشكل متواصل، بتنفيذ الجولات الرقابية على هذه المواقع؛ بغرض رصد الأنشطة المخالفة، والعمل على تصحيح الممارسات الخاطئة الصادرة من مستخدمي الألعاب إن وجدت؛ حرصاً منها على سلامة مرتادي الواجهة البحرية، وتوفير كل سبل الراحة لهم خلال فترة تنزههم".

من جانبهم، شكا عدد من مرتادي كورنيش الليث من إزعاج أصحاب الألعاب الترفيهية للأطفال والقائم عليها عمالة، والتي تؤجر الدراجات والألعاب بشتى أنواعها في منطقة قريبة من الجلسات العائلية؛ ما تسبب في إزعاج المتنزهين.

وتساءل مواطنون عن مدى صحة إبرام تلك العقود، لافتين إلى أن القائمين عليها عمالة، ليس لها هدف سوى الكسب المالي، غير مكترثين لما تسببه تلك الألعاب من إزعاج وضجيج للذين ينشدون الاستمتاع بمثل تلك الأجواء.

واقترح الشاكون أن تقوم البلدية بتخصيص منطقة ألعاب للأطفال بعيداً عن أماكن الجلسات العائلية والمسطحات الخضراء.

07 فبراير 2020 - 13 جمادى الآخر 1441
01:35 AM

عمالة تؤجر ألعاب أطفال بكورنيش الليث.. و"البلدية": عقود استثمارية!

تسببوا بالإزعاج للأهالي ومقترحات بتخصيص منطقة بعيدة عن الجلسات العائلية

A A A
10
9,633

برّرت بلدية محافظة الليث وجود العمالة بكورنيش الليث لعرض ألعابهم الترفيهية الخاصة بالأطفال، بأن ذلك يعود إلى إبرام عقود استثمارية خاضعة لنظام التأجير المؤقت.

جاء ذلك في ردٍ تلقته "سبق" بعد أن طرحت استفساراً صحفياً حول انتشار عدد من العمالة في منطقة الكورنيش عارضين ألعاب أطفال من دراجات ونحوها؛ ما تسبب في إزعاج المتنزهين.

وقال مساعد رئيس بلدية محافظة الليث، مدير الاستثمار والعلاقات العامة، بندر خاشقجي: "جميع مواقع الألعاب الترفيهية الخاصة بالأطفال، والكائنة تحديداً بجوار النافورة التفاعلية بالواجهة البحرية هي محددة مكانياً بموجب عقود استثمارية خاضعة لنظام التأجير المؤقت".

وأضاف: "البلدية تقوم، وبشكل متواصل، بتنفيذ الجولات الرقابية على هذه المواقع؛ بغرض رصد الأنشطة المخالفة، والعمل على تصحيح الممارسات الخاطئة الصادرة من مستخدمي الألعاب إن وجدت؛ حرصاً منها على سلامة مرتادي الواجهة البحرية، وتوفير كل سبل الراحة لهم خلال فترة تنزههم".

من جانبهم، شكا عدد من مرتادي كورنيش الليث من إزعاج أصحاب الألعاب الترفيهية للأطفال والقائم عليها عمالة، والتي تؤجر الدراجات والألعاب بشتى أنواعها في منطقة قريبة من الجلسات العائلية؛ ما تسبب في إزعاج المتنزهين.

وتساءل مواطنون عن مدى صحة إبرام تلك العقود، لافتين إلى أن القائمين عليها عمالة، ليس لها هدف سوى الكسب المالي، غير مكترثين لما تسببه تلك الألعاب من إزعاج وضجيج للذين ينشدون الاستمتاع بمثل تلك الأجواء.

واقترح الشاكون أن تقوم البلدية بتخصيص منطقة ألعاب للأطفال بعيداً عن أماكن الجلسات العائلية والمسطحات الخضراء.