القضاء المصري يقضي بحل حزب الحرية والعدالة الذراع السياسية للإخوان

المحكمة قبلت طلب "شؤون الأحزاب" على أن تؤول أموال الحزب للدولة

أ ف ب- القاهرة: قضت المحكمة الإدارية العليا بمصر، اليوم السبت، بحل حزب الحرية والعدالة، الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين التي سبق أن أعلنتها الحكومة المصرية "تنظيماً إرهابياً" نهاية العام الفائت، بحسب ما أفادت مصادر قضائية والإعلام الرسمي.
 
وقالت المصادر: إن "المحكمة الإدارية العليا قبلت طلب لجنة شؤون الأحزاب بحل حزب الحرية والعدالة الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين الإرهابية على أن تؤول أموال الحزب للدولة".
 
وقال الإعلام الرسمي في مصر إن الحكم الصادر نهائي بحق الحزب الذي كان الرئيس المعزول محمد مرسي، أول رئيس له، إثر الإفراج عنه في مايو 2011.

اعلان
القضاء المصري يقضي بحل حزب الحرية والعدالة الذراع السياسية للإخوان
سبق
أ ف ب- القاهرة: قضت المحكمة الإدارية العليا بمصر، اليوم السبت، بحل حزب الحرية والعدالة، الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين التي سبق أن أعلنتها الحكومة المصرية "تنظيماً إرهابياً" نهاية العام الفائت، بحسب ما أفادت مصادر قضائية والإعلام الرسمي.
 
وقالت المصادر: إن "المحكمة الإدارية العليا قبلت طلب لجنة شؤون الأحزاب بحل حزب الحرية والعدالة الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين الإرهابية على أن تؤول أموال الحزب للدولة".
 
وقال الإعلام الرسمي في مصر إن الحكم الصادر نهائي بحق الحزب الذي كان الرئيس المعزول محمد مرسي، أول رئيس له، إثر الإفراج عنه في مايو 2011.
09 أغسطس 2014 - 13 شوّال 1435
02:50 PM

القضاء المصري يقضي بحل حزب الحرية والعدالة الذراع السياسية للإخوان

المحكمة قبلت طلب "شؤون الأحزاب" على أن تؤول أموال الحزب للدولة

A A A
0
5,035

أ ف ب- القاهرة: قضت المحكمة الإدارية العليا بمصر، اليوم السبت، بحل حزب الحرية والعدالة، الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين التي سبق أن أعلنتها الحكومة المصرية "تنظيماً إرهابياً" نهاية العام الفائت، بحسب ما أفادت مصادر قضائية والإعلام الرسمي.
 
وقالت المصادر: إن "المحكمة الإدارية العليا قبلت طلب لجنة شؤون الأحزاب بحل حزب الحرية والعدالة الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين الإرهابية على أن تؤول أموال الحزب للدولة".
 
وقال الإعلام الرسمي في مصر إن الحكم الصادر نهائي بحق الحزب الذي كان الرئيس المعزول محمد مرسي، أول رئيس له، إثر الإفراج عنه في مايو 2011.