"التدريب التقني" يكلف 600 مهني للعمل في برامج المشاعر المقدسة

تشارك للعام الحادي عشر على التوالي وفق برامج تدريبية مساندة

فهد العتيبي- سبق- مكة المكرمة: أكد رئيس مكتب الدعم وضبط جودة التدريب التقني والمهني بمنطقة مكة المكرمة، رئيس لجنة أعمال الحج والعمرة بالمكتب، المهندس أحمد بن عبدالوهاب بن جلالة، أن المؤسسة كلفت أكثر من ستمائة متخصص تقني -بمشاركة مشرفين من أعضاء الهيئة التدريبية- للعمل في المشاعر المقدسة؛ مشيراً إلى أن المؤسسة مستعدة لتنفيذ عدد من المهام في إطار خدمة ضيوف الرحمن، من خلال وحدات التدريب بالمنطقة؛ حيث شكّلت لجاناً -شارك فيها خبراء ومختصون- تقوم بدراسة ما تم تنفيذه في خطط الأعوام السابقة؛ لتعتمد كل عام خطة عمل متكاملة لتحقيق ما تصبو إليه من مشاركتها.

 
ونوّه "بن جلالة"، بالدور الذي تُنَفّذه المؤسسة للتواصل في حج هذا العام، وتقديم برامجها التقنية والمهنية ضمن الجهات والقطاعات المشاركة لخدمة ضيوف الرحمن؛ في ظل تنفيذ برامج عديدة في مواسم الحج السابقة؛ مستعينة بالكوادر المؤهلة في التخصصات التقنية والمهنية المختلفة؛ كالدعم الفني، والبرمجة، والشبكات، والإدارة العامة، والإدارة المكتبية، والمحاسبة، والتسويق، وميكانيكا السيارات، والبنزين، والديزل، وكهرباء السيارات، والتكييف، والتبريد، وتخصص الحلاقة، إضافة إلى تخصصات السياحة والفندقة.
 
كان محافظ المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني الدكتور علي بن ناصر الغفيص، قد ثمّن جهود حكومة خادم الحرمين الشريفين -حفظها الله- ممثلة في لجنة الحج العليا، وما تُحَقّقه من رقي مستمر يلامس خدمات ضيوف الرحمن، والتسهيلات التي يجدونها؛ مشيراً إلى أهمية الفرص التي أتيحت لأبناء المؤسسة، بالتنسيق مع الجهات المعنية؛ ليؤدوا ما وَجَب عليهم نحو دينهم وبلادهم وحجاج بيت الله الحرام؛ لتأتي امتداداً لتبنّي الدولة وولاة الأمر الاهتمامَ بالشريعة الإسلامية، وخدمة المقدّسات بكل فخر واعتزاز.
 
وثمّن "الغفيص" الثقة الكريمة التي توليها حكومة خادم الحرمين الشريفين -حفظها الله- للمؤسسة ومنسوبيها، والدعم غير المحدود الذي تتلقاه؛ مما ساهم في نجاح واجباتها في المواسم الدينية؛ موضحاً أن مشاركة المؤسسة في أعمال "حج 35"، تضمنت فتح برامج التعاون المشترك مع الوزارات والقطاعات الحكومية والخاصة، العاملة في الحج لتقديم الخدمات المهنية المتخصصة؛ بهدف خدمة ضيوف الرحمن، والعمل على الارتقاء بسواعدها الشابة، باكتساب الخبرة والثقة بالنفس والأداء المتميز، بوجود نخبة من المدربين والمتدربين.
 
يُذكر أن المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني قد اعتمدت عدداً من البرامج، تضاف إلى برامجها السنوية؛ حيث تتواجد للعام الحادي عشر على التوالي، من خلال عدد من البرامج التدريبية المساندة؛ ومنها: برامج تشغيل المتدربين في صيانة آليات الهلال الأحمر، وقطار المشاعر، وجوّالة وكشافة المؤسسة في الحج، وبرنامج الحلاقة الآمنة، وبرنامج التعاون مع الفنادق فيما يخص الفندقة والسياحة، وكذلك برنامج تشغيل المتدربين، بالتعاون مع الدفاع المدني، إضافة إلى برنامج الصيانة الطارئة الذي دشّنَته المؤسسة؛ ليكون أحد البرامج الطارئة التي تستدعي الحاجة تنفيذها، بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة؛ لمساعدة مرتادي الطرق المؤدية للمنطقة المركزية بالحرم المكي، ومعالجة الأعطال الفنية لسيارات الحجاج والمعتمرين.
 
واعتمدت "البرنامج الكشفي لخدمة الحجاج" الذي يُنَفّذه ما لا يقل عن 240 كشافاً تقنياً، و"برنامج الصيانة المتخصصة" الذي يتيح الاستفادة من تشغيل المتدربين في بعض التخصصات المهنية، مع القطاعات المشاركة بالحج؛ لتلبية كل احتياجاتها الفنية والتقنية على مدار الساعة، منذ بدء توافد ضيوف الرحمن؛ لأداء فريضة الحج، وزيارة الأراضي المقدسة؛ حتى مغادرتهم وعودتهم إلى ديارهم.
 
 
 

اعلان
"التدريب التقني" يكلف 600 مهني للعمل في برامج المشاعر المقدسة
سبق

فهد العتيبي- سبق- مكة المكرمة: أكد رئيس مكتب الدعم وضبط جودة التدريب التقني والمهني بمنطقة مكة المكرمة، رئيس لجنة أعمال الحج والعمرة بالمكتب، المهندس أحمد بن عبدالوهاب بن جلالة، أن المؤسسة كلفت أكثر من ستمائة متخصص تقني -بمشاركة مشرفين من أعضاء الهيئة التدريبية- للعمل في المشاعر المقدسة؛ مشيراً إلى أن المؤسسة مستعدة لتنفيذ عدد من المهام في إطار خدمة ضيوف الرحمن، من خلال وحدات التدريب بالمنطقة؛ حيث شكّلت لجاناً -شارك فيها خبراء ومختصون- تقوم بدراسة ما تم تنفيذه في خطط الأعوام السابقة؛ لتعتمد كل عام خطة عمل متكاملة لتحقيق ما تصبو إليه من مشاركتها.

 
ونوّه "بن جلالة"، بالدور الذي تُنَفّذه المؤسسة للتواصل في حج هذا العام، وتقديم برامجها التقنية والمهنية ضمن الجهات والقطاعات المشاركة لخدمة ضيوف الرحمن؛ في ظل تنفيذ برامج عديدة في مواسم الحج السابقة؛ مستعينة بالكوادر المؤهلة في التخصصات التقنية والمهنية المختلفة؛ كالدعم الفني، والبرمجة، والشبكات، والإدارة العامة، والإدارة المكتبية، والمحاسبة، والتسويق، وميكانيكا السيارات، والبنزين، والديزل، وكهرباء السيارات، والتكييف، والتبريد، وتخصص الحلاقة، إضافة إلى تخصصات السياحة والفندقة.
 
كان محافظ المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني الدكتور علي بن ناصر الغفيص، قد ثمّن جهود حكومة خادم الحرمين الشريفين -حفظها الله- ممثلة في لجنة الحج العليا، وما تُحَقّقه من رقي مستمر يلامس خدمات ضيوف الرحمن، والتسهيلات التي يجدونها؛ مشيراً إلى أهمية الفرص التي أتيحت لأبناء المؤسسة، بالتنسيق مع الجهات المعنية؛ ليؤدوا ما وَجَب عليهم نحو دينهم وبلادهم وحجاج بيت الله الحرام؛ لتأتي امتداداً لتبنّي الدولة وولاة الأمر الاهتمامَ بالشريعة الإسلامية، وخدمة المقدّسات بكل فخر واعتزاز.
 
وثمّن "الغفيص" الثقة الكريمة التي توليها حكومة خادم الحرمين الشريفين -حفظها الله- للمؤسسة ومنسوبيها، والدعم غير المحدود الذي تتلقاه؛ مما ساهم في نجاح واجباتها في المواسم الدينية؛ موضحاً أن مشاركة المؤسسة في أعمال "حج 35"، تضمنت فتح برامج التعاون المشترك مع الوزارات والقطاعات الحكومية والخاصة، العاملة في الحج لتقديم الخدمات المهنية المتخصصة؛ بهدف خدمة ضيوف الرحمن، والعمل على الارتقاء بسواعدها الشابة، باكتساب الخبرة والثقة بالنفس والأداء المتميز، بوجود نخبة من المدربين والمتدربين.
 
يُذكر أن المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني قد اعتمدت عدداً من البرامج، تضاف إلى برامجها السنوية؛ حيث تتواجد للعام الحادي عشر على التوالي، من خلال عدد من البرامج التدريبية المساندة؛ ومنها: برامج تشغيل المتدربين في صيانة آليات الهلال الأحمر، وقطار المشاعر، وجوّالة وكشافة المؤسسة في الحج، وبرنامج الحلاقة الآمنة، وبرنامج التعاون مع الفنادق فيما يخص الفندقة والسياحة، وكذلك برنامج تشغيل المتدربين، بالتعاون مع الدفاع المدني، إضافة إلى برنامج الصيانة الطارئة الذي دشّنَته المؤسسة؛ ليكون أحد البرامج الطارئة التي تستدعي الحاجة تنفيذها، بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة؛ لمساعدة مرتادي الطرق المؤدية للمنطقة المركزية بالحرم المكي، ومعالجة الأعطال الفنية لسيارات الحجاج والمعتمرين.
 
واعتمدت "البرنامج الكشفي لخدمة الحجاج" الذي يُنَفّذه ما لا يقل عن 240 كشافاً تقنياً، و"برنامج الصيانة المتخصصة" الذي يتيح الاستفادة من تشغيل المتدربين في بعض التخصصات المهنية، مع القطاعات المشاركة بالحج؛ لتلبية كل احتياجاتها الفنية والتقنية على مدار الساعة، منذ بدء توافد ضيوف الرحمن؛ لأداء فريضة الحج، وزيارة الأراضي المقدسة؛ حتى مغادرتهم وعودتهم إلى ديارهم.
 
 
 
26 سبتمبر 2014 - 2 ذو الحجة 1435
06:45 PM

تشارك للعام الحادي عشر على التوالي وفق برامج تدريبية مساندة

"التدريب التقني" يكلف 600 مهني للعمل في برامج المشاعر المقدسة

A A A
0
4,907

فهد العتيبي- سبق- مكة المكرمة: أكد رئيس مكتب الدعم وضبط جودة التدريب التقني والمهني بمنطقة مكة المكرمة، رئيس لجنة أعمال الحج والعمرة بالمكتب، المهندس أحمد بن عبدالوهاب بن جلالة، أن المؤسسة كلفت أكثر من ستمائة متخصص تقني -بمشاركة مشرفين من أعضاء الهيئة التدريبية- للعمل في المشاعر المقدسة؛ مشيراً إلى أن المؤسسة مستعدة لتنفيذ عدد من المهام في إطار خدمة ضيوف الرحمن، من خلال وحدات التدريب بالمنطقة؛ حيث شكّلت لجاناً -شارك فيها خبراء ومختصون- تقوم بدراسة ما تم تنفيذه في خطط الأعوام السابقة؛ لتعتمد كل عام خطة عمل متكاملة لتحقيق ما تصبو إليه من مشاركتها.

 
ونوّه "بن جلالة"، بالدور الذي تُنَفّذه المؤسسة للتواصل في حج هذا العام، وتقديم برامجها التقنية والمهنية ضمن الجهات والقطاعات المشاركة لخدمة ضيوف الرحمن؛ في ظل تنفيذ برامج عديدة في مواسم الحج السابقة؛ مستعينة بالكوادر المؤهلة في التخصصات التقنية والمهنية المختلفة؛ كالدعم الفني، والبرمجة، والشبكات، والإدارة العامة، والإدارة المكتبية، والمحاسبة، والتسويق، وميكانيكا السيارات، والبنزين، والديزل، وكهرباء السيارات، والتكييف، والتبريد، وتخصص الحلاقة، إضافة إلى تخصصات السياحة والفندقة.
 
كان محافظ المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني الدكتور علي بن ناصر الغفيص، قد ثمّن جهود حكومة خادم الحرمين الشريفين -حفظها الله- ممثلة في لجنة الحج العليا، وما تُحَقّقه من رقي مستمر يلامس خدمات ضيوف الرحمن، والتسهيلات التي يجدونها؛ مشيراً إلى أهمية الفرص التي أتيحت لأبناء المؤسسة، بالتنسيق مع الجهات المعنية؛ ليؤدوا ما وَجَب عليهم نحو دينهم وبلادهم وحجاج بيت الله الحرام؛ لتأتي امتداداً لتبنّي الدولة وولاة الأمر الاهتمامَ بالشريعة الإسلامية، وخدمة المقدّسات بكل فخر واعتزاز.
 
وثمّن "الغفيص" الثقة الكريمة التي توليها حكومة خادم الحرمين الشريفين -حفظها الله- للمؤسسة ومنسوبيها، والدعم غير المحدود الذي تتلقاه؛ مما ساهم في نجاح واجباتها في المواسم الدينية؛ موضحاً أن مشاركة المؤسسة في أعمال "حج 35"، تضمنت فتح برامج التعاون المشترك مع الوزارات والقطاعات الحكومية والخاصة، العاملة في الحج لتقديم الخدمات المهنية المتخصصة؛ بهدف خدمة ضيوف الرحمن، والعمل على الارتقاء بسواعدها الشابة، باكتساب الخبرة والثقة بالنفس والأداء المتميز، بوجود نخبة من المدربين والمتدربين.
 
يُذكر أن المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني قد اعتمدت عدداً من البرامج، تضاف إلى برامجها السنوية؛ حيث تتواجد للعام الحادي عشر على التوالي، من خلال عدد من البرامج التدريبية المساندة؛ ومنها: برامج تشغيل المتدربين في صيانة آليات الهلال الأحمر، وقطار المشاعر، وجوّالة وكشافة المؤسسة في الحج، وبرنامج الحلاقة الآمنة، وبرنامج التعاون مع الفنادق فيما يخص الفندقة والسياحة، وكذلك برنامج تشغيل المتدربين، بالتعاون مع الدفاع المدني، إضافة إلى برنامج الصيانة الطارئة الذي دشّنَته المؤسسة؛ ليكون أحد البرامج الطارئة التي تستدعي الحاجة تنفيذها، بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة؛ لمساعدة مرتادي الطرق المؤدية للمنطقة المركزية بالحرم المكي، ومعالجة الأعطال الفنية لسيارات الحجاج والمعتمرين.
 
واعتمدت "البرنامج الكشفي لخدمة الحجاج" الذي يُنَفّذه ما لا يقل عن 240 كشافاً تقنياً، و"برنامج الصيانة المتخصصة" الذي يتيح الاستفادة من تشغيل المتدربين في بعض التخصصات المهنية، مع القطاعات المشاركة بالحج؛ لتلبية كل احتياجاتها الفنية والتقنية على مدار الساعة، منذ بدء توافد ضيوف الرحمن؛ لأداء فريضة الحج، وزيارة الأراضي المقدسة؛ حتى مغادرتهم وعودتهم إلى ديارهم.